Follow us Youtube Rss Twitter Facebook
قديم 05-16-2007, 01:22 PM   #661
شنــداوي
عضو جيّد جداً
 
الصورة الرمزية شنــداوي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 2,867
المطرب رائـد ميرغني يحطم رقم قياسي فى الاغاني الخاصة بين الفنانين الشباب..

المطرب رائد ميرغني:

يحطم رقم قياسي فى الاغانى الخاصة بين الفنانين الشباب..



رائد ميرغني..






على مدى اسبوعين كنت اتابع برنامج قضايا قانونية على الفضائية السودانية فى وقت سابق ، وكانت الحلقتين موضوعهما عن الملكية الفكرية وحقوق الفنانين والشعراء والملحنين ، وقد استضافت الحلقة الاولى الاستاذ بابكر حنين مدير قناة الخرطوم الدولية ، والشاعر التجانى حاج موسي رئيس لجنة المصنفات الادبية بجانب احد الاساتذه المحاميين.. وقد ابرز اللقاء عن اصدار قرارات فى الفترة المقبله فيما يخص الحقوق الفكرية لضمان حقوق كل الفنانين والشعراء والملحنين ، وإيقاف ترديد اغانى الغير عشوائيا فى وسائل الإعلام او الحفلات العامه او الخاصة.. ولعل ذلك سيجعل الكثير من الفنانين الشباب خارج المنافسة لإعتمادهم الكلى على ترديد اغانى الغير..


وقد فسح البرنامج فرصة للمشاهدين بالاتصال والاستفسارات .. وكان الشاعر التجانى حاج موسي يجيب بمنطق تارة وبتهرب عن الحقيقة تارة اخرى .. وفى هذا اللقاء ذكرو ان هناك كثير من الفنانين الشباب المجتهدين الذين يعتمدون على اعمالهم الخاصة بنسبة كبيرة جدا .. ولعل الحديث عن الفنان الشاب (رائد ميرغني) والذى كان مضرب مثل فقد تجاوزت اغانيه الخاصة رقم قياسي بين الفنانين الشباب وظل يرددها فى كل اللقاءانت التلفزيونية والإذاعية ومحطات الاف ام المنتشرة فى الخرطوم ، بجانب البوماته الغنائية التى تحتوى على الاعمال الخاصة.فله التحيه على هذا التميز..


اذاَ هذه القرارات الجديده والقوانين التى ستقرها لجنة المصنفات فى الفترة القادمة ستجبر الكثير من الفنانين الشباب على تغيير الخطة الفنية التى يسيرون بها ، وربما هذا سيعود بالفائده على كثير من الشعراء والملحنين الغير معروفين لان الكم الهائل من الفنانين الجدد من الشباب يتطلب الكثير من الشعراء والملحنين فى ظل فرض غناء الاغانى الخاصة بين الفنانين الشباب فى كل المحافل والمناسبات ، او ترديد اغانى الغير بتصريح مسبق قبل غنائها ، هذه الخطوة التى اعتقد انها ستملئ قاعات المحاكم بالشكاوى اليومية لكل الفنانين المخالفين لقوانين الملكية الفكرية الجديده من قبل المتضررين شعراء ملحنين كانو او فنانين.


فى الختام هنيئا لكل فنان شباب يعتمد كليا على اعماله الخاصة ، ونتمنى من لجنة المصنفات ان تكون عند قرارها بالتضامن مع شرطة امن المجتمع فى قرارها بإيقاف ترديد الاغانى الهابطة فى الحفلات حسب ما صدر من بيان فى الايام الفائته بصورة نهائية، على امل ان ينصلح الحال فى الفترة المقبله بعد صدور القرارات الجديده التى نتمنى ان يعمل بها بعيدا عن المجاملة حسب الاسماء.. مع عاطر التحايا منى..






(ســودانــي) الفنية..
النيلين دوت كوم..
التوقيع



التعديل الأخير تم بواسطة شنــداوي ; 02-18-2008 الساعة 09:43 AM
شنــداوي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-16-2007, 01:27 PM   #662
شنــداوي
عضو جيّد جداً
 
الصورة الرمزية شنــداوي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 2,867
ضيف نجم (ســودانــي) الفنية..




ضيف نجم (ســودانــي) الفنية



نجم فرقة الهيلاهوب


طارق الامين ..





التقينا به اثناء زيارته لدولة الامارات العربية المتحدة واجرينا معه حوار بالتعاون مع اعضاء منتديات حب النيل..


داخل الحوار:




الفشل الدرامي افضل من الفشل الكلوي والسياسي والاقتصادي .. وقد نصيب وقد نفشل..




الفاضل سعيد قد ذهب ولكن المؤكد اكثر انه سيضيف تركما جديدا لكل قادم ..




صلعتى بدت بالجلحات فيرنقه ثم صلعه كامله .. التحاقى بمعهد الموسيقى والمسرح قابله اعتراض امي..




نحن مقيدون من اجهزة الاعلام والتلفزيون بــ دا دايرنو ودا ما دايرنو وامشي وتعال بكره وبعدين..




نحن الآن افضل حالا .. وترقبو موقع الهيلاهوبا فى الايام القادمه ..






وهناك الكثير الكثير .. ترقبو اللقاء وبالصورة قريبا..
التوقيع


شنــداوي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-24-2007, 01:45 PM   #663
شنــداوي
عضو جيّد جداً
 
الصورة الرمزية شنــداوي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 2,867
بطل مسلسل عثمان دقنة يقول السودانيون سنة اولي مشاهدة..

بطل مسلسل عثمان دقنة

السودانيون.. سنة اولى مشاهدة..










أمير الشرق.. عثمان دقنة، مسلسل في ثلاثين حلقة من انتاج مؤسسة الفداء للانتاج الاعلامي بتعاون مصري حيث يقوم ببطولة المسلسل الممثل المصري جمال عبد الناصر.. ومنذ اعلان الشروع في تصوير المسلسل ثارت حفيظة الكثيرين لاختيار بطل من خارج بيئة عثمان دقنة، او بيئة الشرق، ومن بعد ذلك استشعر البعض الآخر الظلم من الفوارق بين اجور الممثلين المصريين والسودانيين، حيث يعطي (الأولون) ضعف ما يعطي «للتانيين».


وبعد بدء التصوير ازدادت الملاحظات عمقاً بداية بالمعلومة ومرجعياتها، وحتي لفة عمامة البطل، الذي هي عند آخرين لاتشبه لفة العمامة السودانية، او لفة عثمان دقنة نفسه وانما تميل الى الطابع المصري أو العربي.. ومن المعلوم ان المسلسلات التاريخية المصرية برع المصريون المؤدون (الممثلون) في اظهار شخصياتهم التاريخية بتعمق يكاد يكون حقيقياً، اختلاف البيئة والواقع.. والتاريخ والمعاش دلالات ذلك من خلال هذه التجربة.. سؤال طرحته (الرأي العام) على الممثل جمال عبد الناصر بطل المسلسل باعتباره غير دارس للتاريخ السوداني ولا يعرف عن الشخصية إلا ما قرأه على الورق، قال إنه قد وقف على كل ما يخص عثمان دقنة كشاهد عيان، بدأ متفرجاً، سائلاً ثم من بعد ذلك قام بقراءة السيناريو كغيره من النصوص خصوصاً وهو قد جسد شخصيات كلاً من السادات وسعد زغلول وابوزيد الهلالي والظاهر بيبرس.. واوضح انه لا يفترض به ان يكون نسخة من عثمان دقنة وانه اذا تمكن من تجسيد هذا الدور بنسبة «70%» يكون قد نجح تماماً.. واشار الى ان الفن تكمن قيمته في تجميل الاشياء وفي مثل هذه الشخصية يكون الدور لابراز أجمل ماعندها.. والامعان في دقة التفاصيل حتى لفة العمامة ورغم رؤيته انه جزء من مصداقية العمل إلا انه يرجع ذلك وبحسب قوله الى سنة اولى مشاهدة للانتاج.. وبالخبرة المشاهدية يمكن ان ينصلح الحال في السودان بحيث يتمكن المشاهد من اكمال الدائرة بنفسه دون الخوض في التفاصيل وعند التدرج في سنين المشاهدة يمكن الدخول في الموضوع مباشرة من غير تفاصيل وارجع في خلاصة قوله قبول الشخصية او رفضها يجب ان يكون وفق الثقافة المشاهدية وان يكون الرفض او القبول موضوعياً وألمح إلى ان دقنة من قبائل البجا يوافقه في اللون والشعر ويترك الحساب إلى بعد المشاهدة.


واوضح الاستاذ موسى طه مدير مؤسسة الفداء للانتاج الاعلامي من خلال المؤتمر الصحفي الذي نظمته المؤسسة لالقاء الضوء على سير العمل بالمسلسل.. اوضح انهم كانوا متخوفين من التكلفة وخطورة المجال، حيث كانت بداية المؤسسة بسباعية (إنهم يلعبون بالنار) ثم تلاها فيلم، واشار الى ان الثقافة والموضوعات السودانية مرغوبة في غير السودان لكن لعدم الممارسة والانتاج المتواصل لم تخرج ولم تصل الى حيزه.. وقال إن تجربة عثمان دقنة محاولة للخروج بالدراما السودانية من خلال التجارب مع الاخوة العرب.. وعن اختيار دقنة تحديداً (وضع انه طرح كمبادرة وجدت القبول لأهمية حياة ذلك البطل وتلك الحقبة في البطولة السودانية اما البطولة المصرية في رأيه ليست تشكيكاً في مقدرات الممثل السوداني إلاّ انه لم تتح له الفرصة الكافية وعن التدقيق التاريخي قال ان ذلك وفق كتاب ابوقرون الذي صحح ودقق داخلياً وخارجياً، هذا بالاضافة عقد ورشة ضمت اساتذة التاريخ في الجامعات صححت كثيراً من الاشياء.. ولأن المسلسل يهدف الى تحقيق عائد ربحي تم التعاقد مع عدد من المحطات الخارجية لبث المسلسل بالاضافة الى تلفزيون السودان وتحدث توفيق حمزة مخرج المسلسل عن التجربة الوليدة وحاجتها الى «الطبطبة والحنية» للنمو اما النقد والسلخ فبعد ان يكبر الوليد وابدى جمال عبد الناصر ومي عبد النبي التي تجسد ام البطل ومساعد مخرج سعادتها لهذا التشريف الذي يؤدي الى وحدة الاتجاه بين السودان ومصر.. ووصف الممثل القدير عمر الخضر المؤسسة بالشجاعة لتحملها النقد قبل بداية العمل لأن الناس.. قد رفعت معاولها قبل البداية وارجع ذلك لعدم الالمام بثقافة الفعل الدرامي والسادية والقهر اللذين يمارسان تجاه الاشياء.









الراي العام..
التوقيع


شنــداوي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-24-2007, 01:50 PM   #664
شنــداوي
عضو جيّد جداً
 
الصورة الرمزية شنــداوي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 2,867
قصيدة مصر المؤمنة للشيخ البرعي تهز اركان مِصر والوطن العربي..

قصيدة (مصر المؤمنه)
للشيخ عبد الرحيم البرعي
تهز اركان مِصر وتجبرهم لزيارة السودان..








نترحم جميعا على الشيخ الجليل والعارف بالله العلامه (عبد الرحيم البرعي) هذه الإسم الذى كثيرا ما عشقه السوانيون ، قدم الكثير من المدائح النبوية التى ستظل خالده فى اذهان كل المسلمين فى الوطن وترك مكتبة دينية وافره بكل ما هو جميل يليق بنعمة الإسلام..


قصيدة (مصر المؤمنة) والتى انشدتها فرقة (الصحوة) وصاغ كلماتها الشيخ الجليل (البرعي) بعد ان حققت نجاحها على مستوى نطاق الوطن العزيز ، هاهى فى طريقها نحو العالمية (العربية) فقد هزت كلمات هذه المدحه العبقرية اركان الشقيقة (مصر) ، فقد استقبلت الخرطوم قبل فتره طاقم موسيقى كامل يتكون من اكبر الفنانين والموسيقيين والموزعين والمخرجين فى مصر ، ومن بين الفنانين وصل الفنان الكبير (على الحجار) والفنانه الصاعده (مي فاروق) و الفنان (ايهاب توفيق) ، بجانب وجود الفنان (شرحبيل احمد) وموزع النوته الموسيقية لهذا العمل الفنان (شريف شرحبيل احمد) ، كانت هذه الفكره ببادره من شركة سودانيز ساوند لاشرام فنانين من مصر فى إنشاد هذه المدحه ذات المعانى العميقة فوقع الاختيار على هذه المجموعه التى ذكرت انها فى غاية السعادة للقيام بهذا العمل الذى شدتهم فيها كلمات الشيخ البرعي..


جدير بالذكر ان التسجيل تم ، واخرج العمل ايضا على طريقة الفيديو كليب بواسطة مخرج مصرى معروف ، وبدأت اول محطة فى التصوير من داخل زاوية الشيخ البرعي بجانب منطقة مقرن النيلين وغيرها من الاماكن الدينية والعتيقة فى السودان.. هذه وسيتم بث هذه العمل فى اغلب المحطات العربية بجانب الفضائية السودانية وقناة النيل الازرق وقنوات جمهورية مصر العربية المختلفة..


كما شهد الحدث والتصوير والتسجيل (قنوات دريم) ولاول مره فى زياره للسودان وصلو خصيصا لمدحة الشيخ البرعي مصر المؤمنة ، وقد توقع الجميه النجاح لهذا العمل الكبير ، مع العلم بأن انتاجه متقاسم بين ممولين سودانيين ومصريين وبالتساوى.. وقد تحصلو على موافقة ورثة الشيخ البرعي للقيام بهذه العمل واخراجه بشكل جديد..


نسأل التوفيق للقائمين بهذا العمل ، والرحمةوالمغفرة لشيخنا الجليل الشيخ / عبد الرحيم البرعي ونسأل الله ان يسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء .. وان تكونهذه بداية انطلاقة لاعمال اخرى تكون بنفس المستوى.. مع عاطر التحايا منى...





(ســودانــي) الفنية..
النيلين دوت كوم..






كلمات مدحة (مصر المؤمّنه) ..
للشيخ عبد الرحبم البرعي..



يا فتاح صلي على المصباح وآله اُولي الفلاح
يا صاحِ هِمَّنا لزيارة اُمنا مصر المؤمّنا بأهل الله
قُم نحدا ونظعنا لها نبذل وُسعَنا
لا تخشى الفاقه والشِّده والعنا
زُور فيها حُبُورك إبليسك ألعنا
وهوى الأماره في نحره أطعنا
الدنيا الساحره للشر لا تدعنا
ونُفُوسنا الخاينه للأمرِ تذعنا
في حدودنا وشرعنا عينُ الله ترعنا
ثنيت بالأمَّنا لي نُفُوسنا طَمَّنَا
أحمد رسولنا سيد آدم واُمَّنَا
وبه نتمنى في سلكُه يضُمَنَا
في حزب الخيرِ بالرحمه يعُمَنَا
نسعد بزيارته في الروضه يلِّمَنا
ونزور أصحابه نبلغ كل المُنى
للحجه نوافي ونُعيد في مِنى
وبه نتأمَّنا ويسعد من أمَّنَا
يا صاحِ هِمَّنا لزيارة اُمنا مصر المؤمّنا بأهل الله..


ندعوك بالأربعة والكتب الأربعة
والسور المائة والعشرة وأربعة
بالملائكة الستة والكرما الأربعة
بنبينا محمد والخلفاء الأربعة
والستة البَعُدُهم والأئمة الأربعة
والفقها السبعة وأقطابنا الأربعة
أوتاد الأرضِ في القِبَل الأربعة
الأبدال والنقبا العشرة في أربعة
أحفظ جوارحي الثلاثة وأربعة
وتجافي المضجع جُنُوبنا الأربعة
زيل مرض الجسمِ في طبايعه الأربعة
بارك إسبُوعنا ليوم الأربعا
أيام السنةِ التسعين في أربعة
وبُحُورنا السبعة وأنهارنا الأربعة
نسلَم من أربعة وُنحشر مع أربعة
يا صاحِ هِمَّنا لزيارة اُمنا مصر المؤمّنا بأهل الله..


لا تجهل أمرهم في مصرَ مقرهم
هم أهل البيت الواضح سِرَّهم
زُورهُم بمحبة تَشرب من دَرََّهُم
وأبذل أموالك لجناهم بِرَهُم
دايماً واليهم لتنال من بِرَهُم
سيدي الحُسينِ الناثِر دُرهُم
إبن الحنفية ومحمد بدرهُم
قُل زيدَ الأبلجُ الباقي أغرَّهُم
مع حسن الأنور الفعله سَرَّهُم
إسماعيل ومحمد الشائع ذِكرَهُم
صالِح والحنفي الفائح عِطرَهُم
لعليًّ زين العابدين حِبَرهُم
جعفرنا الصادق مع مُوسى صدرَهُم
اُستاذنا الباقِر في العلمِ بحرَهُم
في البحرِ وبرَهُم للهِ دَرَّهُم
يا صاحِ هِمَّنا لزيارة اُمنا مصر المؤمّنا بأهل الله..


