النيلين .. بوابة شاملة

تفاصيل الإعلان

جديد الأخبار

 

  تفاصيل




جديد الصور

الأخبار
اقتصاد وأعمال
مزايا السودان الجاذبة للاستثمار الأجنبي
مزايا السودان الجاذبة للاستثمار الأجنبي
مزايا السودان الجاذبة للاستثمار الأجنبي
اقامة مناطق حرة في الحدود مع اريتريا ،اثيوبيا ،تشاد ومصر
10-11-2013 12:52 AM
السودان من دول العالم القلائل التي حباها الله بموارد طبيعية متنوعة والتي مازالت بكرا تحتاج الي جهود لاستثمارها ، فبالإضافة للثروات الحيوانية والزراعية هناك خامات المعادن المختلفة وأهمها النفط وهناك المياه والأراضي الواسعة المنبسطة التي تسهل زراعتها باستعمال الآلات ,وغيرها وكل هذه الموارد متوفرة وفيها جوده وسعة.
ومن اجل خلق واقع استثماري جيد يقوم السودان بتذليل العقبات التي تقف في وجه الاستثمار الأمثل لثرواته وطرح البدائل لها . وعن واقع الاستثمار في السودان قال د. مصطفي عثمان إسماعيل وزير الاستثمار ورئيس المجلس الاعلي للاستثمار ان واقع الاستثمار في السودان اليوم يقول ان الاستثمارات بدأت تعود بقوة الي السودان وان هناك مستثمرين من جميع إنحاء العالم من الأمارات , السعودية, قطر, الهند, البرازيل , روسيا وغيرها من البلدان. ويواصل السودان جهوده التي يبذلها من اجل فتح ابوابه امام
الاستثمار الخارجي وأضاف د.مصطفى( لسونا) في هذا الصدد بأنه سيكون هناك مؤتمر كبير مع المستثمرين الالمان نهاية هذا الشهر بالسودان .
ان السودان مؤهل لان يكون الدولة الجاذبة للاستثمارات الأجنبية بميزاته الكثيرة, وأهمها موقعه الاستراتيجي الوسط الرابط بين أفريقيا والدول العربية , وكذلك هو جزء من منطقة جنوب ووسط أفريقيا (الكوميسا) والتي يفوق عدد سكانها الـ 500 مليون نسمة أيضا ، هو جزء من منطقة التجارة العربية ,ويحاط بسبع دول أربعة منها دول مغلقة وهي تشاد, أفريقيا الوسطي , أثيوبيا, جنوب السودان.
لقد قام السودان بسن العديد من القوانين و الاجراءات التي صارت من أهم المميزات التي تستقطب الاستثمار للسودان وعلى رأسها قوانين تشجيع الاستثمار لعام 2013م اضافة للإجراءات والقوانين التي أجيزت لتسهيل عمل المستثمرين الأجانب بالبلاد ، والتزام السودان السنوي بحماية الاستثمار
علي اعلي المستويات لإدراكه الواعي بمقدرة السودان علي المساعدة في تخفيف حدة نقص الغذاء الذي يواجه العالم هذه الأيام .
وحسب رؤية د. مصطفي فان اايطاليا يمكن ان تستفيد من صناعة الجلود التي بدأت شركاتها الكبري في التخلي عنها والاتجاه للعمل في الصناعات الثقيلة, وكذلك يمكن ان تستفيد الشركات الايطالية التي تتنافس علي إنشاء مصافي البترول من موقع السودان المميز للقيام باستثمارات في هذا المجال ،ايضا يمكن إقامة الشراكات الصناعية في مجال الأسمدة.
