كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

بسبب الظروف الاقتصادية.. (المناولة)..حكاية عادة سودانية في (خبر كان).!


شارك الموضوع :

[JUSTIFY]اعتلت المنضدة الموضوعة في حوشها الكبير وهي تمد رأسها من فوق حائط جارتها الحاجة خديجة وهي تصبح عليها وعلى ابنائها ومن ثم تطلب منها بعضا من (العجين المر).. قائلة:(امس نسيت ما خمرت العجين، ودايرة اعوس قبل الاولاد يجوا من المدرسة عليك الله ناوليني ليهو).. ولم تمر لحظات حتى اطلت الحاجة خديجة هي الاخرى برأسها من الجانب الآخر للحائط وهي تحمل في يدها ماعونا مليئا بالعجين قائلة لجارتها فاطمة:(اتفضلي يا اختي وكملي شغلتك، وبعد ما تخلصي تعالي اتناولي ليك فنجان قهوة،عشان نسوان الفريق الورا جايين بعد الظهر)
أصالة وطيبة
السيناريو اعلاه هو جزء من المشاهد السودانية الاصلية التي ظلت تتكرر بصورة جميلة ومحبوبة بين امهاتنا وحبوباتنا في الارياف والمدن، وهم يشكلون لوحة بديعة من الطيبة والمحنة والكرم دون اي رتوش قد يتغير معها صياغ المعنى المقصود الذي طالما ألفوه منذ ان كانوا صغارا حتى رسخت تلك المشاهد في أذهانهم للتكرار اليومي لها فصاروا جزءا منها.
الجار بالجار
بالمقابل شهدت الآونة الأخيرة تغييرا كبيرا وملحوظا في عدد من التعاملات الانسانية المندرجة تحت اطار (الجيرة) والتي بدت في التراجع والاندثار، ووضح ذلك جليا من خلال عدم اهتمام بعض النساء بمعرفة احوال جارتهن وغياب الاطلالة القصيرة التي تكون عبر (الحائط) وغياب المطالب الصغيرة التي تتمثل في (مناولة الجار للجار) ممثلة في الاشياء الصغيرة والتي تقابل بكل اريحية ورضاء، بينما السؤال الذي يطرح نفسه..هل تغيرت القيم والمفاهيم البسيطة لدى البعض؟ ام اننا اصبحنا في عصر السرعة وعدم وجود الوقت الكافي لمعرفة اخبار الجيران ومبادلتهم ما يطلبون من مستلزمات.؟
تحسر وتأسف
(ياحليل ايام زمان يابتي..وقت فطورنا وغدانا كان مع الجيران وقهوتنا مع لمة الحبان ونضوق اكل بعضنا)..هكذا كان لسان حال الحاجة ست المنا الشيخ التي اكدت اختلاف الامور في زمن جميل عاشوه حتى حدوث التغييرات التي طرأت مؤخرا في المجتمع ماجعلها تتحسر وتتأسف على الماضي الجميل.
أفراح وأتراح
أما السيدة حسنة عبدالمنعم والموظفة هالة عبدالظافر فأكدتا أن مشغوليات الحياة اليومية كان لها القدح المعلى في توتر العلاقات بين الجيران وعدم وجود الوقت الكافي لتفقدهم الا في المناسبات الرسمية من افراح واتراح واعياد، موضحين أن يوم الجمعة دائما يكون يوما خاصا بافراد الاسرة بجانب الطبخ والنظافة واستقبال الضيوف ودون ذلك لا وقت لديهن.
الظروف الاقتصادية
الباحثة الاجتماعية هدى منصور قالت لـ(السوداني) عن الموضوع: (ليس بغريب ان تتغير بعض المفاهيم التي كانت تسود بعض المجتمعات والاسر السودانية، وذلك بسبب ظروف العمل التي جعلت اغلب افراد الاسرة خارج المنزل سواء كان للدراسة أو العمل بحيث لا يعودون الا في الفترات المسائية الامر الذى لا يسمح لهم بزيارة الجيران جراء الارهاق البدني الذي ينتابهم، اما فيما يختص بعادة (المناولة) فهي عادة كادت ان تندثر نهائيا نسبة للظروف الاقتصادية السيئة التي تمر بها البلاد والتي لا يستطيع من خلالها المواطن تأمين قوت يومه فكيف يقوم بمنح جاره مالم يتمكن بعد من توفيره.؟ واختتمت هدى: ( الظروف الاقتصادية اجبرت المواطن السوداني على التخلي عن الكثير من العادات والتقاليد التى اشتهر بها بين سائر الشعوب).

صحيفة السوداني
خ.ي[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.