Follow us Youtube Rss Twitter Facebook
قديم 07-23-2009, 09:26 PM   #1
ameer4321
عضو جيّد جداً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 2,174
السودان يواجه خيارات اقتصادية صعبة .. يقول تقرير صندوق النقد الدولي الخاص بالسودان ..

فى الاسبوع الماضى كان السودان قد طلب من صندوق النقد الدولى وضع برنامج لمراقبة الأداء الاقتصادي للبلد لمدة 18 شهرا ابتداء من هذا الشهر ، نسبة لان الاقتصاد السودانى يعانى من انخفاض حاد في عائدات النفط والاستثمار الأجنبي المباشر ..
صندوق النقد الدولي كان قد أرسل بعثتين إلى السودان هذا العام لتقييم الوضع الاقتصادي وأعد تقرير صدرالى العلن بالأمس .

هذا التقرير جاء مليئاً بالاخبار السيئة لاقتصاد السودان ومنها على سبيل المثال :
انخفاض حاد في احتياطى السودان من النقد الاجنبى من 2 مليار دولار في منتصف عام 2008 إلى 300 مليون دولار في مارس 2009 ، وهو مبلغ يكفي لتغطية الوردات لفترة اسبوعين فقط ..

التقرير يقول ايضاً ان ديون السودان زادت من نهاية عام 2000 الى اليوم بنسبة 15 مليار دولار ووصلت الى 34 مليار دولار , سدد منها السودان لصندوق النقد الدولي عام 2007 و 2008 50 مليون دولار. في عام 2009 اخطر السودان الصندوق انه سيخفض الأقساط الى 10 مليون دولار فقط ..

زيادة الديون ناجمة عن قروض جديدة من صناديق التمويل العربية والصين والهند ..

كذلك طالب الصندوق السودان بإصلاح الجهاز المصرفي وخاصة بنك ام درمان الوطني الذي تمثل قروضه المتعثرة نصف القروض المتعثرة لكل بنوك السودان .. كما طالب الصندوق ايضا السودان بترك السوق يحدد سعر الجنيه دون تدخل البنك المركزي ..

هذه خلاصة من توصيات صندوق النقد الدولى بناء على طلب السودان من البنك بالتدخل فهل سينفذ السودان هذه التوصيات القاسية على البلاد وشعبها ؟؟ مع العلم بأن الصندوق قد اقر بأن هذه الإجراءات ستؤثر على شرائح الفقراء بالبلاد ..

(التقرير فى اربعين صفحة ويمكن قرائته كاملاً على موقع الصندوق فى الرابط التالى:
http://www.imf.org/external/pubs/ft/scr/2009/cr09218.pdf )



---------------------------------------------------------------------------------------------
sudan tribune
Thursday 23 July 2009


Sudan faces difficult economic choices, IMF report shows

July 22, 2009 (WASHINGTON) — The deteriorating economic indicators in Sudan will require the government to undertake major changes to fiscal, monetary and exchange policies, a report by the International Monetary Fund (IMF) shows.

Last week, Sudan has formally asked the IMF to implement a monitoring program of the country’s economic performance and policies to achieve a set of goals including sustaining economic growth, maintaining macroeconomic stability, and rebuilding foreign exchange reserves.

The Sudanese finance and national economy Minister Awad Al-Jaz and the Central Bank governor Saber Al-Hassan said in their letter to the IMF that Sudan has been negatively affected by the global financial crisis.

The IMF sent two missions to Sudan this year to assess the economic situation after which they prepared a report that was released to the public yesterday.

The report reveals a sharp drop in Sudan’s foreign exchange reserves across the years from $2 billion in mid-2008 to $300 million in March 2009, which covers only 2 weeks of imports for the East African nation.

The IMF said this was caused by the fall in oil prices, which is Sudan’s main export, and the “heavy” intervention by the central bank to sustain the exchange rate.

However, the IMF said that Sudan appeared to have slowly reduced its intervention in the foreign exchange market allowing the currency to depreciate compared to the US dollar from 4% in the fourth quarter of 2008 to 8% in the first quarter of 2009.

The fast depletion in foreign reserves has prompted Sudan’s central bank last month to impose a cap on the amount of hard currency available to individuals travelling abroad.

The IMF projected the real GDP growth to slow down to 4% compared to 11.3% in 2006, 10.2% in 2007 and 6.8% in 2008.

The world financial body also criticizes the 2009 budget saying that its underlying assumptions proved wrong including the forecasted oil price of $65 per oil barrel compared to updated projected figures of $36.8 for the current year and $44.7 in 2010.

Moreover the IMF says that “half of the proposed foreign disbursements underpinning the capital expenditure budget were unidentified, suggesting that the assumptions on foreign financing were not realistic”.

The report estimates Sudan’s debt to have increased by a stunning $15 billion in 2000 to about $34 billion due to a “further buildup of arrears to Paris Club and non-Paris Club creditors….and new drawings from Arab multilateral and bilateral creditors, as well as from China and India”.

Sudan informed the IMF that it in light of Sudan’s difficult foreign exchange position their debt repayments to the fund will be at $10 million for 2009 compared to a total of $50 million in 2007 & 2008.

While the report wants Sudan to reduce non-concessional borrowing to $700 million in 2009, the government stated that the “decline in oil prices, lack of access to more traditional forms of concessional finance, and pressing development needs associated with the various peace agreements, had rendered some non-concessional borrowing indispensable”.

The IMF recommended a set of measures some of which are unlikely to be popular among the ordinary citizens particularly changes to the tax code and spending on special programs.

“There is an urgent need to conduct a comprehensive review of tax policy and to move expeditiously towards…reducing VAT exemptions….reforming the personal income tax (including by lowering the tax threshold and removing exemptions to persons aged 50 years and above) and…clarifying tax jurisdiction issues with sub national governments” the IMF says.

“New revenue measures (over and above those already incorporated in the 2009 budget) include an increase in taxes on beverages and cigarettes, and a considerable strengthening in tax collection efforts”.

The IMF advised Khartoum to curtail intervention in the foreign exchange market and remove exchange restrictions saying “it will not address the underlying problem of excess demand for foreign exchange”.

The depreciation of the Sudanese pound against the US dollar may lead to increase in prices of imports affecting the cost of living and inflation rates but the IMF downplayed such impact saying that the declining trend in world food prices and the slower growth in domestic demand should help reduce the inflation concerns associated with greater exchange rate flexibility”.

The IMF also wants the Sudanese government to reduce government expenditure particularly “subnational transfers” to the states suffering cash shortfall and capital spending.

The report acknowledges that these measures may have an adverse impact on the “growth and vulnerable groups of the population”.

“Accordingly, the [IMF monitoring] program calls for full spending of higher-than programmed revenues on infrastructure projects and subnational transfers, and underlines the importance of introducing a targeted social safety net to replace blanket subsidy schemes”.

The report states that Sudan must step efforts to strengthen the banking system which has been plagued by a surge in bad loans. The IMF has particularly singled out the “troubled” Omdurman National Bank (ONB) which it says requires “quick resolution”.

Sudan says that the bank accounts for more than half of the Non Performing Loans (NPL) and about 28 percent of bank lending in the country.

The government told the IMF that they will finalize a plan to restructure ONB by the end of 2009 ****************d on the recommendations of an independent audit.

Sudan is to submit more than a dozen status reports to the IMF relating a wide range of indicators some on a weekly basis while others on a monthly or quarterly basis as part of the monitoring agreement.

The IMF warned against a “weakening of political resolve” by Sudan to implement its recommendations saying that the upcoming 2010 elections could mean that unpopular tax and expenditure policy reform may be delayed until late 2010 or 2011.

The monitoring program is voluntary and Sudan can opt to cancel it at any time.

http://www.sudantribune.com/spip.php?article31899

التعديل الأخير تم بواسطة ameer4321 ; 03-12-2010 الساعة 09:56 PM
ameer4321 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-23-2009, 09:50 PM   #2
أبو الحا
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 156
---------

الأخ أمير كيفك،

شكرا لإزالتك الغشاء عن عيون بعض الحالمين بفجر إنقاذي جديد ...و السد ...و الرد و ... إلخ! و الحمد لله على نعمة الإنترنيت و العم قوقل Google شيّال الحال و الما بيخلّيها "مستورة" أبداً!

قرأت جزء من التقرير الأصلي وهو موجود على الرابط التالي: http://www.imf.org/external/country/sdn/index.htm

التقرير محبط للغاية و يوضح أن الحل الوحيد (بإعتبار أن خيارات الدولة للإستدانة محدودة للغاية!) هي المزيد من الضرائب و إلغاء الإعفاءات الضريبية لمن هم فوق الخمسين من العمر و رفع الدعم عن أسعار بعض السلع!!! كان الله في عون هذا الشعب!!!

لاحظ إنّو السنة الجاية إنتخابات!!

-------
أبو الحا غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-24-2009, 09:28 AM   #3
ameer4321
عضو جيّد جداً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 2,174
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الحا مشاهدة المشاركة
---------

الأخ أمير كيفك،

شكرا لإزالتك الغشاء عن عيون بعض الحالمين بفجر إنقاذي جديد ...و السد ...و الرد و ... إلخ! و الحمد لله على نعمة الإنترنيت و العم قوقل google شيّال الحال و الما بيخلّيها "مستورة" أبداً!

قرأت جزء من التقرير الأصلي وهو موجود على الرابط التالي: http://www.imf.org/external/country/sdn/index.htm

التقرير محبط للغاية و يوضح أن الحل الوحيد (بإعتبار أن خيارات الدولة للإستدانة محدودة للغاية!) هي المزيد من الضرائب و إلغاء الإعفاءات الضريبية لمن هم فوق الخمسين من العمر و رفع الدعم عن أسعار بعض السلع!!! كان الله في عون هذا الشعب!!!

لاحظ إنّو السنة الجاية إنتخابات!!

-------
الاخ أبو الحا ,
مشكور على المرور وعلى الاضافة الثرّة .. فعلاً الوضع سوداوى وخطير جداً .. وبالفعل لو لا الانترنت وشفافية المنظمات الدولية لما إنكشف هذا الوضع المؤلم للبلاد ولإستمر النظام فى كذبه على هذا الشعب الكريم وجعله يعيش فى أحلام وردية فى إنتظار حياة كريمة ..

إخيراً إنفضح النظام وظهر على حقيقته بأنه كان يكذب وينافق طوال الاعوام الماضية وخزينته فارغة على الرغم من المليارات التى تأتيه من تصدير البترول منذ عام 1999 .. وعلى الرغم من المليارات من تصدير أطنان الذهب والفضة .. وبالرغم من المليارات من بيع شركات ومؤسسات القطاع العام وبالرغم من مليارات الضرائب والرسوم والأتاوى التى يدفعها هذا الشعب الكريم .. وعلى الرغم من المليارات التى تم إستدانتها من الشرق والغرب بإسم شعب السودان وأجياله القادمة .. بعد كل هذا الكم الهائل من المليارات التى يُفترض وجودها بخزينة الدولة يظهر إنه الخزنة فاضية ؟؟ ويظهر إنهم خامين الناس بالدعاية والفرقعات الاعلامية يبيعون فى الوهم والاوهام لشعب السودان الكريم .. وحسبنا الله ونعم الوكيل .
ameer4321 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-24-2009, 12:11 PM   #4
يارا
عضو جيّد جداً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 2,332
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ameer4321 مشاهدة المشاركة
الاخ أبو الحا ,
مشكور على المرور وعلى الاضافة الثرّة .. فعلاً الوضع سوداوى وخطير جداً .. وبالفعل لو لا الانترنت وشفافية المنظمات الدولية لما إنكشف هذا الوضع المؤلم للبلاد ولإستمر النظام فى كذبه على هذا الشعب الكريم وجعله يعيش فى أحلام وردية فى إنتظار حياة كريمة ..

إخيراً إنفضح النظام وظهر على حقيقته بأنه كان يكذب وينافق طوال الاعوام الماضية وخزينته فارغة على الرغم من المليارات التى تأتيه من تصدير البترول منذ عام 1999 .. وعلى الرغم من المليارات من تصدير أطنان الذهب والفضة .. وبالرغم من المليارات من بيع شركات ومؤسسات القطاع العام وبالرغم من مليارات الضرائب والرسوم والأتاوى التى يدفعها هذا الشعب الكريم .. وعلى الرغم من المليارات التى تم إستدانتها من الشرق والغرب بإسم شعب السودان وأجياله القادمة .. بعد كل هذا الكم الهائل من المليارات التى يُفترض وجودها بخزينة الدولة يظهر إنه الخزنة فاضية ؟؟ ويظهر إنهم خامين الناس بالدعاية والفرقعات الاعلامية يبيعون فى الوهم والاوهام لشعب السودان الكريم .. وحسبنا الله ونعم الوكيل .
والله فعلا الاعلام دا اسوء مشكلة مرت على تاريخ البشرية بغض النظر عن مصداقيته والمليارات دي مشت وين؟؟؟ وهل صحيح انو البلد ما فيها تنمية ولا الحاصل شنو والسد والكباري دي مش برضو تكلفتها كبيرة
التوقيع
يالله ياربي لك الحمد والشكر



سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
يارا غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-24-2009, 12:46 PM   #5
ameer4321
عضو جيّد جداً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 2,174
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غسان مشاهدة المشاركة
والله فعلا الاعلام دا اسوء مشكلة مرت على تاريخ البشرية بغض النظر عن مصداقيته والمليارات دي مشت وين؟؟؟ وهل صحيح انو البلد ما فيها تنمية ولا الحاصل شنو والسد والكباري دي مش برضو تكلفتها كبيرة
مشكور اخونا غسان على المرور ..
الاعلام السودانى بكامله يتبع للمؤتمر الوطنى , إبتداءً من كادره ومن يعملون به إلى قيادته والمسئولين عنه .. وهو لايمكن ان يُقال عنه إعلام وطنى نسبة لانه فى الواقع تابع لحزب شمولى واحد فرض نفسه عنوة على هذه البلاد ..واصبح يطبل لهذا الحزب واصبح البوق الرسمى له ..

حتى ولو كان السد والكبارى تكلف فإن ايرادات المليارات التى ذكرتها سابقاً كانت كافية لأكثر من ثلاثة أو أربعة أضعاف ما تم إنجازه طوال الفترة السابقة .. ولم يكن هناك مجال للاستدانة من الخارج وإغراق البلاد فى ديون وتوريط الاجيال القادمة لدفعها .. سوء التخطيط وعدم الدراية والمعرفة , والنهب والسرقة واهدارا لمال العام هو ما جعل هذه المليارات تختفى وبسرعة البرق ..

التعديل الأخير تم بواسطة ameer4321 ; 07-25-2009 الساعة 09:27 AM
ameer4321 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-24-2009, 08:08 PM   #6
أبو الحا
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 156
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غسان مشاهدة المشاركة
والله فعلا الاعلام دا اسوء مشكلة مرت على تاريخ البشرية بغض النظر عن مصداقيته والمليارات دي مشت وين؟؟؟ وهل صحيح انو البلد ما فيها تنمية ولا الحاصل شنو والسد والكباري دي مش برضو تكلفتها كبيرة


تكلفة الكباري ما كبيرة للدرجة دي، معظم الكباري في السودان (كالمك نمر مثلا) كانت تكلفتها الأولية 12 إلى 15 مليون دولار، كباري رفاعة و الدويم (و إلى حد ما الحلفايا-الحتانة) هم الأكثر تكلفة في حدود العشرين إلى 22 مليون!! السد النايم تكلفتو أكتر من 2 مليار دولار!! و في حاجات كتيرة تانية طبعا (خطوط كهرباء، سفلتة طرق-برعاية مام للطرق، مشروع المجاري-برضو برعاية مام، مشاريع المياه، خط السكة حديد الجديد، إلخ...)!! المشاريع دي كلها (المكتمل منها و اللامكتمل) تم تمويلها بديون!! مشكلة الجماعة ديل إنّهم إعتمدوا على الديون تماما و ما إنتبهوا لمشكلة الإقتصاد الهش المبني على لا شيئ غير البترول! قروش البترول كلها مشت مناصب دستورية و ترضيات سياسية و المواطن شمالا و جنوبا و غربا و شرقا ماكل نيم!! الآن إنهار سعر البرميل و جفّ ضرع بعض حقول البترول... و طبعا بفضل علاقاتنا الدولية الما حصلت تم إستثناء السودان دوناً عن بقية الدول من إعفاءات القروض الدولية!!

أنا بس عاوز أسمع تبرير الحكومة للشعب لمّن يبدأوا بتنفيذ توصيات صندوق النقد

أبو الحا

أبو الحا غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-29-2009, 11:09 PM   #7
ameer4321
عضو جيّد جداً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 2,174
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الحا مشاهدة المشاركة

تكلفة الكباري ما كبيرة للدرجة دي، معظم الكباري في السودان (كالمك نمر مثلا) كانت تكلفتها الأولية 12 إلى 15 مليون دولار، كباري رفاعة و الدويم (و إلى حد ما الحلفايا-الحتانة) هم الأكثر تكلفة في حدود العشرين إلى 22 مليون!! السد النايم تكلفتو أكتر من 2 مليار دولار!!

المشاريع دي كلها (المكتمل منها و اللامكتمل) تم تمويلها بديون!! مشكلة الجماعة ديل إنّهم إعتمدوا على الديون تماما و ما إنتبهوا لمشكلة الإقتصاد الهش المبني على لا شيئ غير البترول! قروش البترول كلها مشت مناصب دستورية و ترضيات سياسية و المواطن شمالا و جنوبا و غربا و شرقا ماكل نيم!! الآن إنهار سعر البرميل و جفّ ضرع بعض حقول البترول... !!

أنا بس عاوز أسمع تبرير الحكومة للشعب لمّن يبدأوا بتنفيذ توصيات صندوق النقد

أبو الحا

اشيائهم كلها ماشة بالديون , المشروعات العملوها بالديون , تغطية العجز فى الميزانيات العامة للدولة بالديون , والحاجات دى كلها بدفعها الجيل القادم أكثر من اربعة وتلاتين مليار دولار إتوكر بيها الجيل الجاى .. وناس الانقاذ لا شئ يهمهم فى ذلك طالما الدافع زول تانى بجى بعد ماهم إمشو ..
ameer4321 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-31-2009, 06:22 AM   #8
sorkinab
عضو مُـميز جداً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 6,580
فرحة السودانيين التى لم تكتمل !
د.على حمد ابراهيم


فى الثانى والعشرين من يوليو الماضى فرح السودانيون، كلهم جميعا ، بقرار محكمة التحكيم فى لاهاى الهولندية الذى قضى باعادة رسم حدود منطقة ابيى الشرقية والغربية واعتمد صحة الحدود الشمالية ، مما اخرج مناطق البترول فى هجليج من دائرة النزاع بين الطرفين ، واعادها كاملة الى الشمال . وسبب فرح السودانيين هو ان القرار قد نزع فتيل الازمة بين العرب والدينكا فى المنطقة محل النزاع وازال بذلك شبح حرب كانت وشيكة وكفى الله الطرفين القتال .لكن فرحة السودانيين لم تستمر الا بضع ساعات. فقد خرّب صدر صندوق النقد الدولى من جهة ووزير الخارجية السودانى الجنوبى من جهة اخرى ، خرّبا معا تلك الفرحة وافسدا على السودانيين ، كلهم جميعا ، بهجة يومهم القصير .صندوق النقد الدولى خرج على السودانيين بتقرير خطير ومتشائم عن وضع بلدهم الاقتصادى المحرج اعد فى يوليو المنصرم عن الوضع الاقتصادى فى السودان سكب فناطيز من الماء البارد على احلام الشعب السودانى الذى ظل ينتظر العام بعد العام ان يأتى يوم يشعر فيه هذا الشعب الصابر بأنه شعب اصبح يمتلك حقولا من النفط ، وأن خير هذه الحقول قد تدفق عليه اخيرا رخاءا وتنمية وبحبوحة من العيش الهنئ .ولكن تقرير صندوق النقد الدولى المشار اليه يخبر الشعب السودانى بلغة الارقام الجافة ان احلامه تلك لا تقوم على اساس واقعى. الصحف السودانية كشفت النقاب مؤخرا الخلفية التاريخية لتقرير صندوق النقد الدولى عن الاقتصاد السودانى . وقالت أن القصة بدأت فى الثانى والعشرين من اكتوبر من عام 2008 حين بعث وزير المالية السودانى ،الدكتور عوض الجاز وزير المالية بخطاب الى صندوق النقد الدولى تحدث فيه عن( المعاناة التى يكابدها السودان جراء الازمة المالية العالمية) وطلبه العون الفنى من صندوق النقد الدولى .و بناءا على طلب السودان وطلب وزير ماليته ، بعث صندوق النقد ا لدولى بمجموعة من خبرائه الى السودان للوقوف على حقيقة الوضع الاقتصادى السودانى وابداء النصح بما يمكن عمله لمساعدة السودان فى ازمته الاقتصادية الجديدة . بعد الدراسة و المراجعة وجد خبراء الصندوق ان الاقتصاد السودانى يعانى من وضع حرج يقتضى العمل سريعا على عدة جبهات لتلافى ذلك الوضع . ولخص الخبراء وضع الاقتصاد السودانى فى الآتى :
* تراجع نمو الناتج المحلى الحقيقى الى 4% مقارنة ب %11 فى عام 2006
* بنيت ميزانية عام 2009 على تقديرات خاطئة بالكامل حيث قدر سعر برميل النفط ب 65 بينما تدنى سعر البرميل الى اقل من اربعين دولارا فى العام الجارى. وسوف يكون سعر البرميل فى حدود 44 دولارا للبرميل فى العام القادم.
* وجد الخبراء ان نصف منصرفات السودان بالنقد الاجنبى تتجاوز ميزانية الانفاق الراسمالى بالكامل. بينما قفزت ديون السودان للاطراف الخارجية من 15 مليار دولار فى عام 2000 الى 34 مليار دولار فى العام الحالى.
* اضطر السودان لكى يبلغ هؤلاء الدائنين انه لن يستطيع ان يدفع لهم اكثر من عشرة ملايين من مبلغ الخمسين مليون دولار الواجبة السداد سنويا .
* عزى السودان مشاكله الاقتصادية والمالية الحالية الى الازمة الاقتصادية العالمية. والى صعوبة حصوله على تمويل بشروط ميسرة. والى الاحتياجات التنموية الضرورية التى فرضتها اتفاقية السلام .
* تتبدى خطورة الوضع الاقتصادى السودانى فى نضوب رصيد السودان من النقد الاجنبى تقريبا اذ تدنت احتياطاته من النقد الاجنبى من 2 مليار دولار فى عام 2008 الى 300 مليون دولار فقط فى العام الحالى . ( ولا بد من ان يسأل المشفقون من ابناء الشعب السودانى كم تبقى من هذا المبلغ الضئيل لحظة اعداد هذا المقال)
* وضع احتياطات النقد الاجنبى المتدهور فرض على الحكومة السودانية بجانب امتناعها عن تسديد مبلغ خمسين مليون دولار كجزء من المبالغ المتفق عليها لخدمة الديون القديمة ، فرض على الحكومة السودانية تقييد سقف العملات الاجنبية المسموح به للمسافرين الى الخارج بحوالى الف وخمسماية دولارا للمسافر .
واقترح الصندوق على الحكومة السودانية القيام باجراءات ضرورية عاجلة لتلافى الوضع الاقتصادى المتردى يمكن تلخيصها فى الاتى :

القيام بمراجعات شاملة للسياسات الضريبية.
تخفيض اعفاءات ضريبة القيمة المضافة.
* اصلاح هيكل ضريبة الدخل الشخصى بما فى ذلك الحد الادنى لهيكل الضريبة.
* الغاء اعفاءات الاشخاص الذين يبلغون الخمسين عاما فاكثر .
*مراجعة التشريعات الضريبية فى الولايات .
البحث عن مصادر جديدة للضرائب لكى تضاف الى الضرائب التى استحدثت فعلا فى ميزانية عام 2009 الحالية .
* تقليل تدخل الحكومة فى حركة تداول النقد الاجنبى وترك ذلك لدينامية العرض والطلب !
* تقليل الصرف على الجهاز الحكومى .
* تقليل التحويلات المالية الى الولايات التى تعانى من شح السيولة ونقص فى الانفاق الراسمالى.
* بذل الجهود الحثيثة لاصلاح النظام المصرفى والتصدى لمسألة القروض المتعثرة خصوصا قروض بنك امدرمان الوطنى.

