كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

من هو ذلك الغبي؟



شارك الموضوع :

[ALIGN=CENTER]من هو ذلك الغبي؟![/ALIGN]
*من فينا الذي ابتدع هذه العبارات المؤلمة التي اعتقدها مدحاً, فإذ هي أسوأ انواع القدح.. (إن شاء الله ما يجي يوم شكرك)!
*نعم, هي أسوأ أنواع القدح على الإطلاق وتدل على غباء وجحود ونكران جميل, برغم ما يبدو من مظهرها غير ذلك!
*تبدو وكأن الذي ابتدعها يتمنى طول العمر لسامعها, ولكنها على العكس تماماً من ذلك, فهي تحمل في مضمونها أن الموت سيأتي, وهو اليوم الذي يُشكر فيه الميت على فضائله ومحاسنه التي فعلها في حياته ولكن قبل ذلك فلا شكر ولا مدح له ولا اعتراف بجميله!!
*وهو لن يسمع هذا المدح للأسف الشديد ولن يهمه التكريم ولا التأبين, أو الشكر الذي لم ينله في حياته، ومات حسيراً كسير النفس, وهو يرى (الجحود) ماثلاً في كل شخص ينظر اليه وكل شئ حوله!
الكل يعرف ان الموت قدر ومصير وشئ لا بد منه طال الزمن ام قصر.
فمن الغباء أن تقول لشخص إنك لن تشكره ولن تعترف بفضله ولن تكرمه إلا بعد أن يموت، ولا يكون بمقدوره أن يستمع اليك!!
*وحتى لو كان قادراً على السمع, فما الفائدة أن تقول له كلمات, لا تعرف إن كان يسمعها أو لا, ثم إنه لا يستطيع الرد عليك!
*لماذا لا نتمنى له طول العمر, ونسمعه كلمات الشكر, ونعترف بفضله, وهو (حي) يسمع ويرى ويتفاعل.. ليكتشف كم نحبه ونحترمه ونقدر ما فعله, وكم ندين له بالفضل, وعندما يموت يذهب وهو سعيد ومسرور.. باحترامنا وتقديرنا له, واعترافنا بفضله, بدلاً عن الذهاب وهو حسير كسير النفس, واجف القلب, دامع العينين, بسبب النكران الذي قابلنا به أفضاله وجمائله؟!
نعم نتمنى له طول العمر, ونسمعه كلمات الشكر والعرفان بالجميل في حياته, ونيسر له سبل الحياة الكريمة, ونجعل تجربته (منارة) للاجيال القادمة, وعندما يموت ويذهب, نذكر محاسنه!
*ولكن لأننا استمرأنا تلك العبارة الغبية, التي تقدح ولا تمدح, وأحببنا الجحود ونكران الجميل, والسكوت عن شكر الأحياء, والتسابق في شكر الاموات, غادرنا الكثيرون ونفوسهم تمتلئ بالحسرة والأسى, ولم نتعلم نحن شيئاً من تجاربهم الثرة ومما قدموه له وظللنا ننعم بالجهل والتخلف والتشرذم ونكران الجميل!!
*أين هي التجارب والعبقريات التي سكبها عباقرة كثر في حياتنا… وماذا استفدنا منها غير أنها كانت مجرد عناوين وكلمات في برقيات التعازي ومقالات الرثاء التي تسابقنا اليها؟!
*سألني ابني طالب الجامعة عندما سمع أن الطيب صالح توفي (من هو الطيب صالح؟)!
*أيها الأديب الكبير.. إنني أعتذر لك عن جهل ابني, أو في الحقيقة عن (جحودي) وجحود مجتمعي وأهلي ووطني, الذي جعل ابني لا يعرف من انت, ويجهل الجميل الذي طوقت به اعناقنا ولكن هل تسمعني؟!
*يا أهل السودان جاء يوم شكر الطيب صالح, فهبوا لشكره, كما يأمركم بذلك.. ذلك (الغبي)؟!

drzoheirali@yahoo.com
مناظير – صحيفة السوداني – العدد رقم: 1177 2009-02-21

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        شكرا يا رائع على هذا الفكرالرائع

        الرد
      2. 2

        ماذا تعنى بهذا الموضوع هل لا يهتم الصحفين بتثقيف ابنائهم ام ان جيل الجامعات لايعرف عباقرة الوطن لقد كتبت كل الصحف عربية واجنبية عن وفاة ذلك القامة وماذا يدرس هؤلاء الشباب فى الجامعة هل هى عبارة عن لبس واكل وحاجة باردة وخلاص ولا يعنى بس معرفة هيفاء وهبى ومتابعة مسلسل نور ومهند وثقافة القشور يجب على الصحفيين وكافة المواطنيين الاشارة للعباقرة ومسكين الذى لايعرف ماضيه وعليه اوجه سؤال لكل من لايعرف الطيب صالح ان يوضحوا لنا ماذ ثم ماذا ثم ماذا يعرفون ……. الهم ارحمه وادخله الجنة مع الشهاء والصدقين امييين

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.