ويسعى السودان حاليا الى اقامة مناطق حرة تسهل عمل المستثمرين الاجانب به وقد ادلى د. مصطفى إسماعيل(لسونا) بروما بتصريح عن هذه المناطق الحرة قال فيه ان موقع السودان الاستراتيجي يؤهله للتوجه لإقامة هذه المناطق والتي ستتاح لرجال الأعمال والصناعات, وسيتم التعامل فيها بقوانين شراكة وإدارة . وهناك تخطيط لافتتاحها في الحدود مع ارتريا وأخرى في الحدود مع أثيوبيا في منطقة القلابات , ومع مصر في منطقة ارقين, وأيضا في في الحدود مع تشاد وفي كوستي , وكل هذه المناطق الاقتصادية ستمكن الشركات عامة والايطالية علي وجه الخصوص من التبادل التجاري والاستثمار.
وذكر د. مصطفي بدون حصر المجالات التي يمكن ان يعمل بها المستثمرون الايطاليون وهي قطاعات المعادن، والثروة الحيوانية (جلود – مسالخ- صناعة لحوم وغيرها )، والزراعة( زراعة وصناعة السكر والزيوت مثل الزيوت السمسم وعباد الشمس وغيرها) ، ومصافي النفط. هذا إضافة للاستثمارات الايطالية
القائمة والمتمثلة في الطرق والبني التحتية وغيرها.
وإجمالا لهذه المزايا التي يمكن ان تجعل من السودان أكثر الدول جذبا للاستثمارات الأجنبية يمكن القول ان موقع السودان الجغرافي المميز والفريد بالنسبة لأفريقيا والعالم العربي ومجاورته لعدد من الدول التي
بها مئات الملايين يساعد علي إيجاد أسواق ضخمة للمنتجات . إضافة لانغلاق عدد من هذه الدول وارتباط السودان مع بعض جيرانه بطرق بريه وحديدية ونهرية.
كما افاد (سونا) ايضا د.يحيى حسين بابكر الخبير في مجال التكامل والمستثمر بان التكامل الإقليمي وفي ظل وجود العوامل المساعدة على نجاحه يشكل فرصا جيدة للاستثمار.ويمكن ان يتيح القطاع الخاص في كل من الدول التي ترغب في الاستثمار في السودان فرصة جيدة للتكامل الاقتصادي.
وفي الحديث عن المزايا التي تتوفر في السودان وتجعله قبلة للاستثمار لابد من الإشارة الي الروابط الإقليمية الثقافية والعرقية التي تربط بين السودان ودول الجوار والتي يمكن ان تجعل منه جهة تشكل ثقلا اقتصاديا هاما
وبشئ من التفصيل فان السودان الذي يمتلك واحدة من اكبر خطوط السكك الحديديه في أفريقيا والتي يبلغ طولها أكثر من خمسة ألاف كيلو متر , يمكن ان يعمل مع جيرانه علي مد هذه الخطوط الي داخل هذه الدول المجاورة مثل تشاد, وأفريقيا الوسطي و مصر .وكذلك السودان جزء من منظومة خط الطرق
السريعة العابرة للقارة .و هذا الربط سيتيح دون شك فرصا للاستثمارات في مشاريع متعددة.
من الميزات المهمة التي يتمتع بها السودان الوضع الجيد لشبكة الاتصالات التي تؤهله وتتيح له فرصا كبيرة للاستثمار.
أيضا للسودان فرصة جيدة للاستثمار في مجال الاسماك , ولا يفوتنا ذكر حزام الصمغ العربي الذي يشكل جذبا قويا للاستثمار لما للصمغ من استعمالات واسعة وكذلك الموانئ النهرية والجافة والتي يمكن ان تشكل فرص للاستثمارإضافة لنقل الطاقة .

