Follow us Youtube Rss Twitter Facebook

زواج النيلين 
 عدد الضغطات  : 9732 أعلن في النيلين 
 عدد الضغطات  : 10303 عقارات النيلين 
 عدد الضغطات  : 7202


الانتقال للخلف   منتديات النيلين > المنتديات العامة > المنتدي العام والسياسي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-26-2012, 12:52 PM   #151
sorkinab
عضو مُـميز جداً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 6,648
التعليم.. التعليم.. التعليم؟؟ «1»
امال عباس

في سبعينيات القرن الماضي كنت عضوة بلجنة النصوص.. نصوص الاغنية السودانية بوزارة الثقافة والاعلام.. زاملت فيها شعراء واساتذة لهم شأن عظيم في دنيا الابداع السوداني.. ابراهيم العبادي.. محمد بشير عتيق.. محمد سليمان.. عالم عباس.. محمد يوسف موسى..
كان الشاعر الفذ ابراهيم العبادي يسرع في الحكم على القصيدة من الكوبليه الاول.. وعندما نبدي بعض التحفظ ونحاول ان نعالج من امر القصيدة شيئاً.. يبدي استغرابه ساخراً منا.. ودائماً يقول ان ظهور رأس الحمار لا يحتاج لظهور باقي الجسم حتى نتأكد من انه حمار فأنتم تضيعون الزمن وتعتدون على الشعر الغنائي.
كنت اتذكر هذه الواقعة من الزمن الجميل كلما سمعت أو قرأت عن مسألة التعليم منذ السلم ذو الثماني سنوات.. فقد ظهرت مساوئ التجربة من الاعوام الاولى ولكن اهل الشأن اصروا الى ان يظهر كل الجسم حتى يتأكدوا من الحمار.
في الاسبوع الماضي وبعد انتظار عشرين عاماً بالتمام والكمال اى عقدين من الزمان اجتمع اهل الانقاذ بعد ان اجلوا الاجتماع لاكثر من مرة.. وتأكدوا بأن التجربة كانت اقرب الى الفشل من النجاح وجاءت التعبيرات القاطعة.. عن حال اللغة العربية التي قال عنها المعلمون أنفسهم إنها مريضة ومصابة بفقر الدم والالتهابات المزمنة.. اما اللغة الانجليزية فقد قالوا انها في غرفة الانعاش في مرحلة الاحتضار.. وباقي المواد.. التاريخ والجغرافيا والفنون والرياضيات فأمرها يعلمه الجميع.. هذا بالاضافة الى اوجه القصور الاخرى المتمثلة في الاسقاطات السلبية في المجال التربوي الناتجة من جمع اعمار متفاوتة تمتد من الطفولة البريئة الى سن المراهقة.. وفي هذه المعلمون والمعلمات يحكون قصصاً ووقائع يشيب لها الرأس هولاً.
عموماً انعقد المؤتمر الذي تأخر كثيراً وانا لا اتكيء على المقولة التي نرددها عندما يطول انتظارنا لامر ما.. وهى خيراً ان تأتي متأخراً من ان لا تأتي ابداً.. لسبب واحد وهو ان المؤتمر جاء متأخراً جداً وبعد خسائر شملت جيلين اذا قلنا كل عشر سنوات جيل.. فالذين ذهبوا الى الجامعات والى الحياة العامة هم نتاج هذه التجربة المأزومة.. وفوق هذا المؤتمر لم يقطع في امر تقييم التجربة.. واشار الى زيادة سنة دراسية لم يحدد اين يضعها.. في مرحلة الاساس ذات الثلاث سنوات.. والمحير هو أمر بناء الحائط.. حائط يفصل الفصول الصغيرة من الكبيرة في مرحلة الاساس.. (هنا تذكروا البصيرة أم حمد).

لا اريد ان اخوض في التفاصيل.. فهذا لا يفيد اذا اهل الانقاذ قرروا ان يستمر السلم العجيب الذي ثبت للكل انه حمار.. والما عاجبو يشرب من البحر.
الدكتور ابراهيم دقش وهو (معلم) من بخت الرضا قبل ان يكون إعلامياً كتب في (عابر سبيل) الآتى( وشد انتباهي ان مدير المركز القومي للمناهج السابق وصف مناهج التدريس الحالية بأنها تعيد السودان للوراء.. كما وصفها المدير الحالي دكتور ياسر ابو حراز بانها (خطيرة) ولا اريد ان اسأل المدير السابق عبد الرحيم احمد سالم لماذا صمت على مناهج تعيد السودان للوراء.. كما لا اريد ان اسأل المدير الحالي للمناهج لماذا انتظر مؤتمر التعليم ليقول رأيه السالب هذا).
أواصل مع تحياتي وشكري
التوقيع
أفعل ماشئت لكن لا تظلم أحد
تميز بما شئت لكن لاتتكبر على أحد
خاصم من شئت لكن لاتشتم أحد
أغضب ما شئت لكن لا تجرح أحد
شيل طبشيرة
وأكتب فى سبورتك عنى
خاين ..خاين..
قَطِّع جسمى ..وشَرِّح إسمى
ولم الناس للحفلة تعاين
ويومما تبدا ( الغش الشهرى)
إتمهّل ..وشَتّم
أصرخ ..تمتم
أَرْفِس ..أهْرِس
أسخر ونطط زى (بلياتشو)
وادهن وجهك
وحَلِّى المجلس
لكنك برضو..رغم الهيصة
أجهل عسكر ..وأغبى مِفَلِّس.
sorkinab غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-15-2012, 12:13 PM   #152
sorkinab
عضو مُـميز جداً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 6,648
فى نيالا..المعلمون يحتجون على عدم صرف مرتباتهم
احتشد عدد من الموظفين بقطاع التعليم بجنوب دارفور أمس الأول أمام وزارة التربية والتعليم ومكتب الوزير بنيالا احتجاجاً على عدم صرف مرتباتهم لأكثر من ستة أشهر .
ويمثل المحتشدون المتذمرون «4634» موظفاً بالمؤسسات المختلفة بالولاية، من بينهم «2347» من معلمي مرحلتي الأساس والثانوي لم يتقاضوا مرتباتهم منذ تعيينهم العام الماضي. وقال رئيس اللجنة المكلفة لمتابعة استحقاقات المعلمين الجدد عبد الحليم يونس : إنهم عقدوا اجتماعات مع الوالي، وزيري التربية والتعليم والحكم المحلي، ومدير عام وزارة المالية، ولم يحصلوا على إجابات كافية لمطالبهم.
التوقيع
أفعل ماشئت لكن لا تظلم أحد
تميز بما شئت لكن لاتتكبر على أحد
خاصم من شئت لكن لاتشتم أحد
أغضب ما شئت لكن لا تجرح أحد
شيل طبشيرة
وأكتب فى سبورتك عنى
خاين ..خاين..
قَطِّع جسمى ..وشَرِّح إسمى
ولم الناس للحفلة تعاين
ويومما تبدا ( الغش الشهرى)
إتمهّل ..وشَتّم
أصرخ ..تمتم
أَرْفِس ..أهْرِس
أسخر ونطط زى (بلياتشو)
وادهن وجهك
وحَلِّى المجلس
لكنك برضو..رغم الهيصة
أجهل عسكر ..وأغبى مِفَلِّس.
sorkinab غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-15-2012, 12:36 PM   #153
sorkinab
عضو مُـميز جداً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 6,648
التعليم.. التعليم.. التعليم!! «2»
امال عباس


الأستاذ عثمان حمد عبد الرحمن
بواسطة السيد مدير مدرسة بركات
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الموضوع: إيقافكم عن العمل

لقد وصلت معلومات مؤكدة الى ادارة المرحلة بالولاية توضح قيامكم بالتحريض وادارة اضراب غير قانوني وغير شرعي، والذي كان صباح الاحد 61/1/2000م، والذي اثر سلباً على سير العام الدراسي وفق خطة التقويم المدرسي المعلنة.
بهذا تقرر ايقافكم عن العمل وايقاف راتبكم من تاريخ اليوم 91/1/2000م وذلك حتى اشعار آخر.
والله ولي التوفيق
مدير ادارة المرحلة الثانوية
ولاية الجزيرة

هذا نص خطاب وصل الى ثمانية من معلمي المرحلة الثانوية بولاية الجزيرة.. والاضراب الذي نفذ كان بسبب تأخير صرف مرتب شهري نوفمبر وديسمبر وفروقات 1999م.
بالاضافة الى قرار الايقاف عن العمل وايقاف المرتب الواقف اصلا، صدر قرار آخر بنقل 34 معلما ومعلمة دون مراعاة للوائح النقل كعقاب على الاضراب الذي تم بسبب مطالبة بحق اساسي وهو اجر العمل الذي يقول عنه رسولنا الكريم «اعط الاجير حقه قبل ان يجف عرقه».
هذه ليست مشكلة معلمي ولاية الجزيرة وحدهم، وانما هي مشكلة التعليم في عمومها وبكل جوانبها.. السياسات والمناهج والامكانيات و.. و.. الخ.

في اكتوبر وبالتحديد في الثامن والعشرين منه عام 1997م كتبت في نفس هذا المكان عن مشاكل التعليم وبنفس العنوان التعليم.. التعليم.. التعليم.. وعندما وصلتني معلومات تعكس واقع المعلمين وسط تصريحات الرئيس وقراراته بأهمية صرف مرتباتهم.. رجعت الى ملفاتي واعدت قراءة ما كتبت.. وجدت ان المسألة لم تراوح مكانها وانما زادت تشابكا وتعقيداً.
أستأذنكم في اعادة ما كتبت عام 1997م.
كل الارجاء بآفاقها وابعادها تردد اصداء حديث الناس عن ما يشغل بالهم ويسيطر على حياتهم الراهنة، ويمتد الى اعماق مستقبلهم وفي هذه المساحة لا افعل سوى محاولة لملمة هذه الاصداء كما يرددها الافق.
عدد كبير من المهمومين بشأن هذا الوطن بصورة عامة ومسألة التعليم والتربية على وجه الخصوص، يعيشون مشاعر القلق والخوف والغيرة على مسيرة العملية التربوية، وظلوا يعبرون عن هذا الاحساس منذ المؤتمر التعليمي الذي كانت من قراراته مد فترة تعليم الاساس لثماني سنوات مع تغيير المناهج وقرارات فتح جامعات جديدة بالصورة التي ترى.
اواصل مع تحياتي وشكري
التوقيع
أفعل ماشئت لكن لا تظلم أحد
تميز بما شئت لكن لاتتكبر على أحد
خاصم من شئت لكن لاتشتم أحد
أغضب ما شئت لكن لا تجرح أحد
شيل طبشيرة
وأكتب فى سبورتك عنى
خاين ..خاين..
قَطِّع جسمى ..وشَرِّح إسمى
ولم الناس للحفلة تعاين
ويومما تبدا ( الغش الشهرى)
إتمهّل ..وشَتّم
أصرخ ..تمتم
أَرْفِس ..أهْرِس
أسخر ونطط زى (بلياتشو)
وادهن وجهك
وحَلِّى المجلس
لكنك برضو..رغم الهيصة
أجهل عسكر ..وأغبى مِفَلِّس.
sorkinab غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-28-2012, 07:35 PM   #154
sorkinab
عضو مُـميز جداً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 6,648
قضايا التعليم العالي في السودان..بقلم: د/ بابكر أحمد حسن
كيف تستعيد الجامعات مكانتها؟..
كيف تتحقق استقلالية الجامعات؟..
د/ بابكر أحمد حسن..

يعاني التعليم العالي من علل ظلت تلازمه منذ تطبيق ثورة التعليم العالي ومضاعفة القبول بالجامعات الموجودة أصلاً مع إنشاء جامعة لكل ولاية دون التحسب لمتطلبات ذلك التوسع غير المدروس وسنعرض في هذا المقال إلي مظاهر التدهور وأسبابه ومقترحات الإصلاح بهذا الترتيب بالرغم من أن هذه العوامل متداخلة مع بعضها الفرعية المقترحة ،ولكننا نفعل ذلك بهدف سهولة المتابعة فقط.
أين تقف جامعاتنا في التصنيف العالمي؟
يمكن القول إن أهم مظاهر التردي في التعليم العالي تتمثل في الآتي:-
تدهور بيئة العمل المتعلقة بالبنيات الأساسية من مكتبات ومعامل ومختبرات وسكن ومكاتب ومزارع تجريبية وميادين الرياضة وصالات الأدب والفنون. ومما لا شك فيه تشكل هذه المرافق المناخ المعافى للتنشئة السليمة والاطمئنان النفسي.
تدني مستوى البحوث والنشر بسبب ضعف التمويل وفقر متطلبات البحث العلمي.
تدني مستوى كفاءة الخريجين كما شهد بذلك سوق العمل المحلي والإقليمي
تتسم الميزانيات التشغيلية بالضعف وعدم الاستقرار والخلو من ضوابط استمرارية التنمية والاعتماد على توفير الفصل الأول المتعلق بالمرتبات .
تغول أجسام خارجية على إدارة الكثير من ممتلكات الجامعة من أراضي ومباني وداخليات.
العلاقات العلمية الخارجية مع الجامعات ومراكز البحوث تتسم بالضعف وعدم التقنين المؤسسي مما يفقد جامعاتنا الكثير من منافذ التطور ومواكبة البحوث والاختراعات.
تدني في التصنيف العالمي والإقليمي حيث احتلت جامعة الخرطوم قبل خمس سنوات المرتبة4950 عالمياً والمرتبات 45 و 49 على المستويين العربي والافريقى على التوالي أما القفزة التي تحققت في أخر التصنيفات العربية والإفريقية فوضعت الجامعة في المرتبات 11 و 13 فتشكل نقلة نوعية أما إذا ما تمت مقارنتها بسابق التصنيفات فنجد أن جامعة الخرطوم كانت تحتل المرتبة الثالثة كأدنى انجاز وإذا ما أضفنا إلى ذلك إن معيار التصنيف العالمي يخلو من أي جامعة عربية أو افريقية حتى المرتبة 700 ما عدا جامعتين سعوديتين.
مازالت المناصب القيادية في الإدارات العليا للجامعات تتم بالتعيين وفقاً لقانون التعليم العالي وقوانين الجامعات التي تتسم بالقصور والشمولية.

