فيسبوك

سيد الطيب: الوزراء القادمين سيجدوا نفس واقع الاقتصاد المنهار والدولة المديونة والميزانية المقدودة


مافيا الدواء اكثر كلمتين اترددوا بعد اعفاء د. أكرم هل حا نستفيد من التجربة ولا حا نعتبرها تبرير ونواصل تكسير؟
هل مافيا الدواء هي اخطر مافيا في السودان ولا عندنا مافيا الدقيق، الوقود، التعدين، السكر، الكتاب المدرسي، الصمغ العربي، الاراضي، العربات، تجار العملة، المهربين؟.

هل الاخطر كيزان الصحة ولا التعدين ولا البترول ولا التجارة ولا الاعلام ولا الخارجية ولا الامن ولا الجيش ولا الشرطة ولا القضاء ولا النيابة ولا المصارف؟
هل حا نستسهل مرحلة الانتقال ونواصل في الصراعات الشخصية والحزبية والنقابية والهتر والتخوين بين اطراف الثورة ولا حا نسخر طاقاتنا وقدراتنا للبناء؟
الوزراء الغادروا بعضهم خت طوبة ومشوا والجايين حا يلاقوا نفس واقع الاقتصاد المنهار والدولة المديونة والميزانية المقدودة بالعجز المستمر، الما عندو القدرة اكرم ليه ما يجي والعايز يضحى مطلوب منه العمل في جو مشبع بالسمموم والخساسة والحفر والاساءة والتنمر الذي يتعدي العمل العام الى الشكل والعمر والاسرة كما حدث مع وزيرة الخارجية السابقة وكما يحدث مع وزير التجارة، اذا كان في السودان مافيا دواء واحدة فوزارة التجارة بمدني ابو بغيره مطلوب منه مواصلة الصراع بمافيا الدقيق والسكر والصمغ العربي والعربات ورجال اعمال معظمهم رمز للجشع وحال المواطن لا يعنيهم.
نهاجم وزير الصحة مع علمنا بالحال، ونهاجم وزير التجارة مع علمنا بان وزارته هي الاضعف وبلا جماعة ضغط تقويها كالاطباء والقضاة، والتقييم السائد في وسائل التواصل الاجتماعي على العلاقة مع الشخص لا عمله الذي يتحتاج لتأسيس من تحت الصفر وبلا حكومات ولائية تساعد وبرلمان يقيم ويحساب ويعالج ويقوم.
حكومة انتقالية في بلد غني بالثروة الحيوانية شارك فيها وزير ثورة حيوانية وغادر دون ان يعرف اسمه احد او ينتقده او يفقده احد لان من لم يضرب المستفيدن من الواقع المأسوي في مصالحهم لن يشنو عليه حملة اعلامية تكره الناس فيه وتغطي على عمله.
التعديل الوزاري الذي جرى لن يكون مخرج لازمات البلاد فتغيير الوزراء بل اسقاط الحكومة الانتقالية بأكملها سهل جدا، ولكن الصعب ان يقوم كل منا بما يفيد وان يكون التقييم للاداء لا للاشخاص، فلن يأتي في مجلس الوزراء فاسد او لص او قاتل ولكن قد ياتي من يفشل في انجاز مهامه رغم مؤهلاته التى قد تفيد في دولة بها سستم يساعد وليس دولة تحتاج لتأسيس، وحتى لو انجزوا مهامهم في اسرع وقت فكيف سيتم البناء؟
اذا استمعت لحديث اي شخص من قادة الحركات المسلحة فأول ما يبدا به حديثه ان الاوضاع لن تتحسن الا بالسلام والاستقرار هو المدخل لتحسين الاوضاع الاقتصادية ومعاش الناس، منهم بادر للتفاوض في جوبا وتقدم خطوات وشارف على التوقيع ومنهم من امتنع ولم يقدم رؤيته للسلام.
عند تولى د. حمدوك رئاسة الوزراء حمل رايه السلام وسارع بالذهاب الى باريس للقاء عبد الواحد وبالذهاب لكاودا للقاء عبدالعزيز الحلو والى جوبا للقاء مناوي وجبريل ومالك عقار، تم استقباله في كاودا كضيف واستقبله عبدالواحد بصفته الشخصية وليس بصفته رئيس وزراء حكومة انتقالية تحمل شعار حريه سلام وعدالة فهل يأتي السلام الشامل والمتسدام بدون إرادة الطرفين؟ وما الذي يمنعه او يؤخره؟
كل الازمات التى يعيشها اهلنا الان كان متوقعه وعانى منها كل شعب خرج من ثورة واسقط نظام حكم لعقود طويله ودمر بلادهم، ولكن الغير متوقع ان تنشغل تنظمات وافراد واجسام كانت في الثورة بالصراعات الصغيرة والتافهة في دوله منهارة، وان يتأخر الذين دفعوا ثمن الحرب غاليا في انجاز السلام بأسرع وقت.
#السلام_اولا

Said Eltayb

تعليقات فيسبوك


تعليق واحد

  1. الله يخوزكم في خازوق مخوزق زي ما خوزقتونا، ياخ كهربا مافي والمواصلات بي 100 جنيه ودوا مافي ومستشفى ذاتو مافي والحركات مرتزقة زيكم اقفل …… دي يا مستفيد.

اترك رداً على خضر إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *