Follow us Youtube Rss Twitter Facebook
قديم 06-09-2010, 10:38 AM   #1
waggas
عضو مُـميز
 
تاريخ التسجيل: May 2004
الإقامة: بلاد الله
المشاركات: 3,899
الاستراتيجية القومية ... الشاملة وربع القرنية !




يقال أن الأمر بدأ بما يسمى (برنامج الانقاذ الاقتصادي للفترة 1989م- 1992م ) ...

ثم جاءت (الاستراتيجية القومية الشاملة 1992 - 2002 م) ...

وأخيراً ظهرت (الاستراتيجية القومية ربع القرنية 2002 - 2027 م ) ....

فما هي بنود هذه الاستراتيجيات؟

وماذا تحقق؟

.
التوقيع
(رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ)
waggas غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2010, 10:40 AM   #2
waggas
عضو مُـميز
 
تاريخ التسجيل: May 2004
الإقامة: بلاد الله
المشاركات: 3,899



كثيراً ما سألت نفسي عن هذه الاسترتيجيات ... عندما يمر ذكرها في الأخبار ... والخطابات والاجتماعات ... ثم تنزوي سيرتها ردحاً من الزمن ... لتظهر من جديد فجأة ... بخبر هلامي غير مفهوم ... وتختفي من جديد !
بالرجوع لموقع وزارة رئاسة مجلس الوزراء http://www.ncsp.gov.sd/main.php
فوجئت بعبارة في منتصف الجزء العلوي من الصفحة ... وفي شكل نص متحرك يمنة ويسرة .... هو :

(الرؤية القومية : استكمال بناء أمة سودانية موحدة ، آمنة ، متحضرة ، متقدمة متطوّرة )

وبالطبع لفت انتباهي لفظ (موّحدة) ... فما يلوح في الأفق لا يبشر بالوحدة .



.
التوقيع
(رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ)
waggas غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2010, 10:41 AM   #3
waggas
عضو مُـميز
 
تاريخ التسجيل: May 2004
الإقامة: بلاد الله
المشاركات: 3,899




ندخل لي جوة شوية :


بالنظر إلى (تفاصيل) الاستراتيجية ربع القرنية ... نلاحظ وجود كلام ..كلام ...كلام .... ولا توجد أرقام !!!
وأظنني غير مخطئ لو قلت أن الاستراتيجية كان ينبغي أن تبنى على الأرقام .... وفي كل مرحلة من مراحلها يتم تقييم ما تم انجازه ... وما تأخر ...وفقاً للغة الأرقام .
ولكن ها هي تفاصيل الاستراتيجية ربع القرنية ... فكيف بالله عليكم يمكن (تقييم) و (حساب) ما تم انجازه؟؟؟




.
التوقيع
(رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ)
waggas غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2010, 10:43 AM   #4
waggas
عضو مُـميز
 
تاريخ التسجيل: May 2004
الإقامة: بلاد الله
المشاركات: 3,899
نقلاً عن الموقع المذكور أعلاه :