أدعوك بسيدتي هي زينب عُمدتي
وبشمس الحقِ السيدة نفيسةِ
هي بحرُ العلمِ وغفيرة مِصرةِ
وبعينِ الحكمة فاطمة النَّبَويةِ
بذخيرة الاُمة السيدة سكينةِ
وبذاتِ البهجه السيدة عائشةِ
وبعقد الدُرِ السيدة رُقيةِ
وجميع من تُنسَب للسيدة الجدةِ
وزوجات رسولنا لا سيما التسعةِ
والعابداتِ رابعه العَدَوِّيةِ
لا تنسى سوده وأمنه الرَّمليةِ
قُل اُم حسانِ وهي الكُوفيةِ
قُل اُم الثوري وأذكر ميمونةِ
قُل اُم الأسود لا تنسى عُبيدةِ
أذكر حبيبة وأذكر شَعَوانةِ
أدعُوك بِهِِّن إصلاح ذُريتي
نفسِي وأحبابي مع سائر إخوتي
زيل مرضي وعُسرِي وأكشِف لي بَلوَّتي
عافي لجوارحي بل فرِّج كُربتي
ثبتني لأدفع أعدائي بالتي
هي أحسن وأجعل بهن نصرتي
حَسِّن لحالتي تكن صادقه مقالتي
يا صاحِ هِمَّنا لزيارة اُمنا مصر المؤمّنا بأهل الله..


أدعوكَ يا الله بجميع عباد الله
دانيال ولُقُمان النال حكمة الله
وأبي الدرداءِ ووكيع وليّ الله
وإمامنا الشافعي الأحيا دين الله
والشيخ البدوي الوارث نبي الله
الرفاعي أحمد بواب رسول الله
ودُسُوقي الهائم دوماً في حب الله
والشاذلي سيدي وخليل أمين الله
والعارف إبن أبي جمرة عبد الله
جابر وبشرِ المقرب عند الله
وأبي العباس المرُسي ذاكر الله
ثم البُصيري مادح رسول الله
يا قوت العرشِ مع أولياء الله
الأربعة عشر الخصُُّوا بسِّر الله
قُل صاحب الحِكَمِ هو أبنُ عطاء الله
قُل وفا والقمري الأمَّ رجال الله
وعلي الخواصَّي والبكري الخايف الله
سيدي الشعراني الناشِر علم الله
والشيخ الحِفنِّي الدِّرديري قطب الله
ثُم السِيُوطي والمَحَليّ من تَحَلى
لا تنسى الصاوي مُفسِر كتاب الله
ثم القِناوّي والصعيدي كنز الله
بجاهِهِم يا الله زيل عننا العِلَّه
يا صاحِ هِمَّنا لزيارة اُمنا مصر المؤمّنا بأهل الله..


صلواتاً تسرحَ للخير قطب الرَّحَي
توصل ضريحه عنه لا تبرحَا
تَذكُرنا عنده وأحوالنا تشرحَا
بالفوز تأتينا وصدورنا تشرحَا
وتقول يا بُرعي لهمومك أطرحَا
أكملت علاجك غير حقنه ومشرحه
ومواصلاتك في السكة مصرحه
بالعافيه أفرحَ ولبلادك أمرحَا
يا صاحِ هِمَّنا لزيارة اُمنا مصر المؤمّنا بأهل الله..
التوقيع


شنــداوي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-24-2007, 02:00 PM   #665
شنــداوي
عضو جيّد جداً
 
الصورة الرمزية شنــداوي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 2,867
(ســودانــي) الفنية .. وكلام فى الصميم..

(ســودانــي) الفنية

وكــلام فـي الصميم >>>




المتابع للفضائية السودانية سيلاحظ ظهور برامج جديده وغياب بعضها ، ولكن التغيير الكبير فى اعتقادى هو سهرة ليالى النغم السهرة الجماهيرية فأخيرا التلفزيون السوداني خرج من نطاق الإستوديو الضيق الذى مرت عليه سنوات وسنوات ، ولكن هل ستستمر هذه السهرة فى ظل غياب ساعة المنوعات التى كانت تقدم فى الساعه الثامنه مساء من كل يوم والتى توقفت فى الدورة الجديده؟؟ او ان العامل المادى سيقف فى طريق إنتاجها كما سمعنا من قبل فى كثير من البرامج التى لم تدم طويل.. على أي حال دعونا نري ونترقب مفاجأت الفضائية السودانية ، والمويه تكذب الغطاس..




* فى كل يوم نسمع بفنان جديد وفى اليوم التالى يطلق عليه لقب فنان الاغنية الشبابية وغيرها من الالقاب التى تسبق اسم الفنان الجديد علينا.. يا تري من الذى يطلق هذه الالقاب والى ماذا يرتكز ؟؟؟ ام ان الوسيلة القصيرة الى الوصول تكمن فى الدعاية القوية المصاحبة للفنان مع شلته، وصفقو وراااي يا فرد وساعدونا بالشيله!! لكم الرحمة عمالقة الفن السوداني وعذرا ، فقد وضعتم اساس قوى ولكن اصبح الآن آهل للسقوط بجداره..





قناة النيل الازرق ، اقترح عليهم تسميها قناة النيل الازرق الرياضية ، لما ظلت تقدمه من برامج رياضية شبه يومية والغريب انها تحمل نفس المضمون والفكره بإختلاف مقدميها فقط ، والاغرب من ذلك ان كرتنا لم تصل الى ما نصبو اليه ، فمنطقي ان تنقل مبارة على الهواء مباشرة وتعيدها ، ولكن اللامنطقي ان تعيدها مرتين او اكثر فى اوقات مختلفه ، فهذا ان دل انما يدل على فقر برامجهم فى ظل تشفير القناة الغير منطقى ايضا ومواعيد بثها القليله..




* عاجزين عن شكركم اهل الدراما فقد ارحتمونا العام الماضى من مسلسل المهازل خلال شهر رمضان المعظم وخاصة ان التلفزيون السوداني اصبح موزعا اساسيا لعكس الدراما المصرية بجداره، فنتمنى ان يتواصل الإنقطاع ان لم تكن هناك رؤية جديده من حيث النص والإخراج وتوفير كل سبل نجاح العمل ، فى رائي ان هذا فى صالحكم اهل الدراما حتى لا يغضب الجمهور السوداني منكم وانتم تعملون بنظرية التلفزيون الفاشله (تلتو ولا كتلتو)..






قنوات الاف ام المنتشره فى السودان بعضها يعكس فننا بصوره لائقة والاغلبية هم إمتداد للإذاعات العربية والخليجية ، يا ترى هل الاسهل ان تتعامل هذه الاذاعات مع فنانين خارج نطاق الوطن وتبث اغانيهم !! او الاصعب التعامل مع فننانينا داخل الوطن؟؟ سؤال محير يحتاج الى تفسير بلا رتوش..






(سـودانـي) الفنية..
النيلين دوت كوم..
التوقيع


شنــداوي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-26-2007, 12:51 PM   #666
شنــداوي
عضو جيّد جداً
 
الصورة الرمزية شنــداوي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 2,867
هل نجن شعب يجيد الضحك!!..

هل نحن شعب يجيد الضحك؟!

أجاب عليه جمال حسن سعيد وفيصل أحمد سعد..








الضحك ثبت طبياً أن له الكثير من الفوائد على صحة الانسان، وهو فن قديم نشأ منذ نشأة الانسان الأولى، لكن كيف يصنع الموقف الذي يحمل المفارقة التي تجعلنا نضحك؟، وهل الشعب السوداني بطبعه شعب يجيد الضحك، أم أنه صعب المراس، متجهم، ولا يضحك؟، وما هي مصادر النكتة، وهل ما يقدم الآن من بعض الفرق الفنية يعد فناً كوميدياً؟، كل هذه التساؤلات أجاب عليها الأستاذ جمال حسن سعيد، والدكتور فيصل أحمد سعد، مساء الأحد الماضي في المنتدى الذي نظمه مركز راشد دياب للفنون، والذي حمل عنوان (فن الضحك)..

السودان عرف فن الضحك مبكراً، وبعيداً عن الشخصيات التي نشأت في الأحياء أمثال (ود نفاش، وحموري، وغيرهم)، نجد ان الدراميين أمثال أبو المسرح السوداني خالد أبو الروس والذين خرجوا من عباءته أمثال الفاضل سعيد، وود أبو قبورة، ود أب دليب، وغيرهم، هكذا ابتدر د. فيصل سعد حديثه عن علاقة الدراما بالضحك في السودان..

ويواصل د. فيصل: خالد أبو الروس كان حلقة الوصل في فن الضحك السوداني، وذلك بالمنلوجات التي كان يقدمها، ومسرحياته التي كان يؤلفها ويمثلها، في وقت كان التمثيل ليس سهلاً، إذ كان التمثيل حكراً على الرجال فقط، وفي بداية الدراما السودانية لا نستطيع تجاهل التأثير الكبير للدراما المصرية علينا، فأبو الروس شاهد نجيب الريحاني، وعلي كسان وغيرهم، ونقل هذه التجربة إلى السودان، ووجد مناخاً خصباً ليؤسس فيه لهذا الفن.

ويواصل د. فيصل بعد ذلك جاء الفاضل سعيد وود أب قبورة وبدأ انتشار الكوميديا في السودان، وقامت العديد من الفرق التي تقدم هذا الفن، وتطورت الكوميدياً، وحتى الآن نجد أن هناك كماً هائلاً من الكوميديا، في المسرح أو في الاذاعة والتلفزيون.

وعن الشخصية السودانية وتأثرها بالضحك يقول د. فيصل: السودانيون لديهم استعداد فطري للضحك، فأحدثت منلوجات خالد أبو الروس فعل السحر في اضحاك الناس، وهي كانت تدعو للفرح وتشيع جواً من المرح، وكان لديها رسالة عميقة، وليس الضحك من أجل الضحك فقط، لذا نجد أن أنجح ما قدم من مسرحيات على خشبة المسرح، كانت كوميدية، البعض يقول أن ذلك خصماً على تقديم الدراما الجادة، لكن بالعكس هي فن درامي من حقه أن يتطور، وأن يأخذ المساحات المتاحة له.

ويستطرد د. فيصل: الشعب السوداني استعداده للضحك ينبع من بساطة حياته، وطيبته وحبه للسخرية، فليس بالأمر الهين اضحاك الشعب الانجليزي، لان الضحك هناك بحساب شديد جداً، لكن هنا نرى الناس تألف الضحك وتستمد منه قدرتها على الاستمرار في ظل كثير من الأوضاع الصعبة، لذا نجد النجاح الكبير لمسرحيات مثل: (الجن الكلكي، الناس العملوا قروش، الكسكتة، النصف الحلو، عرس أبو الدرداق، المهرج، المدرسة المختلطة).

الفنان جمال حسن سعيد، يرى أن الضحك هو المدافع الأساسي بداخل الانسان والذي يعينه على تحمل مصاعب الحياة، ويتحدث جمال عن الضحك ونشأته قائلاً: هذا الفن نشأ منذ نشأة الانسان الأولى على سطح الكرة الأرضية، فهناك كانت موازنات غريزية في الحياة، قبل اللغة المنطوقة كان الانسان يتعامل عبر تحركات واحاسيس مضحكة، وبداية الدراما كانت عبر طقوس العبادات التي وجدت على سفوح جبال الأولمب، وخرجت الدراما هناك عند الاغريق من كنف الدين، وكانت تسمى الاحتفالات الديسرامبوسية، حيث نسبت لـ«ديسرامبوس» وهو أحد آلهة الخصب والنماء عند الاغريق.

ويوضح جمال أن احتفالات سفوح الجبال، كانت خليعة، ويكثر فيها اللهو والرقص والشرب، وخرجت منها «الكوميديا»، وكانت هناك احتفالات موازية لها جادة جداً وهي التي تولدت عنها «التراجيديا»، ومن هناك كانت انطلاقة الفعل الدرامي، الذي تطور وانتقل لخشبات المسارح.

جمال تحدث عن الشخصية السودانية، موضحاً أن البيئة التي تحيط بالانسان يكون لها تأثيرات كبيرة على مستوى استجابته، ويقول: مناخ السودان حار جداً، لذا يؤدي الى رسم ملامح التقطيب على الوجه، لكن الروح السودانية تميل للسخرية والدعابة، لذا نجد أن هناك تحولاً كبيراً يطرأ على ملامح من نضحكهم، فمن العبوس تنتقل الملامح نحو انفراج الأسارير وتهللها، لكنه يستدرك: التربية لها اسهام في تعاطي الضحك، فالتربية الجادة ربما تصبح سبباً في اختفاء الضحك داخل الأسرة، وهناك أيضاً بعض الناس يضحكون داخل عقولهم، دونما أن يظهر على ملامحهم ما يشي بالضحك، وربما يعود ذلك لأن الضحك والقهقهة والابتسامة هي تعبير عن حالة فرح، ويختلف الناس في أشكال تعبيرهم، اضافة لذلك تلعب الثقافة ومستوى الوعي دوراً في فهم الدعابة، ومن ثم التعبير عن هذا الاحساس.

د. فيصل أحمد سعد تحدث عن أن المواقف الطريفة أغلبها مشاهد في الحياة اليومية يتم اختزالها بواسطة الفنان، ومن ثم يشذبها ويضيف إليها من فنه ليخرجها للناس مرة أخرى، لكنه يتحفظ بشدة تجاه النكات، ويقول:

الفرق التي تقوم بتقديم النكات، والأغنيات المضحكة، لا يمكن أن نسمي ما تقدمه كوميديا، إذ لا يندرج ما يقدمونه تحت فروع الدراما، فهم ليسوا دراميين، ويمكننا أن نطلق على ما يقدمون منوعات أو ما شابه، هو فن يفترض أن تكون له أسسه التي يقوم عليها، لكنه دون أدنى شك لا يمت للكوميديا بصلة، ويواصل: من يقدمو هذه النكات لا يجرؤ على الوقوف على خشبة المسرح لتقديم عمل مسرحي متكامل، ونحن كذلك ربما لا نجيد تقديم هذه اللونية التي يقدمونها.

بناء الكوميديا يقوم حسب ما ذكر جمال حسن سعيد على المفارقة، وهذه المفارقة هي التي تجعل من الموقف موقفاً مضحكاً، لكن البعض يستغل التباين العرقي والاثني في اطلاق هذه النكات، وهذا يشكل حرجاً كبيراً للكثيرين، حيث أن الاشارات للقبلية تكرث لسياسات استعلاء البعض على الآخر، وخطورة النكتة في أنها تصعب السيطرة عليها، ففي الدراما هناك محاذير انسانية وأخلاقية وعرفية، لكن النكتة تكرث للعنصرية بشكل غير لائق، فوصم بعض القبائل بصفات غير جميلة بلا شك يفرز مشكلات نحن في السودان في غنى عنها، لذا نأسف أن ينتشر هذا النوع من الفنون بين الناس، دون أخذ من يقومون بتقديم هذه الأعمال في اعتبارهم حساسية ما يقدمون.







الراي العام..
التوقيع



التعديل الأخير تم بواسطة شنــداوي ; 02-18-2008 الساعة 09:44 AM
شنــداوي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-05-2007, 02:33 PM   #667
شنــداوي
عضو جيّد جداً
 
الصورة الرمزية شنــداوي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 2,867
ضيف نجم (ســودانــي) الفنيـة..

ضيف نجم (ســودانــي) الفنية..




ضيف نجم (ســودانــي) الفنية فنان ظل يرسم الإبتسامه فى وجوه الكثيرين ، لحظت ان تراه تعرف انه مولع بالفن الى درجة كبيره ، له ابستامه طبيعيه لا تفارق وجهه .. حريص على اسعاد الجميع يعالج مشاكلهم بطريقتة الخاصه وبإسلوبه المميز ، واصبحت له بصماته فى علاج الكثير من القضايا الإجتماعيه التى تهم الشارع السوداني ونجح هو ومن معه نوعاً ما فى تخفيف آلآم الحياة عن الكثيرين .. رغم الكثير الكثير من الموانع التى تقف احيانا فى طريقة ظل الاصرار والوصول الى الهدف هو غايته الوحيده ، ونجح فى اختراق كل القلوب بنيته الصادقة وهدفه السامي من اجل تحقيق ما يصبو اليه من اجل الجميع..

سمعنا بزيارته لدولة الامارات العربية المتحده وكان لابد من ان نلتقيه وخططنا للقائه بالفعل واتصلنا به ووجدناهو مُرحباُ بنا فى أي وقت ومتى ما نشاء وهذا ما دفعنا للقائه بسرعه و الذى كانت جميع اسئلته قد اعدت مسبقاُ اذا فنبقى الآن مع ضيفنا نجم فرقة الهيلاهوب وحُب النيل الاستاذ الفنان الدرامي:



طــــــارق الاميــــــــــن..







- ماهي اسباب فشل الدراما السودانية والتي حالت دون التعبير عن القيم الاجتماعية والثقافية والحضارية والجمالية للمجتمع السوداني... وكيف نرتقي بها ... وهل بأمكانكم كفرقه لاقت نجاحا ورواجا وامتدت من الزمان عقدا ان تؤثر في الدراما السودانيه ..؟؟

* على العموم هو بقول ليك الدراما براها الفاشله – الفشل دا دحين مش شئ نسبي جدا وانا من القائلين بفشل غير كامل للدراما عندنا .. لكن اهو جزء من الفشل الحاصل علينا وشادين حيلنا عشان نحاول مع آخرين نخفف درجة الفشل وقد نفشل ايضا وقد نصيب لكن المؤكد ان الفشل الدرامي افضل من الفشل الكلوي والفشل السياسي والاقتصادي الحاصل .. اللهم لا تفشلنا اكثر من ذلك ولك محبتي..



- من سيحل محل الفاضل سعيد ؟

* تحياتي ومحبتى .. بالنسبه للفاضل سعيد فلكل مبدع مكانه الذى يجب ان يملاه هو .. هو كمبدع يشكله التراكم المعرفى والانساني تحلل فمؤكد ان الفاضل سعيد قد ذهب لكنه المؤكد اكثر انه سيضيف تراكما جديدا لكل قادم مثلما المتنبي والبحتري وابونواس وزوربا وغيرهم اذا الفاضل سعيد جزء من تركيبة القادمون من المبدعين .. مع تحياتي..


يتفاجا بالطول المبالغ فيه..



- لماذا اعتمدت الهيلاهوب على الجرعات الخفيفة من الكوميديا ولم تتجه لإنتاج مسرحيات ؟

* هذا يذكرني نكته قديمه لنج ولطيفه .. حيث إمراة سألت احدهم عن عمله فرد بأنه طبيب اطفال فعاودته بسؤال آخر: وليه ما كملت تعليمك للنهايه.. هل ينبغى ان كل محل سندوتشات مثل ماكدونالز ان يتحول بعد فترة الى مكان لبيع الغداء فى صواني الضلع التى نراها فى اعراس الخرطوم!!!

او لماذا لا تتخصص الهيلاهوب فى الوجبات الفقيره الخفيفه وتسعي لتجويدها بدلا عن صواني الضلع بعدين المسرحيات الكبيره دى حقة رجال كبار ساي وانتى شايفانا لسع صغيرونيين وحلاتنا بالخصل ، عليك الله فى ذمتك تقعدي لى تلاته ساعات فى مسرحيه !! ترجعى بى شنو عندنا الرموت كنترول الطلع موضه دا كان برينا الناس اكتر من 5 دقائق يمكن يدقونا زاتو .. البلد براها حر وكتاحه وعجاجا قايمه وشوارعا نضيفه .. اقول ليك حاجه انتى لميهم واحده واحده واعملى منهم شريط 3 ساعات واحضريهو .. ان شاءالله ما ينفعك..



وهنا احس بالإنتصار اخيرا وتساوت اكتافنا..




وهنا تجاوزني طولا ..







- ما هى اول بدايات طارق الامين ؟؟


* بداياتى فى الفن ولى فى الصلعه لو فى الصلعه بديت بالجلحات فيرنقه فصلعه كامله .. اما فى الفنون فقد بدات بتلحين اناشيد المدارس وكنت كثير السقوط فى الحساب والعلوم.

- وكيف تم اكتشاف تلك الموهبة ؟؟ وهل الفضل يرجع لاحد ما؟

* اذكر كيف لكنى دائما كنت انوى فعل شئ ما يبدو اننى لم افعله بى اخوى واخوك اما الفضل فمؤكد انه للجميع لان الانسان بين الجميع ..

- وهل واجهت اى اعتراضات او اشادة من داخل المحيط الاسرى؟

* اثناء التحاقى بمعهد الموسيقي والمسرح كانت امي تعترض على هذه الدراسه بإعتبار انها تعلم الاولاد الصعود والسجائر ولم اكتشف العلاقه بين هذه الاشياء ودراسة الموسيقي حتى الآن.







- (سرقو موبايلى) وهذه نفسها التي يرددها شباب الخليج في الاستراحات والحفلات الخاصة...
وأكاد أجزم أن في فترة انطلاقة أغنية بابا يغسل العدة أنه لا يخلو منها جوال من جوالات (الشباب السعودي).


* اوافقك ولدي شواهد اخرى عديده ..



استعمل المتر وإحتار ..





- كيف يتم التنسيق بينكم والفضائية السودانية فى عرض اعمالكم؟ ولماذا الفضائية فقط وهناك قنوات سودانية اخرى تكفون فقط باللقاءات المباشره فيها؟

* ليس هناك أي تنسيق .. صورك .. اعرضك دا ديرنو .. ودا ما دايرنو .. امشي وتعال بكره .. بعدين والله كان شفتهم لذيذين خلاص ..


- ماذا عن رحلتكم الى لندن هل كانت بدعوه خاصة من هناك ام بتمويل من فرقة الهيلاهوبا؟

* كانت بدعوه من هناك..


- كيف تقابلون النقد وهناك من لا يصنفكم من ضمن الدراميين؟ وماهو ردكم لمثل لهؤلاء؟

* انى اشد من اذر النقاد جميعا ولا اجد نفسي فى مشكلة مع احد اقف مع من يصنفنى دراميا ومع الذلا لا يوافق على هذه التصنيف ولو قال احد انها اكروبات او رياضه فلا مانع عندي من ذلك .. ما العيب فى ان تكون دراما او لا دراما هذه بعض من مهامي .. مهمامى ان افعل ما اراه واترك العيش لخبازيه..

- حدثنا عن رحلتك للامارات واسبابها؟ وباقى جولتك فى منطقة الخليج؟

* رحلتى للامارات اسبابها عديده لكنها تصب فى هدف واحد يجيب على كل الاسئله المطروحه فى هذه اللقاء..

- ماذا عن صفحة الانترنت الخاصة بالفرقة الى اين وصلت؟

* وصلت حته كويسه خالص وفى غضون ايام سيكون موقع الهيلاهوبا قد اكتمل وادعو جميع المتداخلين لان يكونو اصدقائنا فنحن نحبكم بلا حدود..











يتبع فى الصفحة التالية ...
التوقيع


شنــداوي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-05-2007, 02:36 PM   #668
شنــداوي
عضو جيّد جداً
 
الصورة الرمزية شنــداوي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 2,867
تابع اللقاء..

تابع اللقاء.....







- يبقى السؤال المهم والذى ينسحب على كل مبدعينا لماذا كل هذا الإبداع حبيس جغرافية الوطن ..؟؟وحتى عندما يخرج خارج الحدود يكون فقط للسودانيين المغتربين ..؟؟ أما من وسيلة ليتعرف غير السودانيين على هذا الإنتاج الثر ... أعلم أن الإمكانيات المادية عقب. وأن حاجز اللهجه السودانية ما زال قائماً خصوصاً وإن بعض هذه الأعمال موغل فى العامية .... لكن حتماً هناك بداية طريق لكسر هذا الطوق ... فى إلى أى مدى تلمست الهيلاهوب بدايات هذا الطريق؟؟؟


-
الخروج من الجغرافية فقد ذكرت كل اسبابه فى سؤالك .. لنا تجربه مع بعض القنوات احاول عبر زيارتى هذه ان اتعلم اسير على هواها الموضوع يطول شرحه لكن سأعود حتما يوما ما لكن تأكد يا حبيبي ان الفضاء القادم سينفتح ناصيه تلك الجغرافيه المهمله لانها الاحتياطى المتبقى لانواع متباينه من الثقافات والابداع بعد ان بدأ الاقليم المجاور ينصب شيئا فشيئا وتحتاج الفضائيات القادمه قريبا الى انفاسنا جميعا والواننا السوداء والسمراء وضحكاتنا المعافاه حينما تتعافى الازمان .. تحياتي..





- كديسة لندن لم تاتي بمستوي الاعمال التي انتجت في السودان (هذا في رائي) لماذا ؟؟؟

* الكديسه لقيناها انضف مننا ومترنكشه او تلوك فى لبانه والكديسه هى الاتفوقت على صالحين فى الاغنيه .. دى كديستهم جهجهتنا انتى كنتى عايزانا نعمل حاجه عن الاسد مثلاً !! عموما اعترف ان كديسة لندن قد تفوقت علينا ويبدو اان هناك فروقات كبيره بيننا وبينها لا سيما فى التربية..






قيمة ايجابية كبيرة في الكوميديا السودانية تاليفا وتمثيلا واخراجا ما هي خططكم للارتقاء بالنشء في مجال الكوميديا الهادفة
اتخيل زي ما فريق الهلال عندو تيم اشبال يكون برضو عندكم تيم اشبال او حتى ترعو الموهوبين الصغار باي طريقة ترونها مناسبة ؟


* لو لاحظت المجموعة الهيلاهوبا فاننا نتجزء باستمرار ، كان تاسيس المجموعه فى فترة الجامعه ولم يعد لها أي احد منهم فالجميع تخرجو وتفرو كل فى فضاء والفرقه لان تكمل بالجيل الثالث ونستعد لاستقبال جيل رابع وهو ما نعنيه بالظبط على ما اعتقد .. تحياتي..






فرقة الهيلاهوب من الفرق الكوميدية الرائدة في مجالها .. وجاءت من بعد العديد من الفرق ولم تصمد في معترك الحياة الكوميدية السودانية كما فعلت فرقة الهيلاهوب وكذلك فرقة تيراب الكوميديا .. هل لك أن توضح لنا أسباب نجاح الهيلاهوب واسباب تدهور باقي الفرق الأخري مع العلم أن المجتمع السوداني زواق لمثل هذه الإبداعات .. ولك التحية ولكل مبدعي بلادي الحبيبة من علي البعد .. والتحية لك أيها الرائع شنداوي وأنت تتحفنا كل يوم بمفاجأتك التي لا تقل عنك روعة .. ودمتم ..


* لا ادعى نجاح الهيلاهوبا وسقوط الآخرين فهذا ليس من حقي لكن نحن نصر على ان نمضي ال ما نستطيع وما لا نستطيع وقديما قالت امي (والله ياودلد يوم تقع تكسر رقبتك) ، احيانا يغير بعض الناس اهتماماتهم لاسباب عديده وقد حدث لكثيرين منها حيث اختارو وقد اخترنا ان تكون معكم فابقو معنا .. مع محبتي..







- هو منذ ان بدأت فرقة الهيلاوب أعمالها الهادفة هل واجهت أي مشكلات أو تم إيقافها من قبل أي جهات خاصة أو عامة علماً بأن الأعمال التي لاقت رواج مثل ( مراسكم أبكرونا - أبكرونا والمحليات - أبكرونا تاجر ) خاصة وان هذه الأعمال تمثل معاناة كل فئات المجتمع السوداني ؟


* مؤكد نحن الآن افضل حالا لكن كأنالمعلومه الجديده لكم ان الهيلاهوبا يتم منامها احيانا من مزاولة نشاطها وحوربت حينا وكنا نعترض للمضايقات حتى العام 98 واطرف مافى الامر ان اخي الاصغر الطالب وقتها بالمدريه تم اعتقاله وطلب منه عدم الذهاب معي لأي مكان يعنى ما نلقاك مباري اخوك دا فى حته .. هداهم الله وايانا .. تحياتي..




ختاماً:

هكذا اجابنى نجم فرقة الهيلاهوب الاستاذ (طارق الامين) بكل عفويه وجلسنا لاكثر من ساعتين نتبادل الحديث فى شتى دروب الفن ويجاوب حينا على الاسئله الى ان انتهى منها .. فعرفت انه انسان مولع بالفن والدراما واكتشفت انه مشحون بالإبداع وان هناك الكثير الكثير الذى لم يعبر عنه بعد .. عرفت ان الفنان يجب ان يكون مثقف كما (هو ضيفنا ) وان يكون مدرك بكل ما يدور من حوله ، يقبل النقد ولا يصيبه النجاح بالغرور ويسعى وراء التطوير والتجديد..

إفترقنا على امل ان نلتقى به قريبا ونسعد بصحبته من جديد وقد وعدنا بالمواصله ، واخيرا شكر منتديات النيلين و منتديات حُب النيل وملتقيات ابوسجود للإبداع والراكوبه وقال انه يعرف الكثير من اسماء اعضائها ذلك من تردده على المواقع بين فترة واخري .. وفى نهاية اللقاء والجلسه شكرته على الزمن الذى قضاهو فى رحابنا والذى لم يخلو من الإبتسامات ، .. وشكر جميع المنتديات السودانية على وقفتهم خلف الفرقة .. وودعنى راحلاً..






(الاسئلة بالتعاون مع اعضاء حُب النيل).....






(ســودانــي) الفنية..
النيلين دوت كوم..
التوقيع


شنــداوي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-16-2007, 04:00 PM   #669
شنــداوي
عضو جيّد جداً
 
الصورة الرمزية شنــداوي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 2,867
راديو الرابعة 94 يتالق فى فضاء الخرطوم بهؤلاء..

راديو الرابعة 94 اف ام يتالق فى فضاء الخرطوم بهؤلاء ..





الواثق جار العلم
مقدم ومعد برامج..




راديو الرابعة 94 FM المنطلق على أثير الخرطوم ينتمى إلى مؤسسة إعلامية عريقة هى أستوديوهات عجمان الخاصة والتى تعمل فى مجال الانتاج التلفزيونى والاذاعى منذ عام 1981 وتديرها حالياً مجموعة الرابعة ميديا سنتر المحدودة ، ومقرها الامارات العربية المتحدة وهى مؤسسة رائدة فى مجال الإعلام ، وتعد محطات الخدمة الإذاعية والتلفزيونية لقناة الرابعة الاولى ..


شيماء المك ..



سعاد عبد الرازق ..



فحسب ليست الاولى على مستوى الخليج العربى بل العالم العربى حيث تدير بجانب أستوديوهات عجمان الخاصة ، تلفزيون عجمان وثلاث محطات إذاعية بالامارات باللغات العربية والانجليزية والهندية بجانب إذاعة موجهة الى دولة العراق .

أما راديو الرابعة بالخرطوم على الموجة 94 FM بدأ خطواته على ذات النهج ،وقد أخذ موعداً فى دنيا الاستماع ليقدم الجديد المثير فى كل الفنون ، يسعى للإبداع والمبدعين ليضع مستمعيه فى أطر متكاملة تتناول كافة أشكال المعالجات الإذاعية مع ألوان من سحر الموسيقى .


نميري التجاني..



راديو الرابعةالخرطوم ، هو ثمرة من ثمار إنفتاحنا على أنفسنا وعلى الاخرين ، فملامح خارطته البرامجية تعمل على تحقيق رغبات المستمعين دون إفراط أو تفريط إحتراماً لأذواق المستمعين من كل ألوان الطيف الثقافى فى البلاد ، كذلك يفتح راديو الرابعة الابواب لاهل الفن للمشاركة بإبداعاتهم ونتاجهم الفنى ، ففى راديو الرابعة المساحات الاوفر للإعلان بكافة ألأشكال وفق أحدث تقنيات الصوت.

مني بابكر..



عصام عبد السلام..



كذلك راديو الرابعة يعطى ممارسة إعلامية تعتمد وعياً فى التطبيق لالوان متعددة ومتميزة للفن الاذاعى ، ويقوم راديو الرابعة على دعائم سودانية فى كافة جوانب العمل البرامجى والادارى فجميع منتسبى راديو الرابعة كادر سودانى يتميز بكفاءته فى مجال عمله ، إداريين وبرامجيين ، مثلما تفتح الرابعة قلباً للمستمعين ، فهى تقوم بدور أكبر فى قطاعات التجارة والاقتصاد.







المصدر: موقع راديو الرابعة اف ام..
التوقيع


شنــداوي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-08-2007, 01:50 PM   #670
شنــداوي
عضو جيّد جداً
 
الصورة الرمزية شنــداوي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 2,867
قنــاة (هــارمنـي) سفيـر السودان الثقــافي ..

قنــاة (هــارمني)

سفير الســودان الثقافي..







المخرج/ معتصم الجعيلي..






فى الاونة الاخيرة لاحظنا كثيرا ظهور العدد الكبير من إذاعات الاف ام المنتشرة فى الخرطوم والتى وصل بث بعضها الى المدن القريبة من العاصمة ايضا ، وما يميز هذه الإذاعات هو الخصوصية فى مضمونها ، أي بمعنى انك تجد إذاعة متخصصة فى الإقتصاد والاعمال مثل إذاعة الخرطوم اف ام ، وكذلك إذاعة متخصصة للرياضة ، وإذاعات تهتم بالمنوعات الى الخ ... وقد تفاوتت الاآراء حول هذه الإذاعات بين مؤيد للمضمون ورافض ، وفى النهاية كلها تعمل ولكل مستمعينها ويتواصل التنافس.


ففى ظل ظهور هذه الإذاعات ، بدأت تظهر القنوات الفضائية التى ربما تكون الاكثر مشاهدة وإستماع من نظيراتها الإذاعات (حسب رائي) ، فبجانب الفضائية السودانية ظهرت قناة النيل الازرق "الفضائية" ولاقت نجاحا ابان فترة بدايتها الاولى ، واخيرا بدأ الانتشار للفضائيات السودانية بصورة اكبر من داخل السودان وخارجه.


قناة (هـــارمني) والتى اطلقت عليها (سفير السودان الثقافي) قناة وليدة تبث حسب علمي من قاهرة المعز ، بدأت بثها التجريبي قبل فترة ليست بالقصيرة ، وبدات فى ترويج برامجها الموعود بها المشاهد السوداني و (العربي) ، ولكن ما يطمئنني ويجعلني اراهن على نجاح هذه القناة هو ذاك الرجل الفنان والمخرج السوداني المعروف الاستاذ (معتصم الجعيلي) والذى يقف خلف هذه القناة (كشريك على ما اظن) ، المهم انه صاحب تجربة وخبرة كبيرة فى هذا المجال وهو كفيل بأن يصنع النجاح ويضمن بإسمة واعماله الراسخة فى اذهان المشاهد السوداني نجاح هذه القناة الوليدة.


فى كل يوم وفى كل فترة نشاهد مواد تبث على قناة (هارمني) السودانية وهذا ما يؤكد ان القناة تعمل ليل نهار فى تجهيز وتسجيل الكثير من المواد البرامجية الموعود بها المشاهد السوداني والعربي ، فسجلت الكثير من الكليبات لكبار الفنان والشباب ، وسجلت الكثير من البرامج الفنية والإجتماعية والدرامية والشعر والادب الخ.. فهذا فى حد ذاته إنجاز سبق بث القناة الرسمي ، وكله بتوفيق الله ومجهودات الاستاذ/ معتصم الجعيلي.