في الجانب الخاص بالأساتذه يمكن الإشارة لجملة مشاكل تواجههم هي:-
-عدم التفرغ الكامل للكثيرين منهم بسبب ضعف المرتب
-أدّى تطبيق “ثورة التعليم العالي” إلى مضاعفة القبول دون أي اعتبار لتوفير متطلبات الزيادة من البنيات الأساسية بمختلف مضاربها.
-جريمة القبول الخاص جعلت الكفاءة الأكاديمية تتراجع في وجه المقدرة المالية.
-محلية التأهيل والتدريب لشباب الأساتذة حرمهم من الزخم المعرفي والعلمي المتوفرات بالجامعات الأجنبية مما هوى بمستوى الأساتذة بشكل ملحوظ.
ضعف الصلة بالمحافل الدولية من جامعات ومراكز بحوث هبط بمستوى الجامعات المحلية.
-الاعتماد على التدريس النظري لعدم كفاية المعامل والمزارع التجريبية وكافة مناشط التدريب الميداني بسبب شح الميزانيات وزيادة أعداد الطلاب.- التعريب السريع وغير المدروس ترك أثراً سلبياً إذ أنه تم العمل به قبل توفير ما يتطلبه من التعريب للمناهج وتوفير المراجع والدوريات للأ ساتذه والطلاب .
-دعم الجامعات الجديدة من كوادر الجامعات القديمة أثر سلباً على كل الجامعات قديمها وحديثها حيث تم توزيع العدد المحدود علي عدة جامعات مما خلق شحاً في عدد الأساتذة إلى القيادة العليا بالجامعات دون الحصول على الخبرات المتراكمة في فنون وعلوم الإدارة الأكاديمية والمالية للجامعات.
-إلغاء نظام السكن والإعاشة شكل عبئاً كبيراً على الطلاب مما قاد إلى عدم الاستقرار وضعف التحصيل الأكاديمي.
- الاستغناء عن خدمات خيرة الاساتذه بسبب سن المعاش أو الفصل التعسفي رغم الحوجة إلى خدماتهم وقدرتهم على العطاء المتميز.
-ارتفاع نسبة الطلاب إلى الاساتذه ساعد على إحداث المزيد من التدني في المستوى الأكاديمي.
-الاستثناء لبعض الفئات الطلابية من حيث خفض درجات القبول لأسباب لا تتعلق بالقدرات الاكاديمية .

الطلاب تحصيل في بيئة فقيرة
التعليم الهابط يقود إلى إنتاج سئ في مستوى التحصيل الأكاديمي.
المناهج تميزت بالحشو وزيادة العبء الأكاديمي بإدخال مطلوبات الجامعة التي لا تمت بصلة لتخصص الطلاب.
التوسع في القبول أدي إلى تكدس أعداد كبيرة من الطلاب في مواعين ضيقة مما حرمهم من الراحة النفسية ومتعة الحياة الجامعية.
تدني المستوى في اللغة الانجليزية حرم الكثير من الطلاب من الاستفادة من المراجع العلمية الرصينة.
ضعف الإمكانات والبنيات الأساسية جعل المناخ الأكاديمى طارداً وأثر سلباً على الاستقرار النفسي للطلاب، خاصة الفقر الواضح في مجال الفنون والآداب ومجمل ضروب الإبداع.
التدخل السافر في تكوين اتحادات الطلاب والروابط من حيث حرية التنظيم والتعبير أفقد الطلاب الكثير من عوامل الاستقرار النفسي وبناء القدرات.
الكثير من الأساتذة لم يكتمل تأهيلهم مما أثر سلباً على الأداء الأكاديمي والتربوي.

كيف تستعيد الجامعات مكانتها؟
لابد للجامعات إن تصبح منارة للعلم وإنتاج المعرفة.
خلق البيئة المعافاة من خلال تأهيل جميع مرافق البنيات الأساسية المذكورة أعلاه.
شروط الخدمة المجزية الاساتذه من حيث المرتبات والسكن والمخصصات ورعاية الأسرة والسفر الأكاديمي.
رصد الميزانيات الكافية خاصة الفصل المتعلق بالتنمية والبحوث والمراجع والدوريات وإصحاح البيئة بالشكل المتوائم مع الميزانية العامة والدخل القومي.
مواءمة القبول بالجامعات مع الإمكانات الحالية والمستقبلية .
مراجعة مؤهلات أعضاء هيئة التدريس وتوفير التدريب اللازم في شكل دورات منتظمة.
إعادة النظر في فلسفة التعليم ( إن وجدت) والمناهج والتأهيل والتدريب.
تعديل قوانين التعليم العالي وقوانين الجامعات بالشكل التي يكفل البعد عن تكريس الشمولية ويؤطر ديمقراطية الهياكل الإدارية لتتمتع الجامعات بالاستقلال الكامل وكفالة الحريات وإشاعة الديمقراطية.

وفي هذا الجانب لا بد من التأكيد على إن اختيار الإدارات العليا للجامعات يجب إن يكون على أسس الانتخاب الذي لا يقتصر على مجلس الاساتذه كما اقترح السيد رئيس مجلس الجامعة ومجلس الاساتذه وأعضاء هيئة التدريس على أن تكون نسبة التمثيل 15% -30% و55% على التوالي حتى تكون الأغلبية للأساتذة مع كفالة تمثيل الاساتذه بالنسب أعلاه.
كفالة حق تكوين الهيئات النقابية الاساتذه والاتحادات والروابط للطلاب مع دعمها مادياً وتمثيلها في كافة مستويات الجامعة.
تهيئة المناخ الإبداعي للطلاب.
إحياء الدور المجتمعي للجامعات من خلال الانفتاح على المجتمعات المحلية وتوفير المعرفة والتأهيل على مستويات متباينة حسب القدرات والرغبة المجتمعية.
إلغاء القبول الخاص وحصر الاستثناء في حدود المصروفات وليس في المستوى الاكاديمى.
خلق التوازن بين الشهادات البكلاريوس والدبلومات حسب المتطلبات الفعلية والنسبة المقبولة للعلاقة بين المهنيين والفنيين بعد مراجعة أهداف ومتطلبات كل منهما وبحسب الحوجة التنموية.
خلق جهاز فاعل لإجراء الدراسات والبحوث المرتبطة بالتنمية الريفية وتجويد أداء مشروعات التنمية من خلال المشاركة الفعلية مع هيئات البحوث ومراكز الدراسات وشركات دراسة وتنفيذ المشروعات.
إعادة كل الداخليات إلى جامعاتها لتقوم بإدارتها وكامل الإشراف عليها.
التوقيع
أفعل ماشئت لكن لا تظلم أحد
تميز بما شئت لكن لاتتكبر على أحد
خاصم من شئت لكن لاتشتم أحد
أغضب ما شئت لكن لا تجرح أحد
شيل طبشيرة
وأكتب فى سبورتك عنى
خاين ..خاين..
قَطِّع جسمى ..وشَرِّح إسمى
ولم الناس للحفلة تعاين
ويومما تبدا ( الغش الشهرى)
إتمهّل ..وشَتّم
أصرخ ..تمتم
أَرْفِس ..أهْرِس
أسخر ونطط زى (بلياتشو)
وادهن وجهك
وحَلِّى المجلس
لكنك برضو..رغم الهيصة
أجهل عسكر ..وأغبى مِفَلِّس.
sorkinab غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-06-2012, 04:09 PM   #155
sorkinab
عضو مُـميز جداً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 6,648
وزير التعليم العالي (625) استاذ جامعي هاجروا العام الماضي بسبب تدهور أوضاعهم المعيشية
(حريات)

إعترف وزير الدولة للتعليم العالي د. أحمد الطيب بأن ميزانية التعليم لا تتعدى (2.5)% من جملة المصروفات الحكومية .
وأضاف أمام المجلس الوطني أمس ان إستمرار ضعف تمويل التعليم يهدد بإنهيار العملية التعليمية ، كما يقف حجر عثرة أمام تقدمها .

وأكد ان الجامعات تعاني من الهجرة الجامعية للأساتذة سعياً لتحسين أوضاعهم المعيشية ، وكشف عن مغادرة (180) أستاذاً جامعياً خلال الشهر الحالي إستوعبتهم جامعات سعودية خلال أسبوع واحد .
وقال ان أساتذة الجامعات الذين هاجروا بلغت أعدادهم في العام الماضي وحده (625) أستاذاً ، وأضاف ان هذا السيل لن يتوقف إذا لم تتحسن أوضاع الأساتذة بالداخل .
وأكد انه رغم إرتفاع تكلفة المعيشة إلا ان مرتب الأستاذ الجامعي ظل دون تعديل منذ العام 2007 !
وقالت وزيرة التربية سعاد عبد الرزاق في بيان أداء وزارتها أمام المجلس الوطني أمس أن عدد المعلمين غير المدربين بالبلاد يبلغ (30.1%).

وفي ذات السياق قال الدكتور يحيى صالح مكوار وزير التربية في تصريحات صحفية أمس بأن دورات المياه تمثل مشكلة حقيقية في مدارس ولاية الخرطوم !
ويعود السبب الرئيسي لتدهور التعليم في البلاد إلى ضعف الإهتمام الحكومي به ، وكمثال على مكانة التعليم في أولويات الحكومة فان الصرف عليه في الميزانية الأخيرة بلغ (440) مليار جنيه بينما خصص مبلغ (1) تريليون و 30 مليار جنيه لجهاز الأمن وحده !
التوقيع
أفعل ماشئت لكن لا تظلم أحد
تميز بما شئت لكن لاتتكبر على أحد
خاصم من شئت لكن لاتشتم أحد
أغضب ما شئت لكن لا تجرح أحد
شيل طبشيرة
وأكتب فى سبورتك عنى
خاين ..خاين..
قَطِّع جسمى ..وشَرِّح إسمى
ولم الناس للحفلة تعاين
ويومما تبدا ( الغش الشهرى)
إتمهّل ..وشَتّم
أصرخ ..تمتم
أَرْفِس ..أهْرِس
أسخر ونطط زى (بلياتشو)
وادهن وجهك
وحَلِّى المجلس
لكنك برضو..رغم الهيصة
أجهل عسكر ..وأغبى مِفَلِّس.
sorkinab غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-15-2012, 01:10 AM   #156
sorkinab
عضو مُـميز جداً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 6,648
الوضع الصحي البيئي في مستشفياتنا الحكومية. أنهيار التعليم في السودان.. هل مجرد أخطاء فنية أم تخطيط سياسي؟؟
محسن النعمة

عندما يقف المرء على ضعف التأهيل الأكاديمي والثقافي لخريجي الجامعات السودانية في السنوات الأخيرة على مستوى الكتابة والقراءة وليست التخصّص يصاب بالذّهول ويكتشف أن خريجي الخلوة والكتّاب في الخمسينات أفضّل بكثير جدا من خريجي الجامعات اليوم ولكن المتابع لسياسات ثورة التعليم المتدنئ أو من كان من ذوي الأختصاص لا يندّهش كثيرا بل لا يستغرب لذلك لأنه يدّرك تماما بأن ما حدث للتعليم ليّست مجرد أخطاء فنية قد وقعّت فيها اللّجان المتخصصّة والمكّلفة بذلك بل كانت سياسات خطّط لها بمنظور بعيد المدى بهدف تخريب وتدمير التعليم عمدا وذلك بغرض تخريج أجيال جاهلة لا تجيد حتى القراءة والكتابة وبالتالي لا وعي ثقافي ولا سياسي لها مما يمهد لبقاء طغاة الأنقاذ في سدّة الحكم لأطول فترة ممكّنة وذلك تطبيقا لنهج المستعمر الأستئطاني وهو سياسة (جهّل تسّود) أي لكي يسود الحاكم لابد من تجهيل المحكوم بل قد كان المستعمر نفسه أرحم بكثير جدا على التعليم في السودان من هؤلاء, ولنأتي لمناقشة التخطيط الذي تمّ لتدمير التعليم في السودان:
أولا/ السلّم التعليمي:
من المعروف أن المرحلة الأبتدائية في السلّم القديم قد كانت مخصّصة لتعلم قراءة وكتابة اللغة العربية حيث يعدّ فيها التلميذ أعدادا كاملا لتعلم اللغة العربية وذلك بالاكثار فيها من دروس الاملاء المنظورة والمنقولة والانشاء والتعبير بمنهج وكتب خاصة لذلك, هذا خلاف كتب المنهج الأساسية لمادة اللغة العربية بالأضافة لكتب المكتبة التي يخصّص لها حصة خاصة بجدول الحصص الاسبوعي وذلك لتقوية مهارة القراءة عند التلميذ مثل كتاب الأيام للدكتور/ طه حسين, كما أن أمتحان الشهادة الأبتدائية يعد بمثابة تقوية أضافية للتلميذ قبل أنتقاله للمرحلة المتوسطة لما يتم فيه من مراجعة شاملة للمقررات من الصف الرابع وحتى الصف السادس, ويعمل أيضا كمصفاة لعزل العناصر الضعيفة لتتم معالجتها قبل الانتقال الى مرحلة جديدة من دون أساس وذلك بالاعادة بالصف السادس, أما المرحلة المتوسطة فقد كانت معدة أعدادا كاملا لتعليم اللغة الانجليزية حيث يقدم الطالب اليها بمعنويات عالية جدا, مستشعرا بالنضج والمسئولية وفرحا بأقترابه من تحدث اللغة الأنجليزية فيبدأ دراسة اللغة البطاقة المعدّة لذلك حيث يتعلم فيها التلميذ كيفية كتابة بمدخل ال الحروف الانجليزية وربطها ببعضها البعض بالطريقة السليمة ثم ويتدرج الى دراسة NILE COURSE يبدأ دراسة منهج Literatureالأدب الانجليزي حيث يتخرج الطالب من المرحلة المتوسطة وهو قارئ لأربعة كتب على الأقل في الأدب الأنجليزي , هكذا كان السلّم التعليمي حيث تسير العملية التعليمية على قدم وساق الى أن جاء هؤلاء بالسلّم الجديد حيث قاموا بدمج المرحلتين الأبتدائية والمتوسطة في مرحلة واحدة مع أنتقاص عام دراسي كامل وسميت بمرحلة الأساس, فضاع أولا أمتحان الشهادة الأبتدائية برغم كل أهميته التى ذكّرتها سابقا وحل محله النقل الآلي للتلاميذ بين صفوف المرحلة المختلفة وتراكم الضعف الأكاديمي للمستويات الضعيفة كما ضاعت فرحة الطالب بأنتقاله للمرحلة المتوسطة وتجديد معنوياته والشعور بالنضّج والمسئولية وحل محلهم الاحساس بالاحباط والملل والرتابة و خاصة لطالب الصف الثامن وهو في سن المراهقة حيث بداية تكوين شخصيته عندما يجد نفسه يقف في طابور الصباح مع طفل في الصف الأول قادم من الروضه قبل شهور قليلة جدا, فتجده يكره المدرسة بل منهم من يكره روحه بسبب هذا المأزق الذي وجد نفسه فيه, هكذا دّمروا السلم التعليمي..