اقتباس:
هدف الإستراتيجية القومية ربع القرنية وسبيلها الإنسان السوداني بكل فئاته علي امتداد رقعة بلادنا الواسعة ، سعياً وراء حياة حرة كريمة وعدل شامل يقود إلي تعزيز سلام اجتماعي وتعايش سلمي يحفظان لبلادنا أمنها القومي ، أرضاً وإنساناً وموارد ، ويدخلها بإذن الله إلي موضع الريادة بين الأمم .
الرؤيا:
(استكمال بناء أمة سودانية موحدة ، آمنة ، متحضرة ، متقدمة، متطورة) غاية أهل السودان استكمال بناء أمة متطورة بحلول عام 2028م ، في كافة مناشط الحياة السياسية ، الاقتصادية ، الاجتماعية والثقافية ، وأن يهيئ لها هذا التطور أن نتبوأ موقعاً متقدماً بين دول العالم تسهم به في توطيد دعائم السلم العالمي وفي المشاركة بالأمن والرفاهية للمجتمع الدولي .
1.أمة موحدة :
بتعزيز الاجماع الوطني حول القيم العليا للأمة والمصالح الكبري للبلاد ، وبتحويل التعدد والتنوع إلي مصدر قوة وعنصر إخصاب للوحدة الوطنية والتماسك الاجتماعي ، وذلك وصولاً إلي درجات متقدمة من العيش المشترك بين الاديان والتلاقح الفاعل بين الثقافات والتمازج الحي بين الأعراق ، مما يتجلي لدي المشاركة العادلة الكاملة في ظل الولاء الوطني الصادق المتجدد .
2. أمة آمنة :
بتوطيد دعائم العدل الشامل بين أفراد الأمة ومجموعاتها وجهاتها ، وبتأمين الحياة الكريمة والبيئة السليمة والموارد النامية لأجيال الحاضر والمستقبل ، وببسط الأستقرار السياسي والسلام الاجتماعي ، وبحماية الدولة من العدوان وصيانة المجتمع من الجريمة ، وبتعزيز علاقات خارجية متطورة إلي درجات متقدمة من الشراكة العادلة مع المحيط الإقليمي والدولي .
3. أمة متحضرة :
بإحداث نقلة نوعية من المجتمع الريفي المتخلف إلي مجتمع مدني متحضر ، وبتنمية مشاركة المجتمع المدني المنظم إزاء دور الدولة الرسمي ، وبتوسيع الحماية الكاملة من الدولة والمجتمع لحقوق الإنسان ولحكم القانون وللرأي العام الحر السمح .. وذلك في إطار التحديث الرشيد الذي يأخذ بأحدث منجزات المعرفة والخبرة في العالم فيوائم بينها وبين منظومة القيم الأصيلة في المجتمع .
4. أمة متقدمة :
بترسيخ التعاطي الواعي للدراسات المستقبلية والتخطيط الإستراتيجي ، وبالاستيعاب الحيوي للمعطيات العلمية والتقانية ، وبالتصعيد الدائم للنمو الاقتصادي والتنمية الاجتماعية ، وباعتماد قواعد المؤسسية والشفافية ، وما يقابلها من أسس الرقابة والمراجعة ، وبالاستهداء بالمعرفة والخبرة ، وبالاحتكام إلي التداول السلمي للسلطة .
القيم:
ترتكز الإستراتيجية القومية ربع القرنية علي قيم الأمة وثوابتها الاخلاقية وإرثها الثقافي الراشد . ومن منطلق أن الأيمان بالله يعطي الحياة غايتها الأساسية ويمنحها معناها الذي يوازن بين ما هو مادي من الحاجات والطاقات وما هو روحي من المثل والقيم . وذلك مما لا تستقيم الحياة بدونه . وفق هذه القيم يسعي أهل السودان لبلوغ درجة الأحسان والاتقان في كل نشاطهم الإنساني ، السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي . وعلي رأس هذه القيم ما يلي :
1. العدل أساس الحكم الراشد يتحراه أهل السودان في كافة شئونهم .
2. الحرية هبة من الله أساسها أن الناس خلقوا أحراراً لا يجوز قهرهم واستعبادهم ينشدها أهل السودان لتتحقق في شئون الحياة كافة وفق حكم القانون .
3. الشورى مبدأ أصيل في الحكم يقوم عليه تنظيم الدولة والمجتمع ويوجه الأداء في سائر وجوه الحياة العامة .


