كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

حسن وراق : ماتزال الإنقاذ تمارس (مسورة) الشعب السوداني عبر وثبة ماسورة و حوار ماسورة وانتخابات ماسورة ومرشحين مواسير وشجرة طلعت ماسورة ..و الماسورة مصيرا تتقلوظ!!



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]كلمة ماسورة في كل القواميس اللغوية تعرف بأنها أنبوب معدني مجوف له فتحة من الجانبين إلا أن الكلمة دخلت الاستخدام اللغوي عند السودانيين للتعبير عن حالات مختلفة تبعا لاستخدام الكلمة والتي تعتبر نوعاً من (الجارقون) Garcon والذي يعرف عندنا بالراندوك (لغة الشماسة والشوارع) . كل شعوب الدنيا تستخدم الجارقون أو الرندكة خاصة تلك الشعوب التي ترزح تحت نير المستعمر أو الدكتاتوريات أو في زمن الحروب وهي أكثر استخداماً داخل السجون والمعسكرات التي تضم مجموعات من البشر في ظروف تحكمها السرية يسودها الاحتيال والغش والتخفي.
(#) كلمة ماسورة لها عدة معاني حسب استخدامها، تعني في الغالب كلمة (مقلب أو خدعة) كأن يقال (ركّبت ليك فيهو ماسورة) كناية عن الخدعة والمقلب وتفيد أيضاً خيبة الأمل عندما يقال (اللاعب طلع ماسورة) عند الرياضيين ارتبطت ماسورة باللاعب (وارغو) الذي استطاع أن يصبح مجرد ذكر اسمه يستغني عن ذكر كلمة ماسورة.. في كثير من الأحيان تفيد معنى الفشل، (الميكانيكي طلع ماسورة كبيرة)، أحياناَ تعطي معنى (سماحة جبنة الطين) خاصة عندما تكون الفنانة جميلة وما بتعرف تغني (طلعت ماسورة ). تتعدد استخدامات كلمة ماسورة وكلها لا تخرج من معنى كلمة (فشنك) أو (سكراب) أو (هبوب).. كلمة ماسورة لها وقع نفسي خاص لمن ينطق بها ووضع أخص عند سماعها.

(#) كلمة ماسورة في الحالة المفردة يكون تأثيرها محدوداً وما أن تتعدى الى حالة الجمع (مواسير) يلوح الخطر الكبير من وحدة المواسير مثلما حدث في الفاشر بظهور أشهر سوق للمواسير شاركت فيه حكومة الولاية ونافذين في المؤتمر الوطني وشخصيات أمنية.. كانت نتيجة سوق المواسير (خراب بيوت) وسجون وخسائر وحالات كثيرة ماتزال بدون تعويض.. أسواق المواسير في الفاشر والخوي وبحري والحصاحيصا وغيرها من المدن قائمة على استغلال الطمع باستخدام الغش والخديعة وتصبح عملية (الموسرة) وجهاً آخر للرباء حسب رأي الكثير من رجال الدين بعد تورط بعضهم في سوق مواسير الفاشر.
(#) حكومة الإنقاذ اعتمدت في سياستها على طريقة (المسورة) ومن قولة تيت ركّبوا في الشعب السوداني أكبر (ماسورة) في تاريخه، بواسطة عرّاب الانقلاب الشيخ الترابي في مقولته، (أن يذهب البشير للقصر رئيساً وأنا إلى السجن حبيساً) وبعدها توالت المواسير بتعيين وزراء (لا يهشوا ولا ينشو) وزي ما بقولوا الجماعة (خشم باب من الكلاب)، ماتزال الإنقاذ تمارس (مسورة) الشعب السوداني عبر وثبة ماسورة و حوار ماسورة وانتخابات ماسورة ومرشحين مواسير وشجرة طلعت ماسورة ووالي في الشرق ماسورة وفي الغرب ماسورة و في الشمال ماسورة وفي الجزيرة ماسورة داخل ماسورة و.. ماسورة وماسورة ولا تنسوا (أسواطكم) لمرشح الحزب الماسورة (ماسورة ود الماسورة) مع أمنياتنا (للجميع) في العام الجديد إقامة داخل (المنجلة) ملقوظين بمدربيتة الشعب الفضل.
يا كمال النقر.. هاك القلوظة دي!!

صحيفة الجريدة
ت.أ[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.