ثانيا/ المنهج الدراسي:
كما ذكّرت سابقا أن الهدف الأساسي من المرحلة الأبتدائية في السلم التعليمي القديم قد كان تعليم اللغة العربية حيث يتخرج التلميذ منها مجيدا للقراءة والكتابة فماذا فعل هؤلاء باللغة العربية في المنهج الجديد؟ الغوا الطريقة الجزئية التي تعلموا بها هم أنفسهم وأجادوا بها اللغة العربية لدرجة أن صاروا ساسة متربعين على مقاعد السلطة أكثر من عشرين عاما وجاءوا بالطريقة الكلية نقلا عن بعض الدول العربية والتي كان من المؤكد أنها لا يمكن أن تنجح في مثل بلدنا السودان لأن السودانيون ليست جميعهم عرب بل حتى العرب منا لقد تأثرت لغتهم كثيرا بتعدد ثقافاتنا ولغاتنا ولهجاتنا السودانية فصاروا غير ناطقين مجيّدين للغة العربية, مهما أدّعوا العروبة وفصاحة اللسان, بالأضافة لحاجة الطريقة الكلية لمعلمين مدّربين,وهؤلاء أغلقوا جميع معاهد وكليات تدريب المعلمين وبالتالي كان لابد أن تفشل الطريقة الكلية في تعليم اللغة العربية كوضع طبيعي لعامل الموروث اللغوي والثقافي والاجتماعي وفي ظل عدم وجود معلمين مدّربين , ثم قلّل هؤلاء عمدا في المنهج الجديد من دروس الاملاء والانشاء والتعبير رغم علّمهم التام بأهميتهم في تعليم اللغةالعربية وذلك لاضعاف مهارة الكتابة فأصبح الطالب بالجامعة لا يعرف قاعدة همزة على نبرة بل لا يعرف حتى همزة الوصل والفصل لأنها لم تدرس له أصلا, كما حذّفوا حصّة المكتبة لاضعاف مهارة القراءة و قتل روح الاطلاع والتثقيف الذاتي عند الطالب من وقت مبكر وعوضا عن ذلك زحمّوا ذهن الطالب بمواد جديد لا تغني ولا تثمن من جوع مثل ملبّسنا, مسكّننا ,أشياء من حوّلنا وغيرها, أما بالنسبة للغة الأنجليزية ( لغة الأبحاث العلمية والتقدّم العلمي في كافة مجالات العلوم) فقد كان أستهدافها بالمنهج الجديد واضح جدا حيث جاءوا بمنهج ال
Nile course بديلا لمنهج SPINE وقاموا بحذف بطاقة تعليم أساسيات اللغة الأنجليزية التي تساعد التلميذ على ربط الحروف الانجليزية بالطريقة السليمة وأكملوا الناقص بوضع دروس المنهج الجديد بحيث يحتوي الدرس الواحد على تعلّم أكثر من خمسة حروف ويدّرس ذلك خلال حصتين فقط, في حين أن تعلّم كتابة الحرف الواحد بالطريقة السليمة لتلميذ مبتدئ يحتاج وحده لحصتين كحد أدنى على الأقل! فمثلا نجد عنوان الدرس الاول بالمنهج الجديد هو (Learn to write the letters from a to g) هل يعقل بأن يكون هذا خطأ فني من لجنة تكّونت من مجموعة من الأساتذة المتخصّصين ببخط الرضا لوضع المنهج؟؟!! الأجابة بالتأكيد لا, بل قد كان الهدف واضحا و هو فقدان الطالب لخارطة الطريق منذ البداية لتعليم اللغة الأنجليزية بتعثّر مهارة الكتابة لديه ثم قاموا بحذف الأدب الأنجليزي من المرحلة المتوسطة وحتى الثانوي رغم علّمهم التام بأهميته وذلك لقتل مهارتي القراءة والمخاطبة عند الطالب وقد كان يدرس الطالب سابقا خمسة كتب في الأدب الانجليزي قبل أن يصل الجامعة واصبح في المنهج الجديد لا يلاقي كتابا واحدا في الأدب الأنجليزي الى أن يدخل الجامعة ولوكان قادم لتخصص لغة أنجليزية بالجامعة ثم أتمّوا الناقص بتعريب الجامعات حتى الكليات التطبيقية منها, ولذلك كان الهدف الأساسي من تغيير المنهج هو الأسهام في تدمير التعليم.

ثالثا/ خصّخصّة التعليم والكتاب المدرسي:
في اطار تنفيذ حكومة الأنقاذ لبرنامجها الأقتصادي الرأسمالي وسياسة السوق الحر قامت بخصّخصّة المشاريع الزراعية, الكهرباء, الاتصالات, وغيرها من المشاريع القومية والحيوية الهامة, كل ذلك تمّ تقبّله لكن كيف يمكن تقبّل خصّخصّة التعليم الأساسي في ظّل الحديث عن التنمية؟! وهل يمكن أن يتّزن ذلك مع انعدام التنمية البشرية باهمال أهم مقوماتها وهو التعليم؟؟!! لا أظن ان هنالك دولة في العالم يمكن أن تخصخص التعليم الأساسي مثل ما فعلّت حكومة المؤتمر الوطني ولو كانت من دول العالم الثالث النامية لأن التعليم الأساسي يظل أساس نموئها وتقدمها ولكن حكومتنا خصّخصت حتى رياض الاطفال دعما لمسيرة الأمية والأمعان في الجهل لكل من ليست معه مال ليعلم طفله فك الحروف وأكملت ذلك بتحرير الكتاب المدرسي وتركه للتّجار ليقوموا بطباعته بكل الأخطاء الاملائية التي لا يلامون عليها بحكم عدم تخصّصهم ثم يقومون بتسويقه كأية سلعة حرة قابلة عند البيع للزيادة والنقصان وفقا لقانون العرض والطلب حيث يبلغ سعر الكتاب المدرسي ما يبلغ من الغلاء ,لا يعني هذا ثورة التعليم العالي في شي , وقد بلغ بالفعل كتاب الكيمياء للصف الثالث الثانوي في العام الماضي مبلغ 120 الف جنيه, تخيّل معاناة الأسر السودانية في تعليم أبنائها عندما يبلغ سعر كتاب واحد هذا المبلغ!! ومن خلال تجربتي بالتدريس خمسة أعوام بولاية الخرطوم ومعرفتي بظروف الطلاب أؤكد بأن أكثر من 50% من طلاب ولاية الخرطوم لم يستطيعون شراء كتاب الكيمياء في العام الماضي, هذا بالنسبة لطلاب العاصمة فماذا عن أولئك المساكين الغبش (طلاب الولايات)؟؟! هكذا سعّت الأنقاذ لحرمان كل الفقراء والمساكين من التعليم بالسودان رعم كل ضعفه وهشاشته.

رابعا/ المعلم:
لعّب المعلم دورا كبيرا في انهيار التعليم بالبلاد بعدما انهارت حياته بسبب الضغوط الأقتصادية والسياسية والنفسية التي أصبح يعايشها صباح كل يوم نتيجة الغلاء الطاحن الذي عمّ الوطن وقد كان أكثر المتأثرين به هم شريحة ذوي الدخل المحدود, ويعتبر المعلمين بكل المراحل التعليمية المختلفة من ضمن هذه الشريحة , وكيف يمكن أن نطالب المعلم بتقديم ما يفيد الطلاب وهو خارج من منزله في الصباح تاركا أبنائه دون حق الفطور أو العلاج أو حتى اللبن لأطفاله - الأمر الذي يتسبب له في خلل كبير جدا في صحته النفسية ,وفقا لقول علماء النفس (أذا فقد المرء أحدى المطالب الداخليةأو الخارجية للنفس يصاب بخلّل في الصحة النفسية) ومعلّمنا العزيز في وطّننا المنكوب صارّ ليست فاقدا لاحدى المطالب الداخلية أو الخارجية فحسب بل أصبح فاقدا لجميع مطالب حياته الضرورية, فتخيل نسبة الخلّل في صحته النفسية !!

الأمر الاخر ,خلال عملي في حقل التعليم لمدة خمسة أعوام بالمرحلة الثانوية-بولاية الخرطوم لم أرى دورة تدّريب واحدة للمعلمين الغير مدّربين بل لم أشهد زيارة توجيهية واحدة من موجهي المرحلة الثانوية للمدارس التي عملت بها بغرض توجيه المعلمين مثلما كان يحدث سابقا,رغم حوجة المعلمين الماسة اليوم لهذا التوجيه أكثر من ما مضى ولكن في الحقيقة شهدت زيارات من بعض الموجهين لبعض المدارس بغرض تناول وجبة الفطور بالمدرسة,أما الأسوأ والأمّر والأخطّر في دور المعلم في انهيار التعليم هو أن المعلمين اليوم أصبحوا بنسبة تفوق ال60 % من ذلك الجيل الذي دّرس في السلّم الجديد (مرحلة الأساس) وتخرجوا من الجامعة وهم لا يجّيدون القراءة والكتّابة ثم صاروا معلمين بالمدارس فأختلط الحابل بالنابل لأن فاقد الشئ لا يعطيه,تصدّق أو لا تصدّق, اليك بعض النمازج لمستوى معلمي اليوم:شاهدت معلمة لغة أنجليزية بأحدى المدارس,كانت تصحح في كراسات الصف الخامس وتكتب على كل كراسة gootنظيفة كلمة ) وأخرى كتبت طلب أجازة وختمته good)وقد كانت تعني جيّد بعبارة (مع فايق أحطرامي), وبمدرسة ثانوية عريقة علّقت ورقة بوستر على أحد المكاتب وكتب عليها (حجرة المراغبين) وظلّت معلّقة لشهور,
التوقيع
أفعل ماشئت لكن لا تظلم أحد
تميز بما شئت لكن لاتتكبر على أحد
خاصم من شئت لكن لاتشتم أحد
أغضب ما شئت لكن لا تجرح أحد
شيل طبشيرة
وأكتب فى سبورتك عنى
خاين ..خاين..
قَطِّع جسمى ..وشَرِّح إسمى
ولم الناس للحفلة تعاين
ويومما تبدا ( الغش الشهرى)
إتمهّل ..وشَتّم
أصرخ ..تمتم
أَرْفِس ..أهْرِس
أسخر ونطط زى (بلياتشو)
وادهن وجهك
وحَلِّى المجلس
لكنك برضو..رغم الهيصة
أجهل عسكر ..وأغبى مِفَلِّس.
sorkinab غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-15-2012, 01:11 AM   #157
sorkinab
عضو مُـميز جداً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 6,648
هكذا خطّطوا لتدّمير التعليم في السودان بعد ان قاموا بتسفير أبنائهم للدراسة بماليزيا وكندا وبريطانيا وغيرها, أما الصغار من أبنائهم الذين خافوا عليهم من السفر بدون أسرهم ,جاءوا لهم بمدارس عالمية داخل الخرطوم وبمنهج عالمي و معلمين عالميين (أجانب), فأسأل نفسك لماذا رفضوا أطعام أبنائهم من عجينهم الذي عجنوه بأيديهم؟؟ فلن تجد اجابة غير لأنهم يدّركون تماما فساد هذا العجين الذي أفسدّوا به أجيال كاملة بتجهيلها وتدميرها,فأنحطّت العقول وتبعا لذلك أنحطّت الأخلاق لأن ( الانحطاط الخلقي أبن شرعي للانحطاط العقلي), والان ينتظرون توريث الحكم لأبنائهم بعد عودتهم من ماليزيا وبريطانيا بأفضل تعليم وتأهيل مقابل الجهّل والتخلّف العلمي الذي خيّم على خريجي الجامعات من أبناء الشعب السوداني الذين من جيلهم, ولذلك رغم تعدّد جرائم المؤتمر الوطني في حق الشعب السوداني الا أن جريمة انهيار و تدّمير التعليم بالبلاد تعد الأخطّر والأبشّع في جرائم حكومة الانقاذ ومن الجرائم التي لا يمكن ان يغّفرها لهم الشعب السوداني أو يطوي صفحتها الزمن والأيام, لأن السودان سيظّل يعاني من ظلالها عهود من الأزمان وان ذهب هذا البلاء اليوم.
ويذهب الزّبد جفاءا ويبقى في الأرض ما ينفع الناس
محسن النعمة
معلم سابق بالمرحلة الثانوية- الخرطوم
التوقيع
أفعل ماشئت لكن لا تظلم أحد
تميز بما شئت لكن لاتتكبر على أحد
خاصم من شئت لكن لاتشتم أحد
أغضب ما شئت لكن لا تجرح أحد
شيل طبشيرة
وأكتب فى سبورتك عنى
خاين ..خاين..
قَطِّع جسمى ..وشَرِّح إسمى
ولم الناس للحفلة تعاين
ويومما تبدا ( الغش الشهرى)
إتمهّل ..وشَتّم
أصرخ ..تمتم
أَرْفِس ..أهْرِس
أسخر ونطط زى (بلياتشو)
وادهن وجهك
وحَلِّى المجلس
لكنك برضو..رغم الهيصة
أجهل عسكر ..وأغبى مِفَلِّس.
sorkinab غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-19-2012, 09:27 PM   #158
sorkinab
عضو مُـميز جداً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 6,648
بعض من انجازات الانقاذ حتى لا ننسى
التوقيع
أفعل ماشئت لكن لا تظلم أحد
تميز بما شئت لكن لاتتكبر على أحد
خاصم من شئت لكن لاتشتم أحد
أغضب ما شئت لكن لا تجرح أحد
شيل طبشيرة
وأكتب فى سبورتك عنى
خاين ..خاين..
قَطِّع جسمى ..وشَرِّح إسمى
ولم الناس للحفلة تعاين
ويومما تبدا ( الغش الشهرى)
إتمهّل ..وشَتّم
أصرخ ..تمتم
أَرْفِس ..أهْرِس
أسخر ونطط زى (بلياتشو)
وادهن وجهك
وحَلِّى المجلس
لكنك برضو..رغم الهيصة
أجهل عسكر ..وأغبى مِفَلِّس.
sorkinab غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-24-2012, 11:59 AM   #159
sorkinab
عضو مُـميز جداً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 6,648
يبلغ عددهم «7» آلاف عامل واستاذ وموظف
الخرطوم: حميدة عبدالغني:

قررت الهيئة النقابية لعمال جامعة الخرطوم التوقف عن العمل اعتباراً من اليوم وحتى الخميس القادم لعدم التزام وزارة المالية الاتحادية بصرف متأخرات العاملين بالجامعة البالغ عددهم «7» آلاف عامل واستاذ وموظف .
وقال الامين العام للهيئة النقابية لعمال الجامعة ،حماد حميدة حماد ،ان كافة محاولات الهيئة لحل مشكلتها مع جهات الاختصاص باءت بالفشل،وآخرها محاولة اتحاد عام نقابات عمال السودان وادارة جامعة الخرطوم مع وزارة المالية،موضحاً ان آخر اجتماع للهيئة نوقشت فيه النتائج التي توصل لها كل من اتحاد العمال والجامعة .
وقرر العاملون التوقف عن العمل اعتبارا من اليوم ،والذي يشمل عدداً من المستشفيات ،يشار الى ان المتأخرات بلغت «7» ملايين جنيه.
الصحافة
التوقيع
أفعل ماشئت لكن لا تظلم أحد
تميز بما شئت لكن لاتتكبر على أحد
خاصم من شئت لكن لاتشتم أحد
أغضب ما شئت لكن لا تجرح أحد
شيل طبشيرة
وأكتب فى سبورتك عنى
خاين ..خاين..
قَطِّع جسمى ..وشَرِّح إسمى
ولم الناس للحفلة تعاين
ويومما تبدا ( الغش الشهرى)
إتمهّل ..وشَتّم
أصرخ ..تمتم
أَرْفِس ..أهْرِس
أسخر ونطط زى (بلياتشو)
وادهن وجهك
وحَلِّى المجلس
لكنك برضو..رغم الهيصة
أجهل عسكر ..وأغبى مِفَلِّس.
sorkinab غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-24-2012, 08:35 PM   #160
sorkinab
عضو مُـميز جداً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 6,648
رغم انف الكيزان اعلى بوستات فى المنتدى السياسى
التوقيع
أفعل ماشئت لكن لا تظلم أحد
تميز بما شئت لكن لاتتكبر على أحد
خاصم من شئت لكن لاتشتم أحد
أغضب ما شئت لكن لا تجرح أحد
شيل طبشيرة
وأكتب فى سبورتك عنى
خاين ..خاين..
قَطِّع جسمى ..وشَرِّح إسمى
ولم الناس للحفلة تعاين
ويومما تبدا ( الغش الشهرى)
إتمهّل ..وشَتّم
أصرخ ..تمتم
أَرْفِس ..أهْرِس
أسخر ونطط زى (بلياتشو)
وادهن وجهك
وحَلِّى المجلس
لكنك برضو..رغم الهيصة
أجهل عسكر ..وأغبى مِفَلِّس.
sorkinab غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-04-2012, 04:36 PM   #161
sorkinab
عضو مُـميز جداً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 6,648
وانظروا ايضا الى تحدثنا عن مشاكل التعليم كم عدد زوار البوست ؟؟؟؟
التوقيع
أفعل ماشئت لكن لا تظلم أحد
تميز بما شئت لكن لاتتكبر على أحد
خاصم من شئت لكن لاتشتم أحد
أغضب ما شئت لكن لا تجرح أحد
شيل طبشيرة
وأكتب فى سبورتك عنى
خاين ..خاين..
قَطِّع جسمى ..وشَرِّح إسمى
ولم الناس للحفلة تعاين
ويومما تبدا ( الغش الشهرى)
إتمهّل ..وشَتّم
أصرخ ..تمتم
أَرْفِس ..أهْرِس
أسخر ونطط زى (بلياتشو)
وادهن وجهك
وحَلِّى المجلس
لكنك برضو..رغم الهيصة
أجهل عسكر ..وأغبى مِفَلِّس.
sorkinab غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-06-2012, 03:32 PM   #162
sorkinab
عضو مُـميز جداً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 6,648
الحاج آدم يعترف : مدارس ليس بها معلم واحد مؤهل
(حمد الطاهر – الصحافة)