* على السودان تقديم تقارير اداء اقتصادى اسبوعية وفصلية.
نظرة سريعة لمقترحات صندوق النقد الدولى للحكومة السودانية تكشف انه نفس الصندوق التقليدى القديم الذى ينظر فى جيوب الفقراء المخرمة اصلا مثل الجبن السويسرى عندما ينظر فى كيقية مساعدة الحكومات العاجزة على التصدى لمشاكلها الاقتصادية والمالية وهى مشاكل ليست من صنع هذا المواطن البائس الذى يريد الصندوق ان يرهقه بمزيد من الضرائب . ان مقترحات صندوق النقد للحكومة السودانية التى اذيعت مؤخرا هى دعوة للحكومة السودانية بالانتحار السياسى فى وقت لم تبق فيه على الانتخابات السودانية الا بضعة اشهر. ومعروف ان الحكومة السودانية تدخل هذه الانتخابات ولديها ما يكفيها من الفواتير المؤجلة بينها وبين الشعب السودانى الذى زادته سياسات هذه الحكومة فقرا على فقرا على مدى عشرين عاما وتلك فرصة فى الحكم لم تتوفر حتى للملوك . هل تقبل الحكومة السودانية وصفة صندوق النقد الدولى هذه المرة ايصا ، لتصبح هى الاخرى مثل هذا الصندوق الذى لا يتعلم شيئا ولا ينسى شيئا ، مثل آل البربون تماما !
* مغالطة جديدة حول البترول السودانى :
قلنا ان الشعب السودانى قد فرح لقرار محكمة التحكيم الدولية فى لاهاى . وقلنا ان التحكيم قد نزع فتيل الازمة بين الطرفين السودانيين ، وابعد بذلك شبح حرب كانت وشيكة . ولكن يبدو ان فرحة الشعب السودانى لن تدوم طويلا. فهذا هو وزير الخارجية السودانى ، واحد ابناء ابيى يخرج علينا بمغالطة جديدة هى ان البترول الذى اعطاه التجكيم الى الشمال هو فى الحقيقة بترول جنوبى يقع فى ولاية الوحدة باقليم اعالى النيل ! ولم يكن واقعا اساسا فى منطقة ابيى . وقال الوزير الذى يرأس اهم وزارة سيادة قومية ان الجنوبيين سيقدمون وثائقهم التى تثبت ملكيتهم لهذا البترول .بقى ان نقول ان نصف قرن من الزمن مضت على الشعب السودانى وهو يدور فى هذا الجدل العقيم حول ملكية هذه البقعة وعدم ملكية تلك . ومضت بنا هذه الدوامة فى مدارات لا تلتقى . و ترفض ان تنتهى . اقترح على الحكومة السودانية بوصفى مواطن مغبون من ضياع الوقت الذى كان يجب ان تخصصه الدولة السودانية لخدمته ، لضياعه فى الجدل البيزنطى القديم الجديد ، اقترح ان تعطى الحكومة كل بترول السودان ، فى جنوبه وشماله ، على حد سواء ، ان تعطيه للجنوب اذا كان هذا يعفى مسامع الشعب السودانى من هذه الغلوتيات المستدامة التى عاشت معنا نصف قرن من الزمن مثلما تعيش التنمية المستدامة مع الشعوب التى ظلت تتفرج على الفيلم السودانى الهندى المزركش الذى ظل يعرض فى جميع الدور والصالات التى باشرت العمل منذ اليوم الاول من يناير من عام 1956 عندما سمع السودان باسم الجمهورية السودانية المستقلة لاول مرة .
الم اقل لكم ان فرحة الشعب السودانى لم تدم الا بضع سويعات سرعان ما خربها صندوق النقد الدولى ووزير خارجية السودان الدولى. ولكن الله غالب.وسوف يملأ افئدة كل السودانيين بالمزيد من الصبر الجميل والسلوان .

sacdo
التوقيع
أفعل ماشئت لكن لا تظلم أحد
تميز بما شئت لكن لاتتكبر على أحد
خاصم من شئت لكن لاتشتم أحد
أغضب ما شئت لكن لا تجرح أحد
شيل طبشيرة
وأكتب فى سبورتك عنى
خاين ..خاين..
قَطِّع جسمى ..وشَرِّح إسمى
ولم الناس للحفلة تعاين
ويومما تبدا ( الغش الشهرى)
إتمهّل ..وشَتّم
أصرخ ..تمتم
أَرْفِس ..أهْرِس
أسخر ونطط زى (بلياتشو)
وادهن وجهك
وحَلِّى المجلس
لكنك برضو..رغم الهيصة
أجهل عسكر ..وأغبى مِفَلِّس.
sorkinab غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-01-2009, 09:34 PM   #9
ameer4321
عضو جيّد جداً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 2,174
الصحافة
30 يوليو 2009م، العدد 5781

نهاية (حالة إنكار).. السودان في قبضة (الصندوق) مجدداً
د.خالد التيجاني

عندما بلغت الأزمة المالية أوجها في منتصف سبتمبر من العام الماضي بانهيار كبريات مؤسسات التمويل الأمريكية على خلفية أزمة التمويل العقاري الممتدة, تسابقت الإدارات الاقتصادية للدول في أركان الدنيا الأربعة بحثاً عن سياسات تقيها تداعيات تلك الأزمة، فقد كانوا حصيفين يدركون أنه في عصر العولمة الذي تهيمن عليه الولايات المتحدة الأمريكية، إذا عطست نيويورك، أو واشنطن فلا محالة أن العالم أجمعه سيصاب بالزكام، وتتداعى له الدول بالسهر والحمى، ولذلك نجحت العديد من الدول في تلافي الآثار المدمرة لتوابع الزلزال الأمريكي على اقتصاداتها،

وإن لم تنجو منها تماماً، ولكنَّ تحسُّبَها كان كافياً ليجنبها أسوأ الاحتمالات. ولكن وحدهم عرابو الاقتصاد السوداني كانوا يغردون خارج السرب، فقد أنفقوا وقتاً ثميناً ليس للتحسب لتبعات زلزال الأزمة المالية التي بدأت أمريكيةً وما لبثت أن عمت القرى والحضر في أركان المعمورة، ولكن في محاولة عبثية لإثبات أن السودان لم يتأثر بالأزمة، ولن يتأثر بها، بل وسمعنا اقتصاديين مرموقين في قمة الإدارة الاقتصادية للبلاد وهم يضعون نظرية جديدة مفادها أن السودان نجا من الأزمة المالية لأن منشأها أمريكي،

وبما أن الولايات المتحدة تفرض عقوبات اقتصادية على السودان أدت لانقطاع العلاقات بين البلدين، وبالتالي فإن السودان سيكون خارج نطاق الأزمة، أو بالأحرى تبين لهم أخيراً أن للعقوبات الاقتصادية فوائد لم تكن منظورة. وأكثر من ذلك لم يكتف عرابو الإدارة الاقتصادية في البلاد بنفي تأثر البلاد سلباً بالأزمة، بل طفقوا يروجون لفكرة أن السودان المحصن بالاقتصاد الإسلامي بات مستعداً لتصدير تجربته للعالم المتخبط في أتون الازمة العالمية.
وما كان في ذلك بأس ولا مندوحة لو أن الأمور سارت على ما يشتهيه العرابون. ولكن لأن التمنيات لا تصلح في إدارة الاقتصاد ما لبث أن صحت الإدارة الاقتصادية على آثار الأزمة العالمية وهي تطرق بابهم بشدة بفعل انهيار أسعار النفط، ولأن الاعتراف بالتقصير والخطأ فضيلة لا يمارسها أحد من المتنفذين في بلادنا، فقد بدأ المسؤولون عن الإدارة الاقتصادية يتراجعون على استحياء من وهم عدم تأثر السودان بالأزمة العالمية، وبدأوا يتحدثون عن تأثير محدود غير مباشر بسبب الانخفاض الحاد في عائدات النفط، حسناً.. وماذا يملك الاقتصاد السوداني في السنوات العشر الماضية سوى العائدات النفطية التي تشكل ثلاثة أخماس إيرادات موازنة الدولة، وخمس وتسعين بالمائة من الصادرات؟. وبدأنا نسمع عن ضرورة تقليل الاعتماد على النفط بعد أن وقع المحظور، وأهمية تحريك قطاعات الإنتاج الأخرى،

ولكن بعد أن نضب زيت العائدات النفطية السهلة. لم يكن عيباً أن تقر الإدارة الاقتصادية بان البلاد لا محالة ستتأثر بالأزمة العالمية لأنها ليست جزيرة معزولة، ولكن آفة الغرور، وإدارة الاقتصاد بعقلية الفهلوة السياسية أدت لأن يضيع على السودان وقت ثمين في اتخاذ السياسات والإجراءات الصائبة لتجنب الكارثة المحدقة، لقد تسبب تباطوء وتأخر المسؤولين عن إدارة القطاع الاقتصادي في التجاوب مع تلك التطورات المعلومة لأن تتعرض المكاسب والإنجازات الاقتصادية التي تحققت على مدى السنوات الماضية إلى الخطر ولأن تتبدد سدى. وليس في ما أوردناه آنفاً تجنياً على أحد، فقد نشر صندوق النقد الدولي على موقعه في شبكة الإنترنت (خطاب حسن نية) من الحكومة السودانية تطلب فيه تعاونه، وأن يضع برنامجها الاقتصادي تحت مراقبته للأشهر الثمانية عشر المقبلة، أي من مطلع الشهر الجاري وحتى نهاية العام القادم، والواقع فإن الخطوة في حد ذاتها ليست جديدة، ولا هي المرة الأولى التي ترسل فيها الحكومة السودانية (خطاب حسن نية) طالبة التعاون مع الصندوق ووضع برامجها الاقتصادية تحت رقابته، إذ أنه أمر معهود منذ أن استعاد السودان عضويته المعلقة في مطلع العقد الحالي، ودخل في تعاون معه في برامج تهدف للمحافظة على استقرار الاقتصاد الكلي، ومعالجة ديون السودان الثقيلة.

غير أن الجديد هذه المرة في خطاب (حسن النية) هو اعتراف مسؤولي الإدارة الاقتصادية في البلاد بصورة واضحة ولا لبس فيها بتأثر السودان بالأزمة العالمية مما أدى إلى (تقلص عائدات النفط بشدة، وتقلص الاستثمارات الخارجية المباشرة)، وذهب الخطاب أبعد من ذلك حين طلب إخضاع السياسات والإجراءات الاقتصادية المالية التي تنوي الحكومة اتخاذها لتقليل أثار الأزمة العالمية على السودان لرقابة الصندوق، مع الاستعداد لاتخاذ إجراءات إضافية بالتشاور مع الصندوق إذا تطلب الأمر ذلك. وكما هو متوقع فقد تلقف خبراء صندوق النقد الدولي الطلب الحكومي وطفقوا يوصون بوصفات الصندوق المعروفة بشدة مراراتها، وآثارها الوخيمة المجربة والتي لا تحتاج لأن تساق عليها الأدلة، فقد عرفها السودان من قبل ومضى في التجاوب معها ولم تحقق إصلاحاً اقتصادياً قط، بل كانت سبباً مباشراً لأن يدفع غمار السودانيين ثمناً باهظاً لها على الرغم من الزعم من أن برامج الصندوق تهدف إلى تخفيف الفقر. فقد رسم خبراء الصندوق صورة قاتمة للأوضاع الاقتصادية في البلاد على خلفية تأثير الأزمة العالمية، وتضمن برنامجهم الذي أعدوه بعد زيارتين للسودان في الأشهر الماضية، احتمالات مخيفة لمآلات الوضع الاقتصادي إذا لم يتم تداركه،
لكن ما يثير الحيرة أن الإجراءات التي اقترحوها فقيرة إلى درجة كبيرة، فهي تركز على زيادة الجبايات الضريبية، وعلى تعويم سعر الصرف. ولا أدري ماذا سيفعل المسؤولون في القطاع الاقتصادي إزاء هذه التطورات، فالإجراءات الموصوفة من قبل الصندوق تعني تعسفاً في جباية الضرائب في وقت غير ملائم على الإطلاق، فالمؤتمر الوطني يضع كل بيضه في سلة الانتخابات المفترض أن تُجرى في غضون بضعة اشهر، وليس سراً أن من شأن ذلك أن يبدد الاستثمار السياسي الضخم للمؤتمر الوطني ويبعثره بين يدي أزمة اقتصادية لم يتحسب لها أبداً،

*** --- يتبع ---***

التعديل الأخير تم بواسطة ameer4321 ; 08-01-2009 الساعة 09:40 PM
ameer4321 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-01-2009, 09:38 PM   #10
ameer4321
عضو جيّد جداً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 2,174
فقد ظل الحزب الحاكم على الرغم من كل مشكلاته السياسية يباهي بأدائه الاقتصادي، وهو ما يقر له به الكثيرون، غير أن كل تلك الإنجازات الاقتصادية مهددة بفعل تداعيات الأزمة العالمية التي فاقمتها (حالة الإنكار) للتأثر بها.. التي تبناها المسؤولون هنا، ولم تستبين النصح إلا ضحى الغد. ويزيد من آثار الوضع الاقتصادي الخانق إزدياد قبضة سياسات الصندوق التي تفتقر إلى الشعبية تماماً؟ ويبدو أن المؤتمر الوطني الذي تحسب لكل رياح مناوئيه السياسيين، لم يتوقع أبداً أن تهب عليه من تلقاء حراس بوابته الاقتصادية القلعة التي طالما اعتبرها متينة.

