X

“روسيا”.. زيارة الأمل المرتجى!

شارك الموضوع :

{ يتوجه رئيس الجمهورية المشير “عمر البشير” إلى روسيا، اليوم (الأربعاء)، في زيارة بالغة الأهمية تمتد لأربعة أيام، يلتقي خلالها الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” ورئيس الوزراء “ديمتري مدفيديف”، ويوقع الوزراء من الجانبين عدداً من الاتفاقيات الثنائية في المجالات الاقتصادية والعسكرية والدبلوماسية.
{ لقد طال انتظارنا لهذه الزيارة، وظللنا نكتب لسنوات عن ضرورة تقارب “الخرطوم” و”موسكو”، والمضي قدماً في عقد اتفاقيات (شراكة إستراتيجية) بين البلدين، بما فيها الدفاع المشترك وإقامة قاعدة عسكرية روسية على البحر الأحمر، ما يهيئ لبلادنا بيئة استقرار سياسي وأمني واقتصادي دائم ومستمر بعيداً عن ابتزازات الغرب الأمريكي والأوروبي واشتراطاته المتناسلة للتطبيع.
{ لقد تأخرت هذه الزيارة كثيراً، ونرجو أن يكون تأخيرها لخير بلادنا وصالح شعبنا، وأن تأتي متأخراً خير من ألا تأتي.
{ غير أنه يتوجب على الطاقم الوزاري والفني الكبير المرافق للرئيس أن يحوّل كل ساعة من أيام هذه الزيارة الاستثنائية إلى مشروع اتفاق (عملي) قابل للنفاذ.. عاجلاً غير آجل، وليس مذكرات تفاهم وجلسات للتعارف و(طق الحنك) وجولات للفرجة والسياحة.
{ نريد اتفاقاً عسكرياً مفتوحاً.. وبلا سقف مع الجيش الروسي المرعب، نريد طائرات ورادارات.. وسفناً حربية ترسو على البحر الأحمر، لا سفناً أسمنتية في الخرطوم!!
{ ونريد سلعاً روسية مقابل منتجات سودانية بموجب تفاهمات عميقة تتخطى عقبة (الدولار) و(اليورو). ونطمح إلى اتفاق سياسي، دبلوماسي وعسكري تجعل السودان أصيلاً في أية تسوية للحرب في جارتنا الغربية “ليبيا” مع تحجيم وتقزيم دور (القذافي الصغير) اللواء “خليفة حفتر”.
{ إن التفاوض مع دولة عظمى مثل روسيا في كل هذه المجالات يحتاج إلى قدرات خاصة وخبرات طويلة ممتازة، وكنت أتمنى أن يضم وفد الرئيس وزير الاستثمار السيد “مبارك الفاضل المهدي” صاحب الباع الطويل في مثل هذه المفاوضات، خاصة في مجال الاقتصاد، وفي ذاكرتي يرن صوت وزير المالية الأسبق جهير السيرة مُنظّر سياسة الاقتصاد الحر في بلادنا السيد “عبد الرحيم حمدي” وهو يحكي لي عبر شاشة قناة (الخضراء) قائلاً: (عندما جاءت الإنقاذ استفدنا من اتفاق عقده الأخ “مبارك الفاضل” مع ليبيا لمد السودان ببترول مجاناً لمدة ستة أشهر)!!
{ وكم كنت أتمنى أن يضم اجتماع السيد الرئيس بشأن إجراءات ضبط حركة النقد الأجنبي أول أمس نائب رئيس الوزراء لقطاع الاقتصاد وزير الاستثمار، بالإضافة لوزيري التجارة الخارجية الأستاذ “حاتم السر”.. والصناعة الدكتور “موسى كرامة” والأخير يعدّ من أذكى وزراء الحكومة الحالية على الإطلاق.
{ لكننا نستبشر بالمقابل بأن وفد الرئيس إلى روسيا يضم الرجل القوي.. والتنفيذي الأقدر.. مفجر ثورة البترول السوداني الدكتور “عوض أحمد الجاز” نائب رئيس اللجنة العليا للعلاقات مع دول (البريكس).
{ كان لابد أن يكون في صحبة الرئيس خلال هذه الزيارة واحد من اثنين، إما “عوض الجاز”.. أو “مبارك الفاضل”.. وإلا فإن سقف الطموحات سينخفض، وسنخرج من مولدها دون حمص، ومثل هذه الزيارة لا يمكن تكرارها مرة أخرى قريباً.
{ رحلة موفقة.. سيدي الرئيس.

الهندي عزالدين – صحيفة المجهر السياسي

شارك الموضوع :

عرض التعليقات (3)

  • هذا تخبط يا هندي ،،، روسيا اس البلاء في كل الدنيا ،،، امريكا والغرب عامة بلدان ديمقراطية الرءيس فيها ضيف لفترة قصيرة يقضيها ويمضيها في تنفيذ برنامجه الانتخابي ، وينصرف..، ليسو قياصرة يدمنون السلطة مثل بوتين ومديديف.
    وبدلا من التغني بالجيش الروسي المرعب ، كان حريا بك ان تحث الوفد للاستفادة من خبرات الروس في الزراعة والري والصناعة ،،،، ان كانت لهم مصداقية ،،

    • تفكير مصري وغباء مصري وتشطيح مصري كلها في هذا المنافق الجاسوس

  • هذا الهبنقه يستحق أن يمنح طبل ليلهط خلف فيفى عبده انه انسب مكان له.
    زمن الغفلة اتى بك الى غير موضعك
    فالحثالة هم من يركبون صهوة جواد الانقاذ اما انت فدون الحثالة