رسم نائب رئيس الجمهورية رئيس القطاع السياسي بالمؤتمر الوطني الدكتور الحاج ادم يوسف صورة قاتمة لوضع التعليم بالبلاد، وقال ان هناك بعض المدارس ليس بها « معلم واحد مؤهل ،ومعلمون فاقد تربوي ،مرتباتهم لاتقل عن مرتب الخريج» ،وطالب بمعالجة هذه القضية حتي يجد خريجو كليات التربية وظائف.
ودعا يوسف في المنتدي العلمي المفتوح الذي اقامته امانة التعليم بالمؤتمر الوطني امس، الى وضع نظام لاستيعاب كل خريجي كليات التربية وان يكون التدريب مستمراً ليس اثناء الدراسة فقط ،وتساءل نائب رئيس الجمهورية ان كان هنالك الزام للمدارس باستيعاب الخريجين ،واكد ان هنالك بعض المدارس الخاصة ليس بها معلمون معينون ولكنها تستعين بمعلمي المدارس الحكومية ،»ولذلك كان هذا علي حساب المدارس الحكومية»، ونوه الى ضرورة وضع شروط علي المدارس الخاصة بان تعين معلمين لضمان توظيف الخريجين، واكد يوسف بان مثل هذه المنتديات تأتي في اطار تفعيل آليات لرصد سياسات الدولة وتفعيل الرؤي وتوسيع دائرة الشوري،
واعتبر نائب الرئيس، المعلم والمنهج اساس العملية التعليمية ،وهي مسؤوليات الدولة ، وقال « نحن لانستطيع توحيد بيئة المدارس ،ولكننا نعمل علي توحيد مستوي المعلم « حتي تكون المنافسة حقيقية في كل السودان.
من جانبه، عزا نائب امين امانة التعليم بالمؤتمر الوطني الدكتور فيصل عبد الله ضعف مخرجات التعليم الي ضعف التدريب وعدم وجود رؤية موحدة لكليات التربية، مؤكدا على انه لايوجد تأهيل كافي للمعلمين ولاتوجد سياسة محددة للتدريب.
التوقيع
أفعل ماشئت لكن لا تظلم أحد
تميز بما شئت لكن لاتتكبر على أحد
خاصم من شئت لكن لاتشتم أحد
أغضب ما شئت لكن لا تجرح أحد
شيل طبشيرة
وأكتب فى سبورتك عنى
خاين ..خاين..
قَطِّع جسمى ..وشَرِّح إسمى
ولم الناس للحفلة تعاين
ويومما تبدا ( الغش الشهرى)
إتمهّل ..وشَتّم
أصرخ ..تمتم
أَرْفِس ..أهْرِس
أسخر ونطط زى (بلياتشو)
وادهن وجهك
وحَلِّى المجلس
لكنك برضو..رغم الهيصة
أجهل عسكر ..وأغبى مِفَلِّس.
sorkinab غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-13-2012, 05:51 PM   #163
sorkinab
عضو مُـميز جداً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 6,648
نمريات
جامعات (للبيع)
اخلاص نمر

أعلنت وزارة التعليم العالى والبحث العلمى أنها تدرس إلزام الجامعات السودانية بإقامة احتفال سنوى داخل الجامعات لتخريج طلابها رسميا فى خطوة للحيلولة دون اقامة حفلات تخريج الطلاب خارج الحرم الجامعى والتى تصاحبها ممارسات سالبة، وذكر محمد على فضل مدير شؤون الطلاب بوزارة التعليم العالى ان لوائح الجامعات يجب ان تنظم حفلات التخريج وتضبطها مشيرا الى اهمية ودور شرطة امن المجتمع والجهات ذات الصلة فى ذلك لقيامها بالتصديق وقال نريد ضبط هذه الحفلات ليس بالقانون وانما بالحكمة والاقناع..
كأنه لم يبق الآن الا تدارس حفلات التخريج داخل وزارة التعليم العالى التى ينطبق عليها (عينك فى الفيل تطعن فى ضلو) فالجامعات الآن تنوء باحمال ثقيلة وترزح تحت نقصان مرير لكل معينات الطالب الاساسية التى تضع خطوته على الطريق الصحيح لكسب علم يفيد به الوطن الجريح بعد تخرجه الذى يعتبر الطالب الفرحة الوحيدة فى مشواره العلمى رغم الحزن الذى يغلفها والمستقبل الغامض الذى ينتظره ،وحتى الامنية البائسة قررت الا تسمح بها الوزارة بين اقرانه واصدقائه وتود ان تقرنها بـ(امن مجتمع ) يحد من اقامتها ولو كانت (لمة نوع واحد فقط)
كانت الجامعات فى سابق عهدها الوسيم تقيم حفلات التخريج داخل سوحها ففى جامعة الخرطوم شهد الميدان الغربى (تخاريج )لاعلام اليوم ورجاله الذين لم تدفع اساتذتهم سياسة التعليم العالى للهجرة بالصورة الموجودة اليوم والتى بلغت اكثر من سبعة وستين فى المائة تركوا مكاتب الجامعات وضربوا فى الارض اطنابا الى ان استقر بهم المقام فى جامعات خارجية تغذى طلابها علما وعملا وتجعل وزارة تعليمها الطالب شغلها الشاغل وهمها الاوحد فهم طلاب اليوم ورجال الغد الذين يجب ان ينال كل فرد منهم علما رفيعا وتدريبا عمليا داخل الجامعة التى لا تهزم طموح طلابها بمصاريف باهظة كما تفعل وزارتنا فى (بدعة ) القبول الخاص الذى لا يجد فى الطالب عائد ملايينه داخل هذا المعمل او تلك المشرحة
- تشكل وزارة التعليم العالى عبئا على الوطن بسياساتها التى اغرقت جوهر التعليم فى لجة لا ساحل لها ثم ادارت دفتها بعيدا عن طلاب الجامعات الذين ترنحوا كثيرا فى دروبها الشائكة بلا هوية علمية وتعليمية للاستعصام بها فكانت النتيجة الفقدان التام لبوصلة المعرفة التى تاهت هى الاخرى لذات السبب الذى جعل من الجامعات (مصدر دخل) فقط لوزارة لم تحاول ان تخلق صرحا علميا يلاحق التطور والمواكبة العالمية اليوم فاظهرت استكانتها ورضيت بقسمتها الضعيفة من المالية لتسندها بالقبول الخاص الذى حول الجامعة لـ(صندوق ختة)
- اكد الملتقى التفاكرى الذى نظمته ادارة شؤون الطلاب بوزارة التعليم العالى وجود سياسات سالبة فى التخريج المقام خارج الاطار الرسمى داخل الجامعات ويحتاج ذلك الى توعية الاسر بمخاطر هذه الممارسات وسؤال برئ قفز الى ذهنى ماهو دور الوزارة وادارة شؤون الطلاب فى سلبيات يتحدث عنها المجتمع فى (عصاريه وامسياته) تشير الى انتشار تناول (الحشيش بأنواعه )داخل الجامعات المختلفة بلا ادنى تحرى او تقصى من الوزارة والادارة والجامعة نفسها ؟ الا يحتاج ذلك لتوعية الطلاب واسرهم ؟ الا يحتاج ذلك لنفى من قبل ادارة الطلاب بالوزارة حتى لا يستمر تداول القول على عواهنه كل صباح ؟الا يدخل ذلك فى باب الممارسات السالبة التى يجب ان تختفى سريعا.
اذا كانت للوزارة حكمة واقناع تود ان تضبط بها حفلات التخريج فعليها ايضا ان تتوشح ذات حكمتها واقناعها وتعلن لطلابها بلا استثناء فشلها فى خلق جامعات ترتقى لمستوى النسب الجامعية التى يلج بها الطالب الكليات المختلفة التى تفتقد كل شئ ولا شئ لديها غير مبانى وبعض من اساتذة يستعدون لـ (اللحاق) بزملائهم خارج الوطن، لتبقى المبانى ينعق فيها البوم - وربما تعرض لاحقا للبيع- وعليها ان تعلن ايضا فشلها الذريع فى المحافظة على صروح تعليمية كان من اسمائها القديمة (الجميلة ومستحيلة ) بكل هوية الجمال العلمى والعلم الجمالى والذى ضاع الآن فى دروب وزارة التعليم العالى التى لم تحافظ على القديم ولم تستحدث جديدا لتلحق بركب التقدم التكنولوجى والبحث المعرفى الذى ذاع صيته وملأ الدنيا ووزارتنا مشغولة بـ(بحث ) آخر هو كيفية (قتل الفرحة ) فى قلب الخريج!!

همسة .........
غادرها فى كهوف الصمت والنسيان
يضرب فى الأرض رزقا
فى يده الوردة الأخيرة
وفى قلبه صورة العفو والغفران

الصحافة
التوقيع
أفعل ماشئت لكن لا تظلم أحد
تميز بما شئت لكن لاتتكبر على أحد
خاصم من شئت لكن لاتشتم أحد
أغضب ما شئت لكن لا تجرح أحد
شيل طبشيرة
وأكتب فى سبورتك عنى
خاين ..خاين..
قَطِّع جسمى ..وشَرِّح إسمى
ولم الناس للحفلة تعاين
ويومما تبدا ( الغش الشهرى)
إتمهّل ..وشَتّم
أصرخ ..تمتم
أَرْفِس ..أهْرِس
أسخر ونطط زى (بلياتشو)
وادهن وجهك
وحَلِّى المجلس
لكنك برضو..رغم الهيصة
أجهل عسكر ..وأغبى مِفَلِّس.
sorkinab غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-20-2012, 03:53 AM   #164
sorkinab
عضو مُـميز جداً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 6,648
التوقيع
أفعل ماشئت لكن لا تظلم أحد
تميز بما شئت لكن لاتتكبر على أحد
خاصم من شئت لكن لاتشتم أحد
أغضب ما شئت لكن لا تجرح أحد
شيل طبشيرة
وأكتب فى سبورتك عنى
خاين ..خاين..
قَطِّع جسمى ..وشَرِّح إسمى
ولم الناس للحفلة تعاين
ويومما تبدا ( الغش الشهرى)
إتمهّل ..وشَتّم
أصرخ ..تمتم
أَرْفِس ..أهْرِس
أسخر ونطط زى (بلياتشو)
وادهن وجهك
وحَلِّى المجلس
لكنك برضو..رغم الهيصة
أجهل عسكر ..وأغبى مِفَلِّس.
sorkinab غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-11-2012, 02:14 PM   #165
sorkinab
عضو مُـميز جداً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 6,648
جامعاتنا وبرعاية حكومية:اغتيالات،مخدرات،زواج عرفي،شهادات بلا اعتراف!!
بكري الصائغ

1-
***- يخامرني شعور قوي واحساس لا يتبدد، ان نبينا الكريم محمد (صلعم)- عندما قال (اطلبوا العلم ولو بالصين)، كانت نصيحته موجهه للسودانيين بالدرجة الاولي!!،
***- وياليتنا لو سعينا -وتحديدآ بعد انقلاب الجبهة الاسلامية في السودان- بالعمل علي تنفيذ نصيحه نبينا الغالية وقمنا بارسال اولادنا وبناتنا فلذات اكبادنا للدراسة لاي مكان باصقاع المعمورة…وبعيدآ عن السودان حتي ولو كانت دراسة في بلاد الواق واق او بالاسكيمو وبجامعات الصين او حتي بالقطب الشمالي ،
***- ليتنا ما ادخلناهم ب(جامعات!!) السودان ولا عرفوا لها طريقآ!!

2-
***- ان السبب القوي الذي دعاني اليوم لافتح ملف (الجامعات!!) السودانية والدراسة والاوضاع فيها، هو ان كميات كبيرة ولا تحصي ولا تعد من الاخبار والمواضيع المحبطة والمؤلمة عن هذه (الجامعات!!) قد تصدرت اخيرآ صدارة الاخبار بالعديد من الصحف المحلية،وبثت ايضآ من عبر عدة مواقع الكترونية تهتم بالشأن السوداني،
***- راحت هذه الوسائل الاعلامية المختلفة وتحكي جهارآ نهارآ وبالتفاصيل الدقيقة عن الاحوال المزرية للغاية والتدهور الاكاديمي والفساد والانحلال والاغتيالات والفوضي العارمة التي ضربت كل (الجامعات!!) السودانية بلا استثناء!!

3-
***- بالامس القريب، بث موقع جريدة (الراكوبة) خبرآ يفيد باتهام طالبة جامعية بقتل زميلتها ب(عصير مسموم )!!
***- وجاء خبرآ اخر يفيد بمحاكمة 5 طلاب جامعيين قاموا بقتل زميلهم لانه تخلي عن تنظيمهم الاسلامي بالجامعة،
***- بث نفس الموقع اليوم الاربعاء 10 اكتوبرالحالي، مقالة بعنوان علي الجميع تحمل كامل المسئولية تجاة طالبات دارفور بالعاصمة)،
***- بالموقع ايضآ تفاصيل عن اغتيال الطالب ابوالعاص،
***- وموضوعآ اخرآ عن اعتداء (رباطة) الأمن علي الطالب محي الدين انور بجامعة الخرطوم،
***- بث موقع جريدة (حريات) الموقر اليوم الاربعاء 10 اكتوبر، خبرآ عن قيام طلاب طالبات جامعة الفاشر بمظاهرة نددوا فيها بالاغتصابات وسوء الخدمات،
***- وبث نفس الموقع وبنفس التاريخ خبرآ جاء تحت عنوان:
( توجيه التهم لطلاب المؤتمر الوطني الذين عذبوا زميلهم حتي الموت , ولكن من يحاكم قادتهم الذين سقوهم ثقافة العنف؟!)،
***- مازالت قضية الطالبات اللائي شردن من داخلية الفتيحاب وعموم طلاب دارفور وتحتل مكانة بارزة بموقع: (سودانيز اون لاين )الموقر،
***- كل هذه الزحمة من الاخبار وغيرها الكثير مازالت تحتل اماكن بارزة بالمواقع الالكترونية حتي الان ، وهناك الكثير مما خفي…وحتمآ سياتي يومآ وتظهر الحقائق!!

