كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

احلام مستغانمي

تاريخ التسجيل : -0001/11/30


إقرأ المزيد

  1. ازرع !
  2. ليس البكاء شأنًا نسائيًّا !
  3. هل قرأتم وصايا رسول حمزاتوف ؟ (2)
  4. هل قرأتم وصايا رسول حمزاتوف ؟ (1)
  5. تصبحون على خير أيّها العرب !

الأكثر نقاشاً

  1. ماذا لو جرّبنا الاستعداد للحبّ بشيء من العقل؟
  2. انا وامي في بيروت !
  3. يد أُعِدّت لإطلاق الرصاص
  4. أرتدي الكسل عبــاءة صيفيّة (2)
  5. الموضوع فيه إنّ !

مشاركات الكاتب

أحيانــاً و أحيانــاً !

أحيانــاً.. أُحبّ ألّا تشغَل هاتفي كي يزدادَ انشغاليَ بكْ أن يهزمني جَبَروتُ الحنين إليك فأُهاتفَكَ غيرَ واثقةٍ بأنّكَ سَتَرُدّ وإذا بكَ تردّ.. فأُخفي عنكَ شهقةَ قلبي حين صوتُكَ يشهَقُ بي .. التفاصيل

وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://www.alnilin.com/12779443.htm

أحبها ، عشقها ، دلّلها ، خاف عليها

أحبها ، عشقها ، دلّلها ، خاف عليها ، بكاها و أبكاها ، ما غار عليها من الآخرين ، غار عليها من الفشل . قسى عليها حتى لا تقبل بأقل من القمة. صقلها كي تلمع كألماسة حيثما وُجدت. وضعها أعلى .. التفاصيل

وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://www.alnilin.com/12779292.htm

عذاب الانتظار؟ وماذا عن عذاب ألّا تنتظر شيئًا؟

كان يحتاج إلى أن يكون له موعد مع الحبّ كي يحيا، كي يبقى قيد اشتهائه للحياة، قيد الشباب. الوقت بين موعدين أهمّ من الموعد. والحبّ أهمّ من الحبيب نفسه. وهو لكلّ هذه الأسباب جاهز لحبّها.. أو على الأصحّ جاهز لها. [ .. التفاصيل

وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://www.alnilin.com/12779080.htm

الحرب استثمار جيّد !!

الحرب استثمار جيّد، كيف لا يثرون لو لم يكن لهم مدخول من الجثث ومصلحة في إبقاء الآخرين مشغولين عنهم بمواراة موتاهم. فعندما لا تدور آلة الموت بأمرهم كانت تدور لمصلحتهم ! ( عابر سرير ) .. التفاصيل

وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://www.alnilin.com/12778658.htm

احتياج للعاطفة !

إنّنا نحتاج إلى أن نستعيد عافيتنا العاطفيّة ، كأمّة عربيّة عانت دومًا من قصص حبّها الفاشلة، بما في ذلك حبّها لأوطان لم تبادلها دائمًا الحبّ . حينها فقط، عندما نشفى من هشاشتنا العاطفيّة المزمنة ، بسبب تاريخ طاعن في الخيبات .. التفاصيل

وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://www.alnilin.com/12778313.htm

اشتقتها !

هذه المرأة التي لم أعد أعرف قرابتي بها، فأصبحت أنتسب إلى قدميها. هي ذي. وأنا خائف، إن أطلت النظر إلى العرق اللامع على عري ظهرها، أن يصعقني تيّار الأنوثة. هي أشهى، هكذا. كإمرأة تمضي مُولِيةً ظهرها، تمنحك فرصة تصوّرها، تتركك مشتعلًا بمسافة .. التفاصيل

وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://www.alnilin.com/12777982.htm

اثنا عشر اسمًا.. وسبعة أرواح لإنقاذ رأس!

" وليتَ لي كالأسد مئة اسم وعلى كلّ اسم فروة ولكلّ اسم قبيلة تسمّي به أبناءها ولا تدري قبيلة باسم الأخرى " الشاعر الفلسطينيّ زكريّا محمّد ___________________ يقف مئات العراقيّين يوميًّا أمام مكاتب السجلّات الحكوميّة لتغيير أسمائهم، بُغية تأمين الحماية الأفضل لذواتهم من العنف الطائفي. الجميع .. التفاصيل

وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://www.alnilin.com/12777667.htm

احب صوتك ..!

تقول له أوّل جملة تخطر في ذهنها: - أحبّ صوتك.. يجيب: - وأحبّ صمتك.. - هل أفهم أنّك لا تحبّ كلامي؟ - بل أريد أن أسمع منك ما أشاء، لا ما تقولين. - ولكنّني لم أقل شيئًا بعد. - هذا أجمل. أتدرين أن الحيوانات لا تكذب .. التفاصيل

وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://www.alnilin.com/12776716.htm

نكتة اليوم

كنت محتاجة منذ عصور إلى شيء يجعلني أضحك ، حاجة نزار في الماضي إلى امرأة تجعله يبكي ، إلى أن أهدتني صديقة البارحة قهقهة تقاسمتها مع زوجي ، وهي تنقل لي انتشار خبر زواجي من ملياردير خليجي و الحياة الهانئة .. التفاصيل

وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://www.alnilin.com/12776427.htm

الأمان !

الأمان هو نعمة الإيمان ، لأنّك لا تبلغه إلّا مؤمنًا. إنّها السكينة التي لا تُشترى، بل يهبها الله لمن اصطفى من عباده. فهي نعمته التي لا نعمة تفوقها «ألا بذكر الله تطمئن القلوب»، .. التفاصيل

وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://www.alnilin.com/12775655.htm

جلب المزيد من المحتويات