وتاتي خطوة لجوء الحكومة إلى صندوق النقد الدولي في هذا الوقت العصيب لتعيد طرح تساؤلات مهمة طالما طرحت بشان سلامة إدارة الاقتصاد السوداني سواء من ناحية السياسات، أو الأداء التنفيذي في إدارة القطاع، فقد رأي العديد من الخبراء والمهتمين أن فورة النمو التي ظلت تشهدها البلاد في السنوات العشر الماضية لم تكن دلالة على رشد السياسة الاقتصادية للحكومة، وساعد في ذلك أن المداخيل الضخمة غير المسبوقة في الاقتصاد السوداني التي وفرها النفط، سواء لجهة دعم ميزان التجارة الخارجية ورفده بعائدات عملة صعبة كبيرة خاصة مع ارتفاع أسعار النفط عالمياً، أو في دعم إيرادات الموازنة، أسهمت بصورة واضحة في إغفال المشاكل الهيكيلية الحقيقة التي يعاني منها الاقتصاد السوداني. لقد بح صوت الخبراء والمختصين وهم ينبهون منذ أن أطل فجر عصر النفط على البلاد من مغبة الخضوع لإغرائه، والركون إليه دون اهتمام بقطاعات الإنتاج الحقيقية في بلد يذخر بموارد طبيعية هائلة في الزراعة بشقيها،

وكان محتماً أن يصاب الاقتصاد السوداني بالمرض الهولندي المعروف لأن من بيدهم امر إدارة الاقتصاد تجاهلوا تلك النصائح ليس لعدم معرفة بتبعات ذلك، فمن بينهم خبراء اقتصاديون مرموقون، ولكن لأن مشكلة الاقتصاد السوداني في عهد الحكم الحالي لم يكن يدار بأولويات وحسابات اقتصادية، بل غلبت عليها الأجندة السياسية وحسابات الربح السياسي القصير الأمد، واستخدامها في إطالة عمر الحكم، على حساب المعالجات الاقتصادية العلمية طويلة الأثر، وقد رأينا مثالاً لذلك تلك الأموال التي أهدرت فيما عُرف بالنفرة الزراعية التي حققت فشلاً ذريعاً في تحقيق أي من أهدافها، لتستبدل لاحقاً بالنهضة الزراعية التي لم يثبت حتى الآن أنها حملت تغييراً حقيقياً يؤدي إلى نهوض فعلي، فالعقليات والآليات والأدوات نفسها التي أفشلت برنامج النفرة الزراعية هي نفسها التي تقف حجر عثرة أمام إنطلاقة ناجحة للنهضة الزراعية، ولا نطلق القول هنا على عواهنه، ويكفي مقارنة ما كان منتظراً تحقيقه وما تحقق بالفعل لنصل إلى هذه النتيجة،

وتأتي قمة المفارقة حينما سمعنا في الفترة الماضية بعد أن فاق مسؤولو الإدارة الاقتصادية في الحكم من سكرة أموال النفط السهلة وهم ينعون على أنفسهم عدم الاستفادة من أموال النفط في تحريك قطاعات الإنتاج الحقيقية التي لا تعتمد عليها حياة أغلبية السكان فحسب، بل تشكل طوق النجاة، ومنصة الإنطلاق الحقيقة للاقتصاد السوداني، ومشكلة الحكم الإنقاذي هي آفة الإصرار على فريق محدد من المسؤولين لا ترى لهم بديلاً مهما فشلوا في مهامهم، وحتى النجاح لا يبرر الخلود في كراسي الحكم، فإدخال دماء جديدة لازم لنقل هواء جديد للعقول لتأتي بأفكار جديدة. وليس سراً أن هناك تساؤلات كثيرة تُطرح عن أين ذهبت أموال النفط، فحسب تقارير رسمية فإن عائدات صادرات النفط في السنوات الخمس الماضية بلغت أكثر من اثنين وثلاثين مليار دولار، وإذا اضفنا إليها النفط المستهلك محلياً، وعادة ما يوازي نحو خمس الصادرات،

فإن جملة عائدات النفط حققت قرابة الأربعين مليار دولار في السنوات الماضية، والسؤال هل تحققت نهضة ونمو يوازي هذه المبالغ الهائلة، يشير المسؤولون عادة إلى مشروعات التنمية العديدة التي شهدتها البلاد في الفترة الماضية، وتلك حقيقة لا مراء فيها، ولكن الثابت أيضاً أن معظم هذه المشروعات تم تمويلها بقروض خارجية، لقد أعلن بعض المسؤولين في الحكومة أن الإنقاذ لم تورط البلاد في ديون خارجية ولكن ذلك ليس صحيحاً، فأكبر هذه المشروعات وهو سد مروي الذي كلف أكثر من ثلاثة مليارات دولار، جرت استدانة أكثر من خمسة وثمانين في المائة من تمويله من الصين والصناديق العربية، وعلى ذلك قس معظم المشروعات الكبيرة، ولذلك لا غرابة أن ترتفع ديون البلاد الخارجية إلى أكثر من أربعة وثلاثين مليار دولار، صحيح أن جزءاً كبيراً منها ديون سابقة، وخدمة ديون وجزاءات، لكن الصحيح أيضاً أن معدل ارتفاع ديون السودان الخارجية ظل يرتفع في السنوات الماضية بمعدل كبير يبلغ نحو ثلاثة مليارات دولار سنوياً، ونحن هنا لا نوجه اتهاماً ولكن نشير فقط إلى إثبات ما أوردناه سابقاً من إدارة الاقتصاد بأولويات سياسية، فترهل الجهاز الإداري للحكومة، مركزياً وولائياً، والإنفاق الضخم على الأجهزة الأمنية والعسكرية في ظل استمرار الحرب الأهلية في دارفور، فضلاً عن الصرف الضخم أيضاً على استحقاقات اتفاقية التسوية في الجنوب، وفي دارفور جزئياً، كلها جعلت من إدارة الاقتصاد السوداني خاضع للطوارئ السياسية.

ومن التشوهات العميقة الأثر التي يعاني منها الاقتصاد السوداني تدخل الدولة في تفاصيل الأنشطة الاقتصادية مما جعل القطاع الخاص الحقيقي مسخاً مشوهاً موجوداً رسماً بلا دور فاعل، فعلى الرغم من أن الحكومة أعلنت رسمياً تبني سياسة التحرير الاقتصادي منذ بواكير التسعينيات، إلا أن ما يحدث فعلاً لا يعدو معنى كون أن الحكومة خرجت من الباب لتدخل من الشباك عبر شركات ومؤسسات يسيطر عليها متنفذون متحررون من القيود الحكومية ويتمتعون بامتيازات لا حصر لها، مما جعل القطاع الخاص مكبلاً في منافسة غير عادلة ولا شريفة، وشهدنا شركات شبه حكومية تسيطر على مفاصل العمل الاقتصادي، تعطي فتاتاً لمن ترضى بإدخاله في لعبتها، وهكذا أصبح الاقتصاد الفعلي يدار من خارج المؤسسات الرسمية دون حسيب أو رقيب،

وتحولت وزارة المالية والاقتصاد الوطني المنوط بها الولاية على المال العام، والولاية على إدارة الاقتصاد الوطني إلى متفرج، ومجرد إدارة خزانة، فقدت السيطرة على ولاية المال العام، وعلى إدارة العملية الاقتصادية. ما أكثر ما يمكن أن يقال في شأن الأوضاع الاقتصادية المنذرة بخطر عظيم، وحالة الهرج والمرج السياسي التي تسود البلاد لم تترك فرصة لمعتبر في تدبر المآلات الخطيرة للتدهور الاقتصادي، والرجاء أن تكون العودة إلى صندوق النقد الدولي طلباً للإنقاذ كافية لتقرع جرس التنبيه عن هذه الغفلة، ولئن كان دائماً من الممكن أن تفلح الفهلوة في إدارة الصراعات السياسية، ولكن من المؤكد أن إدارة الاقتصاد أمر مختلف تماماً لا تفلح معه حالة الإنكار ولا التصريحات النارية، ولا أنصاف المواقف، ولا التمنيات، الاقتصاد علم بدائل يقوم على حسابات دقيقة، وما يحتاجه السودان أكبر من انتظار وصفة أو عون من صندوق النقد الدولي، المطلوب بصراحة تحول جذري في سياسات وإدارة القطاع الاقتصادي، وإلا وقع المحظور.


http://alsahafa.sd/Raay_view.aspx?id=74064

التعديل الأخير تم بواسطة ameer4321 ; 08-01-2009 الساعة 10:52 PM
ameer4321 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-01-2009, 10:42 PM   #11
ameer4321
عضو جيّد جداً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 2,174
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ameer4321 مشاهدة المشاركة

وليس سراً أن هناك تساؤلات كثيرة تُطرح عن أين ذهبت أموال النفط، فحسب تقارير رسمية فإن عائدات صادرات النفط في السنوات الخمس الماضية بلغت أكثر من اثنين وثلاثين مليار دولار، وإذا اضفنا إليها النفط المستهلك محلياً، وعادة ما يوازي نحو خمس الصادرات، فإن جملة عائدات النفط حققت قرابة الأربعين مليار دولار في السنوات الماضية، والسؤال هل تحققت نهضة ونمو يوازي هذه المبالغ الهائلة،
بالفعل هذه هى الأسئلة الذى يجب ان تجد الاجابة عليها من المنظومة الحاكمة .. وشعب السودان له الف حق ان يعرف اين ذهبت امواله وممتلكاته .. لان مايسمى بمشاريع التنمية تم الصرف عليها من القروض والديون الخارجية ..
ameer4321 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-02-2009, 11:15 AM   #12
ameer4321
عضو جيّد جداً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 2,174

الصحافة
2 أغسطس 2009م، 11 شعبان 1430هـ العدد 5784

خبراء : لابد من معالجة لسياسة التحرير..
تراجع النقد الأجنبى ... ضعف الاستثمارات وعدم التخطيط السليم ..

الخرطوم: رجاء كامل
كشف تقريرصادر من صندوق النقد الدولى عن هبوط حاد في احتياطيات النقد الاجنبي في السودان من( 2) مليار دولارفي منتصف العام الماضي الى 300 مليون دولار في مارس من العام الجارى ، واوضح التقرير ان هذا المبلغ لا يغطي سوى وارادات البلاد لمدة اسبوعين، وعزا الصندوق هذاالانخفاض الحاد في الاحتياطي الى انخفاض اسعارالنفط وهوسلعة الصادرالرئيسية الى جانب التدخل القوي من الحكومة للمحافظة على النقد الاجنبي، وذكر التقريران على السودان بذل الجهود لتقوية النظام المصرفي الذي اثقلته الديون الهالكة، وحذرالصندوق من ضعف الارادة السياسة اللازمة لتنفيذ هذه التوصيات.

ودعا الصندوق الحكومة بازالة كافة القيود على تبادل النقد مشيراً الى ان انخفاض سعرالجنيه السوداني مقابل الدولارقد يزيد في اسعارالوارادات وهذا يؤثرعلى تكلفة المعيشة ومعدلات التضخم. وقال الصندوق ان على الحكومة خفض الانفاق الحكومي وان يقلل تدريجيا من تدخلاته في سوق النقد الاجنبي وهذا مايؤدي الى تدهورالعملة مقارنة بالدولار من 4% في الربع الاخيرمن العام 2008 الى 8% في الربع الاول من هذا العام.