فى الختام نتمنى ان تظهر هذه القنوات الجيدة بدون إستثناء الوجه المشرف والمشرق للسودان الذى طالما شوهت صورته وسائل الإعلام الاخري على مدي السنين الماضية وما زالت ، ولتعكس وجه السودان والسودانيين الحقيقي والذى يخفى على الكثيرين من فى هذا العالم الفسيح ، وكل تمنياتنا بالنجاح والتوفيق للجميع ، مع عاطر التحايا مني..







(ســودانــي) الفنية..
نيلين دوت كوم..
التوقيع



التعديل الأخير تم بواسطة شنــداوي ; 02-18-2008 الساعة 09:45 AM
شنــداوي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-12-2007, 03:23 PM   #671
شنــداوي
عضو جيّد جداً
 
الصورة الرمزية شنــداوي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 2,867
صفحة جديدة بين وردي والحلنقي والمياه رجعت لمجاريها..

صفحة جديدة بين
الموسيقار محمد وردي
والشاعر اسحق الحلنقي
والمياره رجعت لمجاريهـــــــــــــــا..









قبيل أن ينتصف ليل الخميس أمس الأول هاتفني الصديق الفنان الكبير محمد وردي.. والاتصالات بيننا متصلة ليل نهار طوال اليوم..


بعد التحية.. والسلام والسؤال عن الأولاد.. طلب مني رقم هاتف الشاعر الكبير إسحق الحلنقي أشعر شعراء جيله.. قلت له إن شاء الله خير يا كمندان قال ألف خير.. وأكد لي أنه سيتصل بي لاحقاً.


وانتظرت قليلاً.. وأغلقت هاتفي ونمت. في صباح امس اتصل بي صديقي الشاعر الكبير الحلنقي.. وقال لي بعد أخذ وردي هاتفي منك اتصل بي.. وقال لي يا إسحق نحن ناس كبار.. وقدمنا لهذا الشعب العظيم أجمل الأغنيات لماذا نحرمه بخصام تسبب فيه أناس لا يعرفون عمق العلاقة ولا عمق المحبة التي بيننننا.. وهل تقبل يا إسحق ان تنتهي مسيرتنا التي قدمنا فيها أجمل الأغنيات للشعب السوداني العظيم وبقدر ما أنا محتاج لشعرك الرائع.. ليعود الفرح لهذا الشعب.. الذي من حقه ان يسمع غناء جيداً.. شعراً وأداءً وموسيقى.


وقال وردي للحلنقي انت تعرف مدى حبي لشعرك ولا يمكن بعد هذا المشوار الطويل من الإخاء والإبداع الصادق ان نختلف وأن نتفارق.

الحلنقي اخترق قلبه هذا الكلام الجميل والصادق من أعلى قمة فنية في بلادنا وقال لوردي هذه يد بيضاء لا استطيع ردها.. بل أتفق معك في كل ما ذكرته واعتبر أن الخلاف قد انتهى وسيبدأ مشوارنا من جديد وبوتائر أكثر سرعة وأكثر قوة.

لقد بادر وردي بكل ما يعرف عنه قوة وإبداع وكبرياء.. واتصل بصديق عمر ليطوي صفحة الخلاف التي دامت طويلاً.

ووردي لا يفعلها إلا للحلنقي والذين من أمثاله من المبدعين الحقيقيين.

وهذه فرصة طيبة.. أقول فيها لصديقي محمد وردي أرفع سماعة هاتفك.. وخاطب كل من بينك وبينه ذرة خلاف.. وانقطعت الصلة بينكما.. لأنني أعرف من يحبك.. وكنت حلقة وصل بينكما عندما كنت في أمريكا.. ولكنه مجروح من الفرعون.. والسبب أيضاً البعض.. ولا أصفه بغير البعض الذين لا يستطيعون ان يروا أحبة متناغمين وسعيدين بشكل دائم. فهلا فعلت الهرم الرابع وهكذا يكون تواضع الكبرياء الحقيقي والإنساني..








كتب: كمال حسن بخيت..
الرأي العام..
التوقيع


شنــداوي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-20-2007, 03:26 PM   #672
شنــداوي
عضو جيّد جداً
 
الصورة الرمزية شنــداوي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 2,867
كلام في الصميم..

(ســودانــي) الفنية
و
كــلام فــي الصميم!!





كثرت الفضائيات السودانية وتواصل ظهور نفس الوجوه التى اعتدناها منذ ان كنا نجلس ونتربع على شاشه واحده قبل ان تمسك وتعرف يدنا (الرموت كنترول) ، المواضيع نفسها وما نشاهده فى كل رمضان او عيد هو نفسه ما نشاهده فى بقية الايام (والخيال احلام) ، وللاسف انقسمت الفضائيات بين قناة اهتمت بالرواد واخرى اهتمت بالشباب مستبعدين تواصل الاجيال الذى ظلو يطالبون به فى صفحات الجرائد ووسائل الاعلام المختلفه وبداخلهم يرفضون تطبيقه او حتى الاعتراف به.

فسؤالى الى المعدين والقائمين والمسئولين على امر البرامج بالقنوات السودانية المختلفة ، ما سر التكرار فى ظهور قائمة وفئه معينه من الفنانين والدراميين والشعراء بصورة ملفته للمشاهد والسودان يطلق عليه بلد المليون فنان والآن تضاعف العدد واصبح بلد (ملايين) الفنانين فمتى ستعطى الفرصة للآخرين لإبراز ما عندهم من فنون فى شتى دروب الفن ونبتعد عن المجاملات ولو قليلا؟؟




مسلسل (امير الشرق) من إنتاج مؤسسة الفداء للانتاج الاعلامي والذى بثته الفضائية السودانية خلال شهر رمضان المعظم كاول مسلسل مشترك (سوداني – مصري) بصورة رسميه والذى حكى عن احد ابطال السودان فى عهد الاستعمار الامير والشيخ (عثمان دقنه) المسلسل وجد الإشاده والمتابعه من الكثيرين وحظى بنسبة مشاهده عاليه رغم عدم وجود الدعايه الترويجيه الكافيه للمسلسل من قبل المنتج والفضائية السودانية ، فمتى سنتعلم فنون الدعايه لاعمالنا (الشبه) محليه؟؟




• الموسيقار محمد وردي فى كل مرة يظهر فيها ويغنى فى المحافل المختلفه والبرامج المتنوعه على الشاشه الصغيره وكأنه يقول (ضيعت سنين فى غربتى بسبب المعارضه الله لا رداها ايام) ، فهل يكتفي وردى بتوثيق فنه الكبير ام ما زالت شهيته مفتوحه لتقديم الجديد فى ظل التوجه الكبير للشباب فى سماع الاغاني العربية والغربية؟؟



* الشاعر الكبير (السر قدور) شاهدناه للعام الثاني على التوالى من خلال حلقات برنامجه (اغاني واغاني) على قناة النيل الازرق ، فليس هناك شك ان حديثه شيق ويحفظ الكثير عن قصص الاغاني ومناسباتها ، ولكن كان من الافضل مشاركة اصوات اخرى فى النسخه الجديده التى بثت فى شهر رمضان المعظم لهذا العام فقد جاء الإخراج فى كل شئ مشابه تماما للعام الماضى مما يشعرك انك تشاهد نسخة العام الماضي نفسها..

فهل ستكون هناك نسخه ثالثه فى العام القادم؟؟ وهل سنرى وجوه ونستمع الى اصوات اخرى غير التى الفناها؟؟ دعونا نحلم ونترقب وننتظر..



* خلال متابعتى لبرامج شهر رمضان والعيد فى القنوات الفضائية السودانية والتى كانت تستضيف او تستعين ببعض عناصر الفرق الكوميديه المشهورة بتقديم النكات ، ويقومون بدور مذيع ومقدم البرنامج ايقنت تماما انهم لا يصلحون (كمشاركين فى تقديم البرامج) فى ظل وجود ظوابط الظهور على الشاشه الصغيره فهم يأخذون الموضوع بشئ من الفوضي والتلقائية المصطنعه ميولا لما يقدمونه فى كثير من الاحيان من مواد غير هادفه بالمره .

فهلا نكون طبيعيين وتلقائيين بالفطره ونبتعد عن التصنع واضحاك الآخرين بالمقابل المادي؟؟








اخبــار (ســودانــي) الفنية..
نيلين دوت كوم..
التوقيع



التعديل الأخير تم بواسطة شنــداوي ; 10-21-2007 الساعة 12:55 PM
شنــداوي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-01-2007, 08:13 AM   #673
شنــداوي
عضو جيّد جداً
 
الصورة الرمزية شنــداوي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 2,867
هجرة مذيعات قناة النيل الأزرق الجماعية..

هجرة مذيعات قناة النيل الازرق الجماعية
الى قناة الشروق الفضائية الجديده
الاسباب والتوقعات!!!





لعلنا نلاحظ جميعا إنتشار الفضائيات السودانية الجديده فى الفترة الاخيرة ، اكثر من ثلاث قنوات بعضها بداء البث بصورة منتظمة وبعضها ما زال فى طور الترويج ، ولعل ذلك فى مصلحة المشاهد السوداني الذى يتمنى ان يرتقي مستوى الشاشة الفضائية بإسم بلاده تضاهي وتنافس باقى القنوات الاخرى فى ظل التمسك بهويتنا وعاداتنا السودانية التى لا نرضى عنها بديل.


المذيع/ ناجي حسن..



فى الرياضة تعودنا على الحرب التى تنشأ فى فترة فك التسجيلات وتنقلات اللاعبين من فريق لاخر ، ولعل فريقي القمة الهلال والمريخ ، المريخ والهلال هما المتنافسان الحقيقيان فى هذه الفترة الخاصة بتنقلات اللاعبين ، وفى النهاية ينتصر من يدفع اكثر من الآخر.

يبدو ان فك التسجيلات انتقل الى الفضائيات السودانية وانتقلت العدوي الى الوسط الإعلامي ، فهناك اكثر من مذيعة بقناة النيل الأزرق الفضائية ويعتربن من المؤسسات انتقلن الى قناة الشروق الفضائية الجديده ، وابرزهم مذيعة المنوعات (نسرين سوركتي) ، والمذيعة (سلمي السيد) وكذلك المذيعة (رانيا هارون) ، نشاهدهم الآن دائمات الظهور فى حملة الترويج الخاصة بالقناة الوليده ، ياتري هل المذيعات يبحثن عن العائد المادي الاكبر ، ام ينظرن الى امكانيات القناة المفتوحه والمنصب الاعلي؟؟؟؟ ام ان إدارة القناة نفسها استعانت بهم لقصر الطريق فى جذب المشاهد للقناة فى وقت وجيز بحكم معرفته السابقة للمذيعات بالطله البهيه التى تعود عليها؟؟ ام ان القناة ارادت ان تاتي بالجاهز لكسب الوقت وللظهور بصورة مشرفة منذ البداية؟؟ كلها توقعات تصب فى فكر الطرفين ، ولا ننسي ان الهجرة اطالت بعض المذيعين والمذيعات من الفضائية السودانية وخاصة من قسم الاخبار ، فلا ادرى هل سيعملون فى القناة كمتعاونين ام بصورة دائمة؟؟ عموما الايام القادمة ستكشف لنا ذلك..


المذيعه/ نسرين سوركتي..




على هذا ربما ينتظر المذيع (المتفلسف) فلان الفلاني دوره فى اللإنتساب واللإلتحاق بركب القناة الوليده فى ظل امكانياتها الكبيرة والتى تظهر حتى فى مرحلة الترويج لها هذه الايام خاصة فى ظل اختفاء المذيع (حامد الناظر) عن الظهور فى قناة النيل الأزرق منذ وقت طويل لا نعلم اسبابه هل رحل هو الآخر الى قناة اخري ام مازال على "قيد الحياة" مع قناة النيل الأزرق؟؟ .. والمذيعة (رهام عبدالرحمن) والتى كانت تعتبر آخر المذيعات الملتحقات بقناة النيل الأزرق فى فترة من الفترات اصحبت الآن اقدم مذيعة بعد رحيل الثلاثي (نسرين – سلمي – ورانيا) ، مع وجود الوجوه الجديده (تسابيح مبارك – رشا الرشيد – ونجود).. فالمسؤليه كبيره عليهن بحكم صثغر تجربتهن فى هذا المجال ، ولا بديل لإدارة قناة النيل الازرق غير الكورسات لتاهيل كل المجموعة العامله فى الإعداد والتقديم.


المذيعه/ تسابيح مبارك..




المذيعه/ رشا الرشيد..



ما نتمناه هو ان تنعكس الصورة المشرفة لسوداننا الحبيب بكل إنتماءاته واتجاهاته المختلفة ، ونحن كمشاهدين لا نتأثر بتنقلات المذيعين من قناة لاخرى طالما هذه القنوات سودانية ، وفى نفس الوقت لا نتمنى ان تكون هناك حساسيات بين قناة واخرى فقط تنصب المنافسة فى تقديم الجديد والجميل واللائق من اجل المشاهد السوداني الذى صبر طويلا يحلم بالتقنيات العالية الخاصة بالشاشة البلوريه..


المذيعه/ رهام عبد الرحمن..



اتمنى التوفيق والنجاح لكل القنوات الفضائية السودانية الجديده ، رغم اننا ما زلنا نطمع فى المذيد بحكم احتياجنا لعكس سودانيتنا التى تأثرت بعض الشئ بما نراه ويأتينا من الخارج والبادي اظلم!! مع عاطر التحايا مني..






خاص أخبــار (ســودانــي الفنيـة)..
نيلين دوت كوم..
التوقيع


شنــداوي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-03-2007, 01:10 PM   #674
شنــداوي
عضو جيّد جداً
 
الصورة الرمزية شنــداوي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 2,867
قناة الشرق تبدأ بثها التجريبي تحت شعار شمس السودان التى لا تغيب..

قناة الشــــروق
تبدأ بثها التجريبي تحت شعــار
(شمس الســودان التى لا تغيــب) ...



السيد/ جمال الوالي - رئيس مجلس إدارة القناة..




مولود فضائي جديد دخل البيوت السودانية والعربية بثقة وثبات ، انطلق البث التجريبي لقناة الشروق السودانية من دبي يوم السبت 01 ديسمبر 2007 بعد اكملت كل الإستعدادات لتقديم صورة جديدة ووجهه مشرق للثقافة السودانية بعد ان ضمت كوكبة من الاعلاميين السودانيين والعرب من مختلف الجنسيات فى مختلف التخصصات من مذيعيين ومعدين ومنتجين ومصورين ومخرجين الخ.... ، والمتابع لاول يوم بث للقناة سيلاحظ ان القناة ستفي بما وعدت به الجمهور السوداني اثناء فترة الترويج الاولي لما لاحظناهو من امكانيات هائله فى نوعية البرامج المقدمة وخاصة الإخبارية منها ولعلها المرة الاولى التى تخصص فيها قناة سودانية مراسلين للاخبار فى ولايات السودان المختلفة الامر الذى سيعكس الكثير من الحقائق الغائبة ويوصل صوت المواطنين فى المناطق البعيدة للمسئولين.

القناة فى مجملها تهتم بالجانب الإخبارى ربما اكثر من غيره ولكن هذا لا يمنع انها ايضا اعدت برامج ثقافية وفنية ورياضية وهذا ما اشار اليه السيد/ جمال الوالى – رئيس مجلس الإدارة وكذلك المدير العام للقناة ووعدو بعكس الثقافة السودانية فى اكمل وجه ، خاصة وان فترة بثها المتواصل سيعطى فرصة اكبر للكثير من البرامج بمساحات اكبر منها فى القنوات الاخري.

نحن كمشاهدين نتطلع دائما لنرى وجه مشرق لسوداننا الحبيب والذى عاني كثيرا من القنوات المعادية ان كانت عربية او اجنبية فلابد من محاربة هذه القنوات التى ظلت تعكس صورة سيئة لوطننا على مر السنين ، وما نرجوه من إدارة قناة الشروق هو عكس الصورة التى لا يراها الآخرين لهذا البلد المترامى الاطراف والمتعدد الثقافات ، توصل صوت المواطن فى كل بقاع الوطن ، تقدم الفن السوداني الاصيل ، تعكس ثقافتنا المتعدة فى الشمال والجنوب والشرق والغرب ، نريدها قناة تشرق بما هو مدسوس فى اطراف السودان البعيدة لإكتشاف المدفون تحت الارض فى كل المجالات.


فقط اتمنى ان لا تنحى قناة الشروق منح القنوات السودانية الاخري فى تكرار الضيوف والمواضيع الحوارية ، فقط نتمنى ان نرى وجوه جديدة على الدوام مبدعه ايضا كل فى مجاله ، سياسي – فنى – ثقافى الخ... لان ما نشاهده فى بعض القنوات السودانية الاخرى يوحى للآخرين بأن هذا البلد الكبير ليس به إلا اقلة ظلو يشاهدونهم بإستمرار من قناة الى اخرى فى اليوم التالى ، وهذا ما يصيب المشاهد بالملل واللجؤ الى الرموت كنترول لمشاهدة قناة اخري.

نتمنى لقناة الشروق الوليده النجاح وان تنجح فى رسم صورة جديدة للسودان وتقديم برمجة تعكس صورتنا الحقيقية ، والايام كفيلة بأن تجعلنا نحكم على هذه القناة فهى الآن فى بدايتها والحكم عليها سيأتى مع مقبل الايام خاصة وان المشاهد فى كل مكان اصبح غير مقيد او مُلزم بمشاهدة قناة واحدة بل اصبح حر وفى يده الرموت كنترول يشاهد ما يروق له ويترك الآخر. مع عاطر التحايا منى...