اقتباس:
. الوحدة وتتحقق بالتمازج القومي الذي يحترم التنوع والتعدد باعتبارهما مصدر قوة وفاعلية .
5. الحياة الكريمة الطيبة للمواطنين كافة لضمان تحقيق الحاجات الأساسية للإنسان والاستجابة للتطلعات المشروعة للأجيال .
6. العزة والكرامة لبناء كل مقومات القوة والمنعة للدولة والمجتمع صوناً لكرامة الوطن ومواطنيه ودرءاً لكل مهدد لسلامته وأمنه القومي .
7. المشاركة بتوسيع أطرها أمام سائر القوي السياسية والاجتماعية ، وذلك من حيث هي حق وواجب .
التحديات:
1. أن نحافظ في تقدمنا الحضاري علي تميزنا الذاتي الذي نساهم به في الارتقاء بالحضارة الانسانية ، وهو المواءمة بين معطيات التقدم المادي وموجهات الرقي الروحي ، كرؤية إنسانية صاعدة .
2. أن نحيل رؤيتنا للوحدة إلي واقع متقدم مطرد من الاستقرار السياسي والسلام الاجتماعي ، وذلك علي أرضية عادلة متوازنة من الحرية الدينية والسياسية، ومن التنمية الاقتصادية والاجتماعية ، ومن المشاركة في السلطة والشراكة في الثروة ، وذلك حتي نتيح لتعددنا وتنوعنا فرص النمو الايجابي الذي يخصب الوحدة .
3. أن نحقق التواؤم بين الحرية الاقتصادية والعدالة الاجتماعية ، بحيث يكون الإنسان هو محور عملية التحديت والتطوير ، وذلك بتجفيف منابع الفقر ، ومحاصرة بؤر العطالة وإزالة مظاهر التخلف ، وتمكين أفراد المجتمع من التمتع الكامل بحقوق الحياة والحرية ، ومن الانتفاع العادل بمنجزات العلم والتقانة ، وذلك حتي يتطور المستوي المعيشي للمواطنين من سد الحاجات الأساسية إلي تلبية التطلعات الحضارية .
4. أن نوطد دعائم الدولة الاتحادية ذات الحكم اللامركزي الذي يوفق بين الوحدة الوطنية والإستقلال الإداري ، وذلك بتطوير تجربة الحكم الاتحادي في تحديد الاختصاصات والمسؤوليات وفي تخصيص الموارد والثروات .
5. أن نعمق قواعد التربية الوطنية والاخلاقية التي نتجاوز بها السلوكيات الاجتماعية المقعدة عن التطور والتقدم ، ونعلي قيم العمل المنتج ، والادخار المثمر ، وذلك وفق سلوك قيمي من الاستثمار النافع لنعمة الوقت ، والاستخدام الأمثل لخيرات الموارد .
6. أن نستكمل عمليات التأهيل الكامل لاقتصادنا الكلي في إطار الاصلاح الهيكلي ، وذلك بتطوير مؤشرات الاستقرار والنمو والتوازن إلي معدلات متقدمة من الشراكة العادلة في علاقات التبادل الدولي الحر ، وذلك باستيعاب اقتصاديات المعرفة المعلوماتية في إضفاء القيمة المضافة ، والميزة النسبية ، والمقدرة التنافسية ، علي سائر منتجاتنا في السوق الداخلي والخارجي .
7. أن نؤهل تعليمنا العام والعالي ، وأن نطور تدريبنا الفني والتقني ، وأن نرتقي بالبحث العلمي ، وبناء القدرات وتوطين التقانة ، حتي نحقق بتنمية الموارد البشرية وتوظيفها مستوي الانتاجية الذي يتميز بالمعيارية العالمية . وذلك علاوة علي الارتقاء بقدرات الجودة الأفقية والامتياز الرأسي في تخطيط السياسات وأداء البرامج وإدارة العمليات .
الأهداف:
في إطار الرؤية المحاطة بالقيم ، وفي مواجهة التحديات نضع الأهداف التالية لإستراتيجيتنا :
المجال السياسي :
1. توطيد المقومات الأساسية الدفاعية والأمنية لحفظ سيادة البلاد ، وتعزيز أمنها الداخلي والخارجي ، وحماية مواردها الطبيعية والبشرية ، وصيانة استقرارها السياسي ، ونموها الاقتصادي ، وسلامها الاجتماعي .
2. تنمية عُرف الحوار الوطني بين القوي السياسية والاجتماعية حول مستجدات القضايا الكبري ، وبما يتيح الاختلاف المشروع حول المناهج والوسائل ، في إطار الاتفاق الشامل علي جوامع القيم وقواسم المصالح .
3. تطوير الفرص أمام ممارسة سياسية ناضجة رشيدة تنفتح علي التجربة الإنسانية المعاصرة ، وتعبر عن خصوصية تكويننا الاجتماعي والثقافي ، وذلك في ظل المساواة في حقوق المواطنة ، وحرية التعبير والتنظيم ، وعدالة المشاركة في صنع القرار وتداول السلطة ، وذلك وفق حماية الدستور ورعاية حكم القانون .
4. ترسيخ قنوات الاتصال المتبادل بين المجتمع السياسي والمجتمع المدني للحوار العام حول القضايا السياسية ، وتطوير آليات قياس الرأي العام للمساهمة في صنع القرار السياسي ، واستيعاب عناصر المعرفة والخبرة في المؤسسات الفنية الداعمة لصنع القرار .
5. البلوغ بمشروع صناعة المعلومات إلي تحقيق غاياته في رفد مؤسسات الدولة ومنظمات المجتمع بالخلفية المعرفية الضرورية لوضع الخطط وصنع القرارات ، وذلك علي أسس علمية ورؤي منهجية .
6. تطوير هياكل الدولة ، اتحادياً وولائياً ، من حيث التنظيم الإداري والقانوني، والأداء العدلي والرقابي ، وذلك لأداء الخطط الإستراتيجية ، والبرامج المرحلية علي وجه الجودة والامتياز ، وبما يتيح سرعة التجاوب المؤسسي مع المتغيرات .
التوقيع
(رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ)
waggas غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2010, 10:44 AM   #5
waggas
عضو مُـميز
 
