كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

كيف تكون الخرطوم درة عالمية وأسطورة سياحية؟!



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]ومن الأحلام ما هو حلو وجميل.. مثل تلك التي عاشها لبعض دقائق الديك المشهور «زلوط» وفي رواية «زعوط» وهي طرفة شهيرة صارت مضرباً للامثال ومن حظ الديوك أن فيهم تكثر الأقوال مثل «ديك العدة» و«ديك البطانة» و«ديك الهايفات» و«ديك المسلمية» و«زلوط» وغيرهم.
المهم أن «زلوط»المسكين كان من حقه كما قلنا ان يحلم بريش رائع كثيف وملون على شاكلة أقرانه من ديوك الحلة سواء كان الحلم حلم يقظة أو منام.
ومن سوء حظه أنه حلم في المنام أنه قد نبت له ريش ناعم ملون طويل الذنب وغاية في الروعة، وهو الديك الوحيد في القرية المحروم من الريش لذا اطلق ع ليه «زلوط»، ولما رأي في المنام أنه بتلك الهيئة والشكل الذي يتمناه.. «هبهب» بجناحيه الحالمتين في الهواء واطلق صيحة وتغريدة رائعة يتحدى بها أقرانه من الديوك.. لكن واقع جناحيه «الممعوطتين» من الريش خذلتاه فخر واقعاً من أعلى الجدار الذي كان ترقد تحته سيدته العجوز في عنقريب «هبابي»، وكان ثقيلاً عليها.. فانتفضت مذعورة وأمسكت بزلوط المسكين من رجليه وقذفت به على الحائط قائلة :«كررر.. زلوط بالخراب اليخربك .. العوعاي ليك شنو كمان.. عامل ريشك المزعوط ده»!!
ونحن نحلم أحلام «يقظة» بأن يقوم للخرطوم ريش رائع وجميل وزاهي الألوان طويل الذنب وأن ترفرف و«تهبهب» الخرطوم وسط عواصم العالم مزهوة وفخورة بجمالها وروعة تخطيطها مثلما غنى لها الفنان سيد خليفة:
يا الخرطوم يا لعندي جمالك جنة رضوان
طول عمري ماشفت مثالك في أي مكان.
الخرطوم حينما غنى لها سيد خليفة كانت غاية في الروعة والأناقة.. كانت نظيفة حتى أن كل من زارها من الأجانب انبهر بمقرن النيلين.. وفي مؤتمر القمة العربي الشهير بالـ«لاءات الثلاثة».. ويا حليل الـ« لاءات الثلاثة».. لعلهن اليوم احتجن لكي يكونن الـ«لاءات الثلاثين».. في ذلك المؤتمر كان الرئيس الجزائري يتمشى على كورنيش النيل مستمتعاً وهو يتطلع ان يشاهد ما سمع عنه بأن عاصمة فريدة تجري «من تحتها ثلاثة انهار» هما الابيض والازرق وبعدها ينطلق نهر النيل بعد ان شكل وحدة نيلية واحدة ليجري لمصر الشقيقة ويصب في البحر الأبيض المتوسط.
اليوم مقرن النيلين «حاجة متخلفة جداً» يحق لزعوط الخرطوم ان يحلم بمن يرسم لها أروع ما تتميز به دون سائر عواصم العالم، وهذا المشهد الاسطوري الخلاب وهي تحتضن درة النيل توتي الجميلة الرائعة التي حركت شاعرية الشاعر الفذ التجاني يوسف بشير:
يا درة حفها النيل واحتواها البر
صحا الدجى وتغشاك في الاسرة فجر
وصاح بين الربى الغر عبقري أغر
وطاف حولك ركب من الكراكي غر.
«يرحم الله التجاني يوسف بشير»
تتشكل العاصمة السودانية من مقومات طبيعية تنتظر عبقرية هندسية فذة كي تجعل منها «درة عالمية» واسطورة سياحية لعل دخلها السياحي وحده يفوق عشرات عائدات آبار النفط ومناجم الذهب.
أهم مقوماتها التي ينبغي ان ينطلق منها التخطيط هي تلك الانهار.. وللانهار روافد كانت فيما مضى واسعة وكبيرة تجري عبرها السيول التي تأتي من مرتفعات بعيدة.. بعض تلك الروافد أو «الخيران» كما نسميها كان ينبغي على عبقرية التخطيط الهندسي ان ترسم منها لوحة لانهار فرعية صغيرة تحتاج لمهندس فنان يجعل ايضاً منها لوحة حضارية.. لان معظم الحضارات نشأت على ضفاف الانهار وروافدها.
٭ لكن قاتل الله السياسة
على مر الحكومات والازمات، كان همها الكراسي.. كانوا يتصارعون .. والخرطوم تعيط على طريقة «عادل امام» ومع كل اطلالة خريف جديد تطالب مجاري الانهار والسيول بحقها الشرعي والطبيعي والقانوني.. ثم تعمد احياناً كثيرة لان تاخذ القانون بيدها. فيعيط المواطنون والوالي يعيط والحكومة تعيط..
وديك الخرطوم المسكين يهبهب جناحية.
وهو يحلم فلا يجد له حلاً إلا ذلك الحائط اللعين.. وكررر يا زلوط المعوعي ليها شنو؟
وكل عام ونحن غارقون في أحلام سعيدة.
[/JUSTIFY]
الانتباهة
ي.ع

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        الخرطوم أسوأ عاصمة فى إفريقيا حيث الغبار و الصهد يملاْ جوها

        الرد
      2. 2

        هههههههههه درة عالمية البلاد خربانه من اولها لاخرها فقر و جوع و قحط و ىخرها سيول و فيضانات اللهم أرنا فيهم عجائب قدرتك

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.