(ســودانــي) الفنيـة..
نيلين دوت كوم..
التوقيع



التعديل الأخير تم بواسطة شنــداوي ; 12-03-2007 الساعة 01:22 PM
شنــداوي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-27-2007, 01:33 PM   #675
شنــداوي
عضو جيّد جداً
 
الصورة الرمزية شنــداوي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 2,867
لقاء مع الممثلة اخلاص نورالدين..

الدرامية الأستاذة أخلاص نور الدين..

أول ظهور لي أمام الجمهور عبر أغنية الفيديو كليب «حبي ليك كان زادي»
الرجل السوداني بغير على المرأة فمن واجبها الاعتزاز والإفتخار به
أخاف من الدراما أكثر من حبي ليها وقومية في الميول الرياضي..





تصحبنا في هذه المساحة الممثلة الشابة ونجمة الدراما السودانية اللامعة التي مارست التمثيل عن هواية منذ الصغر ودعمت هذه الهواية بالدراسة وواجهتها كثير من المشاكل عند احترافها مهنة التمثيل تعتز وتفتخر بالرجل السوداني ولا تجد له مثيل في العالم ويدور بذهنها سؤال تبحث عن الإجابة له ما هي نهاية الممثل والمبدع السوداني؟ إنها الممثلة إخلاص نور الدين مكي ولمعرفة المزيد عن هذه الشخصية فقط تابعونا.

* قدمي نفسك لقراء «المشاهد»؟

-- إخلاص نور الدين مكي من مواليد مدينة دنقلا جزيرة «مقاصر» خريجة كلية الدراما جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا قسم التمثيل مارست التمثيل كهواية منذ الصغر والآن أمارسه بالاحتراف فعندما كنت في المراحل الأولية للدراسة لم أدرِ أن هنالك كلية للدراما لذلك امتحنت للشهادة السودانية للقسم العلمي لكي أدرس في كلية علمية وأثناء التقديم للجامعة اكتشفت هذه الكلية وكانت الرغبة الأولى وصقلت هذه الهواية بالدراسة والتخصص في مجال التمثيل وخلال مسيرتي مع الدراسة والاحتراف وجدت معارضة من أهلي وحتى جيراني وحسب اعتقادهم بأن دراسة الدراما وممارستها يبدو عملاً غير محترم لأنها مهنة غير محترمة ولا تليق بابنتهم ولكن كان لوالدي دور كبير في مؤازرتي والوقوف بجانبي حتى وصلت إلى بر الأمان ومن بعده إخوتي ولن أنسى لهم هذا الجميل طيلة حياتي وطريق الدراما والتمثيل طريق شائك محفوف بالمخاطر وخاصة للمرأة وقد واجهتني الكثير من المشاكل لدرجة أن أسرتي رجعت عن موقفها وأرادت اعتزالي ما عدا أبي الذي كان موقفه أن أواصل ما بدأته في هذا الدرب حتى النهاية لكي أثبت للناس نفسي وأنني قوية أكبر من هذه المشاكل التي تحاك ضدي ووفقت بحمد الله على إجتيازها بسلام وهذا من فضل ربي.

* دور الرجل في حياتك؟

-- في اعتقادي أن وجود الرجل مهم في حياة كل امرأة ومهم جداً فالرجل هو الأب والأخ والابن والزوج وهنالك مقولة غير صحيحة بأن وجود الرجل في حياة المرأة يعني السيطرة والسطوة والقبض على زمام الأمور داخل الأسرة وحتى إذا حدث مثل هذا في رأيي هذا حقه وأقولها بالفم المليان إن الرجل الشرقي وخاصة السوداني لابد أن تكون له السيادة داخل المنزل ويكون هو صاحب الكلمة الأولى والأخيرة فيه وهذه ليست سيطرة بل إن الرجل السوداني بطبعه غيور على المرأة وخوفه عليها يجعله يفعل ذلك لأن المرأة بالنسبة له الأم والأخت والزوجة والابنة والمرأة بطبعها عاطفية جداً في بعض الأمور ولابد من وجود الرجل بجانبها والرجل السوداني لا يوجد مثله في العالم فهو مفخرة واعتزاز بالنسبة للمرأة حتى لو كانت غير سودانية وعندما تكون الكلمة للرجل ليس ذلك من باب إضطهاد المرأة أو التقليل من شأنها بل على العكس تماماً فداخل الأسرة ستظل المرأة هي المرأة والرجل هو الرجل بدوره وهذا الشيء أحسسته في نفسي إذا كان هنالك إضطهاد للمرأة لم يتركني أبي وإخواني ويمنحوني حرية السفر للخارج فلقد سافرت تقريباً لكل الدول الأوروبية والآسيوية والأفريقية والعربية ووجدت منهم كل التشجيع والمساعدة وخاصة في المواقف الصعبة.

* الجانب الرياضي في حياة إخلاص؟

-- لا أميل للون رياضي محدد ولكنني وطنية حتى النخاع أفرح لفرح السودان وأحزن لحزنه وأتمنى أن تتواصل انتصارات الكرة السودانية عامة بجميع ألوان طيفها الرياضي هلال مريخ ومنتخبات وطنية وأن ترتقي حتى تصل العالمية وترع اسم السودان عالياً وحسب متابعتي أجد أن الرياضة وجدت اهتمام ورعاية من جانب رجال الأعمال الممثلين لرؤساء أنديتها وأتمنى أن تحذو الدراما حذوها وتجد الرعاية والاهتمام ويا حبذا لو كان هذا الاهتمام من جانب الدولة لأن الدراما هي المرآة التي تعكس ثقافة هذا الشعب وحضارته للدول الأخرى.

* هنالك عدم اقتناع بالدراما السودانية وخاصة المُشاهد منها؟

-- للدراما المُشاهدة مشاكل كثيرة جداً سواء على خشبة المسرح أو شاشة التلفزيون وأول هذه المشاكل عدم وجود إنتاج للدراما فالممثلين الممتازين موجودين والمؤلفين للنصوص أيضاً ممتازين ولكن السؤال هو من الذي ينتج؟ ما يُشاهد حالياً يقوم بإنتاجه الممثل نفسه لذلك يأتي الإنتاج بسيط وضعيف وغير مقنع للمشاهد عندما يقوم الممثل بإنتاج العمل بنفسه فالنتيجة في النهاية الخسارة لأن التوزيع محدود هو للتلفزيون القومي وتسويقه غير مضمون لأن من حق التلفزيون أن يرفض هذا العمل وفي حالة الرفض من يتحمل الخسارة الممثل ويصبح النص حبيس الأدراج ولا يجد من يعوضه خسارته كما لا يجد من يسوق له عمله ومن هنا أناشد وزارة الثقافة وأقول الدراميين مظلومين ويعانون الأمرين ورغم هذه المعاناة الممثل السوداني ينتج ليس من أجل المادة ولكن من أجل أن تكون هنالك دراما سودانية وهذا يؤكد أن وزارة الثقافة تهتم بكل أقسام الثقافة ما عدا الدراما بدليل أنه قبل فترة كان هنالك مهرجان لميلاد الأغنيات وحصدت فيه جوائز تمويل لإنتاج عدد كبير من الأعمال الدرامية فالدراما السودانية لا يوجد لها وجميع أصحاب الوجعة ليس في أيديهم شئ يفعلوه فالدراميين أكثر فئة مغلوبة على أمرها وهم مظلومين والممثل أكثر من مواطن عادي يكافح من أجل لقمة العيش ويكون ذلك ظاهر على وجهه عندما يصعد لخشبة المسرح أو عبر شاشة التلفزيون لعدم توفر أبسط سبل الراحة على عكس الدراميين في الدول الأخرى ومصر الشقيقة خير مثال وفي رأيي أن السودان دولة غير متطورة لذلك الدراما ضعيفة ورديئة بل أدنى من هذا المستوى وأصبح الدرامي منا يخاف على نفسه من النهاية المؤلمة لأن منهم من قدم كل عمره للدراما وعندما أصبح طريح الفراش لم يجد من يتذكره أو حتى يعرف أخباره ولا في زول بجيب خبره حتى يقال أنه قد مات وفي هذه الحالة يموت كمداً بل يموت بالحسرة على العمل الذي أفنى فيه زهرة شبابه.

أنا أحب الدراما وفي نفس الوقت أخاف منها أكثر من حبي لها فالخوف كبير للنهاية التي قد يؤول إليها الدرامي لأن كل شخص يفكر في نفسه فقط ولقد خرجت وتعاملت مع عدد كبير من الأجانب في مجال الدراما منهم المصريين والفلبينيين والألمان والهنود والإيطاليين ورأيت في معظم البلدان عدم معاناة مثل التي توجد في السودان.

* في الإطار الجامعي إلى أي مدى كانت علاقتك وهل ما زال هنالك تواصل؟

-- علاقتي والحمدلله واسعة جداً ووطيدة عندما كنت طالبة بالجامعة تقريباً كل الجامعة تعرفني وعلاقتي ليست محصورة على دفعتي فقط بل أعرف من هم سبقوني والذين بعدي وخاصة أساتذتي في الجامعة ومن هنا أحييهم تحية خاصة وأقول لهم كل عام وأنتم بخير وبعد إنتهاء الجامعة لم تنقطع صلتي بهم بل نحن على اتصال دائم فمنهم من سافر للخارج ومنهم من تزوج وأصبحت له أسرة قائمة بذاتها ومنهم من شغل وظائف متفرقة في جميع ولايات السودان المختلفة وأخبارنا متواصلة عبر الهاتف وبالزيارات المتبدالة في المناسبات وغيرها.

* كيف توفقين بين العمل والشئون المنزلية؟

-- لا يوجد توافق بينهما لأن العمل يأخذ كل وقتي حتى عندما أكون في المنزل أنا في حالة من التعب والارهاق والشيء الجميل جداً أن أسرتي تقدر ظروفي لهذا يقومون بمساعدتي وهم كل أخواتي وحتى جيراني كذلك وأنا لا أعمل شئ داخل المنزل إلا إذا كنت متفرغة تماماً وليس لدي ما يشغلني.

* إخلاص داخل الأسرة وخارجها؟

-- داخل الأسرة علاقتي مع إخوتي ووالدتي طيبة للغاية ولكن بعض الأحيان أغضب لأبسط الأشياء وأثور وأجمل شئ أن الأسرة كلها تقدر موقفي بعد الصراخ والثورة العارمة وما هي إلا لحظات وترجع المياه إلى مجاريها وكأن شئ لم يكن وذلك لأنني لا أحمل شئ في قلبي ضد أحد وتواجهني مشكلة إذا كانت ثورتي مع أحد خارج نطاق الأسرة لأني لا أجد هذا التقدير الذي أجده من جانب الأسرة لذلك يمكن أن يستمر الخلاف معه لعدة أيام وخارج الأسرة علاقتي في الحلة أو مع بنات الحي جيدة وأحب الضحك والفكاهة لذلك الجلسة لا تتم إلا بوجودي لأنني أحبهم جداً والشيء الجميل أن منزلنا لا يخلو من الضيوف ونحن في حالة حركة دؤوبة معهم ضيوف داخلين وخارجين وكان لذلك أثر كبير في تقوية العلاقات الاجتماعية مع أهل الحي فنحن معهم في أفراحهم وأتراحهم وعلاقتي معهم عادية وليس لدي ما يميزني عنهم.

* متى كان أول ظهور لك عبر الشاشة أم على خشبة المسرح؟

-- أول ظهور لي للجمهور كان عبر أغنية فيديو كليب للفنان الشايقي عبدالرحيم أرقي «أنا حبي ليك كان زادي» وأول مسرحية كانت «تاجوج في الخرطوم» وقبل كل ذلك كانت لدي مشاركات خفيفة مع الأستاذ المخرج قاسم أبوزيد عبر شاشة التلفزيون القومي وأول عمل لي كان يحمل اسم «خال البنات» ولا أدري لماذا تأخر تقديمه عبر التلفزيون القومي أما عبر أثير إذاعة هنا أمدرمان أول فرصة أتحيت لي عبر أثيرها كان ذلك في عام 2004م من خلال برنامج باسم «أهل الذكر» ومن هنا أناشد الإذاعة السودانية لإتاحة الفرصة لكل الدراميين ولابد من التجديد في الأصوات بالنسبة لأذن المستمع وهذا حق من حقوقه يجب أن تكون الإذاعة للجميع وليست محتكرة لفئة معينة من الدراميين.

* متى تحن إخلاص نور الدين لمسقط رأسها؟

-- أحن كثيراً لمدينة دنقلا مسقط رأسي ومتشوقة لها لأن بها يراودني إحساس جميل وأنا وسط أهلي وجيراني ودنقلا أصيلة ولم تتغير أهلها كما هم بعاداتهم وتقاليدهم وبساطتهم وكرمهم الفياض تخيل كيف يكون الحال لو ما كنت سوداني وأهل الحارة ديل أهلي هكذا هم أهل دنقلا وأهل السودان جميعاً.

* ذكريات الطفولة؟

-- أتذكر أشياء كثيرة وأنا في سن الطفولة منها قد نشب خلاف بين أخي وأحد أصدقائه فقمت وحسب طفولتي وتفكيري لكي أفض هذ النزاع ولم أجد سوى ضربة تصوب ناحية وجهي وتصيبني في جبيني وأصبحت علامة أُعرف بها حتى الآن لذلك لا أنساها.

الجانب الفني في حياتك؟

-- أستمع للفنان العاقب محمد الحسن خاصة وهو يردد أغنية هذه الصخرة ودائماً أدندن بها ولدى هوايات أخرى غير التمثيل وأحب الفن التشكيلي وأقوم بزيارات للمعارض سواء كان ذلك في الداخل أو في الخارج كما أقرأ للمؤلفين والفنانين التشكيليين العالميين.

* في الختام

-- كل سنة وأنتم طيبين وأتمنى للصحافة الرياضية التقدم وأشكر صحيفة «المشاهد» لإتاحتها لي هذه الفرصة ومزيداً من التقدم.






المصدر: صحيفة المشاهد..
التوقيع


شنــداوي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-27-2007, 01:40 PM   #676
شنــداوي
عضو جيّد جداً
 
الصورة الرمزية شنــداوي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 2,867
محاكمة ترباس عبر هارموني وحديث المتناقضات..

تاني.. تاني.. تاني راجعين للحيرة تاني ..

محاكمة ترباس عبر هارموني وحديث المتناقضات
هل يغني ترباس أشرف مبسوط مني وشكراً على قلادة الشرف..





عبر برنامج محاكمة الذي قدمته قناة هارموني الفضائية أيام العيد وأعيد بثه أكثر من مرة قلت إن كمال ترباس اسم كبير لفنان كبير في حديث واضح عن مكانة الرجل الفنية وأضفت أنه الفنان الحاضر الغائب.. الحاضر في الساحة وأجهزة الاعلام عبر تصريحاته ا لمثيرة ومسلسل ترباس يخاصم القلع وترباس يصالح القلع والغائب عن تقديم أغنيات جديدة ذات أثر على المتلقي مثل أمي الله يسلمك وسيبني في عز الجمر وجنى الباباي وقلت أن ترباس يحتاج إلى جلسة مع نفسه وأن يبتعد عن صراعات الآخرين ولكن ماذا قال ترباس في رده؟

خرج كعادته عن النص تماماً وأثبت فعلاً أنه فنان لا يجيد فن الحديث وحاول أن يسخر منا ومن حديثنا ومادري المسكين أنه كمن يبصق على النيل وهذه تحتاج إلى من يشرحها له.

قال ترباس في إشارة إلى شخصي هو ما زول صلاح إدريس ليلبسني دون أن يدري قلادة شرف لأنني أعتز وأفخر بعلاقتي مع ا لأخ صلاح لأنها علاقة تضيف ولا تخصم لأنها خالية من أجندة المصالح وأفخر دوماً أن علاقتي بالأخ صلاح الدين أحمد إدريس بدأت قبل أن يعلن عن نفسه أنه الملحن علي أحمد هو صلاح إدريس وأفخر أنني شهدت ميلاد معظم أغنياته بل وأعتبر نفسي جزءاً من تجربته الغنائية والرجل رقم في المجتمع وفي الرياضة وفنان يتنفس فناً وسحابة تمطر خيراً أينما سارت وليس سحابة سوداء تسيرها ريح الآخرين قبل أن تتحول إلى زوابع رعدية تدمر وتخرب.

إن علاقتي بالأخ صلاح أخي ترباس أضافت لي الكثير والكثير جداً في وقت يتهافت فيه البعض على من هم أقل قامة من رئىس الهلال وأقل درجات منه في كل شئ لا لشئ إلا للمال الذي جعل البعض لسان حال الرجال يدافعون عنهم بالحق وبالباطل ويردون نيابة عنهم فلماذا يستكثر علينا ترباس صداقة رجل دخل منزلنا ودخلنا منزله حتى أصبح أخاً أكبر بالنسبة لنا بعيداً عن علامات زايد وناقص وجدول الضرب والحمدلله رب العالمين.

قال ترباس من لا يملك قوته لا يملك قراره وهو إتهام خطير وأخطر من اتهامات قضيته الشهيرة وقصة الإنتربول والعبارة درج على ترديدها كثيراً وأتهم بها من قبل خيرة الفنانين ولهذه سنعود بما هو مناسب.. ترباس قال أنه يجد لي العذر لأن قناة النيل الأزرق مشفرة لدي وقالها بطريقة وجدت الكنز وجدت الكنز وهذا يؤكد أنه لم يفهم حديثي مع أن أصغر طفل في أي روضة لن يجد كثير عناء في فهمه فلقد قلت أن الرجل حاضر في أجهزة الاعلام دون أن يقدم الجديد المقنع ولم أعني أنه غائب والسلام ولكن ماذا نفعل إذا كان الفهم قسم.