تاريخ التسجيل: May 2004
الإقامة: بلاد الله
المشاركات: 3,899

وأيضــاً :

اقتباس:
. إرساء تقاليد مرعية ذات مرونة وفاعلية في أدائنا الدبلوماسي والسياسي الخارجي ، وذلك بما يهيئ لسياستنا الخارجية أن تحقق مصالحنا الحيوية ، وأن تخدم خططنا الإستراتيجية ، وأن تتيح الفرص المواتية لتميزنا في المحيط الإقليمي والساحة الدولية سواء بالشراكة المتكافئة ، أو بالمساهمة الايجابية .
8. التطوير المتجدد للمناهج الإدارية ، وفق متغيراتها العالمية ، لمواكبة اقتصاديات المعرفة المعلوماتية ، والشراكة العالمية ، والتنمية المستدامة .
المجال الاقتصادي :
1. التجاوز بآثار اقتصاد التحول إلي مرحلة الإقلاع والانطلاق ، وذلك من خلال تطورنا إلي دولة تصنيع ناهضة ، تتنوع فيها القاعدة الانتاجية ، وتتعدد التركيبة التصديرية ، وذلك بإعمال المعرفة التقانية ، والجودة الشاملة، مما يضفي علي استكمال البنيات التحتية المادية ميزات البنية الفوقية المعرفية ، وهو ما يحقق التسارع في التطور .
2. استدامة الاستقرار في معدلات النمو الاقتصادي والتوازن الهيكلي ، والارتفاع بها إلي معدلات نوعية من اقتصاديات التقدم التقاني الذي يرتقي بالانتاج الزراعي الصناعي والتبادل التجاري إلي قيمة تراكمية مضافة .
3. إحداث الترابط العضوي بين مراكز البحوث والتطبيقات التقانية من جهة ، وبين مؤسسات التعليم ومواقع الانتاج وسوق العمالة من جهة أخري ، مع ارتباط موازٍ مع مراكز التقدم التقاني العالمي والسوق العالمية .
4. الارتقاء بالبعد الاجتماعي للنمو الاقتصادي عن طريق التنمية الاجتماعية الشاملة ، في التوازي مع اعتماد البعد البيئي للتنمية الاقتصادية ، بانتهاج التنمية المتوازنة المستدامة . وبخاصة في الارتقاء بالانتاج الريفي والحياة الريفية ، مما يجفف قنوات الهجرة الداخلية ، والاكتظاظ السكاني الحضري .
5. التعديد والتنويع في توزيع قطبيات التنمية الاستثمارية علي جغرافيتنا الاقتصادية ، مما يحقق أهداف التنمية المتوازنة ، ويمنح اقتصادنا ميزات التنوع الانتاجي والتصديري ، ويحفظ التوازن السكاني والأمن الاجتماعي .
6. تأهيل بلادنا لاقتصاديات الموارد الحيوية الحرجة كا لماء والطاقة والغذاء ، مما سيدخل العالم في الازمات والنزاعات جراء الندرة في المصادر ، وذلك بتطوير مشروعاتنا الكبري في الري والتوليد الكهربائي والاستخراج البترولي ، والانتاج الزراعي النباتي والحيواني ، إلي مستوي الاكتفاء القياسي ، والتبادل التجاري النوعي .
7. تطوير الأولويات بين قطاعات النشاط الاقتصادي بوضع القطاع الخاص ، الانتاجي والخدمي ، في موقع الريادة والمبادرة ، مع الارتقاء بأشكال المشاركة القطاعية الأخري ذات الاستيعاب الاوسع للقواعد الاجتماعية .
8. ترقية التخصيص والتوظيف للموارد ، بتوجيه النصيب الكافي من العائدات البترولية والتعدينية للتحديث والتطوير في قطاعات البنية الاساسية ، والتنمية الزراعية والصناعية ، مع تطوير الاستنباط الحيوي للمصادر والموارد الأخري . هذا علاوة علي ترشيد الاستخدام لهذه الموارد من خلال االادارة التنموية الكفؤة التي تتجاوز الهدر والفاقد والتجميد .
المجال الاجتماعي والثقافي :
1. الوصول بالتقدم الاجتماعي إلي المواءمة الرشيدة بين احتفاظه بأصالة قيمه الثقافية الذاتية وبين انفتاحه علي حداثة الثقافات والمعارف الإنسانية ، وذلك نأياً عن الاستلاب الحضاري وتحصيناً في وجه الغزو الثقافي .
2. البلوغ بالتنوع الثقافي في تكوين مجتمعنا إلي درجات متقدمة من إثراء التماسك الاجتماعي وتعزيز السلام الاجتماعي ، وذلك بتنمية هذا التنوع نحو التلاقح الثقافي والتماسك الاجتماعي .
3. التصاعد بأدوار المجتمع المدني بكل منظماته الحديثة وتكويناته الأهلية إلي مستوي المشاركة الكاملة للدولة في وضع الخطط وتنفيذ البرامج ، وإرساء المقومات الداعمة لقيام مجتمع المعرفة التقانية والابداع العلمي .
4. استهداف التوزيع السكاني المتوازن من خلال تطبيق التنمية المتوازنة ، مع الإنماء الدائم للخصائص السكانية .
5. الارتقاء بمستوي تمكين المرأة من المشاركة المتساوية في الحياة العامة ، ومن الشراكة المتعادلة في الحياة الخاصة ، وذلك في إطار قيم الأمة وأعراف المجتمع .
6. إحراز التقدم في التأهيل المستدام للمورد الشبابي ، بما يمكِّنه من بناء قدراته، وتوظيف كفاءاته ، حتي يكون آمناً مطمئناً علي مستقبل تطلعاته .
7. تطوير قاعدة الصحة للجميع إلي آفاق بناء القدرات الجسدية والعقلية ، ابتداء من توسيع الصحة الوقائية وتعميم التأمين الصحي ، وانتهاء إلي تحديث الصحة العلاجية المتميزة وتطوير الرعاية الصحية النوعية .
8. تعميم الوعي العام بالقيمة الصحية للتربية البدنية ، وتوسيع قاعدة ممارستها لسائر الفئات العمرية ، بناء علي مبدأ الرياضة للجميع ، وذلك مع الوصول بالالعاب الرياضية التنافسية إلي الحد المرموق إقليمياً ودولياً .
9. تطوير مستويات الأمومة الآمنة ، والطفولة السليمة ، والشيخوخة المستقرة إصحاحاً للحياة وإنماءً للمورد البشري . علاوة علي ترسيخ الالتزام الكامل من مؤسسات الدولة والمنظمات الأهلية باستهداف الفئات المحتاجة للرعاية والحماية .
10. الارتقاء بقاعدة التعليم للجميع إلي مستوي التأهيل النوعي للمورد البشري من خلال المنظومات المتقدمة للتعليم والإعلام والمعلومات . وحتي يكون التعليم موصولاً بأهداف البحث العلمي والتطوير التقني ، ومربوطاً بخطط التنمية والعمالة ، ومفتوحاً علي معطيات العلم الحديث والتقانة ، وحتي يكون الإعلام مستجيباً لتطور الآفاق الفضائية والشبكية ، ومتجاوباً مع مقتضيات القيم العليا للمجتمع ، والمصالح الكبري للبلاد .