4-
***-عيوب الجامعات السودانية في زمن حكم البشير تتمثل في 10 اشياء:
—————————-

1
***- اغلب الجامعات (التجارية!!) غير معترف بها…لا محليآ ولا عالميآ،

2
***- اغلب الجامعات تنقصها المعدات الحديثة، بل وحتي جامعة الخرطوم – الجامعة الاولي- اغلب معاملها الطبية مستهلكة وقديمة لاتجاري الزمن الحديث،

3
***- اكثر من25 % من الطلاب بالجامعات لم يدخلوها بالمجموع كما جرت العادة، وانما لانهم ابناء وبنات الشهداء!!

4-
***- عن عمد ظاهر لا يخفي علي احد ،نجد ان مدراء الجامعات يتساهلون بشدة ولا يقومون بردع التنظيمات الاسلامية المتطرفة ويحجمونها،
***- بل وصل الحال المزري الي ان بعضآ من مدراء الجامعات كانوا يشاركون في عمليات التزوير ايام الانتخابات بالجامعات لصالح الحزب الحاكم، وتسببوا بتحيزهم الواضح الي وفيات بين الطلاب المعارضين، وهي حوادث ماكان لها وان تقع لو قاموا هؤلاء المدراء باحترام انفسهم ومكانتهم العلمية،

5-
***- ظاهرة انتشارالزواج العرفي بين طلاب وطالبات الجامعات لم يعدامرآ يلفت النظر او يثير الاهتمام بسبب كثرة حدوثه، وسبق للصحف المحلية وان كتبت كثيرآ عن هذا الزواج السري، وكيف ان بعضآ من ابناء الاثرياء بالجامعات راحوا ويعقدون زواجات عرفية علي طالبات فقيرات في حاجة للاعالة، وينتهي هذا (زواج المتعة) بانتهاء التخرج!!

6-
***- سكتت الحكومات عن التدخل لوقف العنف الطلابي، وتجاهلت الاحصائيات المفزعة عن الاغتيالات التي تمت داخل الجامعات، ورفضت الجامعات سن قانون يحظر حمل السلاح الابيض او الناري داخل الجامعات، واصبح منظرآ ووجود طلاب يحملون اسلحة نارية ويدخلون بها قاعة المحاضرات عاديآ بل واكثر من شئ عادي !!، وحدث قبل اربعة اعوام مضت ان قام احد الطلاب بقتل طالب مناوئ له في الاتجاة السياسي بالكلاشينكوف!!،
***- لاتوجد احصائية دقيقة بعدد الطلاب والطالبات القتلي داخل الجامعات في الخرطوم وباقي الولايات منذ عام 1998وحتي اليوم، ولكن احد الصحفيين يؤكد ان عددهم يفوق ال 500 قتيل وقتيلة، ولا يدخل في هذا الرقم الطلاب الذين قتلوا في معارك (ساحات الفداء) او بمعسكر (العيلفون)!!

7-
***- عن المخدرات بالجامعات، لا املك الا ان اقول انها تندرج تحت مخطط شيطاني هدفه وان ينشغلوا الشباب بها وينغمسوا فيها وينسوا السياسة ومعاداة النظام، واصل الفكرة التي تطبقها الان الجهات العليا في الدولة هي اصلآ ايرانية، ولذلك لانجد اي اتجاة قوي يرمي لمحاربتها بالقدر الرادع داخل المؤسسات التعليمية!!

8-
***- مسألة كفاءات بعض الدكاترة والاساتذة بالجامعات مازالت محل نقاش شديد داخل وزارة التعليم العالي، فاغلب هؤلاء الدكاترة قد تحصلوا علي شهاداتهم من جامعات اصلآ غيرمعترف بها لاسودانيآ ولا عالميآ…فكيف يدرسون الطلاب وهم اصلآ ليسوا بدكاترة?!!
***- ومسألة الدروس الخصوصية ايضآ قللت من قيمة هذه الجامعات، فلو كانت اصلآ هذه الجامعات قوية في سياساتها التعليمية واداء اساتذتها لما احتاج الطلاب لدروس عصر، ولكنها سياسة اصبحت مطبقة بصورة مزعجة ومصدر ثراء للدكاترة علي حساب اجبار الطالبات والطلاب في تلقي الدروس الخصوصية….واحيانآ بالعملة الصعبة من الطالبات والطلاب ابناء المغتربيين
***- ومسألة التحرش الجنسي بالطالبات من قبل بعض اساتذة الجامعات وصلت الي حد لم نعرف لها مثيلآ من قبل، وسبق ان نظرت بعض المحاكم في تهم التحرش الجنسي وادانت فيهامتهمين!!

9-
***- سياسة الحكومة وتعليم ابناء وبنات المغتربيين داخل السودان بالعملة الصعبة طرح سؤالآ يقول كيف يكون السودان دولة نفطية ويعلم اولاده بالعملة الصعبة، في الوقت الذي وعند الحكومة عائدات نفط بالمليارات?)!!…
***- ( كيف يعقل ان السودان وقبل ظهور النفط كان التعليم فيه مجانآ للجميع، وبعد ظهور النفط اصبح التعليم متاحآ فقط لمن يستطيع الصرف علي تعليمه?)!!
***- لماذا لاتتدخل الدولة لحماية اولاد وبنات المغتربيين بالجامعات من تذبذب اسعار الرسوم الجامعية بالدولار ، وتسن قانونآ ثابتآ بسعر لايتغير?!!

10-
***- اخطاء الحكومة تجاه الجامعات لاتحصي ولا تعد، منها:

(أ) خطأ السكوت علي وجود مليشيات بالجامعات،
(ب)- عدم استقلالية الجامعات وربطها بالحزب الحاكم،
(جـ)- تدخلات رجال الأمن في الشأن الطلابي،
(د)- منح شهادات دكتوراة وماجستير ودكتوراة فخرية لاعتبارات سياسية!!

4-
واخيرآ نسأل:
——-
***- الي متي سيستمر هذا الحال المزري?..
***- والتي متي الصبر علي هذا الحال، وفي ظل وجود اكثر من 22 ألف خريج بلا اعمال وازدحمت بهم شوارع المدن الكبيرة، واغلبهم يسعون للهجرة النهائية?…
***- والي متي صفوف الكوادر الشبابية ستظل موجودة امام ابواب السفارات الاجنبية?!!

5-
واخيرآ جدآ:
———–
***- ومن نعم الله تعالي علينا ان جاءت الصين الي عندنا ( بكراعينها)، واصبح السودان بجلالة قدره اقليمآ من اقاليم الصين، مما سيسهل علينا وارسال اولادنا وبناتنا لهناك عملآ بقول نبينا الكريـم!!
التوقيع
أفعل ماشئت لكن لا تظلم أحد
تميز بما شئت لكن لاتتكبر على أحد
خاصم من شئت لكن لاتشتم أحد
أغضب ما شئت لكن لا تجرح أحد
شيل طبشيرة
وأكتب فى سبورتك عنى
خاين ..خاين..
قَطِّع جسمى ..وشَرِّح إسمى
ولم الناس للحفلة تعاين
ويومما تبدا ( الغش الشهرى)
إتمهّل ..وشَتّم
أصرخ ..تمتم
أَرْفِس ..أهْرِس
أسخر ونطط زى (بلياتشو)
وادهن وجهك
وحَلِّى المجلس
لكنك برضو..رغم الهيصة
أجهل عسكر ..وأغبى مِفَلِّس.

التعديل الأخير تم بواسطة sorkinab ; 10-11-2012 الساعة 02:31 PM
sorkinab غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-13-2012, 06:20 PM   #166
sorkinab
عضو مُـميز جداً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 6,648
( الانتباهة ) وليس ( حريات ) : تدهور مريع في التعليم الجامعي والخرطوم تتراجع الي المرتبة ( 1394 ) عالميا
(المثنى عبدالقادر الفحل – الانتباهة )

