جرائم وحوادث

لقيمات تقود انس عمر لسجن كوبر


حسب تصريحات حزب المؤتمر الوطني ان اللواء انس عمر خالف خطة التأمين المعدة لحمايته عندما نزل الي الشارع في صباح يوم إلقاء القبض عليه من أجل شراء لقيمات..فتشاجر مع بائعة اللقيمات واختلف معها حول السعر مما جعل سيد الدكان وبائع اللبن وصاحب طبلية الرصيد يتعرفون عليه، اغلب الذين حضروا الواقعة أجمعوا لو ان اللواء انس عمر كان يحمل (فكة) فربما بقى حراً حتى اللحظة، ولكنه كان يحمل فئات نقدية من ابو ٥٠٠ ج الأمر الذي رفع من مستوى الشبهات.
خطة التأمين كانت تقتضي بعدم خروجه للشارع مهما كانت الأسباب ، حتى لو ياكل شعيرية ثلاثة مرات في اليوم، وقد وصف حزب المؤتمر الوطني اللواء انس عمر بالمتهور الذي لا يفرق بين طبيعة عمل الناشط السياسي والزعيم القيادي، وقد تم وصفه بأنه يفتقد للحس الأمني على الرغم من انه يحمل رتبة لواء في الأمن..

صحيفة صوت الامة

تعليقات فيسبوك


‫12 تعليقات

  1. هراء فقط، حتى ولو كان رئيس المؤتمر البطني فلا يمكن اعتقاله بلا تهمة ولا واقعة وهذا يهدد كل القوى السياسية بالاعتقالات وتكبيل الحريات، الرجل سياسي وليس في خدمة الأمن ولم يكن يتوقع الاعتقال كما يبدو لأنه غير مطلوب أمنيا لشيء وهذه فرقعات لإشغال الرأي العام عن المعيشة الضنك والقحط والفشل الذي لن يوقفه اعتقال السودان كله.

  2. هذا مجرم حرب مفروض يعامل معاملة المجرمين له عدة فيديوهات منها واحد يقول بصريح العباره لا تخسر في السوداني طلقة رصاص موجوده في التلفزيون

  3. دا وقح و عديم تربية و فهمه السياسي لا يتعدى فهم صبى إعدادي.
    دا من صفاقته لازال يسخر من الثوار و التي وقف كل العالم إحتراما و اجلالا لها و لثوارها.

    و هو إرهابي ما فتا يتوعد بسفك الدماء متاسيا بجماعة شباب الصومال الإرهابية.
    هذا النتن من الظلم ان يظل حرا طليقا الى ال 30 من يونيو.

  4. ان يتباهي عهد حرية سلام عدالة بالاعتقالات السياسية فهذا عار جديد لسجلاتكم ومبرر اخلاقي كبير لاعتقالات المعارضة من قبل النظام السابق

    من يرفض الاعتقالات السياسية عليه رفضها في كل العهود والاوقات او تبريرها اما النفاق الذي نراه الان من احزابنا السياسية فهو سبب دمار البلد

  5. تم القبض عليه مختبئ في قفص جداد هههه
    حزب النؤتمر الوطني محظور و قد تم حله فعن اي خطة تتحدثون
    استهبال و كلام فارغ

    1. في جماعة قادة احزاب هربوا وهم لابسين عبايات نســـاء وغيرهم كتير اتخبوا في اقذر من قفص الجداد بطلوا التفاهات والبذاءات عشان الناس ما ترد عليكم .

  6. إنه وطني وغيور ، حارب بشرف مع القوات المسلحة ضد أعداء الدين والوطن ، قهر الدبابات والمدافع وانتصر في كل المعارك التي خاضها، مثل هذا الضرغام لن تهتز له شعرة مما يتعرض له من ظلم وجور، ولن يضعفه سجن أو هرطقات الشيوعيين والمغيبين وأذيالهم. ومن فدى وطنه بنفسه علينا أن نجله ونقدره بصرف عن كونه كوز أو حتى نصراني

    1. خطاب هذا لرجل الذي اوغر صدور الجنود من ابناء المساكين لقتل من ثاروا علي دولة الظلم جراء الفقر المدقع وطلب منهم تقتيلهم والاجهاز عليهم بالسلاح الابيض…امعانا في القتل وسفك الدماء وتحقيرا لروح الانسان التي كرمها الله.
      لا تساوي هذه الجريمة الا….حريمة قطع الطريق التي لا تستوجب القتل..بل.. القطع من خلاف..

  7. المرة دي كترتوا المحلبية شديييييييييييد… عيب حتى الكذب خيبانين فيهو..

اترك رداً على omaymn إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *