كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

“الشروق” تعتذر عن قصة الراعي السوداني



شارك الموضوع :
تود قناة “الشروق” أن تعتذر لجميع مشاهديها ومتابعيها عبر موقعها الإلكتروني “الشروق نت” عما بدر منها جراء تقديمها شاعر الدوبيت علي جاد الرب على أنه الراعي المقصود في شريط الفيديو الذي تداوله عدد من وسائط التواصل الاجتماعي أخيراً.

وتؤكد القناة أن مسعاها كان في إطار دعم وتعزيز قيم الصدق والأمانة الراسخة لدى السودانيين.

وكانت هناك بعض الدلائل تشير إلى أن الراعي السوداني الذي يجري البحث عنه لمعرفة موقعه توطئة لتسلم جائزته المقدمة من شركة الحصيني السعودية عاد للسودان، وذلك من واقع اتصالات والي الجزيرة وسفارة خادم الحرمين الشريفين بالخرطوم به.

وتبين لاحقاً أن الشخص الذي قدمته الشروق على أنه الراعي المقصود لم يكن هو، لكنه كان شخصاً أميناً وشجاعاً عندما رفض تسلم الجائزة أو إدعاء أنه الشخص المعني.

وتعود الشروق وتجدد إعتذارها للجميع إن كانت أقدمت على تقديم أي مادة دون تثبت منها، لكنها في ذات الوقت تؤكد حسن نيتها عند التناول وستعمل جاهدة على تقديم صورة موثقة عن هذا الموضوع قريباً.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1

        [[COLOR=#FF0083]SIZE=7] اصلا الشروق سمعتها فاقت الحدود واصبحت قناة فاشلة وغير صادقة وكل برامجها أو اغلبها برامج غبر هادفة وبرامج فقيرة حشو واستهتار . مسرح على الهواء . الشروق مرت من هناء . وبيت الهناء وريهام عبد الرحمن برنامج بائخ والمذيعة ابيخ وجلستها غير مهذبة فى تقديم البرنامج وبرنامج ايمان بركية وبرامج …….الخ كلها بايخة وغير مفيدة واستهتار .[/SIZE][/COLOR]

        الرد
      2. 2

        [SIZE=4]الأعتزار مقبول فقط تاخر كثير
        نرجو أن تستفيدوا من الكبوة و العترة بتصلح المشي
        و إلى الأمام إعلاما نظيفا مساهما في فك الحصار الأعلامي المضروب حولنا
        عاكسين صورة السودان و السودانيين الطيبة و التى طالما تعمد الأعلام العربي تشويهها
        نحن نقدر مجهودكم و كل القنوات الخاصة الأخرى و التي تعمل في ظروف صعبة لتصنع من الفسيخ شرباب و لا تلتفتوا للأصوات النشاذ و التي دأبت على إنتقاد كل ما هو سوداني جهلا بالفرق بين ما هو وطني و حكومي هداهم الله[/SIZE]

        الرد
      3. 3

        قناة هايفة زي صاحبها حشو وعروض ازياء ومذيعات اخر افترا

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس