كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

محمدالطاهر العيسـابـي: كوكب اليابان .. والدرس البليّغ في المونديال !!



شارك الموضوع :
هم كوكب بحق أحس بأنهم يعيشون في عالم آخر غير عالمنا إطلاقاً وكوكب غير كوكب الأرض من أين جاء هؤلاء ، أندهش كثيراً لسلوك هؤلاء البشر الذين بيننا وبينهم آلاف من السنوات الضوئية لنصلهم ( إذا ) توقفوا في مكانهم ولم يتقدموا قيد أنملة ، والوصول الذي أعنيه ليس هو التقدم المادي فحسب وانما الخلق والصدق والأمانة والمعاملة !!
لا أنكر أن معرفتي باليابان كانت ضحلة للغاية لا تتجاوز ذكر اسمها خلال الحرب العالمية الثانية ومدينتي هيروشيما وناجازاكي اللتين اشتهرتا عالميا لانهما كانتا أول المدن في العالم التي تلقى عليها قنابل ذرية والتي قتلت ما يصل إلى 140 ألف شخص في هيروشيما ، و 80 ألف في ناجازاكي ، هذه كانت حدود معرفتي بها إلى أن قيّض الله لنا الإعلامي السعودي المميز أحمد مازن الشقيري ليعرض في احدى القنوات العربية برنامجاً نوعي فريد بإسم خواطر يجذبك إليه بجميع حواسك ويصطحبك لتعيش بين مجتمع فريد ومتفرد لترى بعينيك وتسمع بأذنيك في قالب دعوي شيّق تقطف ضآلتك من الحكمة والموعظة و النموذج الراقي والوجه الجميل لجنس البشر ، وفي حياة الشقيري الشخصية نفسها حكمة وعِبر لقصة شاب تحول من تارك للصلاة حتى وصل أكثر من عقدين من العمر ومدخن شره للشيشه والتبغ إلى تائب إلى الله وداعيّة إسلامي باسلوب شيّق و جاذب ومعاصر !
ومن احدى حلقات البرنامج الرائعات التي أذكرها ما عرضه عن التعليم في اليابان ، فإن المدارس اليابانية تدرس التلاميذ حسن الخلق و التصرف بيان بالعمل اكثر منه حفظ وتلقين . لذلك لا يوجد رسوب الى السنة الثالثة اعدادي . و يقوم المدرسون و التلاميذ بتنظيف قاعة الدرس بعد انتهاء الحصة من اجل تركها نظيفة للتلاميذ الذين يدرسون فيها بعد ذلك وكذلك يقومون بتنظيف الممرات. كما يقومون بتوزيع الطعام على زملائهم من اجل تقوية روابط التعاون بينهم .
أي نعم يقوم التلاميذ بنظافة مدرستهم وفصولهم بأنفسهم وبمشاركة معلميّهم كما يقومون بتحضير وجبة إفطارهم كذلك ويتم تبادل هذه الأعباء بين المجموعات ، فهذه هي التربية والتنشئة على قيّم و مُثل ، ومن شبّ على شيء شاب عليه !
فهذه التربية والأدب ما لمسنا ثمارها بالفعل خلال مونديال البرازيل فكانت الصورة الرائعة التي شاهدناها بالأمس للمشجعين اليابانيين وهم يحملون أكياس نفايات ليقوموا ﺑﺘﻨﻈﻴﻒ ﺃﻣﺎﻛن جلوسهم بمدرجات الملعب عقب ﻣﺒﺎﺭﺍﺗﻬﻢ ﺍﻟﺘﻰ ﺧﺴﺮﻭﻫﺎ ﺃﻣﺎﻡ ﺳﺎﺣﻞ ﺍﻟﻌﺎﺝ في المونديال ، كان المشهد درساً بليغاً وقوياً ومدعاة للعديد من التعليقات بمواقع التواصل الإجتماعي ، في مقارنة كُبعد السماء عن الأرض مع مشجعي الفرق في عالمنا العربي وحالهم بعد مغادرة مقاعدهم بالملاعب ولاسيما بعد خسارة فرقهم !
دعونا من أن نطمح في تنظيف مشجعي فرقنا لأماكنهم ، فقط لننظر إلى كيفية تقبل كوكب اليابان للهزيمة بصدر رحب ، دون تكسير لكراسي الملعب ، أو رمي القوارير أو الشتم واللعن والسب ، مع أن ذلك هي قيّمنا وشريعتنا ومن صميم ديننا وتعاليمنا التي أمرنا بها سيّد البشر ! .
قبل أسابيع مضت وجدت بعض العمال يحفرون بئر سايفون لإحدى العمارات المجاورة لمسجد حيّنا ، أو ينظفون واحدة مستعملة لا اعلم بالضبط ، المهم أن هؤلاء العمال قاموا بتوصيل أنبوب طويل من البئر إلى مصرف أمطار مغلق ومتسخ بالأكياس والنفايات المتطايرة يمر من امام المسجد ، والمياه تتجمع حتى أصبحت بركة آسنة داخل المصرف المغلق ، وهم غير مكترثين لما حدث ويحدث ، وهمهم كله التخلص من فائض المياه بأسهل الطرق ذهبت إليهم ناصحاً قلت : انتم الآن تتسببون في كارثة بيئية للحي تعالوا وانظروا هل هذه المياه ستتصرّف قالوا : نعلم قلت طيب هذا بيت الله مجاور لكم هل تريدونه أن يتعفن ؟ كانت إجابتهم أن صاحب العمارة هو من أمرهم وللأسف هو أيضاً يعلم أن هذه المياه ستصبح راكدة داخل المجرى مختلطة مع مابداخله من أوساخ مثيرة للروائح مسببة للبعوض والذباب ، ولكن لاشأن له بها ولا شأن لضرر ما حوله ، مادام ذلك سيوفر له تكلفة أجور العمال ونقلها والتخلص منها
هؤلاء هم نحن .. وهذا هو كوكب اليابان !!

