كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

إنفجار في إجتماع الأمم المتحدة.. مندوب سوريا لمندوب المملكة عندما قال له: “يا أخي”.. فردّ: “أنا لست أخوك هذا لا يمكن أن يحدث” + صورة



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]وصفت الأوساط السياسية العالمية الإنتقادات التي وجهها بشار جعفري، مندوب سوريا بالأمم المتحدة، لعبد الله المعلمي، مندوب السعودية لدى الأمم المتحدة، بالعرض المسرحي الهزيل. وبحسب الصحيفة، فقد افتعل جعفري هذه المشادة مع المعلمي أثناء حضورهما للاجتماع الذي عقدته الدول الأعضاء باللجنة الثالثة التابعة للأمم المتحدة، المعنية بالقضايا الاجتماعية والإنسانية والثقافية، للتصويت على مسودة قرار يرصد تفاصيل انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبتها سوريا وإيران وكوريا الشمالية.

وبعد أن انتهى تصويت الدول الأعضاء لصالح القرار الذي يدين الجرائم التي يرتكبها النظام السوري ضد مواطنيه، قام عبد الله المعلمي بتوجية كلمة للحضور حرص من خلالها على توجية اللوم للنظام السوري الذي لم يتوانى عن استخدام جميع أساليب القمع، من متفجرات وأسلحة كيميائية واعتداءات جنسية، ضد شعبه الأعزل ثم أنهى كلمته قائلا إن تصويتكم اليوم لصالح مسودة هذا القرار هو انتصار للحق. وقال جعفري إن سماعي لما تلقونه من مواعظ عن وجوب احترام حقوق الإنسان أشبه بمشهد في مسرحية عبثية انعدم فيها العقل والمنطق. وأثناء دخول مندوبي الدول الأعضاء في سجال مع بشار جعفري؛ وجة المندوب السوري غضبه لعبد الله المعلمي الذي حرص على مخاطبته بلفظ يا أخي قائلا له أنا لست أخوك هذا لا يمكن أن يحدث ما أصاب المندوب السعودي بالدهشة فرد على هذا الاعتراض قائلا إذا أيها المفكر العظيمأنا أعترف بأني دبلوماسي بسيط، فهلا شرحت لي تعريف الأخوة؟


وأفادت الصحيفة أنه عندما قام مراسلها بسؤال بشار جعفري عن السبب وراء هذه المشادة التي افتعلها مع المندوب السعودي، رد عليه قائلا الأخ لا يحاول أن يقتل أخوههو ليس أخي هو مجرد زميل وعلاقتنا لا تتعدى المعاملات الدبلوماسية. وقام الجعفري بوصف الكلمة التي ألقاها عبد الله المعلمي أمام الدول الأعضاء باللجنة بأنها مليئة بالكذب وبأنه تعمد فيها اللعب بالكلام. الأمر الذي رفضته تماما إليزابيث كوزنس، مندوبة الولايات المتحدة الأمريكية لدى الأمم المتحدة مؤكدة في الوقت نفسه أن نظام بشار الأسد ارتكب كثيرا من الجرائم ضد حقوق الإنسان من قتل جماعي وتعذيب واختطاف واغتصاب لذا كان من الواجب على المجتمع الدولي أن يصوت لصالح توثيق هذه الفظائع.
[/JUSTIFY] [FONT=Tahoma]
نيويورك بوست
م.ت
[/FONT]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.