كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

البشير: داعش وبوكو حرام صناعة إسرائيلية أميركية



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]أعلنت الحكومة السودانية، رفضها للأعمال الإرهابية التي تستهدف عدداً من الدول العربية والإسلامية “الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي”، خاصة مصر ونيجيريا والعراق وليبيا وباكستان، بينما اتهم الرئيس عمر البشير، المخابرات الأميركية والإسرائيلية بصناعة “داعش” و”بوكو حرام”.

ونقلت شبكة “يورو نيوز” ، عن الرئيس عمر البشير قوله، إن جهاز المخابرات الأميركي “سي اي ايه”، ونظيره الإسرائيلي “الموساد”، يقفان خلف ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، وجماعة “بوكو حرام” النيجيرية، مضيفاً أن المسلمين لا يمكنهم القيام بمثل تلك الأعمال الإرهابية.

وعقدت منظمة التعاون الإسلامي اجتماعاً مفتوحاً اليومين الماضيين، للجنة التنفيذية للمنظمة على المستوى الوزاري لمواجهة الإرهاب والتطرف، بمقر المنظمة بجدة يوم 15/2/2015.

وقدم مندوب السودان الدائم لدى المنظمة عبد الحافظ إبراهيم، سفير السودان لدى المملكة العربية السعودية، بياناً في الاجتماع، أكد فيه ضرورة تكثيف جهود الدول الأعضاء لمواجهة خطر الإرهاب والتطرف.

وأشار –بحسب بيان مذيل بتوقيع الناطق الرسمي باسم الخارجية يوسف الكردفاني- يوم الثلاثاء، إلى دعم وتأييد السودان للجهود التي تبذلها منظمة التعاون الإسلامي في مكافحة الإرهاب .

وجدد إبراهيم، موقف السودان الثابت المتمثل في إدانة الأعمال الإرهابية، التي استهدفت عدداً من الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، خاصة مصر ونيجيريا والعراق وليبيا وباكستان، وبصورة أخص تلك التي ترتكبها تنظيمات “داعش” و”بوكو حرام”.

شبكة الشروق[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        انت يا عمك برا مشاترتك وتصريحاتك دي مافي شي غطس حجرنا
        هسي مالك ومال امريكا واسرائيل سألوك عشان تتبرع بتصريحات زي دي
        انتو السيد الرئيس دة ما عندو مستشارين يوروهو يقول شنو ومايقول شنو
        الله يلزمنا عليك الصبر بس

        الرد
      2. 2

        فعلا داعش امرياسرائيلية ……..من اجل تشويه الإسلام وتدمير العراق وسوريا والتدخل في ليبيا لصالح حفتر ضد الثوار ومن اجل منح السيسي تبرير للتدخل في ليبيا بعد تمثيلية قتل الاقباط … كل يوم فيديو مفبرك واغراضه تشويه الإسلام وذرائع للتدخل في الدول العربية للهيمنة عليها .. أمريكا ترتكب اكبر جرائم ضد الدول والبشر

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.