اقتباس:
. تعميق المفاهيم الثقافية وتوسيع المناشط ذات الأداء الثقافي ، حتي نبلغ مستويات متقدمة من ترقية الذوق الجمالي ، والسلوك القيمي ، وحتي تفضي الممارسة الثقافية إلي الابداع المتميز بين سائر الثقافات الأخري ، سواء في حقول العلم والفكر ، أو في ألوان الآداب والفنون .
12. توطيد دعائم الثقافة الوطنية التي تتمثل قيم الأمة ومصالح الوطن ، وتحافظ علي الإرث الثقافي ، وتبسط الوعي السياحي ، وتعتز بتنوعها الثقافي ووحدتها الاجتماعية .
خاتمة :
هذه هي معالم الإستراتيجية ربع القرنية لأمتنا الناهضة تضعها كغايات لمسار تطورها وتقدمها ، وتحشد من حولها الطاقات والخبرات ، وتُحْسن في سبيلها الاستخدامات والمعاملات ، وهي تحيط هذا العمل الحضاري بتفتحها علي وعود المستقبل ، واستيعابها لضرورات الواقع ، بمشيئة الله وحَوْله وعونه .

(ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطانا)

التوقيع
(رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ)
waggas غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2010, 10:51 AM   #6
waggas
عضو مُـميز
 
تاريخ التسجيل: May 2004
الإقامة: بلاد الله
المشاركات: 3,899



لكي أوضح وجهة نظري ... في مجال الإقتصاد مثلاً ... وبالرغم من أن الواحد عارف نفسو لا يفقه كثيراً في الإقتصاد ....ولكن .. سعر العملة السودانية مثلاً في الفترة الاستراتيجية الأولى ... مروراً بالاستراتيجية الشاملة (العشرية) .... ما هو رأي المنظرين لهذه الاستراتيجيات في (التضخم) الذي حدث؟ وكم كان يبلغ سعر الجنيه مقابل الدولار مثلاً في 1989 ؟ وكم يبلغ اليوم؟ وماهي الأسباب ؟ وماهي الحلول؟ وأين هي الأرقام؟ لماذا لا يكون هناك خطة رقمية للوصول بالإقتصاد لمرافئ الأمان ..بمعنى أن يكون هناك بند لــ(دعم) و (تقوية) الجنيه السوداني من القيمة (.....) إلى القمية (.....) بحلول عام (.....) وذلك من خلال (......) ؟؟؟


.
التوقيع
(رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ)
waggas غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-18-2011, 02:02 PM   #7
waggas
عضو مُـميز
 
تاريخ التسجيل: May 2004
الإقامة: بلاد الله
المشاركات: 3,899



هل سيتم (تغيير) استراتيجيتنا القومية وفقاً لتغيير الدولة نفسها بعد الانفصال ؟
أم أن الاستراتيجية موضوع نظري فقط ولا علاقة له بالواقع؟
وهل ستتم مراجعة الدستور؟ وهل ستطبق الشريعة في دولة الشمال؟
وما علاقة ذلك بالاستراتيجية ؟
لقد تبقى فقط 17 عاماً لنكون قد بنينا (أمة سودانية موحدة ، آمنة ، متحضرة ، متقدمة متطوّرة )
فهل نحن في الطريق الصحيح يا منظريي الاستراتيجية؟؟؟؟


.
التوقيع
(رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ)
waggas غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-23-2011, 12:59 PM   #8
STAR
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
المشاركات: 141
ما ورد في الموقع المذكور ليس سوى حديث إنشائي يوضح متطلبات الحياة والرقي لكل دول العالم ولا يحوي أي خصوصية أو فقرة خاصة بالسودان ..

