كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

نسخة مصرية من المسلسل الأمريكى الشهير prison break فى رمضان المقبل


شارك الموضوع :

[JUSTIFY]تعاقدت شركة light house للإنتاج الفنى على إنتاج نسخة مصرية من المسلسل الأمريكى الشهير «prison break» الذى صدر منه 4 أجزاء منذ عام 2005 وحتى عام 2009، وحقق نجاحا كبيرا فى مختلف دول العالم ومنها مصر، حيث نال اهتمام قطاع عريض خاصة من الجمهور الشباب.

يقوم حاليا الكاتب أحمد مراد والسيناريست هشام هلال بكتابة سيناريو وحوار النسخة المصرية من المسلسل والوقوف على المعالجة الدرامية بسبب اختلاف أسلوب المعيشة فى مصر وطبيعة المجتمع المصرى عن المجتمع الأمريكى وأيضا اختلاف الإجراءات الأمنية الموجودة على السجون وغيرها من أجل إكسابه الواقع المصرى أو «تمصيره»، وسيقوم بإخراج المسلسل المخرج أحمد علاء.
ولم تستقر الشركة على أسماء الفنانين المرشحين للمشاركة فى العمل، ولكنها تجرى حاليا اجتماعات مع المؤلفين والمخرج للوقوف على قائمة الترشيحات المبدئية للفنانين.

ودارت أحداث الجزء الأول من مسلسل «prison break» حول إنقاذ لينكولن بوروز الذى يجسده دومينيك بورسيل، وهو المتهم بقتل تيرنس ستيدمان، شقيق نائب رئيس الولايات المتحدة، وحكم على لينكولن بالإعدام وقامت السلطات بإيداعه فى سجن فوكس ريفر حيث ينتظر إعدامه.
ولمعرفة مايكل سكوفيلد الذى يجسده وينتورث ميلر وهو شقيق لينكولن بأن الحكم على شقيقه جاء ظلما وقامت السلطات بتلفيق القضية وتزوير الأدلة لتصبح ضده، يقوم مايكل الذى يعمل مهندسا بصياغة خطة لتهريب أخيه من السجن حيث يحصل على المخططات التأسيسية لمبنى السجن بحكم وظيفته ويقوم بوشم جسمه بهذه المخططات ثم يقوم بعمل سطو مسلح على أحد البنوك وهو على أتم المعرفة بأن القضاء سيودعه نفس السجن الموجود به أخوه، ويدخل مايكل السجن مع أخيه ويخفى علاقته به مؤقتا، من أجل التخطيط للهرب.
مسلسل «prison break» من بطولة دومينيك بورسيل ووينتورث ميلر وأمورى نولاسكو وروبرت نيبر وسارة وين كاليز ووايد وليامز ووليام فيشتنر وبول اديلستين ومارشيال المان وروكموند دانبر ومن تأليف زاك ايسرين وسيث هوفمان ومونيكا ماسر ومات أولمستيت ومن إخراج بوبى روث وكيفين هوكس.
يشار إلى أن السيناريست هشام هلال لديه مشروع درامى آخر مع الفنان أمير كرارة يحمل عنوان «أنا عشقت» إنتاج دينا كريم ومن المقرر عرضه رمضان المقبل.


الكاتب أحمد مراد

[/JUSTIFY][/SIZE]


اليوم السابع
م.ت
شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.