من جانبه اكد المراجع العام السابق لحكومة السودان محمد على محسى فى حديثه للصحافة ان هنالك ازمة حادة فى النقد الاجنبى فى بنك السودان مما ينعكس هذا على عمليات النقد الاجنبى كلها من استيراد وتداول وغيرها من المسائل المتعلقة بهذا الجانب، مؤكد ان هذا الانخفاض سيؤدى الى وقف الاستيراد والذى بدوره يؤدى الى شح فى السلع فى الاسواق ذلك من جراء وقف الاستيراد اضافة الى ان السلع الموجودة فى الاسواق سترتفع اسعارها وتضاعف عشرات المرات طالما ان الاستيراد توقف وبالتالى الذى لديه سلعه سيربح منها اضعافاً مضاعفه و يضيف محسى ان الاستثمار سيتأثر ذلك من خلال احجام المستثمرين وتخوفهم لان المستثمر يأتى الى البلاد لكى يربح ويرسل ارباحه الى الخارج وطالما هنالك شح فى النقد الاجنبى لايقدر ان يحول هذه الارباح مما يؤدى الى احجامه عن الاستثمار ،

ولتلافى هذه الآثار هنالك تدابير لابد ان يراعى لها ويرى محسى ان التخطيط السليم هو احد التدابير المهمه التى يمكن ان نواجه بها هذه المعضلة ذلك عن طريق معرفة الدخول والمنصرفات والفوائد ويكون من خلال جداول وحسابات لكن للاسف لايوجد تخطيط الامر الذى ادى الى كل هذا الانهيار «والمسائل ماشه بالمباصرة» وقال على البلاد الاهتمام بزيادة الموارد وإحداث معالجات في سياسات الاستيراد، موضحا أن صندوق النقد لم يقدم شيئاً ملموساً للبلاد طوال الفترة الماضية. وحول موقف احتياطى البلاد من النقد الاجنبى فى تراجع اسعار النفط عالميا اوضح بدرالدين محمود نائب محافظ بنك السودان المركزى ان الازمة المالية اثرت على تراجع اسعار النفط ولكن حتى الآن لدينا احتياطى مقدر من الموارد يكفى للمحافظة على استقرار سعر الصرف وتغطية الاحتياجات الاساسية والضرورية ونقوم بمتابعة ومراقبة الوضع لضخ المزيد اذ لزم الامر، مشددا على سعيهم لدعم وتشجيع الصادرات غير البترولية من خلال دعم برامج ومشاريع النهضة الزراعية باعتبارها المخرج الاساسى لدعم موارد البلاد لتتمكن من المنافسة فى الاسواق العالمية، ودعا الى وضع سياسات حكيمة لمعالجة الاشكالات التى تواجه الاقتصاد كافة من معالجة سياسات الوارد وتشجيع الصادر واعطاء الاولويات لزيادة الموارد بالتركيز على الزراعة بجانب التركيز على استيراد مدخلات الانتاج بدل استيراد السلعة التى تنتج داخلياً داعياً الى عدم التعويل على الصندوق والسعي الى تطوير الموارد.

ودعا الدكتورسيد على زكي وزيرالمالية الاسبق فى تصريحات الى احداث توازن او معالجة لسياسات التحرير وعدم الضغط على المواطن بجانب ضرورة وضع سياسات عاجلة للمحافظة على العملات الاجنبية وعدم تشريدها الى الخارج، وضرورة وضع سياسات مرنة لجذب المستثمرين،وقال اليسع محمد عبدالله خبير مالى الخيار ليس فى وجود نقد اجنبى معتبرا انها مسألة رمزية وان التحدي الماثل الآن هو ايجاد نظام نقدي ومالي قوى مستقر مما يؤدي لتعظيم حركة الاموال في الاقتصاد وبالتالي يحرك القطاعات الانتاجية بجانب ايجاد آلية تضمن التخصيص الأمثل للموارد في الاقتصاد الوطني والعمل على ضمان الاستقرار النقدي حتى يكون للعملة الوطنية قوتها وقيمتها الحقيقية وزيادة ثقة الجمهور بها ويمكن ذلك عن طريق العديد من السياسات التي تؤدي في نهاية الامر الى زيادة احتياطات البلاد من العملات الحرة وبالتالي زيادة قوة العملة الوطنية ، مشيراً الى أن السياسات المتواصلة لتخفيض العملة المحلية منذ 1978م وحتى نهاية التسعينات كانت وبالاً على السودان فقد دمرت القطاعات الانتاجية (الزراعية والصناعية) وفاقمت التضخم وقلصت الصادرات وانتجت المزيد من الانهيار في العملة الوطنية.

ومن جانبها قالت الدكتورة نجاة يحي المحاضر بجامعة شرق النيل إنه نسبة لارتباط السودان واعتماده على البترول في دفع ميزان مدفوعاته ولأن البترول انخفضت اسعاره بصورة كبيرة الأمر الذي اثر على حجم كتلة النقد الأجنبي الداخلة لخزينة الدولة وقالت إننا في السودان لنا مشاكل ارتفاع الاستهلاك مقابل الانتاج ونحن لا نعتمد على المنتجات غير البترولية التي انخفضت بصورة مريعة في الآونة الأخيرة واضافت إن زيادة الإنفاق الحكومي له أثر كبير كما ان للضوابط الأخيرة التي اصدرها البنك المركزي للحسابات الحرة بالمصارف السودانية لها اثر على قلة النقد الأجنبي بالجهاز المصرفي مما أدى لظهور سوق سوداء للعملات الحرة .

اما البروفسور عصام بوب قال بالرغم من عدم وجود إحصائيات دقيقة فإن السلطات النقدية في الولايات المتحدة بدأت في فرض سيطرة محكمة على الكتلة النقدية التي تعد أحد الحلول التي يراها الاقتصاديون بصورة منطقية.وقال إن ميزان المدفوعات بالنسبة لحسابات رأس المال في السودان يميل بأثر سلبي وأن السودان يحتاج إلى دفع كميات أكبر من احتياطه للنقد الأجنبي مقابل مدفوعاته ومستوردات البلاد المختلفة وهذا مؤشر لضعف الوارد من الدولار إلى خزائن الدولة إذ إن الوارد للبلاد من النقد الأجنبي في حالة تدهور مستمر وقال بوب ان مبيعات النفط السوداني يتم سداد اثمانها بالدولار ويتم تحويل تلك العملة مرة أخرى لليورووهذا الأمر اقتصاديا له اثر سالب على مؤشرات النقد الأجنبي بالسودان إذ إنه يميل في صالح الطلب عليه مما يؤدي لارتفاع سعره تلقائيا.

وكان خطاب الحكومة الى صندوق النقد الدولي قد اقربتأثير الأزمة المالية العالمية على الاقتصاد السوداني بتقلص إيرادات البترول والاستثمارالأجنبي المباشربينما نصت مذكرة السياسات الاقتصادية المرفقة مع الخطاب على الإجراءات التي ترغب الحكومة في تبنيها لتقليل تأثيرالأزمة المالية على اقتصاد السوداني لمدة (18) شهراً للفترة من يوليو 2009م وحتى ديسمبر 2010م بالتركيز على تعزيزالنمو الاقتصادي والمحافظة على استقرارالاقتصاد الكلي وتراكم احتياطيات النقد الأجنبي.


http://alsahafa.sd/News_view.aspx?id=74258

--------------------------------------------------
*** ---تعليق ---***

تعددت الاسباب والمصيبة واحدة ..
إفتقار الحكومة للتخطيط السليم لادارة إقتصاد البلاد , والصرف البذخى المفرط , صرف من لا يخاف الفقر , والاعتماد على سلعة واحدة فى التصدير قد أسهم فى نشوء هذه الازمة الحادة فى النقد الاجنبى بالبلاد ووصولها الى هذا المنعطف الخطير القريب من الافلاس الكامل ..

عدم وجود عملة صعبة سيحد من عملية الاستيراد من الخارج للاشياء الضرورية للصناعة والزراعة وسلع الاستهلاك للمواطن , وسيوقف الاستثمار الاجنبى من الدخول للسودان لانه لايمكنه إرسال ارباحه للخارج .. المنظومة الحاكمة جعلت من السودان بلد مستهلك لمنتوجات الخارج , وجعلت الموارد المالية مُركّزة عند شريحة ضيقة من الناس وهى مجموعة الجبهة الاسلامية وتجارها وبطانتهم من النفعيين والمنتفعين , وتركت الغالبية العظمى (95% من شعب السودان) بعيدين عن هذه الموارد المالية حيث يسيطر الفقر والحاجة والعوّز عليهم وعلى أسرهم .. هذا التوزيع الغير عادل للثروة القومية بين شعب السودان سوف لن يذيد الطين إلا بلاً وسوف يعقد من الازمة الاقتصادية ويذيد من زمن بقائها ..
ameer4321 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-02-2009, 11:27 AM   #13
sorkinab
عضو مُـميز جداً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 6,580
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ameer4321 مشاهدة المشاركة

الصحافة
2 أغسطس 2009م، 11 شعبان 1430هـ العدد 5784

خبراء : لابد من معالجة لسياسة التحرير..
تراجع النقد الأجنبى ... ضعف الاستثمارات وعدم التخطيط السليم ..

الخرطوم: رجاء كامل
كشف تقريرصادر من صندوق النقد الدولى عن هبوط حاد في احتياطيات النقد الاجنبي في السودان من( 2) مليار دولارفي منتصف العام الماضي الى 300 مليون دولار في مارس من العام الجارى ، واوضح التقرير ان هذا المبلغ لا يغطي سوى وارادات البلاد لمدة اسبوعين، وعزا الصندوق هذاالانخفاض الحاد في الاحتياطي الى انخفاض اسعارالنفط وهوسلعة الصادرالرئيسية الى جانب التدخل القوي من الحكومة للمحافظة على النقد الاجنبي، وذكر التقريران على السودان بذل الجهود لتقوية النظام المصرفي الذي اثقلته الديون الهالكة، وحذرالصندوق من ضعف الارادة السياسة اللازمة لتنفيذ هذه التوصيات.

ودعا الصندوق الحكومة بازالة كافة القيود على تبادل النقد مشيراً الى ان انخفاض سعرالجنيه السوداني مقابل الدولارقد يزيد في اسعارالوارادات وهذا يؤثرعلى تكلفة المعيشة ومعدلات التضخم. وقال الصندوق ان على الحكومة خفض الانفاق الحكومي وان يقلل تدريجيا من تدخلاته في سوق النقد الاجنبي وهذا مايؤدي الى تدهورالعملة مقارنة بالدولار من 4% في الربع الاخيرمن العام 2008 الى 8% في الربع الاول من هذا العام.

من جانبه اكد المراجع العام السابق لحكومة السودان محمد على محسى فى حديثه للصحافة ان هنالك ازمة حادة فى النقد الاجنبى فى بنك السودان مما ينعكس هذا على عمليات النقد الاجنبى كلها من استيراد وتداول وغيرها من المسائل المتعلقة بهذا الجانب، مؤكد ان هذا الانخفاض سيؤدى الى وقف الاستيراد والذى بدوره يؤدى الى شح فى السلع فى الاسواق ذلك من جراء وقف الاستيراد اضافة الى ان السلع الموجودة فى الاسواق سترتفع اسعارها وتضاعف عشرات المرات طالما ان الاستيراد توقف وبالتالى الذى لديه سلعه سيربح منها اضعافاً مضاعفه و يضيف محسى ان الاستثمار سيتأثر ذلك من خلال احجام المستثمرين وتخوفهم لان المستثمر يأتى الى البلاد لكى يربح ويرسل ارباحه الى الخارج وطالما هنالك شح فى النقد الاجنبى لايقدر ان يحول هذه الارباح مما يؤدى الى احجامه عن الاستثمار ،

ولتلافى هذه الآثار هنالك تدابير لابد ان يراعى لها ويرى محسى ان التخطيط السليم هو احد التدابير المهمه التى يمكن ان نواجه بها هذه المعضلة ذلك عن طريق معرفة الدخول والمنصرفات والفوائد ويكون من خلال جداول وحسابات لكن للاسف لايوجد تخطيط الامر الذى ادى الى كل هذا الانهيار «والمسائل ماشه بالمباصرة» وقال على البلاد الاهتمام بزيادة الموارد وإحداث معالجات في سياسات الاستيراد، موضحا أن صندوق النقد لم يقدم شيئاً ملموساً للبلاد طوال الفترة الماضية. وحول موقف احتياطى البلاد من النقد الاجنبى فى تراجع اسعار النفط عالميا اوضح بدرالدين محمود نائب محافظ بنك السودان المركزى ان الازمة المالية اثرت على تراجع اسعار النفط ولكن حتى الآن لدينا احتياطى مقدر من الموارد يكفى للمحافظة على استقرار سعر الصرف وتغطية الاحتياجات الاساسية والضرورية ونقوم بمتابعة ومراقبة الوضع لضخ المزيد اذ لزم الامر، مشددا على سعيهم لدعم وتشجيع الصادرات غير البترولية من خلال دعم برامج ومشاريع النهضة الزراعية باعتبارها المخرج الاساسى لدعم موارد البلاد لتتمكن من المنافسة فى الاسواق العالمية، ودعا الى وضع سياسات حكيمة لمعالجة الاشكالات التى تواجه الاقتصاد كافة من معالجة سياسات الوارد وتشجيع الصادر واعطاء الاولويات لزيادة الموارد بالتركيز على الزراعة بجانب التركيز على استيراد مدخلات الانتاج بدل استيراد السلعة التى تنتج داخلياً داعياً الى عدم التعويل على الصندوق والسعي الى تطوير الموارد.

ودعا الدكتورسيد على زكي وزيرالمالية الاسبق فى تصريحات الى احداث توازن او معالجة لسياسات التحرير وعدم الضغط على المواطن بجانب ضرورة وضع سياسات عاجلة للمحافظة على العملات الاجنبية وعدم تشريدها الى الخارج، وضرورة وضع سياسات مرنة لجذب المستثمرين،وقال اليسع محمد عبدالله خبير مالى الخيار ليس فى وجود نقد اجنبى معتبرا انها مسألة رمزية وان التحدي الماثل الآن هو ايجاد نظام نقدي ومالي قوى مستقر مما يؤدي لتعظيم حركة الاموال في الاقتصاد وبالتالي يحرك القطاعات الانتاجية بجانب ايجاد آلية تضمن التخصيص الأمثل للموارد في الاقتصاد الوطني والعمل على ضمان الاستقرار النقدي حتى يكون للعملة الوطنية قوتها وقيمتها الحقيقية وزيادة ثقة الجمهور بها ويمكن ذلك عن طريق العديد من السياسات التي تؤدي في نهاية الامر الى زيادة احتياطات البلاد من العملات الحرة وبالتالي زيادة قوة العملة الوطنية ، مشيراً الى أن السياسات المتواصلة لتخفيض العملة المحلية منذ 1978م وحتى نهاية التسعينات كانت وبالاً على السودان فقد دمرت القطاعات الانتاجية (الزراعية والصناعية) وفاقمت التضخم وقلصت الصادرات وانتجت المزيد من الانهيار في العملة الوطنية.

ومن جانبها قالت الدكتورة نجاة يحي المحاضر بجامعة شرق النيل إنه نسبة لارتباط السودان واعتماده على البترول في دفع ميزان مدفوعاته ولأن البترول انخفضت اسعاره بصورة كبيرة الأمر الذي اثر على حجم كتلة النقد الأجنبي الداخلة لخزينة الدولة وقالت إننا في السودان لنا مشاكل ارتفاع الاستهلاك مقابل الانتاج ونحن لا نعتمد على المنتجات غير البترولية التي انخفضت بصورة مريعة في الآونة الأخيرة واضافت إن زيادة الإنفاق الحكومي له أثر كبير كما ان للضوابط الأخيرة التي اصدرها البنك المركزي للحسابات الحرة بالمصارف السودانية لها اثر على قلة النقد الأجنبي بالجهاز المصرفي مما أدى لظهور سوق سوداء للعملات الحرة .

اما البروفسور عصام بوب قال بالرغم من عدم وجود إحصائيات دقيقة فإن السلطات النقدية في الولايات المتحدة بدأت في فرض سيطرة محكمة على الكتلة النقدية التي تعد أحد الحلول التي يراها الاقتصاديون بصورة منطقية.وقال إن ميزان المدفوعات بالنسبة لحسابات رأس المال في السودان يميل بأثر سلبي وأن السودان يحتاج إلى دفع كميات أكبر من احتياطه للنقد الأجنبي مقابل مدفوعاته ومستوردات البلاد المختلفة وهذا مؤشر لضعف الوارد من الدولار إلى خزائن الدولة إذ إن الوارد للبلاد من النقد الأجنبي في حالة تدهور مستمر وقال بوب ان مبيعات النفط السوداني يتم سداد اثمانها بالدولار ويتم تحويل تلك العملة مرة أخرى لليورووهذا الأمر اقتصاديا له اثر سالب على مؤشرات النقد الأجنبي بالسودان إذ إنه يميل في صالح الطلب عليه مما يؤدي لارتفاع سعره تلقائيا.

وكان خطاب الحكومة الى صندوق النقد الدولي قد اقربتأثير الأزمة المالية العالمية على الاقتصاد السوداني بتقلص إيرادات البترول والاستثمارالأجنبي المباشربينما نصت مذكرة السياسات الاقتصادية المرفقة مع الخطاب على الإجراءات التي ترغب الحكومة في تبنيها لتقليل تأثيرالأزمة المالية على اقتصاد السوداني لمدة (18) شهراً للفترة من يوليو 2009م وحتى ديسمبر 2010م بالتركيز على تعزيزالنمو الاقتصادي والمحافظة على استقرارالاقتصاد الكلي وتراكم احتياطيات النقد الأجنبي.


http://alsahafa.sd/news_view.aspx?id=74258

--------------------------------------------------
*** ---تعليق ---***

تعددت الاسباب والمصيبة واحدة ..
إفتقار الحكومة للتخطيط السليم لادارة إقتصاد البلاد , والصرف البذخى المفرط , صرف من لا يخاف الفقر , والاعتماد على سلعة واحدة فى التصدير قد أسهم فى نشوء هذه الازمة الحادة فى النقد الاجنبى بالبلاد ووصولها الى هذا المنعطف الخطير القريب من الافلاس الكامل ..

عدم وجود عملة صعبة سيحد من عملية الاستيراد من الخارج للاشياء الضرورية للصناعة والزراعة وسلع الاستهلاك للمواطن , وسيوقف الاستثمار الاجنبى من الدخول للسودان لانه لايمكنه إرسال ارباحه للخارج .. المنظومة الحاكمة جعلت من السودان بلد مستهلك لمنتوجات الخارج , وجعلت الموارد المالية مُركّزة عند شريحة ضيقة من الناس وهى مجموعة الجبهة الاسلامية وتجارها وبطانتهم من النفعيين والمنتفعين , وتركت الغالبية العظمى (95% من شعب السودان) بعيدين عن هذه الموارد المالية حيث يسيطر الفقر والحاجة والعوّز عليهم وعلى أسرهم .. هذا التوزيع الغير عادل للثروة القومية بين شعب السودان سوف لن يذيد الطين إلا بلاً وسوف يعقد من الازمة الاقتصادية ويذيد من زمن بقائها ..
واصل اخى الغالى فى ذكر هذه الحقائق التى لابد ان تصل للجميع لكى يدركو الحقيقة الغائبة عنهم كل ودى وتقديرى واحترامى .
التوقيع
أفعل ماشئت لكن لا تظلم أحد
تميز بما شئت لكن لاتتكبر على أحد
خاصم من شئت لكن لاتشتم أحد
أغضب ما شئت لكن لا تجرح أحد
شيل طبشيرة
وأكتب فى سبورتك عنى
خاين ..خاين..
قَطِّع جسمى ..وشَرِّح إسمى
ولم الناس للحفلة تعاين
ويومما تبدا ( الغش الشهرى)
إتمهّل ..وشَتّم
أصرخ ..تمتم
أَرْفِس ..أهْرِس
أسخر ونطط زى (بلياتشو)
وادهن وجهك
وحَلِّى المجلس
لكنك برضو..رغم الهيصة
أجهل عسكر ..وأغبى مِفَلِّس.
sorkinab غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-02-2009, 12:39 PM   #14
ameer4321
عضو جيّد جداً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 2,174
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة sorkinab مشاهدة المشاركة
واصل اخى الغالى فى ذكر هذه الحقائق التى لابد ان تصل للجميع لكى يدركو الحقيقة الغائبة عنهم كل ودى وتقديرى واحترامى .
الاخ sorkinab,
شكراً على المرور وعلى الاضافة الكريمة ..
بالفعل وجب كشف هذا النظام وتعريته امام شعب السودان ,, نظام عائش ببيع الوهم وبالكذب طوال عشرين عاماً واخيراً إنكشف على حقيقته بفعل الازمة المالية العالمية التى انكر النظام اولاً اى تأثير لها على السودان , وبعد الزنقة إعترف بتأثيرها , بل قام بإستشارة صندوق الفقر الدولى لكى يكتب له وصفات خروج من الازمة .. وبعدها إنكشف كل ال كان مغطى , وكل ال كان مدسوس عن هذا الشعب الكريم .. وفرقعت البالونة وظهر الوضع الحقيقى للبلاد وتنميته فى عشرين عام بقروض وديون خارجية .. و40 مليار من تصدير النفط فى تسعة سنوات لايوجد لها أثر سوى فى القصور والفلل الراقية والعربات الفارهة عند اهل النظام فى احياء الخرطوم الفخمة ..
ameer4321 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-02-2009, 01:29 PM   #15
sorkinab
عضو مُـميز جداً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 6,580
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ameer4321 مشاهدة المشاركة
الاخ sorkinab,
شكراً على المرور وعلى الاضافة الكريمة ..
بالفعل وجب كشف هذا النظام وتعريته امام شعب السودان ,, نظام عائش ببيع الوهم وبالكذب طوال عشرين عاماً واخيراً إنكشف على حقيقته بفعل الازمة المالية العالمية التى انكر النظام اولاً اى تأثير لها على السودان , وبعد الزنقة إعترف بتأثيرها , بل قام بإستشارة صندوق الفقر الدولى لكى يكتب له وصفات خروج من الازمة .. وبعدها إنكشف كل ال كان مغطى , وكل ال كان مدسوس عن هذا الشعب الكريم .. وفرقعت البالونة وظهر الوضع الحقيقى للبلاد وتنميته فى عشرين عام بقروض وديون خارجية .. و40 مليار من تصدير النفط فى تسعة سنوات لايوجد لها أثر سوى فى القصور والفلل الراقية والعربات الفارهة عند اهل النظام فى احياء الخرطوم الفخمة ..
والكضب حبلو قصيييير مهما حاولو مداراة الحقيقة عننا فانها ستبين ولو بعد حين واصل انه ملف مهم جدا اخى امير ان يعلم الكل ماذا فعل الكيزان باموالنا .
التوقيع
أفعل ماشئت لكن لا تظلم أحد
تميز بما شئت لكن لاتتكبر على أحد
خاصم من شئت لكن لاتشتم أحد
أغضب ما شئت لكن لا تجرح أحد
شيل طبشيرة
وأكتب فى سبورتك عنى
خاين ..خاين..
قَطِّع جسمى ..وشَرِّح إسمى
ولم الناس للحفلة تعاين
ويومما تبدا ( الغش الشهرى)
إتمهّل ..وشَتّم
أصرخ ..تمتم
أَرْفِس ..أهْرِس
أسخر ونطط زى (بلياتشو)
وادهن وجهك
وحَلِّى المجلس
لكنك برضو..رغم الهيصة
أجهل عسكر ..وأغبى مِفَلِّس.
sorkinab غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-03-2009, 11:04 PM   #16
ameer4321
عضو جيّد جداً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 2,174
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة sorkinab مشاهدة المشاركة


سكب فناطيز من الماء البارد على احلام الشعب السودانى الذى ظل ينتظر العام بعد العام ان يأتى يوم يشعر فيه هذا الشعب الصابر بأنه شعب اصبح يمتلك حقولا من النفط ، وأن خير هذه الحقول قد تدفق عليه اخيرا رخاءا وتنمية وبحبوحة من العيش الهنئ .ولكن تقرير صندوق النقد الدولى المشار اليه يخبر الشعب السودانى بلغة الارقام الجافة ان احلامه تلك لا تقوم على اساس واقعى.

ولخص الخبراء وضع الاقتصاد السودانى فى الآتى :

* بنيت ميزانية عام 2009 على تقديرات خاطئة بالكامل حيث قدر سعر برميل النفط ب 65 بينما تدنى سعر البرميل الى اقل من اربعين دولارا فى العام الجارى. وسوف يكون سعر البرميل فى حدود 44 دولارا للبرميل فى العام القادم.
* وجد الخبراء ان نصف منصرفات السودان بالنقد الاجنبى تتجاوز ميزانية الانفاق الراسمالى بالكامل. بينما قفزت ديون السودان للاطراف الخارجية من 15 مليار دولار فى عام 2000 الى 34 مليار دولار فى العام الحالى.
* اضطر السودان لكى يبلغ هؤلاء الدائنين انه لن يستطيع ان يدفع لهم اكثر من عشرة ملايين من مبلغ الخمسين مليون دولار الواجبة السداد سنويا .
* تتبدى خطورة الوضع الاقتصادى السودانى فى نضوب رصيد السودان من النقد الاجنبى تقريبا اذ تدنت احتياطاته من النقد الاجنبى من 2 مليار دولار فى عام 2008 الى 300 مليون دولار فقط فى العام الحالى . ( ولا بد من ان يسأل المشفقون من ابناء الشعب السودانى كم تبقى من هذا المبلغ الضئيل لحظة اعداد هذا المقال)
* وضع احتياطات النقد الاجنبى المتدهور فرض على الحكومة السودانية بجانب امتناعها عن تسديد مبلغ خمسين مليون دولار كجزء من المبالغ المتفق عليها لخدمة الديون القديمة ، فرض على الحكومة السودانية تقييد سقف العملات الاجنبية المسموح به للمسافرين الى الخارج بحوالى الف وخمسماية دولارا للمسافر .

وسبحان الله الذى فى خلقه شئون ..
الله فى ياشعبى الكريم الصابر ..
ameer4321 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-04-2009, 10:20 PM   #17
ameer4321
عضو جيّد جداً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 2,174
-------------up---------------
ameer4321 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-07-2009, 03:04 AM   #18
HilalTango
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 274
فووووووووق

فووووووووق

حتى تظل الحقيقة ماثلة دوما بدون مكياج وتلميع وتطبيل........
HilalTango غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-08-2009, 11:53 AM   #19
ameer4321
عضو جيّد جداً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 2,174
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة HilalTango مشاهدة المشاركة
فووووووووق

فووووووووق

حتى تظل الحقيقة ماثلة دوما بدون مكياج وتلميع وتطبيل........
هذا هو (خطاب حسن النية)الذى كشف المستور والغير معروف لشعب السودان المُغيّب , خطاب من الحكومة السودانية تطلب فيه تعاون صندوق النقد الدولي أن يضع اقتصادها تحت مراقبته الصندوق للأشهر الثمانية عشر المقبلة (حتى ديسمبر 2010):
---------------------------

التاريخ: 18 يونيو 2009م
واشنطن 20431

السيد/ دومينيك ستراوس ـ كان
المدير الإداري لصندوق النقد الدولي
لقد حافظ السودان على تعاونٍ لصيقٍ مع صندوق النقد الدولي خلال السنوات الماضية. وقد أعاننا هذا التعاون على تنفيذ السياسات الاقتصادية التي تهدف إلى المحافظة على الاستقرار الاقتصادي وتعزيز النمو وتخفيض حدة الفقر مما يعتبر ضرورياً لدعم السلام والمصالحة على نطاق البلاد.

ولقد تأثر السودان مثله مثل بلدانٍ أخرى كثيرة بالأزمة العالمية التي خفضت عائدات النفط والاستثمار الأجنبي المباشر تخفيضاً حاداً. وقد أوضحنا في مذكرة السياسات الاقتصادية والمالية المرفقة الإجراءات التي نزمع الشروع فيها للتقليل من أثر الأزمة العالمية على اقتصادنا. وهذه السياسات والإجراءات ستدعم بواسطة برنامج ال18 شهراً الجديد والمراقب من قبل هيئة الموظفين والذي يغطي الفترة من يوليو 2009م إلى ديسمبر 2010م.

وسيكون التركيز على النمو الاقتصادي المستديم والحفاظ على استقرار الاقتصاد الكلي وإعادة تكوين احتياطات النقد الأجنبي. وترى الحكومة وبنك السودان المركزي أن السياسات والإجراءات الموضحة في مذكرة السياسات الاقتصادية والمالية المرفقة كافية لأن تحقق هذه الأهداف بيد أن الحكومة والبنك المركزي سيكونان مستعدَّيْن لاتخاذ إجراءاتٍ إضافية قد تكون مناسبة لهذا الهدف. وسيتشاور السودان مع الصندوق حول تبني هذه الإجراءات وقبل مراجعات السياسات المضمنة في مذكرة السياسات الاقتصادية والمالية وفقاً لسياسات الصندوق حيال هذه المشاورات.

ونحن ننوي إعلان هذه التفاهمات وتفويض صندوق النقد الدولي لنشر هذا الخطاب و مذكرة السياسات الاقتصادية والمالية المرفقة وتقرير هيئة موظفي صندوق النقد الدولي. وإننا ملتزمون بتعزيز التكامل الاقتصادي داخل السودان ومع المجتمع الدولي على السواء، بيد أن نجاحنا يعتمد جزئياً على مستوى الدعم الذي يقدم إلينا من المؤسسات المتعددة ومن شركاء التنمية. وسنظل نأمل في أن يقر المجتمع الدولي بالجهود الكبيرة التي بذلناها خلال العقد الماضي فيما يتعلق بالتعاون حول السياسات والمدفوعات، كما نأمل أن يتخذ المجتمع الدولي إجراءً ملموساً حيال إعفاء ديون السودان أسوةً بالإعفاء الذي قدِّم لبلدانٍ عديدةٍ أخرى.

مخلصكم
1. د. عوض أحمد الجاز
وزير المالية والاقتصاد الوطني

2. د. صابر محمد الحسن
محافظ بنك السودان المركزي


http://alsahafa.sd/News_view.aspx?id=74407


http://www.imf.org/external/np/loi/2009/sdn/061809.pdf
ameer4321 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-08-2009, 12:38 PM   #20
abuosheik
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 110
الاخ امير نشكرك علي التنوير ولكن سوال بسيط اذا لم تفعل الانقاذ تلك المشاريع هل سلمت منكم يا اخي العالم الان كله يمر باصعب مراحل صراعات الاقتصاد وليس السودان وحده ورغم ذلك السودان مستمر في تحديه بكثير من المشاريع اما صندوق النقد الذي تدعي مصداقيته اين هو من هديته لشطب ديون السودان بعد توقيع اتفاقية السلام ؟
abuosheik غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-08-2009, 12:47 PM   #21
عوجــة مافي
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 507
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ameer4321 مشاهدة المشاركة
اشيائهم كلها ماشة بالديون , المشروعات العملوها بالديون , تغطية العجز فى الميزانيات العامة للدولة بالديون , والحاجات دى كلها بدفعها الجيل القادم أكثر من اربعة وتلاتين مليار دولار إتوكر بيها الجيل الجاى .. وناس الانقاذ لا شئ يهمهم فى ذلك طالما الدافع زول تانى بجى بعد ماهم إمشو ..
العجز في ميزانية أكبر دولة في العالم أكثر من تريليون دولار و يتم سد هذا العجز بالاستدانة من الصناديق السيادية للدول و النظام المصرفي.. حللو لينا المشكلة دي يا خبراء الاقتصاد
عوجــة مافي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-08-2009, 01:01 PM   #22
دارو
عضو جيّد جداً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 1,926
عزيزنا الشيخ أبو اوشيك

أمير لا يقول شيئاً
الخطابات والحقائق والارقام هى التى تتحدث

الارقام تقول ان كل الاموال التى توفرت للانقاذ طيلة العشرون عاماً الماضية - وما أكثرها .. ذهبت جميعها مع الريح .. أموال جمعت من بيع البترول . والذهب . واصول الدولة (الخصخصة) وبيع الاراضى . والضرائب . والجمارك . والاتاوات والرسوم والجبايات ..
كل هذه الاموال ذهبت مع الريح ..
لماذا ؟؟
لأن التنمية ومشاريعها جميعها
مولت فى غالبها الأعم
من أموال القروض
ومن التمويل الذاتى الذى دفع بواسطة المواطن
لكن المعادلة مختلة
لان ما تم اقتراضه
وبمليارات الدولارات
لا يساوى قيمة هذه المشروعات
بل أنها (الانجازات)
أقل وبكثير
مما تم اقتراضه

والاشكال
اننا نحن وأجيال السودان القادمة هى
من تورطت بسداد هذه القروض المليارية

التعديل الأخير تم بواسطة دارو ; 08-08-2009 الساعة 04:01 PM
دارو غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-08-2009, 06:40 PM   #23
ameer4321
عضو جيّد جداً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 2,174
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abuosheik مشاهدة المشاركة
الاخ امير نشكرك علي التنوير ولكن سوال بسيط اذا لم تفعل الانقاذ تلك المشاريع هل سلمت منكم يا اخي العالم الان كله يمر باصعب مراحل صراعات الاقتصاد وليس السودان وحده ورغم ذلك السودان مستمر في تحديه بكثير من المشاريع اما صندوق النقد الذي تدعي مصداقيته اين هو من هديته لشطب ديون السودان بعد توقيع اتفاقية السلام ؟

انت تكتب : "سوال بسيط اذا لم تفعل الانقاذ تلك المشاريع هل سلمت منكم"
وجوابى لك سيدى الكريم إن مافعلته الانقاذ فى عشرين عاماً قليل جداً لا يتوافق مع الفترة (20 سنة) , مع وجود كمية ضخمة من المليارات التى كانت تحت يد الانقاذ فى هذه العشرين سنة , هذه الموارد الكبيرة هى من الآتى:
- مليارات الدولارات من تصدير البترول منذ عام 1999 (حوالى 40 مليار دولار),
- المليارات من تصدير أطنان الذهب والفضة منذ بداية التسعينات ,
- المليارات من بيع شركات ومؤسسات القطاع العام ,
- مليارات الضرائب والرسوم والجبايات والأتاوى التى يدفعها هذا الشعب الكريم منذ بداية التسعينات ,
- مليارات من بيع وإيجار الاراضى الزراعية السودانية للدول الخارجية وللمستثمرين الاجانب ,

وكذلك مليارات القروض والديون الاجنبية التى كانت فى عام 2000 تسوى 15 مليار دولار وصلت هذا العام الى 34 مليار دولار , يعنى ذادت 19 مليار دولار فى تسعة سنوات ..

وبحساب تخمينى تقريبى بسيط لو وضعنا حد ادنى لهذه الموارد التى دخلت خزينة الانقاذ يمكننا القول بأنها فى حدود مابين 70 الى 80 مليار دولار فى هذه العشرين عاماً , ولو قلنا بأن تكلفة كل المشاريع التى عملتها الانقاذ هى 19 مليار وهى قيمة الديون الاخيرة منذ عام 2000 , يبقى فى حوالى ال 50 مليار لم تُستثمر حتى الان فى اى شئ .. فأين هى ياترى ؟؟؟

بإختصار فان الوقت والموارد التى كانت بحوزة الانقاذ كان يمكن إنشاء أضعاف أضعاف ما تم إنجازه , وعلى اقل تقدير اربعة مرات قدر المشاريع المُنجزة ..

ومن قال لك بان صندوق النقد له مصداقية ؟؟ وعلى مايبدو فان حكومة الانقاذ هى التى لها ثقة كبيرة فى هذا الصندوق وبالتالى تم إستشارته لكى يضع حلاً لمشكلات السودان الاقتصادية ..
الشئ الذى اعرفه عن صندوق النقد هو انه هيئة إقتصادية جشعة تسعى لحماية مصالح الدول الكبرى فى العالم , اما بالنسبة لدول العالم الثالث فان هذا الصندوق لم يعطيها سوى الفقر والمذيد من الفقر والعوّز ..
سياسات الصندوق فى الدول النامية أدت إلى الكثير من المآسي والازمات فى تلك الدول حينما يصر الصندوق على تطبيق سياسات تنفض يد الدولة عن التدخل لصالح الفقراء وتقوم بتخفيض أو إلغاء ما يقدم من دعم للسلع والخدمات الضرورية من صحة وتعليم ومسكن .
بإختصار شديد فان مساوئ صندوق النقد فى الدول التي تلجأ إليه طلبا لمعونته اكثر بكثير من محاسنه .لو كانت هناك محاسن .

التعديل الأخير تم بواسطة ameer4321 ; 08-08-2009 الساعة 08:35 PM
ameer4321 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-08-2009, 06:46 PM   #24
abuosheik
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 110
اخي دارو هل ورثت الانقاذ مال غارون من النظام السابق ؟ ماذالت الانقاذ حتي الان تسدد ديون متراكمة علي عاتقها من العهد السابق وغم ذلك خلقت نوع من التوازن بين التنميه للمواطن وبين السداد للمجتمع الدولي ومن الاجحاف التقليل بحجم الانجازات التي ارهبت الجميع بدليل الضغوط الخارجيه لخوف المجتمع من نهضة دوله من دول العالم الثالث كما يسمونا
abuosheik غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-08-2009, 07:04 PM   #25
ameer4321
عضو جيّد جداً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 2,174
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abuosheik مشاهدة المشاركة
اخي دارو هل ورثت الانقاذ مال غارون من النظام السابق ؟ ماذالت الانقاذ حتي الان تسدد ديون متراكمة علي عاتقها من العهد السابق وغم ذلك خلقت نوع من التوازن بين التنميه للمواطن وبين السداد للمجتمع الدولي ومن الاجحاف التقليل بحجم الانجازات التي ارهبت الجميع بدليل الضغوط الخارجيه لخوف المجتمع من نهضة دوله من دول العالم الثالث كما يسمونا
الاخ الكريم ,
عندما جاءت الانقاذ عام 1989 كانت ديون السودان الخارجية حوالى ال 10 مليار دولار(أتت فى فترة النميرى) ..