كما تفضلت الحديث يخلو تماما من أي ((أهداف)) .. يخلو أيضا من أي ((أرقام مستهدفة)) .. بل ويخلو من طرق وأساليب الوصول للأهداف .. يخلو من ((نهج محتمل)) .. ولا أدري من هو العبقري الذي أطلق عليها إسم ((إستراتيجية))

اندهشت حقيقة لمن يتحدث عن إستراتيحية ربع قرنية 2002-2027 في بلد لا يرى فيه المسئولون أبعد من أرنبة أنوفهم ..

بلد تتفاجئ كل عام بفصل الخريف وكأنه أول خريف في التاريخ .. بلد ((أكتشفت)) أن هناك عجز سيحدث في الميزانية قبل إنفصال الجنوب بشهر .. بلد لا يعلم المسئولين فيه مقدار الصرف والإيرادات والمنصرفات إلا بعد القيام ((بالجرد)) .. بل يتحدث فيها كل مسئول عن واقع مختلف للسنوات المقبلة .. فيهم من يحدثنا عن ضائقة مالية جراء خروج نفط الجنوب .. وفيهم من يحدثنا عن أن الذهب سيسد الفجوة .. فيهم من يحدثنا عن إنخفاض أسعار السلع في النهار لترتفع في المساء .. وفيهم من يقول أن لا ضرائب جديدة فيظهر تصريحه في مانشيتات الصحف مجاورا لخبر جديد يحمل ضريبة جديدة!!

بلد يقوم مساعد رئيس الجمهورية بتوقيع إتفاقية تحدد مصير البلد .. ثم يظهر بعد ذلك أن السيد الرئيس ونائبه لا علم لهم بهذه الإتفاقية فيتم إلغائها .. بلد كل مسئول فيها هو حاكم لنفسه .. بلد فيها ألف حكومة وألف تصريح يناقض نفسه كل صباح .. بلد يتحدث فيها الرئيس عن إلغاء رسوم الطريق .. ومجانية التعليم .. وعلاج السرطان .. وفي النهاية يتضح لنا أنه يتحدث عن قرارات أصدرها لتطبق في دولة أخرى حين يكسر موظف صغير كلام الرئيس ..

الحديث عن إستراتيجيات ونهج طويل المدى يشبه في نظري الحديث عن الغول والعنقاء في بلد لا يعلم أحد ((من رئيسها إلى خفيرها)) ماذا سيحدث في العام المقبل .. كم سيكون مقدار التضخم .. الضرائي .. الإيرادات .. المنصرفات .. كل شئ ماشي بالبركة وربك يسهل ..

عزيزي نحن نحلم بأشياء بسيطة .. ليس من بينها مطلقا .. أن نعلم ماذا سيحل بنا غدا !! .. أو ماذا نريد أن نفعل في المساء ..
STAR غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-24-2011, 01:01 AM   #9
waggas
عضو مُـميز
 
تاريخ التسجيل: May 2004
الإقامة: بلاد الله
المشاركات: 3,899



الشكر الجزيل اخي star ... فقد وضعت يدك على مفاتيح عدة ونقاط محورية
استمعت قبل يومين تقريبا لندوة على قناة الجزيرة بعنوان : قراءة في مستقبل السودان بعد الانفصال
أكد معظم المشاركون على ضرورة الوقوف مع النفس والمراجعة وذلك من خلال وضع سياسات ثابتة و رؤى منهجية .. وعاب أحد المتحدثين على المؤتمر الوطني مثلا انه بصدد وضع الدستور من خلال لجنة من البرلمان ..
لاحظ ... لجنة من البرلمان !!!
في حين ان البرلمان هو المؤتمر الوطني نفسه خصوصاً بعد خروج الحركة الشعبية
وقضية كقضية الدستور يجب ان تتم على مدى بعيد ودن استعجال و يشارك في وضع الدستور كل الوان الطيف السياسي .. لأن الاقصاء هو الذي ادى الى مانحن فيه اليوم
وهذا مثال بسيط على غياب الرؤية حتى فيما يستقبل من الايام ...
يعني لم نخطط في الماضي .. وأخطأنا .. ثم لم نتعلم من أخطائنا ... فواصلنا التخبط !


.
التوقيع
(رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ)
waggas غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:55 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
Protected by CBACK.de CrackerTracker