بقلم : محمدالطاهر العيسـابـي
[email]motahir222@hotmail.com[/email]
إلى لقاء
صحيفة السوداني

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        [B] [SIZE=5]شي جميل وملاحظة حلوة لفتت نظرك بهذه السرعة عن اليابان فعلا اليابان كوكب تاني وياريت علاقتنا الدبلوماسية تتطور مع الحكومة اليابانية لان بها البنية التحتية للانسان اقوم من البنية التحتية لغيرها ونحن البنية التحتية عندنا للمصارف وطرق البنيان اهم من الانسان واسرد اليك بعض الامثلة
        1-في اليابان الطفل عارف مدرستوا بتفتح يوم كم وبتاجز يوم كم
        ووجة الاستاذ او الاستاذة معروف ومالوف لة علما ان المدرس بيكون ماسك الفصل كل المواد وهذا يساعد في دراسة وسلوكية التلميذ عندنا في اليوم بيتغير عليهو 5 مدرسين في 4 مواد لانو واحد اليوم غايب وماسك ليهو الحصة واحد تاني
        2- طرق الدراسة ومفهومية الطلاب واحد مثلا كذب اختو الاصغر منوا بتقول ليهو الكذب بداية انك نكون حرامي وعندنا بيقولوا ليهو بتدخل النار وهو عمروا 4 سنوات هل يكمن تقبلو للنار والجنة شنو
        3-عندهم برنامج الرياضة اساسيا من الحضانة او الروضة وعندهم يوم سنوي بيختلف من مدرسة لغيرها ومن روضة لغيرها يحضرها جميع اولياء امور الطلاب وياريت السفارة تاخذ برنامج وتنسيق مع احد المدارس لحضور مثل هذة البرامج ونشرها عبر قنوات التلفزيون السودانية
        3- ارجوا ان تكون المنح الدراسية غير مخصصة لطلاب الزراعة والصيدلة فقط وان يكون هنالك اختيار للفرص التربوية
        المهم الفرص كتيرة للاستفادة من اليابان في الاساسيات التربوية والموضوع يطول شرحة
        4- كاس العالم 2022 حيكون في قطر ونحن وزارتنا حتبدا الدراسة لة عام 2020 ونطلع من البداية يمكن للوزارة ان تستفيد من اليابان في كيفية البنية التحتية للفريق خلال 8 سنوات وحتقولو الامكانيات لو بالامكانيات اليابان ما فيها بترول ولا حديد خام وهي الاولي في صناعة السيارات
        5- التعامل الانساني في اليابان راقي جدا لكن قدموا دراساتكم للسفارة بالخرطوم وحتساعدنا في البنية التحتية للبشرية والعقلية السودانية
        والي الامام والله ولي التوفيق [/SIZE][/B]

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.