ثم هل ينقص مني شيئاً إذا كانت النيل الأزرق مشفرة عندي ثم هل يستقيم عقلاً أن يكون زول صلاح إدريس غير قادر على فك تشفير قناة النيل الأزرق إنه عدم المنطق.. ترباس قال في الحلقة إنه لا يجامل إلا من يستحق في الوسط الاعلامي والرجل كتر خيرو فأنا لا أنسى تشريفه لي بالغناء في إحدى مناسباتنا وأقول بكل الصدق أسعدنا كثيراً بمشاركته تلك وبالكلمات التي قالها في حقي للحضور وقال فيها إنه يسعد بالغناء في منزلنا لأنني من أصحاب الأقلام النظيفة والمؤثرة في الساحة وأنه جاء لأنه يعتبرني ابناً له والكلام مسجل على الفيديو بل وزاد الرجل بأن أصر أن يدفع في الكشف ولن أنكر أو أتنكر لصنيعه ولكن ترباس بحديثه عني في هارموني ومجاملته لمن يستحق فهو التناقض بعينه وما أكثر متناقضات ترباس.

ترباس في الفترة الأخيرة أطلق الكثير من التصريحات التي تدافع عن صديقه الشاعر أشرف سيد أحمد وسيد أحمد كما وضح من خلال أحاديثه الإذاعية والصحفية سعة أفقه وفهمه قادر على الدفاع عن نفسه ولكن السؤال هل يمكن أن نسمع غداً ترباس يغني أشرف مبسوط مني مثلما غنت المغنية ندى القلعة من قبل الشريف مبسوط مني تعبيراً عن شكرها وتقديرها وإمتنانها للسيد الشريف.

خلاصة حديثي أكرر ما قلته عبر قناة هارموني ترباس فنان كبير ولكنه يحتاج إلى مراجعة حساباته ونقول له إن المائة وخمسين أغنية التي ذكرتها لا يعرف الجمهور منها إلا عشرة أو تزيد منها فأغنيات الفنانين الكبار لا تحسب بعددها ولكن بما تصنعه من أثر في المستمع والمجتمع ونذكر ترباس أن عمامته التي يتباهى بها هي ليست عمامة حسين خوجلي المليئة بالعلم والثقافة ولنا عودة لقصة في الحالتين أنا الضائع فانتظرونا إن بقى في العمر باقٍ.





المصدر: صحيفة المشاهد ..
التوقيع


شنــداوي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-21-2008, 12:30 PM   #677
زهرة مروي
عضو جيّد
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 621
الفنان عثمان مصطفي : صوت محمود عبدالعزيز يخلو من التطريب
شن الفنان عثمان مصطفى عثمان هجوماً على بعض الفنانين الشباب من خلال تصريح له من بينهم الفنان محمود عبدالعزيز واصفاً خلو صوته من التطريب والتصريف مشيد برجل الاعمال صلاح ادريس ووصفه بانه فنان مطبوع
زهرة مروي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-21-2008, 02:40 PM   #678
(أكتبـــى..لى)
عضو مُـميز جداً
 
الصورة الرمزية (أكتبـــى..لى)
 
تاريخ التسجيل: Apr 2004
الإقامة: خارج السودان مؤقتا
المشاركات: 6,032
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهرة مروي مشاهدة المشاركة
الفنان عثمان مصطفي : صوت محمود عبدالعزيز يخلو من التطريب
شن الفنان عثمان مصطفى عثمان هجوماً على بعض الفنانين الشباب من خلال تصريح له من بينهم الفنان محمود عبدالعزيز واصفاً خلو صوته من التطريب والتصريف مشيد برجل الاعمال صلاح ادريس ووصفه بانه فنان مطبوع

مصدر الخبر لوسمحت
التوقيع
قوم بينا العمر رحله......







( مؤسس لشلة يخسى على المنتديات السودانيه المدير العام والناطق الرسمى)
(أكتبـــى..لى) غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-22-2008, 01:38 PM   #679
زهرة مروي
عضو جيّد
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 621
مرحبا

الاخ اكتبي لي انا اسفه والله اني ما نزلته مصدر الخبر او تصريح الفنان عثمان ، المصدر كان صحيفة الوطن بتاريخ 21/1/ 2008 ينتقد فيها فنانك المفضل ويشيد بالمرطب صلاح ادريس :d
زهرة مروي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-22-2008, 01:58 PM   #680
(أكتبـــى..لى)
عضو مُـميز جداً
 
الصورة الرمزية (أكتبـــى..لى)
 
تاريخ التسجيل: Apr 2004
الإقامة: خارج السودان مؤقتا
المشاركات: 6,032
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهرة مروي مشاهدة المشاركة
الاخ اكتبي لي انا اسفه والله اني ما نزلته مصدر الخبر او تصريح الفنان عثمان ، المصدر كان صحيفة الوطن بتاريخ 21/1/ 2008 ينتقد فيها فنانك المفضل ويشيد بالمرطب صلاح ادريس :d
اولا التحيه ليك أختى الزهره الشماليه الاصيله أصالة البجراويه
أختى هذه وجهة نظر عثمان مصطفى وهى تخصه وكا قيل للناس فيما يعشقون مذاهب ... ولكن هل قاعدة محمود الجماهيريه العريضه أتت من فراغ
هل تهافت الناس وأقبالهم لألبومات محمود وحفلاته التى تسجل أرقام قياسيه
عن فراغ .. قاعدة محمود فيها الطبيب الفنان الطالب الكمسارى الغفير وهذا هو الوطن ويكفى محمود فخرا أشادة الكثر من المخضرمين وعلى رئسهم العملاق الهادى حامد (ود الجبل) صاحب المدرسه المميزه فى السودان
أحترامى لك واحترامى للأخ عثمان مصطفى ...عذرا أخى شنداوى عذرا زوار وأعضاء البوست العملاق فالبوست للأخبار وليس للنقاش ..عذرا على الاخلال بنسق البوست..
(أكتبـــى..لى) غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-23-2008, 02:10 PM   #681
زهرة مروي
عضو جيّد
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 621
محمد الامين اول المرشحين لرئاسة اتحاد الفنانين

بدأت عملية طرح وتداول برامج الفنانين المرشحين لتولي رئاسة اتحاد الفنانين وظهر اسم الموسيقار محمد الامين بقوة للعودة لمنصب نقيب الفنانين من جديد ، ووجد الموسيقار ود الامين تأييد منقطع النظير وسط الاعضاء يسنده النجاح الذي حققه عندما كان ريئسا لدورتين لا يسما وانه جاء للجلوس على الكرسي عقب دورة الفنان صلاح مصطفى التي تعتبر من اكثر الدورات بؤسا على الاطلاق

زهرة مروي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-24-2008, 08:44 AM   #682
شنــداوي
عضو جيّد جداً
 
الصورة الرمزية شنــداوي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 2,867
الفنانة ايمان توفيق: احاول تقديم شخصيتي المستقلة...

الفنانة ايمان توفيق:

أحاول تقديم شخصيتي المستقلة..






برغم قصر عمرها الفني -بعدد السنوات- إلا أن ايمان توفيق أصرت على اصدار ألبوم كامل من أغنياتها الخاصة، لذا جاء ألبومها الثالث «بكرة جاي» تحدياً كبيراً لها، فلا زالت الكثير من شركات الانتاج تصر على اضافة بعض الأعمال المسموعة لألبومات الفنانين، وخاصة إن كانوا شباباً..

إذن.. كيف تم اصدار هذا الألبوم، وما الرسالة التي تود ايمان بثها لجمهورها، اضافة لرؤيتها لمشوارها الفني، كل هذه التساؤلات نطرحها عبر الحوار التالي..


ألبومك الأخير «بكرة جاي» تم الاعلان عنه منذ وقت مبكر، لكنه لم يرِ النور إلا خلال الشهر الفائت..؟

منذ أربعة أعوام بدأ التخطيط لهذا الألبوم الذي يحمل فكرة جماعية، وكان يفترض أن يكون النواة الأولى لشركة «أميقو» للانتاج الفني، وكان يفترض أن يضم ثماني اغنيات، بدلنا احدى الأغنيات في الألبوم الذي صدر حيث ضم مرثية للراحل أميقو، من كلمات الشاعر محمد حسن السيد، وقام بتلحينها حمدي حسن.

يلاحظ أن أغنيات الألبوم خاصة بك، وبها تعاون مع عدد كبير من الشعراء..؟

تعاونت في الألبوم مع عبد المنعم الجزولي ورحاب المهدي والمكي محمد، والتيجاني حاج موسى، وعدد من الملحنين المعروفين والشباب..و..

-مقاطعة-

ألم تكن هذه مجازفة بطرحك لهذا الكم من الأغنيات الخاصة دون ادراج بعض الأغنيات المسموعة لغيرك من الفنانين..؟

كانت المسألة أشبه بالتحدي، لكني عقدت العزم عليها، وأصررت على أن أقدم فني للجمهور دون الاستعانة بأغنيات معروفة لهم، بل أحاول أن أقدم من خلال هذا الألبوم شخصيتي الفنية الخاصة، وأعتقد أن بالألبوم تنوعاً جميلاً سيرضي مختلف الأذواق الفنية..

لكن لديك ألبومات سابقة استعنتي فيها بعدد من الأغنيات المسموعة..؟

نعم كان ذلك في بداية مشواري، وأصدرت ألبومين جمعا بين العمل الخاص والمسموع، وأعتقد أني وصلت للمتلقي بصورة تسمح لي بأن أقدم نفسي دون أية اضافات..

وعلى ماذا اعتمدت في تقييمك لألبوماتك السابقة..؟

لا أدري كثيراً عن مبيعات الألبومات، لكن كثيراً من المراقبين والمعنيين بالشأن الفني أبدوا لي ملاحظاتهم حول تلك الأعمال، والحمد لله وبتوفيقه حظيت بالقبول، وأعتمد كثيراً على آراء أسرتي الصغيرة والكبيرة بالدويم، حيث إن والدي فنان وكثيراً ما يقدم لي آراؤه التي أعتز بها كثيراً.

والدك فنان.. إذن وجدت منه الدعم منذ وقت مبكر..؟

بكل تأكيد أعانني كثيراً طيلة مشواري الفني، فمنذ بداياتي كنت أجد الآلات الموسيقية موجودة في المنزل وكنت أتغنى بما يردده، ووقف بجانبي طيلة مشواري ابتداءً من الدورات المدرسية، وحتى الآن..

كثير من الفنانات يعانين كثيراً من الضغوط الاجتماعية التي تجعلهن يتخلين عن رسالتهن الفنية.. إلى أي مدى ترين أنك تجاوزت ذلك..؟

النظرة للفن اختلفت في الفترة الأخيرة، وأنا أعتبر جيلي محظوظاً لأن المجتمع أضحى يتمتع بوعي كبير تجاه الفن والفنانين، وأحمد الله كثيراً أن أسرتي متفهمة لمسألة الغناء، وبهذا أرى أنه لا صعوبات من هذا القبيل أعانيها في مشواري الفني..

ارتباطك بالراحل اميقو كان وثيقاً، حتى أن البعض خشى أن تتوقف مسيرتك بعده..؟

أميقو إنسان يقدر المرأة كثيراً، ويتعامل مع الفنانة برقي تام، لذا استفدت منه كثيراً وهو تبناني فنياً، لكن واصلت بعد رحيله معتمدة على كثير مما أعطاني اياه، وعرفاناً له أطلقنا اسمه على شركة الانتاج الفني التي أنشأناها حديثاً.

تعامل الاعلام مع الفنانين الشباب، كيف تنظرين له..؟

حقيقة الاذاعة والتلفزيون لم يقصرا بتاتاً مع الفنانين الشباب، فهناك فرص اتيحت لكثير من الموهوبين، ونحن كل يوم نرى وجوهاً جديدة تطل وتأخذ فرصتها للتعبير عن نفسها، وأنا ممتنة جداً لذلك..

لكن نرى أن الاذاعات الخاصة تشهد غياب أغنياتك..؟

هذا بسبب أن الشركة التي أنتجت لي البومي السابق رفضت اعطائي أية أغنية حتى يتم بثها عبر هذه الاذاعات، فاللوم لا يقع على الاذاعات انما للنظرة الضيقة للشركة المنتجة..

كيف تفسرين أنها (نظرة ضيقة)..؟

دور هذه الاذاعات أصبح واضحاً في نشر الأغنيات، فالفنان الذي يتغنى ويتردد غناؤه عبرها يألفه الجمهور ويحاول أن يحصل على تسجيلاته، لذا أرى أن النظرة كانت محدودة ولم تفكر في مستقبل الألبوم، انما حرصت على بيعه عبر المنافذ العادية للبيع، متجاهلة دور الاعلام في توصيل الألبوم للناس.

وهل لهذا السبب اتجهت للمشاركة في شركة انتاج خاصة..؟

ربما يعد هذا أحد الأسباب، لكننا نسعى لتقديم خدمة انتاج تخدم القضية الفنية.. و..

-مقاطعة-

بدون تحقيق أرباح..؟

لا أبداً.. بالطبع نسعى لتحقيق أرباح لكن ليس على حساب الخطاب الفني المنوط بنا تقديمه، فنحن نعطي المبدع والفنان فرصة للاطلالة والمشاركة في الاختيار، ومقياسنا هو جودة العمل المقدم، وليس ما يريده السوق والسلام..

إذن أبواب الشركة مشرعة لغيرك من الفنانين..؟

بكل تأكيد، نحن في انتظار كل المبدعين والفنانين ليطلوا عبر هذه الشركة..






المصدر: صحيفة الراي العام..
التوقيع



التعديل الأخير تم بواسطة شنــداوي ; 01-24-2008 الساعة 10:39 AM
شنــداوي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-24-2008, 01:34 PM   #683
الأمير
عضو جيّد
 
الصورة الرمزية الأمير
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
الإقامة: السعودية ـ الرياض
المشاركات: 789
سلام أخي شــنداوي وشكراً للتواصل ومــزيد من الإبداع
التوقيع

سـودانـي الجــوة وجـــدانـي بـريـدو


الأمير غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-26-2008, 12:25 PM   #684
شنــداوي
عضو جيّد جداً
 
الصورة الرمزية شنــداوي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 2,867
(ســودانــي) الفنيـة وكلام في الصميم ..

(ســودانــي) الفنيـة

وكلام في الصميـم ...





* ترشيح الموسيقار محمد الامين لرئاسة اتحاد الفنانين فى رائي الشخصي اعتقد انه غير موفق ذلك فى ظل الظروف الصحية التى يعيشها الموسيقار ود الامين حالياً ، فالمسئولية كبيرة وتحتاج الى جهد كبير وحركة دؤوبه ، فهو كفنان لا يختلف فيه اثنان ، فأنا انظر للإنجازات التى يمكن ان يحققها فى ظل هذه الظروف ، فهل جاء ترشيحة من داعي التكريم بهذا المنصب؟؟ ام زملائه الفنانين فعلا يراهنون على آمال كبيره واحلام قد تتحق اذا تولى هو رئاسة الإتحاد؟؟؟ الايام ستبرهن هذا ام ذاك.



* برنامج (نجوم الغد) بعد ان ذاع صيته واصبح محبوب الكثير من المشاهدين ، اصبحت الرتابه عنوانه فى كل الحلقات الاخيرة التى قدمت ، فإما اكتفى مقدمة اللامع (بابكر صديق) بتقديم اصوات صغيرة جدا فى السن يعصب الحكم عليهم على الاقل فى هذه المرحلة ، او قام بجمع المشاركين الاوائل فى الدورات الاولى فى مختلف المناسبات وتكرار ظهورهم من جديد، فماهى رؤية البرنامج المستقبلية فى هذا الجانب؟؟ وهل ما زالت ادارة البرنامج تبحث عن راعي رسمي يقوم بدعم البرنامج ومده بالمال الكافى لتحقيق اهدافة ورؤيتة واحلامة؟؟ فى رائي على معد البرنامج تغيير خطته لجذب الشركات والمؤسسات لدعم البرنامج بعيدا عن المجاملات فى اختيار الضيوف والمشاركين فى الاول والاخير.



* شركات الانتاج الفنى اصبحت لا تؤمن بالعائد المادي الذى تكسبه من إنتاجها للفنانين فى ظل وجود شركات القرصنة الغير رسمية والتى تقوم بنسخ الالبوم من غير الرجوع للشركة المنتجة حسب القانون المعروف ، فماهو دور حقوق الملكية الفكرية فى هذه الناحية والإفلاس يهدد هذه الشركات؟؟ وما هو مصير هذه الشركات ؟؟ خاصة وان اغلب الفنانين اصبحو مجبرين على إنتاج اعمالهم على نفقتهم الخاصة بعد ان ابتعدت شركات الانتاج من المخاطره بالإنتاج لاغلبهم.


* قناة ساهور الفضائية للمدائح النبوية لابد من مراجعة سياستها فى تقديم الكثير من المدائح النبوية التى تقدم عبر القناة هذا ان كان فيما يخص جانب الموسيقي المصاحبة والتى فى كثير من الاعمال يمكن وصفها بــ (الصاخبه) حسب رائي الشخصي ، فعليهم التجديد فى طريقة تصوير واخراج المدائح المختلفة فاغلبها يتم تصويرها فى اماكن مكرره ، فالخروج بالكاميرا الى الاماكن ذات الطابع الدينى من مساجد وخلاوي الخ... يسهم فى توصيل المعنى بشكل لا يخرج بعيدا عن المضمون والطابع الصوفي.