كاتب التقرير : د.بهاء عبد الواحد
الخرطوم 9-10-2013(سونا )

وظائف النيلين ..سجل سيرتك الذاتية واحصل على وظيفتك من هنا .. مئات الوظائف في إنتظارك


أعلن في النيلين
 

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1349



خدمات المحتوى


التعليقات
#167049 Russian Federation [الحافظ المعراج]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2013 11:40 AM
يجب علي الحكومة أن تفكر جدياً في أن تجعل كل السودان منطقة حرة مفتوحة للتجارة والإ‘ستثمار و تقوم بتخفيض الضرائب و الجمارك حتي تشجع المستثمرين السودانين و الأجانب للقبام بمشاريعهم الإستثمارية و التجارية و بالتالي تجذب الكثير و الكثير جدا من العملات الأجنبية المختلفة و علي الحكومة أن تتخذ من سياسات دولة الأمارات عامة و إمارة دبي علي وجه الخصوص أنموذجاً لبدء هذه السياسة و أنا علي يقين أن الأوضاع الإقتصادية للبلد و للشعب سوف تتغير تماماً و بذلك سوف نكسب كل السوق الأفريقية و الكثير من دول العالم ، أرجو أن تفكر الحكومة في هذا الأمر بصورة جدية .


#167066 Egypt [العيساوى عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2013 04:17 PM
ايها الاخوة السودانين
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاتة
كل عام وانتم بالف خير
اولا على الحكومة السودانية عقد مؤتمرات تعريفية لطلاب الجامعات السودانية والشركات فى القطاع الخاص بالتعريف المفصل عن فوائد المناطق الصناعية الاقتصادية الحرة على ارض الواقع وما ستؤل الية المنافع والفائد الكبيرة من قيام مثل هذة المناطق على الحدود السودانية وكذلك طبع الاعلانات والبروشورات التعريفية عن الاهمية القصوى لهذة المناطق ومن ثم العمل بجد على تاهيل كوادر سودانية علمية مثقفة متخصصة بالعلوم الالكترونية للعمل من خلال المواقع الالكترونية للاعلان عن هذة المناطق والتواصل مع كافة الشركات العالمية فى شتى المجالات للدعاية لمثل هذة المناطق ومن ثم العمل على تنفيذ برامج تدريبية خاصة بالفرق المتخصصة والكوادر الهندسية لدراسة كل معوقات قيام هذة المناطق على اسس علمية تخدم كافة المناطق الحرة المزمع عقدها فى السودان وكذلك توفير ادق تفاصيل نجاح مثل هذة المناطق والعمل على وضع برامج وقوانين للمحاسبة فى تنفيذ كافة هذة المشروعات بقدرة عالية ومتناهية فى الدقة ومن ثم يجب على الحكومة توفير افضل الطرق وسبل الوصول الى مثل هذة المناطق من حيث الطيران والبحر والبر والاتصال عبر الشبكة العنكبوتية ومن ثم سنجد ان واقع الحال تغير الى الاحسن ولكن اذا ما بقى الوضع الراهن على ما هو علية ولم ننجح فى تطوير الطاقة البشرية لشباب السودان فلا الحكومة تستطيع العمل ولا الشعب يستطيع الصبر على ضنك المعيشة الذى هم فية وهم اصلا سبب ماهم فية من مشقة وعناء لانهم لا يتطلعون الى التعليم الالكترونى بل يضيعون جل وقتهم على الفيس بوك والكلام الفارغ الذى يضيع الوقت او الهجرة من دون شهادات علمية يتسكعون فى شوارع القاهرة لبيع العطور والاعشاب والمنشطات الجنسية حتى ارتبطت بهم هذة المهنة والصفة مع العلم انهم يمتلكون ثروات وموارد ضخمة فى السودان فحقا ان يطلق علينا لقب الكسالى او الكسولين وحقا على العالم ان يلصق بنا تهمة التخلف والجهل والكسل
والله من وراء القصد
اشرف عثمان عيساوى / سودانى الجنسية
اخوكم سودانى مقيم فى القاهرة ومدير لاكثر من 15 شركة ومؤسسة صناعية وتجارية وتنموية


تقييم
5.00/10 (1 صوت)

 

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الاكثر إهداءً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر تفاعلاً/ق

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.