فى عام 2000 (اى بعد 11 سنة من قيام الانقاذ) كانت الديون 15 مليار دولار .. اليوم عام 2009 وصلت الديون الخارجية إلى 34 مليار دولار ..

هذه ارقام رسمية صادرة من وزارة المالية والاقتصاد الوطنى , وهى نفس الارقام التى بحوزة صندوق النقد الدولى عندما شخّص حالة الاقتصاد السودانى فى تقريره الموّضح فى اول هذا البوست ..

هذا يعنى ان القدر الاكبر من ديون السودان الخارجية أتت فى هذا النظام الحالى , حوالى ال 24 مليار دولار تم إستلافها فى عهد الانقاذ (34 - 10=24) ..
ameer4321 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-08-2009, 09:29 PM   #26
abuosheik
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 110
[QUOTE=ameer4321;720163][color="navy"][size="5"][font="arial"][align=right]
انت تكتب : "سوال بسيط اذا لم تفعل الانقاذ تلك المشاريع هل سلمت منكم"
وجوابى لك سيدى الكريم إن مافعلته الانقاذ فى عشرين عاماً قليل جداً لا يتوافق مع الفترة (20 سنة) , مع وجود كمية ضخمة من المليارات التى كانت تحت يد الانقاذ فى هذه العشرين سنة , هذه الموارد الكبيرة هى من الآتى:
- مليارات الدولارات من تصدير البترول منذ عام 1999 (حوالى 40 مليار دولار),
- المليارات من تصدير أطنان الذهب والفضة منذ بداية التسعينات ,
- المليارات من بيع شركات ومؤسسات القطاع العام ,
- مليارات الضرائب والرسوم والجبايات والأتاوى التى يدفعها هذا الشعب الكريم منذ بداية التسعينات ,
- مليارات من بيع وإيجار الاراضى الزراعية السودانية للدول الخارجية وللمستثمرين الاجانب ,

وكذلك مليارات القروض والديون الاجنبية التى كانت فى عام 2000 تسوى 15 مليار دولار وصلت هذا العام الى 34 مليار دولار , يعنى ذادت 19 مليار دولار فى تسعة سنوات ..

وبحساب تخمينى تقريبى بسيط لو وضعنا حد ادنى لهذه الموارد التى دخلت خزينة الانقاذ يمكننا القول بأنها فى حدود مابين 70 الى 80 مليار دولار فى هذه العشرين عاماً , ولو قلنا بأن تكلفة كل المشاريع التى عملتها الانقاذ هى 19 مليار وهى قيمة الديون الاخيرة منذ عام 2000 , يبقى فى حوالى ال 50 مليار لم تُستثمر حتى الان فى اى شئ .. فأين هى ياترى ؟؟؟



اخي انت حسبت حساب تخمين وافتراض وسالت عن مبلغ 50 مليار ولكن بغض النظر عن المشاريع التي افتي فيها احدهم بانه لا تكلف وجانا بحساب الكبري النايم والصاحي هل منصرفات الدوله مشاريع فقط ام بنود وابواب ومستحقات احسب يا اخي حسابات بسيطه من غير تعقيد من اين تدفع ميزانية الولايات ؟ من اين تدفع رواتب العاملين بالدوله ؟ من اين يدعم التعليم والصحة ؟ اين ميزانيات الوزارات الاتحادية ؟ يا سيدي امسك فقط جانب المرتبات اذا اخذنا ان تعداد السكان 40 مليون فلناخذ فقط 10% من اصحاب رواتب اللدوله واجعل الرقم 4مليون موظف مضروب في دخل الفرد 150 دولار في الشهر مضروب في 12 شهر الناتج حوالي 7200 مليار وقس علي ذلك كل البنود تجد نفسك محتاج الي 50 مليار اخرى
هذا جانب والامر الاخر اليست هنالك قسمه للسلطة والثروه بين الشمال والجنوب اليست هنالك حرب قائمة في غرب السودان كلفت الدوله مالها وماعليها هنالك عجز لانختلف عليه ولكن لا ننكر ماحدث من تتطور في البلد ارجو التفكير بعقلانية ولك وافر تقديري / ابواوشيك
abuosheik غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-09-2009, 09:12 AM   #27
ameer4321
عضو جيّد جداً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 2,174
[QUOTE=abuosheik;720201]
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ameer4321 مشاهدة المشاركة
[color="navy"][size="5"][font="arial"][align=right]
انت تكتب : "سوال بسيط اذا لم تفعل الانقاذ تلك المشاريع هل سلمت منكم"
وجوابى لك سيدى الكريم إن مافعلته الانقاذ فى عشرين عاماً قليل جداً لا يتوافق مع الفترة (20 سنة) , مع وجود كمية ضخمة من المليارات التى كانت تحت يد الانقاذ فى هذه العشرين سنة , هذه الموارد الكبيرة هى من الآتى:
- مليارات الدولارات من تصدير البترول منذ عام 1999 (حوالى 40 مليار دولار),
- المليارات من تصدير أطنان الذهب والفضة منذ بداية التسعينات ,
- المليارات من بيع شركات ومؤسسات القطاع العام ,
- مليارات الضرائب والرسوم والجبايات والأتاوى التى يدفعها هذا الشعب الكريم منذ بداية التسعينات ,
- مليارات من بيع وإيجار الاراضى الزراعية السودانية للدول الخارجية وللمستثمرين الاجانب ,

وكذلك مليارات القروض والديون الاجنبية التى كانت فى عام 2000 تسوى 15 مليار دولار وصلت هذا العام الى 34 مليار دولار , يعنى ذادت 19 مليار دولار فى تسعة سنوات ..

وبحساب تخمينى تقريبى بسيط لو وضعنا حد ادنى لهذه الموارد التى دخلت خزينة الانقاذ يمكننا القول بأنها فى حدود مابين 70 الى 80 مليار دولار فى هذه العشرين عاماً , ولو قلنا بأن تكلفة كل المشاريع التى عملتها الانقاذ هى 19 مليار وهى قيمة الديون الاخيرة منذ عام 2000 , يبقى فى حوالى ال 50 مليار لم تُستثمر حتى الان فى اى شئ .. فأين هى ياترى ؟؟؟



اخي انت حسبت حساب تخمين وافتراض وسالت عن مبلغ 50 مليار ولكن بغض النظر عن المشاريع التي افتي فيها احدهم بانه لا تكلف وجانا بحساب الكبري النايم والصاحي هل منصرفات الدوله مشاريع فقط ام بنود وابواب ومستحقات احسب يا اخي حسابات بسيطه من غير تعقيد من اين تدفع ميزانية الولايات ؟ من اين تدفع رواتب العاملين بالدوله ؟ من اين يدعم التعليم والصحة ؟ اين ميزانيات الوزارات الاتحادية ؟ يا سيدي امسك فقط جانب المرتبات اذا اخذنا ان تعداد السكان 40 مليون فلناخذ فقط 10% من اصحاب رواتب اللدوله واجعل الرقم 4مليون موظف مضروب في دخل الفرد 150 دولار في الشهر مضروب في 12 شهر الناتج حوالي 7200 مليار وقس علي ذلك كل البنود تجد نفسك محتاج الي 50 مليار اخرى
هذا جانب والامر الاخر اليست هنالك قسمه للسلطة والثروه بين الشمال والجنوب اليست هنالك حرب قائمة في غرب السودان كلفت الدوله مالها وماعليها هنالك عجز لانختلف عليه ولكن لا ننكر ماحدث من تتطور في البلد ارجو التفكير بعقلانية ولك وافر تقديري / ابواوشيك
الاخ الكريم ,
هذه الموارد من المليارات التى ذكرتها تخص فقط الشمال , يعنى بعد خصم حصة الجنوب ..
اما بالنسبة لحرب دارفور فلو كان النظام يريد حلاً لها لفعل منذ وقت بعيد .. ولقبل بدفع الاستحقاقات السياسية والمالية التى يريدها اهل دارفور .. وقبوله نيفاشا كان مُكرهاً وتحت ضغوط خارجية , وإلى اليوم يتلكأون فى تنفيذ نيفاشا لانها لم تأتى بِحُر إختيارهم ,,

نعم إنهم يصرفون بسخاء على جيشهم وعلى مؤسساتهم الامنية التى يختبؤن ورائها لحماية انفسهم وليس لحماية البلاد ومواطنيها (وقد رأينا حمايتهم للبلاد فى احداث امدرمان عندما دخل خليل العاصمة بمجموعة اطفال وبقى لثلاث ايام ورجع بعدها خارجاً وكأنه فى نزهة خلوية)..

يصرفون بسخاء فى تمويل المتمردين للدول المجاورة لغزو هذه الدول ومدهم بمئات الاندكروزرات والاسلحة المستوردة حتى لاينكشف امرهم ..

يصرفون بسخاء فى إقامة المؤتمرات الدولية(من حُر مال هذا الشعب الكريم) لحشد التأييد لنظامهم ولمسئوليه ..

نعم هنا ذهبت اموال ومليارات البلاد ..
ameer4321 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-09-2009, 10:28 AM   #28
عوجــة مافي
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 507
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ameer4321 مشاهدة المشاركة
الاخ الكريم ,
عندما جاءت الانقاذ عام 1989 كانت ديون السودان الخارجية حوالى ال 10 مليار دولار(أتت فى فترة النميرى) ..

فى عام 2000 (اى بعد 11 سنة من قيام الانقاذ) كانت الديون 15 مليار دولار .. اليوم عام 2009 وصلت الديون الخارجية إلى 34 مليار دولار ..

هذه ارقام رسمية صادرة من وزارة المالية والاقتصاد الوطنى , وهى نفس الارقام التى بحوزة صندوق النقد الدولى عندما شخّص حالة الاقتصاد السودانى فى تقريره الموّضح فى اول هذا البوست ..

هذا يعنى ان القدر الاكبر من ديون السودان الخارجية أتت فى هذا النظام الحالى , حوالى ال 24 مليار دولار تم إستلافها فى عهد الانقاذ (34 - 10=24) ..

ايها الخبير الاقتصادي الرهييييييييييييييبببببب...

20 مليار هذه هي فوائد ال 10 مليار ديون السودان

ضع 10 الالف دولار في البنك كوديعة ايها الاقتصادي الكبير بعدد عشرون سنة تصبح
100.000 الف دولار .
يعني يا خبيرنا الاقتصادي اذا اقترضت 1.000دولا بعد سنة اذا كانت الفائدة 15% تصبح 1.150 دولار
وبعد سنة يا فالح تحسب الفائدة مركبة على القرض وعلى مبلغ الفائدة المضاف في السنة الأولى
هذا موجود في مادة الاقتصاد في الثانوي..

عارض من أجل السودان وليس من اجل المعارضة..
عوجــة مافي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-09-2009, 10:51 AM   #29
ameer4321
عضو جيّد جداً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 2,174
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عوجــة مافي مشاهدة المشاركة
ايها الخبير الاقتصادي الرهييييييييييييييبببببب...

يعني يا خبيرنا الاقتصادي اذا اقترضت 1.000دولا بعد سنة اذا كانت الفائدة 15% تصبح 1.150 دولار
وبعد سنة يا فالح تحسب الفائدة مركبة على القرض وعلى مبلغ الفائدة المضاف في السنة الأولى
هذا موجود في مادة الاقتصاد في الثانوي..

عارض من أجل السودان وليس من اجل المعارضة..
لسع انت فى تريقتك وفى عنجهيتك الفارغة يا المتعالى فى الفارغة والمقدودة ؟؟؟
اصحى على نفسك يا المفتكر إنك شئ .. لانك غاشى نفسك وعايش وهم , لان حقيقتك تقول بأنك صفر ضخم على الشمال , يافاقد الرؤئ وفاقد كل شئ بشرى ..
متسلق وكمان حارق بخور والعيازة بالله !!
ameer4321 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-09-2009, 11:07 AM   #30
abualii
عضو مُـميز جداً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
الإقامة: sa
المشاركات: 5,525
ماذا قدمتو أنتم للبلاد والعباد؟---لماذا لا تعملوا كشف حساب اقتصادي لنرى انجازاتكم مع الرجال
التوقيع
( وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا ). من سورة الكهف

(وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ) سورة الأنعام الآية 116
abualii غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:33 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
Protected by CBACK.de CrackerTracker