* الصحافة الفنية فى مختلف الصحف اصبحت المعرفة الشخصية بين الفنانين والصحفيين هى الدافع الاول وراء كتابة الصحفى عن فنان معين وغالبا ما تكون بالمدح إن فعل شئيا او لم يفعل ، وهنا تظهر عبارات المجامله والإطراء من غير وجه حق ومن غير جديد يذكر للفنان ، فإلى متى سيكون النقد الفنى متوشح بثوب المجاملات على حساب الآخرين حبا فى الظهور والشهرة المصطنعة؟؟ فهل نحلم بصحيفة سودانية فنية خاصة بأخبار الفنانين؟؟ على ان لا يكون اسمها (كل الجمال).







خاص بـ اخبـار (ســودانــي) الفنية
النيلين دوت كوم..
التوقيع


شنــداوي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-27-2008, 12:12 PM   #685
زهرة مروي
عضو جيّد
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 621
حلم صباحي في طريقه ليصبح حقيقة

دخل مشروع الفنان الشباب معتز صباحي والخاص باقامة حفلات لصالح نازحي دارفور حيز التنفيذ وذلك بطرحه للفكر للكثير من زملائه والاتصال بالجهات المعنية بالموضوع ومن المتوقع ان يعقد صباحي خلال الايام القادمة مؤتمرا صحافياً يكشف فيه التفاصيل ويحدد عبره موعد انطلاقة الحفلات

زهرة مروي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-27-2008, 02:50 PM   #686
شنــداوي
عضو جيّد جداً
 
الصورة الرمزية شنــداوي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 2,867
تابع: حلم صباحي في طريقه ليصبح حقيقة...

تابع: حلم صباحي في طريقه ليصبح حقيقة..





والجدير بالذكر ان الفنان معتز صباحي وصل الى دولة الامارات العربية المتحدة قبل ايام لذات الحلم ، حيث بدأ فعليا فى ترتيب حفلات بمختلف المدن بدولة الامارات المتحدة ، حيث يشاركة الفنان (عمر احساس) و الواعده (مها الصادق) ، وتقرر ان يكون اول حفل يوم 29 يناير 2008 بإمارة عجمان ، يليها بعد ذلك حفلتين متتاليتين الاولى بإمارة دبي يوم 30 يناير 2008 والثالثة بمدينة العين بإمارة ابوظبي فى 31 يناير 2008 ، وهذه لم يحدد بعد ان كانت هناك خطط لحفلات اخرى بالدولة ام لا.



هذا وسنوافيكم بالتفاصيل من مسرح الحدث إن شاءالله.





أخبـار (ســودانــي) الفنيـة
النيلين دوت كوم..
التوقيع


شنــداوي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-27-2008, 04:31 PM   #687
بدر الخليفة
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
المشاركات: 170
مشكوووووووور علي المعلومات الرائعه ،،، ويعطيك العافيه
ومنتظرين الجديد دوما يا رائع
بدر الخليفة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-28-2008, 08:44 AM   #688
شنــداوي
عضو جيّد جداً
 
الصورة الرمزية شنــداوي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 2,867
الطيب عبدالله يقول: اكبر خطأ ارتكبته فى حياتي العمل بالإذاعة السودانية

الفنان: الطيب عبدالله..


كيف هان عليك ياحبيب تسلاني أول أغنية من كلماتي وألحاني
كتبتها بعد تجربة عاطفية فاشلة ومريرة..

العود آلة تجعل الفنان مجوِّداً وكنت الوحيد الذي أعزفه بشندي

الأغنية السودانية تعيش في محنة..
أكبر خطأ ارتكبته في حياتي العمل بالإذاعة السودانية..






الى داخل الحوار:


دعنا نعود معك إلى فترة صباك الباكر لنقف على محطات ألقت بظلالها على حياتك وأسهمت في تكوين شخصيتك الفنية ؟!

ولدت في أربعينات القرن الماضي ونشأتي في مدينة شندي كانت في بيت يتعشق الفن والطرب ، والبيئة المحيطة ككل كانت كذلك تعشق الغناء شعبيه وحديثه ، ولعلنا كنا أكثر حظاً ممن سوانا حيث واكبنا ظهور الإذاعة فاستمعنا لكبار المطربين أمثال الكاشف وحسن عطية وعثمان حسين وأبو داؤود وغيرهم ثم الجيل الذي تلاهم وعلى رأسه إبراهيم عوض وصولاً إلى وردي والذي كان معلماً بشندي وبالمناسبة وردي درسني في المرحلة الإبتدائية وهو واحد من الناس الذين أعتبر أن لهم دوراًكبيراً في تشكيل وجداني كفنان وهو صاحب بصمة ونقلة كبيرة في تاريخ الأغنية السودانية ، وقد كان كل جيل يستلم من الجيل الذي سبقه وكان للأجيال السابقة دور كبير في المحافظة على شكل الأغنية السودانية من حيث الكلمة واللحن والاداء .

لنتحدث بتفصيل أكثر عن نشأتك وعن شندي في ذلك الزمان ؟!

نشأت في شندي واهلها (ناس جعليين) وكما هو معلوم فأنهم أهل فن وطرب والجعلي بطبعه ـ ليست هذه نعرة قبلية لكنها الحقيقة ـ يحب أغاني الحماسة وفي تلك الفترة وجدت أن شندي معظمها تستمع للأغنية الشعبية وتكاد تخلو من فنان حديث باستثناء الفنان العظيم عثمان الشفيع والذي ترك بصمات في منتهى الجمال في مسيرة الأغنية السودانية ورفع قدرها إلى حدٍ يعجز عنه الوصف سواء أن على مستوى الأغنية الطربية أو الأغنية الوطنية الداعية لمناهضة الاستعمار ، ومجموعة الفنانين التي ذكرتها لك كان لها دور كبير في إتجاهي للتعاطي معهم والاستماع إليهم رغم محدودية التواصل والمتمثلة وسيلته في الراديو فقط .


قبل أن نتنقل في مراحلك الدراسية متى بدأت شهرتك ودائرة مستمعيك تتسع وتخرج من نطاق المدرسة ؟!

هنالك حقيقة مهمة وهي إن الغناء قي تلك الفنرة بالنسبة للصغار والتلاميذ كان محرماً بحكم نظرة المجتمع والتي كانت تراه عيباً ، وكنا على درجة عالية من الالتزام بهذا العرف المجتمعي رغم عدم قناعتنا بهذه الفكرة ، لذلك كنت أغني في حدود ضيقة جداً في نطاق البيت والأسرة وفي غياب الوالد ، وماذلك إلاّ لأننا لم نكن نريد أن نعصي لهم أمراً أو نخرج على تقليدهم الموجود وما اختطه الأب في البيت .


ننتقل إلى فترة عملك كمعلم لنرى كيف استفاد الطيب عبد الله الفنان من الطيب عبد الله المعلم ؟!

التدريس هو الذي اطّر الطيب عبد الله كفنان وأنا أتعامل مع الفن بلغة التدريس وبنفس الحرفية ، فإذا كان التدريس رسالة سامية ومسئولية بناء أمة تقع على عاتق المعلم الذي يتشيء الأجيال لها كيان ووضع إنساني راقي مفيد للمجتمع ، فإن الفنان المثقف الواعي المحترم يتخذ من هذا الفن رسالة سامية وعميقة تسمو بأخلاقيات الناس ، وقد وجدنا أمامنا أساتذة حملوا رسالة الفن بأمانة وصدق وحس وطني صادق ، حتى لاتكون هنالك انحرافات تجعل الفن أداة لانحراف الناس وتشتيت الشباب بما يعود على المجتمع بالضرر الكبير ، فالفن بكل هذه المتطلبات رسالة سامية كلمة ولحناً وأداء ، وفي هذا المناخ ماكان للأغنية الرديئة ان تجد مكاناً وسرعان ماتتلاشى لأنها كانت تحارب حرباً لاهوادة فيها ، لذلك فإن الإغنية السودانية ومنذ فترة الخمسينات مروراً بالستينات التي شهدت ظهورنا وحتى السبعينات كانت تأخذ طابع الرسالة السامية الجادة والموجهة توجيهاً راقياً ، وفي رأيي الخاص أن وجود المناخ المستقر والمعافى في تلك الفترة قد جنى ثماره المستمع والمتلقي في كل المجالات ، في الأدب والصحافة والرياضة والشعر والغناء .

في بيئة شندي المنصرفة كلية نحو الغناء الشعبي كيف تعلمت العزف على العود وماذا استفدت منه ؟!

قصتي مع العود تصلح دليلاً على أن الموهبة لا تحدها حدود ولاتقف أمامها عقبات , ولك أن تتخيل إنسان في شندي ليس لديه أي مقومات ليصبح فنان لكن ماحدث كان غريباً ، كان لي أبن خالتي وكما أشرت لك في البداية فانا من أسرة فنية وكان ابن خالتي هذا يمتلك عوداً لكنه كان يسكن الخرطوم ولم يكن يزورنا إلاّ في الأعياد ، وكانت تلك الآلة مسيطرة عليّ سيطرة تامة وكنت احاول أن أداعبها من وقت لآخر وأحاول أن أفهم أسرارها بتوجيهات منه ، وأود هنا أن أؤكد لك أن ربنا إذا أراد شيئاً فإن الإنسان لايستطيع سوى التسليم بالقدر ، استمر الحال على ماهو عليه ولم أكن أجد العود (إلاً من السنة للسنة) ثم أراد لله أن دخلت مدرسة شندي الأهلية الوسطى وكان كل الأساتذة الذين يقومون بالتدريس على مستوى عالٍ من الفكر والثقافة والشعور بالتحرر ولم يكونوا يعيبون على الطالب أن تكون له موهبة في أي مجال من المجالات في الكورة أو الشعر أو الغناء ، وكان أنيسنا في تلك الفترة الصفارة التي نشتريها بقرش أو بقرشين ، وكانت هناك الجمعية الادبية التي يقدم فيها الطلاب مواهبهم المختلفة من عزف وشعر وغناء ، وقد لاحظ الأساتذة تميز صوتي فكانوا يفردون لي نصف ساعة للغناء في كل جمعية أدبية ، وكان في المدرسة أستاذ عظيم اسمه ولد عيسى كان والده مفتش تعليم جاءني في يوم وقال لي (أنا عندي عود مشقوق في البيت ومابعرف أعزف بيهو تعال شيلوا واتدرب عليهو لأني أنا شايف صوتك جميل) في ذلك الوقت كان ثمن العود 5 جنيهات وهو مبلغ خرافي بحسابات تلك الفترة ، ولما طرح علي الفكرة فكرت في أخي الكبير سليمان والذي حل محل والدي الذي توفى وقتها ورغم أنه كان يملك صوتاً جميلاً إلاّ أن مسئولياته تجاهنا جعلته يتجه الإتجاه التربوي لتنشئة البيت تنشأة سليمة دون (لف ودوران) المهم أنني فكرت في جس نبضه وقلت إذا وافق ممكن أن أأتي بالعود وإذا رفض أصرف التظر عن الفكرة وبالفعل تحينت الفرصة وفي لحظة من لحظات الصفاء طرحت عليه الموضوع فسكت لفترة ثم قال لي : (المواهب لاتحارب مهما حاول الزول يقيف قصادها والدايروا منك تنجح في دراستك وأي شيء تحس بيهو بيرضيك أعملوا بس بشرط مايتضارب مع دراستك ) وبالفعل ألتزمت بكلامه وكنت أعود من المدرسة أرتاح قليلاً ثم المذاكرة والواجبات وفي المساء العود واستمر هذا الحال حتى تعلمت العود . أما ماتعلمته من العود فكثير وفي أعتقادي الخاص أن الفنان الذي يعتمد على العود لفترة طويلة من الزمن يكون مرتاح جداً لأن الآلة لا تحكمه بل هو الذي يتحكم فيها ، والفنان عندما يغني بأكثر من آلة يكون مشتت عكس العود الذي يجعل تركيزك عالياً ، وأغلب الفنانين الذين بدأوا الغناء بالعود استمروا لفترة طويلة ، لذلك العود نفعني جداً في مسيرتي الفنية .


حدثتنا عن بداياتك كفنان فماذا عن بداياتك كشاعر خاصة أننا نعرف أن عدداً كبيراً من أغنياتك من كلماتك ؟!

لا أعتقد ان هنالك شيء يأتي بالصدفة ، وإنما كل الأشياء تنضج مع الأيام ، وفي البداية كان تركيزي على الغناء والعزف بصورة كلية ، وأستمر الوضع على هذا الحال حتى (مريت بتجربة عاطفية فاشلة) فأحسست أن الغناء (بتاع الناس مابعبر عني) كانت التجربة ناضجة لانه كان (حب زول واعي وعارف نفسو بسوي في شنو) لذلك بحثت عن شيء يعبر عن (الشي الأنا حاسي بيهو) فكان أن كتبت اول قصيدة لتصبح أول أغنية من كلماتي وألحاني وهي أغنية : كيف هان عليك ياحبييب تسلاني وتنسى عطفي عليك وحناني سيب الخصام وتعال صافيني ياحبيبي الدنيا أماني وقمت بتلحينها ووجدت صدى كبيراً في نفوس الناس ، كان ذلك وعمري 20 عاماً .

ننتقل معك إلى معهد التربية لنرى الاجواء هناك كيف كانت وكيف عشت تلك الفترة ؟!

المعد كان لها دور كبير في انضاج مشاعري وتفكيري وعواطفي و(حاجات كتيرة) حتى الغناء اختلف ، والمعهد عبارة عن (فرن) يصهر الملعم ويصوغه صياغة الذهب والجواهر ، كان الملعم الذي يراقبنا عندما يأتي ماراً من الشباك ويجدك اخطأت في شيء ما ثم يأتي نهاية الاسبوع ليناقشك تجده (يزبد) من الزعل ويسألك كيف تخطيء وهؤلاء الأطفال ربنا يسألك منهم ويظل يتحدث معك حتى تحس أن (ريقو نشف) وتتاثر لأن الملعم في مقام أبيك وأنك سببت له كل هذا الألم والعذاب ، مثل هذه المواقف تأخذها أنت كمعلم ذخيرة بالنسبة لك ، وتجعلك اكثر حرصاً على حفظ حقوق الآخرين ، والمعهد يجعل منك انساناً متوازناً ومتصالح مع نفسك في كل ماتقدمه سواء أن في مجال التدريس أو الشعر او الغناء ، ويجعلك متوازن كذلك في علاقتك مع زملائك ، وعيشي في هذا المناخ لفترة طويلة جداً كان له الدور الكبير في حياتي وفي تلك الفترة بدأت أقرأ الكثير من الأشعار خاصة المعلقات والشعر الجاهلي ، طبعاً أنا كنت استاذ لغة عربية وقد منحني هذا قدراً هائلاً من المفردات التي يمكن أن اتعامل معها ، وحتى إذا وجدت كلمة عصية على الفهم أحاول أن أوجد لها البديل من العامية حتى اتمكن من ادخالها في شعري وظل هذا هو الحال إلى أن تخرجت من المعهد وبدأت العمل كمعلم .

كم من الزمن عملت معلماً وماهي المناطق التي عملت بها ؟

أول منطقة عملت بها كانت منطقة تسمى سلوى غرب شندي وعملت فيها لمدة سنة انتقلت بعدها للعمل في ودبانقا وعملت فيها لمدة ستة أشهر ، طوال هذه الفترة لم يكن العود يفارقني ـ طبعاً بعد ان تعينت معلماً أشتريت عوداً جديداً ، وفي المدرسة كنت المعلم الوحيد الذي يدخل إلى الفصل وهو يحمل العود معه ، ولك أن تتخيل أستاذ يدخل إلى تلاميذ لا يعرفون شيئاً عن العود ولم يروه من قبل من أجل أن يقوم بتلحين الأناشيد لهم ، هذا الوضع جعل المدرسة تلتف حولي وتحبني بما في ذلك المواطنين والأهالي ، كنت أحلق بهم في أجواء جميلة ، كان الوضع أشبه بالحلم قرية بها عدد كبير من التلاميذ والأهالي وأنت انسان متفرد في مجال لم يسبقك عليه أحد وأنت تغني لهم غناءً كانوا يسمعونه في الإذاعة وتلاحظ الدهشة التي تتملكهم لأن الفنان كان مثل النجمة في السماء لا يسمعه الناس إلاّ في الإذاعة ، ولما يجدوا إنسان (يحاكي) لهم هؤلاء الفنانين يلتفون حوله التفافاً شديداً ، ومسألة الدخول إلى الفصل بالعود هذه أنا أخذتها من وردي لأنه عندما كان معلماً في شندي كان يدخل الفصل بالعود وبعض المرات بالربابه هذه ي الأجواء التي كنت أعمل فيها . في نفس هذ الفترة وجدت قبولاً شديداً من أهل شندي كنت أحي لهم الحفلات (ماكان في عدادات لأنو كان عيب أنك تشيل عداد) وتعتبر الأمر إذا عُرض عليك (زي المهانة) ؛ ولابد أن أوضح شيء على قدر كبير من الأهمية في هذه الفترة هي أنني اصبحت حريصاً جداً على أن أظهر بمظهر جيد في أي مكان أظهر فيه أو اقدم فيه عملاً ، حتى أعمال الفنانين الآخرين كنت أحرص على تجويدها وذلك لعدة أسباب أولاً لأنني كنت معلماً وكنت أحرص على ألا (أدي فرصة لأي زول يقول حاجة) ، كانت مهنة المعلم مسيطرة عليّ تماماً ، ثانياً كان همي أن ارضي من أحب واشعر أنني أنسان (ماساهل) لأن من أحبه كان انسان (ماساهل) يعني كان هناك نوع من الندية .