«إن العلماء مصابيح الأرض»، ويقال إن«الجامعات مصانع هذه المصابيح» تحصلت «الإنتباهة» خلال الأسبوع الماضي على «7» تقارير لتصنيفات الجامعات العالمية وهي «تصنيف شنغهاي الصيني» و تصنيف «ويبومتركس الإسباني» وتصنيف «كيو إس العالمي» البريطاني وتصنيف «الكفاءة للأبحاث والمقالات العلمية العالمية للجامعات» تايوان و«التصنيف العالمي المهني لأساتذة الجامعات» الفرنسي و«التصنيف الدولي للموقع الإلكتروني للجامعات والكليات على الشبكة العالمية» الأمريكي، والكارثة الكبرى أن جامعات السودان وكلياتها بمختلف أشكالها وفق التصنيفات السبعة العالمية تحتل مراكز وراء ألف جامعة في العالم، وبحسب التقارير التي صدرت من المؤسسات الدولية التي تعدُّ الأفضل حول العالم، خلال هذا التحقيق تبحث «الإنتباهة» هذا المشكلة والحلول الناجزة والعملية التي جعلت من جامعة الخرطوم تتراجع من المرتبة الثالثة في العالم إلى المرتبة «1394» عالمياً.
ما هي التصنيفات العالمية؟
أولها «تصنيف شنغهاي الصيني» هو الأهم على الإطلاق والأكثر شمولاً، وقد صدر أول تصنيف عام2003م، وكان الهدف من إصداره معرفة موقع الجامعات الصينية بين الجامعات العالمية من حيث الأداء الأكاديمي والبحث العلمي، ويستند هذا التصنيف إلى معايير موضوعية جعلته مرجعاً تتنافس الجامعات العالمية على أن تحتل موقعاً بارزاً فيه وتشير إليه كأحد أهم التصنيفات العالمية للجامعات ومؤسسات التعليم العالي، ويقوم هذا التصنيف على فحص «2000» جامعة على مستوى العالم من أصل قرابة«10» آلاف جامعة مسجلة في اليونسكو امتلكت المؤهلات الأولية للمنافسة، وفي هذا التصنيف جامعات السودان خارجه تماماً لأنه يعترف فقط بـ«500» جامعة باعتبار أن أي جامعة خلف هذا الرقم تعتبر غير منافسة.
ثانيها هو تصنيف «ويبومتركس الإسباني» لتقييم الجامعات والمعاهد، ويقوم على إعداد هذا التصنيف معمل (Cyber metrics Lab, CCHS) وهو وحدة في المركز الوطني للبحوث (National Research Council, CSIC) في مدريد في إسبانيا ويعرف بتصنيف الويبومتركس (Web metrics Ranking of World Universities )، بدأ هذا التصنيف سنة 2004 بتصنيف «16000» جامعة، يهدف هذا التصنيف بالدرجة الأولى إلى حث الجهات الأكاديمية في العالم لتقديم ما لديها من أنشطة علمية تعكس مستواها العلمي المتميز على الإنترنت وليس ترتيباً أو تصنيفاً للجامعات، ويعتمد على قياس أداء الجامعات من خلال مواقعها الإلكترونية ضمن المعايير التالية «الحجم ــ الأبحاث ــ الأثر العام»، وهو الذي وضع جامعة الخرطوم في المرتبة «1394» وجامعة مأمون حميدة «15716» وجامعة زالنجي في المرتبة «20600».
ثالثها تصنيف «كيو إس البريطاني THE-QS طومسون رويترز»، وهو تصنيف تصدره المؤسسة البريطانية (Times Higher Education – Quacquarelli Symonds) التي تأسست عام1990م، وهي شركة تعليمية مهنية، ويهدف تصنيف «التايمز كيو إس» العالمي للجامعات إلى تحديد الجامعات ذات المستويات التي ترقى من خلال أدائها الوطني ورسالتها المحلية في مجتمعاتها إلى بلوغ مستوى عالمي، ومقارنتها وتحديد مرتبتها ضمن أرقى الجامعات العالمية، وقد حقق تصنيف «التايمز كيو إس» العالمي للجامعات شهرة دولية بين مؤسسات التعليم والبحث العلمي، وذلك من خلال اعتماده على معايير تقييميه تتناول الهيكلية البنيوية لكلٍ من هذه الجامعات، ويعتمد هذا التصنيف على المعايير التالية في تصنيف الجامعات «جودة البحث، توظيف الخريجين، النظرة العالمية للجامعة، جودة التعليم»، وفي هذا التصنيف لم تذكر أي جامعة سودانية كلياً.
رابعها تصنيف «الكفاءة للأبحاث والمقالات العلمية العالمية للجامعات» في تايوان وهذا أيضاً لم يذكر أي بحث أو ورقة علمية سودانية أو إشارة للجامعات السودانية.
خامسها تصنيف «التصنيف العالمي المهني لأساتذة الجامعات» الفرنسي وهذا كذلك لم يذكر أي بحث أو ورقة علمية سودانية أو إشارة للجامعات السودانية.
سادسها تصنيف «التصنيف الدولي للموقع الإلكتروني للجامعات والكليات على الشبكة العالمية» الأسترالي الأخير يطلب من كل جامعة وضع أبحاثها العلمية ليصنفها، ورغم ذلك وضع جامعة الخرطوم في المرتبة «1837» على مستوى العالم وجامعة مأمون حميدة في «9288» على مستوى العالم.
الجامعات العربية والإفريقية
أما عربياً وإفريقياً، فلقد خرجت أيضاً مصر من التقييمات، بينما تصدرت جامعات بإسرائيل وتركيا والسعودية مراتب متباينة بالتقييمات بين «100» و«300»، وقد أظهرت التقييمات التي تمت وفقاً لمعايير دولية معترف بها ضمن قمة الألفية التي عقدت بالجمعية العامة للأمم المتحدة لترتيب الجامعات وفقاً لقارات العالم، ثلاث جامعات فقط من جنوب إفريقيا هي المتصدرة ضمن التقييم في المراتب «113، 226،351»، كما أظهر التقرير تصدر أكثر من جامعة إسرائيلية وتركية ضمن الترتيب العالمي، حيث حصلت أربع جامعات تركية على مكان بالقائمة، أكثرها صدارة هي جامعة «ميدل إيست تيكنيكال» في المرتبة «201» مع العلم أن رئيس تركيا رجب طيب أردوغان قام هذا العام بإعلان مجانية التعليم الجامعي، وفي المرتبة رقم «137» من ناحية أخرى كانت جامعة الملك عبد العزيز بالسعودية هي الجامعة العربية الوحيدة بالتقييم الدولي في المرتبة «301».
المشكلة
وفق هذا التصنيفات عندما نضع في مخيلتنا ما كشفه وزير التعليم العالي البروفسير خميس كجو كندة الشهر الماضي بأن عدد أساتذة الجامعات الذين هاجروا إلى خارج البلاد وصل إلى «800» أستاذ، فنجد أن ذلك لم يهز أي من الحريصين بالدولة أو حتى قادة الرأي العام حول هذه الطامة الكبرى، وتبع ذلك حديث البروفيسور أبوبكر علي أبو الجوخ رئيس لجنة البحث العلمي بالوزارة الذي أكد اهتمام الوزارة بالبحث العلمي وتوفيرالتمويل من قبل الدولة لتطوير البحوث الذي خصصت له مبلغ «1%» ، في وقت نجد أن دعم الحكومة الحقيقي لا يتجاوز «0.01%» ، وعند عقد مقارنة على مستوى الجامعات الإفريقية مثلاً نجد أن جامعة «كيب تاون» بجنوب إفريقيا التي جاءت وفق ذات التصنيفات السبعة في المرتبة «103» عالمياً نجد أن ميزانية تلك الجامعة فقط بخلاف الجامعات الجنوب الإفريقية الأخرى في عام 2006 م هي «200» مليون دولار في حين أن ميزانية وزارة التعليم العالي السودانية كاملة هي «569» مليون جنيه حتى أغسطس 2012م أي ما تعادل «100» مليون دولار بحسب السعر الجديد لبنك السودان، هذا بخلاف أن التصنيفات العالمية تعتمد الأوراق العلمية، لكن في السودان حصل تردٍ مريع فيها فأصبحت للبحوث سوق للبيع والأفكار البالية غير المدهشة التي لا تنفع الجامعات أو البلاد بل تزيد من تراجعهما، إذًا فإن المشكلة أن الدول الغربية تعنى كل العناية بمثل هذه المراكز العلمية، وتخصص لها ثروة مالية لا بأس بضخامتها وخطورتها، وما ذلك عن سرف او تبذير، وإنما هو تعزيز لقوة الأمة العقلية وإمدادها بالروح الفكرية الرقية، أما البلدان العربية وفي مقدمتها السودان التي يفترض بها أن تكون دعامة للتعليم باعتباره من أشد الضرورات لها وألصقها لزوماً، لا نزال نتراجع والقادم أسوأ عندما نرى السودان وفق تصنيفات العام 2013 والعام 2014م ونحن في ذات الغفلة.
رأى الخبراء
عندما وضعنا القضية أمام الخبراء اتفقوا جميعاً على تراجع الجامعات ومستوى الطلاب الأكاديمي والبئية الجامعية، هذا بخلاف أن ما يدرس بالجامعات ليس له علاقة بمجريات العالم، فغالب المراجع أصبحت بالية من القرن الماضي وأن الحكمة في العلم ليس دراسة الماضي ولكن قراءة المستقبل لوضع حلول وإستراتيجيات له، خاصة مع دخول العلم الحديث، في السياق يوضح الخبير الإستراتيجي البروفسير محمد حسين أبوصالح بأن التعليم بشقيه العام والعالي في السودان لم يحصل حتى الآن على إرادة سياسية حقيقية تتناول أولياته، ويدار بشكل غير صحيح رغم قلة الإمكانات، هذا غير عدم وجود أولية للموارد البشرية على المستويات كافة، وفيما يتعلق بهجرة أساتذة الجامعات الأخيرة قال أبوصالح إن وضع الأستاذ الجامعي الحالي لن يكون بإمكانه إلا الهجرة لأنه يحصل هناك على مرتب شهر بالخارج يعادل مرتب سنة ونصف بالسودان.
وفي ذات السياق استمعت «الإنتباهة» لحديث ذي شجون في القضية من أحد الخبراء وهو البروفيسور شمس الدين زين العابدين المدير الأسبق لجامعة الزعيم الأزهري ومدير اكاديمية الامن العليا السابق الذي أكد ان معايير التصنيفيات الدولية تتم بناء الابحاث والاساتذة بخلاف معايير اخرى نجد ان الجامعات السودانية متأخرة في البحث العلمي وتعتمد على ميزانيات القبول الخاص الذي يجري فيه تساهل بأن تخصم درجات علمية لأجل مقابل مالي، ويضيف البروف شمس الدين أن جيل أساتذة الجامعات انتهى منذ ستينيات القرن الماضي حيث للذين يبتعثون الى الجامعات العالمية في لندن وامريكا وبالتالي اصبح الاستاذ الجامعي (محلى) الاخراج لاخبرة دولية له ، وينبه بروف شمس بان الشركات العالمية بالسودان لا توظف الا العشرات من الالاف لذات الاعتبارات حيث انها بعد قبولهم تخضعهم لعمليات تدريب بمستويات عديدة ليصبحوا مواكبين مع معايير سوق العمل العالمي، وفيما يتعلق بقضية الأساتذة قال شمس الدين إن تمديد سن المعاش لأساتذة الجامعات لا معني له إذ لم يقابله تحسن وضعهم الوظيفي حيث لديهم حقوق لم تصرف لهم منذ أكثر من عشر سنوات.
أما البروفيسور مختار الأصم، فقال: إنه في السابق كان خريجي جامعة الخرطوم يتخطفهم البريطانيون رغم انها شهادة جامعية عادية لكن الاستثمار فيها جعل لها وضع سابقاً، ويشير الأصم الى انهم درسوا في الثانوي شكسبير باللغة الإنجليزية القديمة وفي الجامعة يدرسون ألفية ابن مالك، مما يجعلهم يمتلكون زمام اللغتين، وينبه الأصم إلى أن العالم رغم ما فيه من غزو ثقافي وخلافه لكن آليات البحث العلمي لا تزال باللغة الإنجليزية، وكشف الأصم عن اجتماع عقد لـ«9» مديرين سابقين لجامعة الخرطوم أكدوا خلاله بأنه حان الوقت لإعادة اللغة الإنجليزية، وفيما يتعلق بوضع الجامعات حالياً أكد الأصم وجود فجوة كبيرة بين الأساتذة السابقين والحديثين خاصة وأن الحديثين درسوا وقاموا بدراستهم العليا وعملوا بجامعة واحدة وهنا انعدم التنوع الذي ينبغي أن يكون للأستاذ الجامعي، هذا بخلاف ضعف ميزانية التعليم، ويختم الأصم حديثه لـ«الإنتباهة» بضرورة الاستثمار بالتعليم وإعطاء الأولية للتدريب وبناء القدرات إذ أن الإنسان لن ينجح دون تدريب.
أخيراً..وجدت «الإنتباهة» أثناء جولتها في الجامعات أن تغيير النظام واللوائح وصل لدى الطلاب بأنهم يعرفون كلمة بـ(System) أو «سيستم» اصبحت تعرف لدي طلاب الجامعات بطريقة معينة للبس «البنطلون»!.
التوقيع
أفعل ماشئت لكن لا تظلم أحد
تميز بما شئت لكن لاتتكبر على أحد
خاصم من شئت لكن لاتشتم أحد
أغضب ما شئت لكن لا تجرح أحد
شيل طبشيرة
وأكتب فى سبورتك عنى
خاين ..خاين..
قَطِّع جسمى ..وشَرِّح إسمى
ولم الناس للحفلة تعاين
ويومما تبدا ( الغش الشهرى)
إتمهّل ..وشَتّم
أصرخ ..تمتم
أَرْفِس ..أهْرِس
أسخر ونطط زى (بلياتشو)
وادهن وجهك
وحَلِّى المجلس
لكنك برضو..رغم الهيصة
أجهل عسكر ..وأغبى مِفَلِّس.
sorkinab غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-13-2012, 08:33 PM   #167
ameer4321
عضو جيّد جداً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 2,174
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة sorkinab مشاهدة المشاركة
( الانتباهة ) وليس ( حريات ) : تدهور مريع في التعليم الجامعي والخرطوم تتراجع الي المرتبة ( 1394 ) عالميا
شكراً الأخ sorkinab على المقال و إن كان مكتوب فى الجريدة الصفراء الإنتباهة , جريدة الفتن و العنصرية و تفتيت بلاد السودان ..
المهم ,
تراجع مستوى الجامعات السودانية ومستوى الطلاب الأكاديمي ظهر منذ وصول العصابة و تدخلها بمشروعها ال لا حضارى فى مناهج التعليم سوى أن كان عالى أو عام , هذه المناهج الفارغة أنتجت طلاب فارغين غير بارعين فى أى شئ و لا يملكون أى معرفة حتى بعد تخرجهم من الجامعة ..
لعلك تتذكر حادثة لجنة الإختيار مع الوظائف لوزارة الخارجية التى تقدم لها عدة مئات من الطلاب الجامعيين و سقطو جميعاً فى إختبارات التعيين .. بنتيجة (لم ينجح أحد) .

هذا مجرد مثال واحد من ضمن العشرات عن سوء تعليم الطالب الجامعى و قلة معرفته قياساً مع رصفائهم فى الدول الأخرى ..
ثم هناك عملية البيع و الشراء للدرجات العلمية التى تقوم بها الجامعات الذى تكون نتيجته ان هؤلاء المشترين يرجعون للعمل كأساتذة و معيدين بالجامعات التى أشترو منها درجتهم العلمية , لتكون النتيجة ضُعف فى التدريس و صُعف فى التحصيل, فكيف لشخص لا يعرف ان يقوم بتوصيل معرفة ؟؟ لأن فاقد الشئ لا يعطيه ..

هذا النظام قد دمر كل شئ فى البلاد و ليس فقط التعليم والصحة والإقتصاد , بل دمر أغلى مايملكه الإنسان و هى الأخلاق و الفضيلة .. و حسبنا الله و نعم الوكيل ..

التعديل الأخير تم بواسطة ameer4321 ; 10-13-2012 الساعة 09:24 PM
ameer4321 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-17-2012, 10:27 PM   #168
sorkinab
عضو مُـميز جداً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 6,648
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ameer4321 مشاهدة المشاركة
شكراً الأخ sorkinab على المقال و إن كان مكتوب فى الجريدة الصفراء الإنتباهة , جريدة الفتن و العنصرية و تفتيت بلاد السودان ..
المهم ,
تراجع مستوى الجامعات السودانية ومستوى الطلاب الأكاديمي ظهر منذ وصول العصابة و تدخلها بمشروعها ال لا حضارى فى مناهج التعليم سوى أن كان عالى أو عام , هذه المناهج الفارغة أنتجت طلاب فارغين غير بارعين فى أى شئ و لا يملكون أى معرفة حتى بعد تخرجهم من الجامعة ..
لعلك تتذكر حادثة لجنة الإختيار مع الوظائف لوزارة الخارجية التى تقدم لها عدة مئات من الطلاب الجامعيين و سقطو جميعاً فى إختبارات التعيين .. بنتيجة (لم ينجح أحد) .

هذا مجرد مثال واحد من ضمن العشرات عن سوء تعليم الطالب الجامعى و قلة معرفته قياساً مع رصفائهم فى الدول الأخرى ..
ثم هناك عملية البيع و الشراء للدرجات العلمية التى تقوم بها الجامعات الذى تكون نتيجته ان هؤلاء المشترين يرجعون للعمل كأساتذة و معيدين بالجامعات التى أشترو منها درجتهم العلمية , لتكون النتيجة ضُعف فى التدريس و صُعف فى التحصيل, فكيف لشخص لا يعرف ان يقوم بتوصيل معرفة ؟؟ لأن فاقد الشئ لا يعطيه ..

هذا النظام قد دمر كل شئ فى البلاد و ليس فقط التعليم والصحة والإقتصاد , بل دمر أغلى مايملكه الإنسان و هى الأخلاق و الفضيلة .. و حسبنا الله و نعم الوكيل ..
فعلا حسبنا الله ونعم الوكيل
التوقيع
أفعل ماشئت لكن لا تظلم أحد
تميز بما شئت لكن لاتتكبر على أحد
خاصم من شئت لكن لاتشتم أحد
أغضب ما شئت لكن لا تجرح أحد
شيل طبشيرة
وأكتب فى سبورتك عنى
خاين ..خاين..
قَطِّع جسمى ..وشَرِّح إسمى
ولم الناس للحفلة تعاين
ويومما تبدا ( الغش الشهرى)
إتمهّل ..وشَتّم
أصرخ ..تمتم
أَرْفِس ..أهْرِس
أسخر ونطط زى (بلياتشو)
وادهن وجهك
وحَلِّى المجلس
لكنك برضو..رغم الهيصة
أجهل عسكر ..وأغبى مِفَلِّس.
sorkinab غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-25-2012, 08:57 AM   #169
sorkinab
عضو مُـميز جداً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 6,648
حكايات من داخل مدارس البنات
….. تحقيق صفية صديق – الميدان

ماذا يحدث فى المدارس ؟ وماهى طبيعة المشاكل الاجتماعية التى تواجهها الطالبات فى سن المراهقة ؟ ومن المسئول ؟الاسرة ؟ المدرسة ؟ المؤسسات التربوية ؟ وهل يمكن عزل مايحدث من وقائع اجتماعية عن مايحدث على الصعيد السياسى والاجتماعى ؟ الميدان تطرح نماذج لحكايات بطلاتها طالبات بقصد فتح نقاش حول المشاكل الاجتماعية للطالبات ووضع حد لكل ما يمثل انتهاكا لحقوق الفتيات ومسئولية المنزل والمجتمع .
طلاق واشياء اخرى :
كالعادة خرجت (…) في الصباح الباكر من منزلها قاصدة المدرسة، إستغلت الترحيل الذي يقِلها للمدرسة إلا أنها لم تدخل المدرسة ، لانها ذهبت مع شخص يستغل عربة خاصة , قامت زميلاتها باخطار المعلمة وعندما عادت الفتاة فى نهاية اليوم الدراسى لترجع للمنزل بالترحيل الجماعى تحدثت معها المعلمة حول غيابها المتكرر من المدرسة وتحت ضغوط المعلمة ، اعترفت الفتاة بغيابها و تم استدعاء والدتها، واتضح من حديث الفتاة انها تقيم علاقات جنسية مع عدد من الرجال , ووسط انفعال الام التى اخذت تضربها بعنف قالت الفتاة ( انا عرفت هذه العلاقات من داخل المنزل من عامل الصيانة وابناء خالتى ولم اجد احد يوضح لى ان فى اقامة هذه العلاقات اى خطأ وقالت لوالدتها : لماذا تغضبين الان ؟ ) فكفت والدتها عن الضرب مذهولة لكنها اخذت تحكى للمعلمة قصة طلاقها من والد الفتاة واهماله لشأنها وانشغالها بالعمل لتوفير احتياجات الفتاة ..لكن المعلمة اكتفت فقط بفصل الفتاة من المدرسة !!
وحكاية اخرى :
هي قصة تعكس واقع ضحيته طالبة ثانوي في الخامسة عشر من عمرها ، كانت تخرج كل يوم مع والدها الطبيب ليوصلها للمدرسة و يعود نهاية اليوم الدراسى لترجع معه ، إلا أن ما يحدث كان عكس ذلك ، فبعد ثلاث أسابيع من الغياب المتواصل إتصلت المدرسة بالاب لتستفسره عن غياب إبنته فغضب من المعلمة لانه موقن من حضور ابنته للمدرسة يوميا لكنه وبعد متابعة لصيقة اكتشف ان ابنته تتردد على احد المنازل التى تدير شبكة دعارة وانتهت هذه الحكاية بشكل مأساوى فقدت فيه الفتاة حياتها على يد والدها !.
قالت معلمة بذات المدرسة التى كانت تدرس بها تلك الطالبة : أن قضايا الطالبات بالمدارس الثانوية كثيرة تحتاج بالفعل لمراجعة النظام التعليمي الذي أضحى غير جاذب إضافة إلى أن أغلب المعلمين غير مؤهلين للتعامل مع شريحة في سن المراهقة لذلك نجد ان المدارس الثانوية بها كثير من مشاكل الشباب فى هذه السن و للأسف نجد أن الأسرة و المدرسة تتعامل مع الطالبة و كأنها مجرمة و ألاحظ بإستمرار الاهانة و الإستفزاز للطالبات من قبل المعلمات لذلك لا غرابة في أن تحترف بعض طالبات المدارس السرقة فهن ضحايا للتفكك الأسري وتنصل الاباء من المسئولية .
خطأ مُشترك..
إحدى المعلمات (متخصصة في علم النفس) قالت للميدان يوجد خلل كبير فى بعض المدارس فيما يتعلق بالتعامل مع الطالبات وخلل فى العلاقة بين البيت والمدرسة وقالت : اذكر ان إحدى تلميذات الصف الأول حضرت أحد الأيام بمكياج كامل للمدرسة وعندما وبختها المعلمة طلبت حضور ولي أمرها جاءت الام وتشاجرت مع المعلمة لتقول لهم (دي المرحلة البتتخطب فيها البنات و لازم تعمل مكياج ولا دايرنها تبور زيكم؟ ).. وقالت : في رأيي ان المدرسة هنا لم تقوم بدورها في تقديم الوعي للطالبة كذلك والدتها هضمت حقها في أن تعيش طفولته و بالتالي يضحى الهدف من خروجها للمدرسة فقط البحث عن (عريس) و ليس التعليم .
صرامة ورِقة. .
الخبير التربوي حسين الخليفة الحسن قال : ي: أعتقد أن العامل الأساسي في هذه المشاكل يرجع للمنهج – المدرسة- المُعلِم و الأسرة حيث أن كل هذه المنظومة شريكة في تربية النشئ ولتدارك هذا الموقف علينا أولاً مُراجعة المناهج و صياغتها بطريقة تتناسب و التغيرات الإجتماعية و تتوافق مع إحتياجات الطلاب والطالبات و المجتمع معاً و من جانب آخر على المدرسة أن تقوم بالاقتراب من طلابها طوال اليوم لتعرف فيما يفكرون و ما يحتاجونه من رعاية وتوعية و أعتقد أن من أسباب تراجع المتابعة هو تكدس الفصول بالتلاميذ بطريقة يستحيل معها التعامل مع كل الطلاب والطالبات و تقديم النُصح لهم، و لابد ان يكون يجد الطلاب والطالبات القدوة الحسنة فى سلوك المعلمين والمعلمات ويقع على الأسرة العبء الأكبر في متابعة ورعاية الابناء والبنات بشكل يمزج بين الصرامة والرقة ويشمل ذلك متابعة ما يشاهدونه فى القنوات الفضائية لا نها أصبحت تشكل محور تربوي خطير على الأسرة الإنتباه له وارى ضرورة بإرجاع مادة التربية الوطنية فهي جزء أساسي في تقويم سلوك الطالبات والطلاب
الرسوم فى قائمة الاتهام
ويقول الخبير التربوي عيسى السرّاج أن العامل الإقتصادي أساسي و مُهم في هذه العملية لأن الأزمة الإقتصادية جعلت ولي الأمر يلهث وراء توفير لقمة العيش و أصبح بعيداً عن أبناءه لدرجة ان البعض لايعرف أين يدرس أبناؤهم، إضافة إلى أن الرسوم التي تفرضها المدارس الحكومية والخاصة ويتم الطرد بسببها مما يقود عدد كبير من الطلاب والطالبات لقضاء النهار فى الطرقات ويصبحوا عرضة لشتى الاغراءات اضافة لانشغال المعلمين والمعلمات وبحثهم الدائم لتحسين اوضاعم الاقتصادية اضعف ارتباطهم بالمدارس واشار عدد من الخبراء لتراجع عملية التوعية الصحية والجنسية بسبب ضعف المناهج واصبحت إدارات المدارس تتعامل مع الطالبات في حدود الزي فقط دون الإهتمام بالقضايا الحقيقية..
جوانب اخرى للقضية :
مدير مركز التأهيل الطوعي لرعاية المرأة و الطفل و إختصاصي علم النفس و الإجتماع دكتور ياسر محمد و الذي إبتدر حديثه بحكاية واقعية من دفاتر عيادة نفسية قال أن بطلتها طالبة في المستوى الثاني بمرحلة الأساس عمرها (14) عام تربت في كنف أسرة متماسكة وهى على درجة عالية من الذكاء ، أتت للعيادة النفسية بواسطة إحدى المعلمات حيث اكتشفت ادمان هذه الطفلة على تعاطى ( البنقو ) و بعض حبوب الهلوثة، نحن دائما نشير لضعف الاسرة لكن فى مثل هذه الحالة اعتقد ان الاصدقاء هم مجموعة مؤثرة جدا ولايمكن تجاهلها فى مخطط العملية التربوية اضافة للتغييرات الاجتماعية العميقة فى المجتمع السودانى التى لابد من دراستها بشكل علمى .
التوقيع
أفعل ماشئت لكن لا تظلم أحد
تميز بما شئت لكن لاتتكبر على أحد
خاصم من شئت لكن لاتشتم أحد
أغضب ما شئت لكن لا تجرح أحد
شيل طبشيرة
وأكتب فى سبورتك عنى
خاين ..خاين..
قَطِّع جسمى ..وشَرِّح إسمى
ولم الناس للحفلة تعاين
ويومما تبدا ( الغش الشهرى)
إتمهّل ..وشَتّم
أصرخ ..تمتم
أَرْفِس ..أهْرِس
أسخر ونطط زى (بلياتشو)
وادهن وجهك
وحَلِّى المجلس
لكنك برضو..رغم الهيصة
أجهل عسكر ..وأغبى مِفَلِّس.
sorkinab غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-16-2013, 11:33 AM   #170
sorkinab
عضو مُـميز جداً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 6,648
الجامعات السودانية في ذيل تصنيف عام 2013
جاءت الجامعات السودانية في مراتب متأخرة في تصنيف 4icu.org العالمي المشهور لهذا العام والمنشور مارس 2013 .
وجاءت جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا في المرتبة (59) ، بعد جامعة جاماكادا Jaamacada مقديشو الصومالية التي حازت المرتبة (55) – رغم إنهيار الدولة وعدم الإستقرار في الصومال ، هذا بينما جاءت جامعة الخرطوم في المرتبة (62) افريقياً !
والجدير بالذكر ان أفضل (100) جامعة في افريقيا ليس من بينها ولا جامعة واحدة في ترتيب أفضل (200) جامعة في العالم .
وتصدرت الولايات المتحدة الامريكية المراتب الأولى في التصنيف العالمي ، حيث جاءت (17) جامعة منها كأعلى الجامعات في العالم ، ومن بينها على التوالي ، ماسوشيتس (المرتبة الأولى عالمياً) ، هارفارد ، كاليفورنيا ، كورنيل ، ميتشغان ، وجاءت جامعة كامبردج البريطانية في المرتبة (18) ، وأكسفورد في المرتبة (20) ، وجامعة تورنتو (كندا) في المرتبة (27) ، وساوباولو (البرازيل) في المرتبة (56) ، وجامعة بكين (الصين) في المرتبة (74) ، وبومباي (الهند) في المرتبة (105) ، وجامعة طهران (ايران) في المرتبة (110)، وجامعة الملك سعود (السعودية) في المرتبة (143) .

واما فى افريقيا ، والتي لم تدخل أي من جامعاتها في قائمة أفضل (200) جامعة ، فتصدرت جنوب افريقيا المراتب الخمسة الأولى بجامعات : كيب تاون ، جامعة جنوب افريقيا ، بريتوريا ، ستيليبوش ، و وتوترساند .
ثم جاءت جامعة دار السلام (تنزانيا) في المرتبة السادسة افريقياً ، وجامعة القاهرة – مصر في المرتبة السابعة ، وجامعة كوازولو ناتال – جنوب افريقيا في المرتبة الثامنة ، والجامعة الأمريكية بالقاهرة في المرتبة التاسعة ، وجامعة ماكرري بيوغندا في المرتبة العاشرة .
وفيما خرجت جميع الجامعات السودانية من قائمة الـ (100) الافضل افريقياً ما عدا جامعتين ، جاءت جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا في المرتبة (59) افريقياً ، وجامعة الخرطوم في المرتبة (62) ، بينما جاءت جامعة جاماكادا مقديشو الصومالية في المرتبة (55) افريقياً !.
http://www.4icu.org/
التوقيع
أفعل ماشئت لكن لا تظلم أحد
تميز بما شئت لكن لاتتكبر على أحد
خاصم من شئت لكن لاتشتم أحد
أغضب ما شئت لكن لا تجرح أحد
شيل طبشيرة
وأكتب فى سبورتك عنى
خاين ..خاين..
قَطِّع جسمى ..وشَرِّح إسمى
ولم الناس للحفلة تعاين
ويومما تبدا ( الغش الشهرى)
إتمهّل ..وشَتّم
أصرخ ..تمتم
أَرْفِس ..أهْرِس
أسخر ونطط زى (بلياتشو)
وادهن وجهك
وحَلِّى المجلس
لكنك برضو..رغم الهيصة
أجهل عسكر ..وأغبى مِفَلِّس.
sorkinab غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-26-2013, 01:02 PM   #171
sorkinab
عضو مُـميز جداً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 6,648
وزيرتان تعترفان : علة التعليم التمويل والصرف على البحث العلمي اقل من (2. 0%.)
أقرت وزيرة التربية والتعليم سعاد عبد الرازق بأن علة التعليم الأساسية في البلاد ضعف التمويل الحكومي له .
وقالت الوزيرة في بيانها أمام مجلس الولايات أمس ، ان عدد المعلمين بالمدارس الثانوية والأساس (250) ألف معلم بينما عدد مدارس الأساس (18) ألف مدرسة ومدارس الثانوي (3) آلاف مدرسة .
وكشفت بأن نسبة الإستيعاب لعام 2013 بلغت (39.6)% في التعليم قبل المدرسة ، و (70.7)% في مرحلة الأساس ، بينما كانت في المرحلة الثانوية (37.1)% .

وفي ذات السياق قالت تهاني عبد الله وزيرة الدولة بالإتصالات في جلسة المجلس الوطني أمس ، ان ميزانية البحث العلمي في البلاد أقل من 2. 0%.
وجدير بالذكر ان ميزانية جهاز الأمن تبلغ (1) تريليون و30 مليار جنيه بينما تبلغ ميزانية وزارة التربية (440) مليار جنيه !
وبحسب تقرير التنمية البشرية 2013 الذي يصدره البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة فان نسبة المعلمين المدربين على التعليم الإبتدائي في السودان 59.7% . ويبلغ معدل التسرب من التعليم الإبتدائي 9.1% .
وتبلغ نسبة الإنفاق على البحث والتطوير من الناتج المحلي الإجمالي 3. 0% (بزيادة 1 . 0% عن أرقام الحكومة المُعلنة) أمس .
وتدهور ترتيب السودان فى مؤشر التنمية البشرية عام 2013 إلى الدولة رقم (171) من (186) دولة في العالم ، هذا بينما كان ترتيب فلسطين التي تخضع للمؤامرة (الصهيونية الصليبية) افضل من السودان ، حيث تحتل الرقم (110) بينما السودان (171) !! .
التوقيع
أفعل ماشئت لكن لا تظلم أحد
تميز بما شئت لكن لاتتكبر على أحد
خاصم من شئت لكن لاتشتم أحد
أغضب ما شئت لكن لا تجرح أحد
شيل طبشيرة
وأكتب فى سبورتك عنى
خاين ..خاين..
قَطِّع جسمى ..وشَرِّح إسمى
ولم الناس للحفلة تعاين
ويومما تبدا ( الغش الشهرى)
إتمهّل ..وشَتّم
أصرخ ..تمتم
أَرْفِس ..أهْرِس
أسخر ونطط زى (بلياتشو)
وادهن وجهك
وحَلِّى المجلس
لكنك برضو..رغم الهيصة
أجهل عسكر ..وأغبى مِفَلِّس.
sorkinab غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-06-2013, 12:44 AM   #172
sorkinab
عضو مُـميز جداً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 6,648
وزارة التعليم العالي:هنالك 14 جامعة غير معترف بها
حميدة عبدالغني :

حذرت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، الطلاب الذين لم يتم قبولهم في الدور الاول والثاني ،من اللجوء للمؤسسات التعلمية التي لم يرد اسمها وبرامجها الدارسية في دليل القبول لهذا العام .
واكدت الوزارة انها سبق ان حذرت الطلاب واولياء الامور من الوقوع في براثن تلك المؤسسات ،واوضحت انه في حال تسجيل الطالب بتلك المؤسسات فإن الامر سيكون (ضياعاً للزمن وهدراً للمال ) ،واشارت الى ان الطالب يفقد بذلك الشهادة الجامعية لعدم اعتماد توثيقها من الوزارة ،وقال مدير ادارة الاعلام بالوزارة اسامة العوض ان الوزارة قامت بمخاطبة المؤسسات التي لم تعمل بالاجراءات والشروط المطلوبة من قبل الوزارة، مبيناً ان عدد تلك المؤسسات بلغ 14 مؤسسة تعليمية .
الصحافة
التوقيع
أفعل ماشئت لكن لا تظلم أحد
تميز بما شئت لكن لاتتكبر على أحد
خاصم من شئت لكن لاتشتم أحد
أغضب ما شئت لكن لا تجرح أحد
شيل طبشيرة
وأكتب فى سبورتك عنى
خاين ..خاين..
قَطِّع جسمى ..وشَرِّح إسمى
ولم الناس للحفلة تعاين
ويومما تبدا ( الغش الشهرى)
إتمهّل ..وشَتّم
أصرخ ..تمتم
أَرْفِس ..أهْرِس
أسخر ونطط زى (بلياتشو)
وادهن وجهك
وحَلِّى المجلس
لكنك برضو..رغم الهيصة
أجهل عسكر ..وأغبى مِفَلِّس.
sorkinab غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-20-2013, 05:48 AM   #173
sorkinab
عضو مُـميز جداً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 6,648
تدهور التعليم في البلد … من المسؤول؟!