يتبع فى الصفحة التالية..
التوقيع


شنــداوي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-28-2008, 08:51 AM   #689
شنــداوي
عضو جيّد جداً
 
الصورة الرمزية شنــداوي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 2,867
تابع حوار الطيب عبدالله..




أستاذ الطيب في كل ماحكيته كانت الأمور تسير بصورة مرتبة فما هو الحدث الذي تعتبره نقطة تحول في تاريخك الفني ؟!

نقطة التحول في تاريخي الفني حفلة أقامها الأستاذ محمد وردي في شندي لمصلحة نادي الأهلي ، كان وردي في تلك الفترة في قمة مجده ـ ولازال ـ وقدّم اغنيات تعتبر نقطة تحول في تاريخ الأغنية السودانية في فترة الستينات وطفرت به طفرات كبيرة خاصة بعد أن تغنى من كلمات اسماعيل حسن وقدّم أغنيات مثل المستحيل ،نور العين ، خاف من الله ، بعد إيه وغيرها من الأغنيات الجميلة والرائعة والتي جعلت لوردي شعبية كبيرة لذلك طلب منه أهل شندي أن يحي لهم حفلاً يعود ريعه لصالح أهلي شندي ، وبعد أن وافق جاؤني وطلبوا مني أن أغني معه في الفاصل ،طبعاً رفضت الفكرة في بداية الأمر وقلت لهم (مامعقول ماتختوني في حتة ضيقة زي دي) ناقشوني في الموضوع وقالوا لي نحن أهلك ناس شندي ونعرفك جيداًٍ ، المهم بعد يومين من النقاش وافقت ، كان لي صديقان من أبناء شندي يرافقانني في الحفلات أحدهما عازف إيقاع والثاني كان له مثلث من حديد ، وجاء يوم الحفلة وجاءت شندي عن بكرة أبيها إلى السينما ، وصعد وردي إلى خشبة المسرح وغنى أغنيتين أو ثلاثة ثم نزل ورفض أن يرجع مرة أخرى ، وطلبوا مني أن اصعد المسرح ، كان الموقف صعب جداً وكان ذلك اليوم الموعود أو اليوم المشهود بالنسبة لي ، طلعت المسرح (معاي الجماعة) ومن غير مبالغة ووردي يشهد على ذلك عندما بدأت أغني (الناس الكانوا في اللوج جو قدام وناس قدام كانوا معاي في المسرح ، وحتى وردي أندهش لأنه لم يكن يتخيل أن يستطيع انسان بعود أن يجد كل هذا القبول أو التجاوب ، كانت تلك واقعة أشاد بها جميع الحاضرون ، وقد منحتني هذه الحادثة دفعة كبيرة جداً لأنها اكسبتني المزيد من احترام الناس ، لم يكن شيئاً سهلاً ان أغني مع وردي وأجد النجاح ، وبعد الحفل عدت إلى ودبانقا لمواصلة عملي .

لنمضي معك إلى الأمام ونرى كيف انتقلت إلى الخرطوم ؟!

في فترة حكم الرئيس عبود كان هنالك أهتمام كبير جداً بالفنون ، لذلك حدثت نهضة كبيرة جداً في كل المجالات ، ومن بين الأشياء التي وجدت الاهتمام فرق المديريات في ذلك الوقت ، حيث تكون لكل مديرية فرقة شعبية وحديثة وفي وقت معين من الموسم تأتي كل هذه الفرق إلى المسرح القومي لتقدم أعمالها وتتنافس ، كان طلعت فريد وزيراً للاستعلامات ، لم أكن اتطلع لأن أحضر للإذاعة وأصبح فناناً مشهوراً لأن الغناء عندي كان ومازال هواية ولم أصبح فناناً محترفاً ، وبعد الحفل الذي تحدثت لك عنه عدت إلى ود بانقا وفي يوم استدعاني مدير المدرسة الأستاذ إبراهيم الخليفة إدريس وقال لي بالحرف الواحد (يا استاذ الطيب أنا ماعارف اكون فرحان ولا زعلان لأنو في شي دايرو ليك ومادايرو ليك ، دايرو ليك من ناحية إنك تستحق كل خير ومادايرو لانو ماحنشوفك تاني) طبعاً انا لم اكن أعرف شيئاً عن مضمون الخطاب الذي وصل إليه فسألته الحاصل شنو فاجابني (طلعت قال تمشي عطبرة وتعمل بروفات مع فرقة المديرية) قلت له (طيب المشكلة شنو أنا حأمشي وأجيكم تاني) فكان رده (ناس الخرطوم ديل بمسكوك وتاني مابتجي) ، فعلاً مشيت عطبرة ولقيت فرقة عظيمة جداً تتكون من مجموعة من العازفين على رأسهم الدكتور مكي سيد أحمد وعبد الرحمن عمر (عازف كمنجة) ودقل عازف الإيقاع الشهير (الله يرحمه) ، بجانب الأستاذ الكبير حسن خليفة العطبراوي ، ووجدت ضابط الإعلام العم إدريس البنا أطال الله عمره واستقبلني استقبال جميل جداً ووقفوا معاي ، وبعد البروفات جينا الخرطوم ودخلنا التصفيات التي وصلنا فيها إلى المرحلة النهائية .

لنتحدث بتفاصيل أكثر عن تلك المشاركة وكيف كان استقبال الجمهور لك ؟!

المسرح كان ممتليء عن آخره بالجمهور وبدأ الفنانون تقديم اغنياتهم وعندما حان دوري كانت الساعة الثانية صباحاً ، كان هذا عام 1961م ، صعدت إلى خشبة المسرح وفي تلك الفترة كنت ألتقيت بالأخ إبراهيم سيد أحمد وأعطاني أغنية (أيامي الخوالي) لحنتها في عطبرة ووقعتها مع الفرقة ، كانت لي اربع أغنيات هي (كيف هان عليك تسلاني) و(أيامي الخوالي) من أعمالي الخاصة و(أندب حظي أم آمالي) و(افكر فيه واتأمل) من أغنيات الحقيبة ، وكانت البداية بأيامي الخوالي (والله يا استاذ حسن الناس ديل الناس ديل صنوا صنه كدا لدرجة إنك لو رميت إبره تسمع صوتها لما أنا خفت) صمت رهيب وتكرر نفس المشهد في كل الأغنيات وبعد أن انتهيت (طلعت بالبوليس) كان الناس يطالبون بالمزيد وأنا لم يكن لدي المزيد ، كان النجاح باهراً ومذهلاً لدرجة لاتصدق .

كيف كان رد الفعل بالنسبة لناس شندي ، وكيف وصلت للإذاعة ؟!

بعد المشاركة رجعت لشندي (مافي سبب يقعدني في الخرطوم) ولما وصلت إلى المحطة وجدت الناس في انتظاري بالاحتفالات , الموضوع كان كبير بالنسبة لهم أن يسمعوا واحداً منهم في الإذاعة طبعاً الحفل كان منقولاً على الهواء مباشرة ، وفي يوم الجمعة الذي أعقب عودتي كنت أجلس مع شقيقي نتحدث عن الحفل ونتابع برنامج مايطلبه المستمعون ، وفي فقرة سرد المذيع العديد من الأسماء فلان يهدي إلى فلان وفلان يهدي إلى فلان وكانت المفاجأة أنه قال والآن مع اغنية أيامي الخوالي للطيب عبد الله لم نصدق كانت الإذاعة قد أخذت التسجيل وبثته واستمر هذا الحال في الاسبوع الذي يليه والاسبوع الذي يليه حتى قُدمت جميع الاغنيات التي غنيتها في حفل المسرح ، بعد ذلك جاءت مشاركتي في برنامج (أشكال وألوان) الذي يعده ويقدمه الأستاذ أحمد الزبير والاستاذ أحمد الزبير كان يعد لجنة متكاملة ، وكان معه فني صوت اسمه موسى محمد إبراهيم لايقل منه ، عندما قابلني أحمد الزبير لم يتحدث معي كثيرا بل التفت إلى موسى وقال له (موسى سوق الزول دا سجل ليهو) اصابني احباط شديد ودخلت الاستوديو وبدأت في تسجيل أغنية افكر فيه واتأمل وعندما رفعت راسي وجدت موسى قد اختفى فقلت بيني وبين نفسي (حتى موسى ماعايز يسمعني) بعد قليل وجدته يحضر معه الاستاذ أحمد الزبير الذي أخبرني في وقت لاحق أن موسى جاءه وقال له بالحرف الواحد (تعال شوف المصيبة الجاتك دي) المهم أنه جلس معي وقال لي انك ستكون فنان وقام باجراء حوار معي ولأول مرة ينفرد فنان بالبرنامج كاملاً وكان هذا اعترافاً ضمنياً بالنسبة لي للاستمرار وقد وجدت الحلقة صدى واسعاً وحققت نجاحاً كبيراً .

من الأغنيات التي مثلت علامة فارقة في تجربتك الفنية أغنية (يافتاتي) وهنالك العديد من القصص والروايات التي نُسجت حولها ؛ حدثنا عن قصة الأغنية وكيفية وصول النص إليك ؟!

كان هنالك في شندي نخبة من المثقفين من القضاة والمحامين والأساتذة ، وكنت قريباً من هؤلاء ليس استعلاءً ولم اكن فنان طبقة معينة ولكن كنت استفيد من هؤلاء ومن بينهم مولانا محمد حمزة من الجيلي الذي عرض على الأغنية وقال إنها من كلمات الشاعر الطيب محمد سعيد العباسي والذي سماها (ذات الفراء) ، صادفت تلك الفترة نهضة تحررية في إفريقيا والعديد من حركات التحرر في مختلف انحاء العالم ، كان هنالك مانديلا ونكروما ومارتن لوثر بالفعل اخذت القصيدة وهي بالمناسبة طويلة جداً لكن لحنت منها الجزء الذي صار الأغنية الآن ، وعندما غنيت الأغنية لم اكن قد التقيت بشاعرها بعد وعندما قابلته في مناسبة زواج شكرني عليها وصححني فس بعض الكلمات ثم حكى لي قصتها وأخبرني انه كان يدرس في القاهرة وله زميلته قبطية أراد أن يتودد إليها فصدته وقالت له (روح يابربري يا اسود مد رجلك على قدر لحافك)، المسألة كانت صدمة بالنسبة له فهو يعتد جداً بنفسه لأن والده محمد سعيد العباسي الشاعر المشهور وحتى هو كانت له مكانته في السودان لذلك فهو في القصيدة يرد عليها ويذكر نفسه ويعدد ماثره كما انه شنّ هجوماً عنيفاً عليه في الأغنية . تلك الفترة شهدت إلى جانب اغنية يافتاتي ، السنين وياغالية يانبع الحنان .

لنتحدث عن الفترة التي انتقلت فيها للعمل بالإذاعة السودانية ؛ كيف كانت ؟ ومن هم زملائك وماذا اضافت لك كفنان ؟!

من أكبر الأخطاء التي ارتكبتها في حياتي انني عملت في الإذاعة لأن هذا جعلني اتنازل عن الكثير من حقوقي ، لا أقول أن (ناس) الإذاعة قصروا معي لكن العمل جعلني أفقد العديد من الفرص التي كان يمكن أن استفيد منها لولا عملي بالإذاعة ، كان همي الأكبر أن اخرج من الإذاعة بأكبر حصيلة ورغم أنني لم أنجح في ذلك إلاّ أن ما قدمته قد وصل إلى الناس بعمق ، وانتقالي للإذاعة جاء انتادباً من وزارة التربية والتعليم ، خلال تلك الفترة تعاملت مع عدد من الشعراء وكان أولهم اسحق الحلنقي في (الأبيض ضميرك) وهو بالمناسبة أول عمل غنائي يتم تسجيله في الإذاعة للحلنقي ثم جاء صلاح حاج سعيد في (لقيتو واقف منتظر) وعبد الله سليمان في (ليل الفرح) والصادق الياس في (مسكينة المحبة) ومحمد الجندي في (ياالمصيرك تنجرح) وتاج السر عباس في (تمد الأيد ونتسالم) ولاحظ أنني أخذت من كل فنان عمل واحد فقط ، اما بالنسبة لاصدقائي في الإذاعة فمنهم علم الدين حامد ، عبد الرحمن أحمد ، معتصم فضل ، صلاح الدين الفاضل ، خليل الشريف ، ذو النون بشرى ، الراحلة ليلى العمرابي ، محاسن سيف الدين وعمر الجزلي، كنا مجموعة تسمي نفسها مدرسة المشاغبين كانت صفوة من المبدعين الذين لم يكونوا يرتضوا لأنفسهم أن يقدموا أي كلام ، كانت العلاقة بيننا حميمة وقوية .

نود أن نعرف من أين أتى هذا الحزن المقيم والشجن الأليم في أغاني الطيب عبد الله ؟!

الحزن لايأتي من فراغ وله مسببات وتظهر نتائجه في نبرة الصوت والتي تكتسب هذا الشجن ، ومروري بتجربة عاطفية فاشلة لعب دوراً كبيراً والأسوأ من ذلك أنني توهمت ان التجربة التي بعدها ستعوض لكن ذلك لم يحدث وهذا ماعمّق الجرح بصورة أكبر .





يتبع فى الصفخة التالية..
التوقيع


شنــداوي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-28-2008, 08:58 AM   #690
شنــداوي
عضو جيّد جداً
 
الصورة الرمزية شنــداوي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 2,867
تابع لقاء الطيب عبدالله...


كيف تنظر إلى الساحة الغنائية في السودان ؟ ومن هو الفنان الذي لفت نظرك ؟!

كل زمن له افرازته ، ولامانع من الغناء ، لكن لابد من الجدية ، الآن المجال مفتوح لكل من يريد أن يغني حتى الذي لا موهبة له اصبح يتطاول على الناس الذين سبقوه ويشوّه أعمالهم ، هنالك أصوات جميلة لكن بالذي يفعلونه يظلمون الأجيال القادمة ، هذا الكم الهائل من الفنانين والبنات المغنيات افراز طبيعي لسهولة الوصول إلى المايكرفون والسؤال هنا أليس هنالك ضوابط ؟ لا أعرف !! في الوقت الحاضر ليس هنالك فنان لافت للنظر بصراحة لأنهم يغنون غناء غيرهم ، هنالك أصوات جميلة وليس هنالك فنانون يمكن أن يكونوا مثل محمد ميرغني وعثمان مصطفى وخوجلي عثمان وزيدان إبراهيم وابوعركي البخيت هؤلاء شوامخ ومحطات تستريح فيها النفس وأنا لا أطيق أن استمع لأغنية من أغنيات أحد من هؤلاء من فنان غيرهم .

على ذكر اداء الفنانين الشباب لأغنيات الكبار مارأيك في اداء الفنان معتز صباحي لأغنية الأبيض ضميرك ؟!

(أنت رايك شنو خليهو رايي أنا ، المسألة واضحة ولاتحتاج لنقاش) .

من واقع ماذكرت هل تعيش الأغنية السودانية في أزمة ؟!

الأغنية السودانية تعيش في محنة وراءها أيادٍ لم تكن لها علاقة بالفن لكنها بسلطة المال تريد أن تملك كل شيء لذلك حدثت هذه الفوضى لأن البعض يعتقد أنه طال ما كان عندك (قروش) ممكن تكون أي حاجه ، الظروف تغيرت انظر لشاعر مثل الحلنقي واستمع إليه في عصافير الخريف ووعد النوار ثم قارن لترى الفرق .

هل يعني هذا أن زمن الغناء الجميل قد أنتهى ؟!

مازال الزمن الجميل موجود في أعماقنا والأعمال الجميلة تحتفظ بعبقها وعبيرها وأن تكالبت عليها أيادٍ تريد أن تمحو معالمها ولكن في النهاية الذهب لا يصدأ والجميل جميل والقبيح قبيح مهما أرادوا تجميله .

قبل الختام ماذا تقول لأهلك في شندي ؟!

شندي حبي وأهلي وعشيرتي وكل مافيها يسكنني ولولا أهل شندي لما كنت وانا عبركم احييهم واتمنى من الله أن أرجع وأعيش بينهم ولهم أقول: لو كنت بقدر أرجع الزمن الجميل أو لحظة من لحظات أمانو المستحيل
كان الفرح قاد المشاعل والزمان القاسي عجّل بالرحيل .


متى تنوي العودة للسودان وأنت القائل (الغريب عن وطنو مهما طال غيابو مصيرو يرجع تاني لي أهلو وصحابو) ؟!

أنا لم أكن أعني غربة الجسد ، والغربة لاتضيف للانسان شيء بل هي تخصم الكثير وتفعل أضعاف أضعاف للمبدع في أي مجال من المجالات ، وفي النهاية تكون العودة من الغربة الجسدية لكنني أقول إلاّ (قلبي ياحبيبي في هواك طال اغترابو) .

في الختام ماذا أنت قائل ؟!

أشكركم بعد أن نجحتم في اصطيادي وأنا فخور جداً بهذه المقابلة لأنكم تركتموني (أفضفض) والصحافة هي الجانب المكمل لكل إبداع وبدون الصحافة الأمينة لاتكون هنالك قيمة للأشياء والذهب إذا لم ينقِّه الصائغ من الشوائب يكون ذهباً مغشوشاً .







المصدر: صحيفة قوون..
التوقيع


شنــداوي غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:55 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
Protected by CBACK.de CrackerTracker