د. محمد بدوي مصطفى



إن قضية التعليم بالبلد ليست هي بالضروري مسألة أرقام واحصائيات حول نسب الأمية به، وليست أيضا زيادة عدد المتخرجين أو ارتفاع معدلات معرفة القراءة والكتابة لدى العامة، بل هي أعمق مما نتصور، والتساؤلات التي يطرحها تدهور التعليم بالبلد -حسب رأيي- هي كيف نعيش؟ وكيف نفكر؟ وكيف نعمل؟ وكيف نخطط؟ وكيف تنعكس مسارات عمل ودأب الفرد على يومه وفي النهاية ما هي الحصيلة التي تجلبها البلد من عمل هذا الفرد؟ فالمشكل يكمن في طبيعة المضامين على مستوى الأهداف والبرامج، أي هل خُطِّط التعليم ليُلّبي حاجات المجتمع أم أنه يسير لتلبية حاجات الدولة وحاكميها؟ هذا هو الإطار الصحيح لمعالجة المسألة مع وعينا بتدهور مستوى التعليم بالسودان مقارنة بدول مثل تونس والمغرب أو الجزائر.
إن تدني مستوى التعليم بالسودان صار أمرا واقعا وحقيقة ملموسة، ورؤية هذا التدني في الحياة اليومية بمجتمعاتنا لا تحتاج إلى مايكروسكوب أو دراسات ميدانية إذ أنها صارت كالشمس لا تخفى على أحد، فالبيئة الأميّة الرديئة والجهل المتفاقم الذي نعيشه وانعكاساته على حياتنا ما هي جملة إلا مؤشر آخر لتدني التعليم بالبلاد وبطبيعة الحال ضعف الطالب والمدرس على السواء. والمقصود هنا ضعف القدرات والإمكانيات التي تبنيها مضامين هذه الرسالة النبيلة في عقل وشخصية تلميذ أو تلميذة اليوم وانسان الغد. لقد صار التعليم في بلادنا ليس له هم غير أن يعلم الأطفال القراءة والكتابة وهذه على أسوء حال، فالباحث – على سبيل المثال لا الحصر – في رسائل الشباب على مواقع الانترنت كالفيس بوك والواتس أب يجد فن الإملاء يمكن أن يطلق عليه حكم “أعد” فالأداة التي يكتبون بها ضعيفة للغاية وفي بعض الأحيان مخجلة، فصار أبناءنا في هذا العصر لا يفرقون بين همزة الوصل وهمزة القطع وبين الألف المدودة والألف المقصورة والتاء المربوطة. ربما يكمن الأمر في آليات اللغة العربية، التي لم تحظ بعد بالاهتمام الكبير نسبة لتعصب مجامع اللغة العربية للغة الضاد القديمة. لماذا يكتب التلميذ “ماذا” بالألف و”هذا” بدون ألف، مثلا؟ فاللغات الحيّة في تطور دائم وتحتاج إلى عناية وتنقيح من شوائب القدم والشيخوخة.
من سلبيات التعليم بالبلد أنه اعتاد أن يلقن التلاميذ عن ظهر قلب في كل الحالات، تطبيقية كانت أم نظريّة، إذ يركّز على تلقينه وتدريسه ثقافة عامة (غير تخصصيّة) تنبثق في أكثر الأحيان من ماض أكل الدهر عليه وشرب، أكثر من اعتمادها على قضايا الساعة أو قل قضايا عصرية تمنحه قدرات وامكانيات للتجاوب مع البيئة التي يعيش فيها، داخل وخارج بلده، سواء كان ذلك في اطار حياته الشعبية أو في اطار حياة عصرية حديثة تمكنه من عبور المسافات الزمنية والمكانية في لحظات. فلماذا نكرس كل مضامين التعليم على الماضي؟ ألاننا وثقافتنا وموروثاتنا نخاف الحاضر أو قل نخشى على أنفسنا من قضايا الساعة العالميّة؟ أنهرب منها؟ سادتي، إن تحسين قضايا التعليم ببلادنا يتطلب:

أولاً: الاهتمام ببناء قدرات ومهارات الطلاب والتلاميذ التي يحتاجون إليها اليوم والغد وبعد الغد. ولعل من أهم القدرات التي ترتبط ارتباطا وثيقا بالرفع من مقدرات التعليم هي تأهيل التلاميذ في مجالات التفكير التحليلي ومجال الاستنتاج والابتكار وصقلها بقدرات تطبيقية، فوجود المعامل والورش التطبيقية في مجال المواد الطبيعية كالفيزياء، الكيمياء، الأحياء، الزراعة بالإضافة إلى مواد النشاط (موسيقى، تربية بدنية، تدبير منزلي) في غاية الأهمية؛
ثانيا: تأهيل التلاميذ لتوظيف هذه المعارف والمهارات المكتسبة (عبر التفكير والتدبير والابتكار لا الحفظ) في نظام منطقي وعلمي متناسق تكوّن وحداته جسما واحدا ترتبط فيه تلك ببعضها البعض ارتباطا وثيقا. وفي هذه البوتقة تمتزج العلوم وتتلاقى مع بعضها البعض.
المعلم المكافح ليس له حيلة في الأمر وليس اللوم عليه لأن كليات التربية كلها كليات نظرية تفتقد للمعامل والمقدرات التقنية التي يمكن أن ينقلها المعلم بعد اكمال فترة دراسته إلى المدرسة لدى الطلاب. أين معامل الأحياء والكيمياء والفيزياء التي يمكن أن يتلقى فيها الطلاب بمدارسنا؟ والله لم نتعلم ولا حتى تعقيل شجرة في مادة الأحياء حينما كنا بالمدراس النموذجية في صف الأحياء وعلى أبواب الشهادة الثانوية. الابتكار مهم لكن من أين للمعلم أن يبتكر وهو لم يتعلم ذلك لا في المدرسة ولا في كلية التربية؟
فالمعلم السوداني المكافح يشكل جزءا لا يتجزأ من المشكلة: ضعف مستوى عدد كبير من المعلمين، إذْ أن أصحاب النسب الضعيفة من حملة الشهادة الثانوية يوجهون نحو كليات التربية وهم دون أدنى شكك من نتاج النظام التعليمي السائد القائم على التلقين للاستظهار بدلاً من التعليم على التفكير والإبداع، وهم يمارسون بعد التخرج تطبيق هذا النظام، حين يوظفون في وظائفهم الجديدة. ومما يضفي على عمل المعلم ضعفا وبهتانا كبيرا هو عامل انعدام البيئة السليمة للتحصيل والدراسة، ففقدان هذا العامل في 99 % من مدارس السودان والناجم عن انخفاض ميزانية التعليم كإحدى قواعد المتطلبات الأساسية هام للغاية في إنجاح العملية التربوية.
من المؤسف أننا نهتم بالسياسة أكثر من اهتمامنا بقضايا التعليم. فقضية إصلاح التعليم في السودان هي دون أدنى شك من أهم قضايا الساعة التي نربط آمالنا عليها وهي سفينة النجاة الوحيدة التي يمكن أن تفصل بين واقعنا ومستقبلنا وبين التدهور والانحطاط المعرفي الذي نعيشه وبين السقوط إلى الهاوية؛ فالتعليم هو – والله على ما أقول وكيل – درع الأمان في مجتمعات العولمة في الألفية الثالثة.
التوقيع
أفعل ماشئت لكن لا تظلم أحد
تميز بما شئت لكن لاتتكبر على أحد
خاصم من شئت لكن لاتشتم أحد
أغضب ما شئت لكن لا تجرح أحد
شيل طبشيرة
وأكتب فى سبورتك عنى
خاين ..خاين..
قَطِّع جسمى ..وشَرِّح إسمى
ولم الناس للحفلة تعاين
ويومما تبدا ( الغش الشهرى)
إتمهّل ..وشَتّم
أصرخ ..تمتم
أَرْفِس ..أهْرِس
أسخر ونطط زى (بلياتشو)
وادهن وجهك
وحَلِّى المجلس
لكنك برضو..رغم الهيصة
أجهل عسكر ..وأغبى مِفَلِّس.
sorkinab غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-18-2013, 07:17 PM   #174
sorkinab
عضو مُـميز جداً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 6,648
البروفسير محمد الأمين التوم : صرف الحكومة على التعليم لا يتعدى الـ (10) سنت في السنة للتلميذ !
قال الخبير البروفسير محمد الأمين التوم ان أكثر من (28.3) % من الأطفال في السودان من سن 6 الى 13 سنة بلا تعليم ، وان الدعم الذي تخصصه الحكومة للتعليم في الميزانية لا يتعدى الـ (10) سنت - (0.09) دولار في السنة للتلميد .
وأضاف في الورقة التي قدمها بمؤتمر (واقع التعليم العام في السودان تحديات الإصلاح) الذي نظمه مركز مأمون بحيري بالتعاون مع مجموعة (الأسبقية للتعليم) – 15- 16 ديسمبر – أضاف ان أعلى نسبة لعدم تعليم الأطفال من سن 6 إلى 13 كانت في ولاية غرب دارفور وبلغت ( 59.4)% ، وولاية جنوب دارفور (55.4)% ، والبحر الأحمر (53.9)% ، وولاية كسلا (46.8)% ، وولاية النيل الأزرق (34.1)% ، ثم ولاية القضارف التي بلغت فيها النسبة (32.6)% .
وقال ان هذه الإحصائيات تثبت تنصل حكومة المؤتمر الوطني عن إلتزاماتها العالمية التي صادقت عليها وأهمها المادة (26) من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان .
وقال الدكتور صديق أمبدة مقرر المؤتمر لـ (حريات) أمس ، إن الأوراق التي قدمت بالمؤتمر تطرقت لمختلف قضايا التعليم وهي المناهج، والتقييم، والتمويل، والسلم التعليمي، والإنصاف والوصول، والمعلم، مؤكداً مشاركة وزارة التربية والتعليم في الإعداد للمؤتمر عبر مندوب في لجنة الإعداد وشاركت وزيرة التعليم الاتحادية سعاد عبد الرازق في الجلسة الافتتاحية. وأكد أمبدة أن المؤتمر يهدف إلى إعادة الاهتمام بقضايا التعليم وحلها، وذكر أن المؤتمر أظهر حقائق كثير غائبة خاصة فيما يتعلق بتمويل التعليم في السودان إذ اتضح أن وضح السودان هو الأسوأ بين دول الجوار.

واضاف دكتور أمبدة في حديثه لـ (حريات) : ( كانت هناك أوراق عن تمويل التعليم، والإنصاف والوصول واتضحت منها معلومات اساسية وهي ان تمويل التعليم اقل من دول الجوار، فهو أقل من كينيا ومن تشاد ومن المغرب ومن تونس . وعلى سبيل المثال في كينيا 29% من الانفاق السنوي و7% من الناتج المحلي الإجمالي gdp يذهب للتعليم بينما السودان وكما جاء في تقرير البنك السنوي لسنة 2012 فإنه وفي الفترة 2000-2009 ارتفعت نسبة الصرف على التعليم من 1.3% من الناتج المحلي الإجمالي إلى2.7% ومن الانفاق السنوي ارتفعت النسبة من 8% في 2000 الى 12.7%م) .
وقال د. أمبدة قائلاً : ( أما أوضاع المدارس فسيئة للغاية، خاصة لأن الصرف على التعليم أحيل للمحليات فهناك إشكالية في تمويله. وبالنسبة لمرتبات المعلمين كمضاعف من نصيب الفرد من الدخل القومي السودان من أقل الدول( 2.2). و51% من المدارس فصولها غير مكتملة أو بحاجة لصيانة، 56% ليس فيها سور و15% اسوارها غير مكتملة 24% لليس لها مصدر صحي لمياه شرب، و50% من التلاميذ بدون اجلاس وفي ولايات اكثر من ذلك، وهكذا).

جدير بالذكر ان حكومة المؤتمر الوطني خصصت للصحة في ميزانية 2013 ، 550 مليون جنيه ، وللتعليم 550 مليون ، بينما خصصت (1.55) مليار جنيه للقطاع السيادي (القصر وملحقاته) ، 8.59 مليار جنيه للأمن والدفاع والشرطة ، ولميزانية جهاز الأمن 1.45 مليار جنيه .
وبحسب الارقام الرسمية فان الصرف على جهاز الأمن يساوي حوالي ثلاثة مرات ميزانية الصحة !! وحوالي ثلاث مرات ميزانية التعليم !!!
التوقيع
أفعل ماشئت لكن لا تظلم أحد
تميز بما شئت لكن لاتتكبر على أحد
خاصم من شئت لكن لاتشتم أحد
أغضب ما شئت لكن لا تجرح أحد
شيل طبشيرة
وأكتب فى سبورتك عنى
خاين ..خاين..
قَطِّع جسمى ..وشَرِّح إسمى
ولم الناس للحفلة تعاين
ويومما تبدا ( الغش الشهرى)
إتمهّل ..وشَتّم
أصرخ ..تمتم
أَرْفِس ..أهْرِس
أسخر ونطط زى (بلياتشو)
وادهن وجهك
وحَلِّى المجلس
لكنك برضو..رغم الهيصة
أجهل عسكر ..وأغبى مِفَلِّس.
sorkinab غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-05-2014, 07:45 AM   #175
sorkinab
عضو مُـميز جداً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 6,648
99% من ميزانية التعليم بولاية الخرطوم يدفعها الآباء !
قال الدكتور مبارك يحي رئيس الائتلاف السوداني للتعليم ، ان ولاية الخرطوم تصرف (1%) فقط من ميزانيتها على التعليم ، وان نسبة الـ (99%) المتبقية تدفعها مجالس الآباء.
وأضاف في حديثه بمنتدى حماية المستهلك أمس ، أن الدولة تصرف (3%) من ميزانيتها العامة على التعليم في حين تطالب المعايير الدولية بأن يكون الصرف على التعليم بنحو (16- 18%) من الميزانية الدولة ، مضيفاً بان السودان يقع ضمن الـ (59) دولة بالعالم التي لم تبلغ أهداف الألفية للتعليم.
وقالت الأستاذة ناهد جبر الله الناشطة في مجال حقوق الطفل والمرأة ، إن التعليم تحول من قرار مهني وفني إلى قرار سياسي ، قائلة : ان إلتزام الدولة تجاه التعليم (صفر كبير) مطالبة بمحاسبة كل من ورط في تصفية وبيع.
وأضافت أن الأموال التي تذهب في (دروب) الفساد أكثر من التي تذهب لدعم التعليم ، مؤكدة بان قرار إضافة عام دراسي تاسع خلق بلبلة وسط الأسر.
ووصف خبراء ومختصون تحدثوا في المنتدى الخراب الذي حل بالتعليم في البلاد بأنه (تدمير ممنهج ومنظم) .
جدير بالذكر ان حكومة المؤتمر الوطني خصصت للتعليم في ميزانية 2013 ، 550 مليون جنيه ، بينما خصصت (1.55) مليار جنيه للقطاع السيادي (القصر وملحقاته) ، 8.59 مليار جنيه للأمن والدفاع والشرطة ، ولميزانية جهاز الأمن 1.45 مليار جنيه .
وبحسب الارقام الرسمية فان الصرف على جهاز الأمن يساوي حوالي ثلاثة مرات ميزانية التعليم !
حريات
التوقيع
أفعل ماشئت لكن لا تظلم أحد
تميز بما شئت لكن لاتتكبر على أحد
خاصم من شئت لكن لاتشتم أحد
أغضب ما شئت لكن لا تجرح أحد
شيل طبشيرة
وأكتب فى سبورتك عنى
خاين ..خاين..
قَطِّع جسمى ..وشَرِّح إسمى
ولم الناس للحفلة تعاين
ويومما تبدا ( الغش الشهرى)
إتمهّل ..وشَتّم
أصرخ ..تمتم
أَرْفِس ..أهْرِس
أسخر ونطط زى (بلياتشو)
وادهن وجهك
وحَلِّى المجلس
لكنك برضو..رغم الهيصة
أجهل عسكر ..وأغبى مِفَلِّس.
sorkinab غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:18 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
Protected by CBACK.de CrackerTracker