زواج سوداناس

المفوضية والمرشحون.. جدل الظهور الإعلامي


المفوضية القومية للانتخابات تفرغ من تشكيل اللجان العليا، ولجان الانتخابات الولائية

شارك الموضوع :

مثلما يحدث في جميع دول العالم الثالث، من شك وريبة وتخوين يصاحب أي عملية ديمقراطية، وجه أحد ابرز المرشحين لانتخابات رئاسة الجمهورية في السودان، انتقادات حادة إلى أجهزة الإعلام الحكومية المرئية والمسموعة، ودمغها بوأد العملية الانتخابية، بالتعتيم على المرشحين وبرامجهم وتضييق المساحة المفترضة لتمكينهم من مخاطبة الشعب السوداني، في وقتٍ أكدت فيه المفوضية القومية للانتخابات، أهمية الدور الذي يقوم به الإعلام وإسهامه في إنجاح الانتخابات، مشيرة إلى أنها تعول على الإعلام والأجهزة الإعلامية في إيصال الكثير من المعاني والدلالات والرسائل للناخبين ولكافة أطراف العملية الانتخابية، وتقديم تغطية شاملة وشفافة للانتخابات العامة المقررة ابريل 2015م، لكن برغم تأكيدات المفوضية، وصف المرشح المستقل لرئاسة الجمهورية محمد عوض البارودي ترويج وسائل الإعلام الرسمية بالترويج الأجوف، والفاقد للمحتوى وتساءل كيف يدعى المواطن للتصويت وهو لا يعرف شيئاً عن برنامج المرشحين؟! وأضاف ساخراً أن رئيس مفوضية الانتخابات يظهر بوسائل الإعلام الرسمي أكثر من المرشحين.

اتهامات البارودي:
قال البارودي إن التلفزيون والإذاعة تمنح المرشح (20) دقيقة فقط، لعرض برنامجه الانتخابي وان ذات البرنامج يعاد مرتين خلال الحملة الانتخابية التي تمتد لأكثر من (40) يوماً يمنع خلالها مرشح الرئاسة من المشاركة في أي برنامج إذاعي وتلفزيوني، ولفت إلى أن قناة النيل الأزرق التي تصنف كواحدة من أعلى القنوات السودانية مشاهدة أعلنت عدم سماحها للمرشحين بالظهور خلال شاشتها، وأضاف في الوقت الذي تروج فيه هذه الأجهزة للانتخابات وتدعو المواطنين للمشاركة والإدلاء بأصواتهم من خلال ساعات طويلة أسبوعيا، تحرم المواطنين من الاطلاع على برامج مرشحي الرئاسة والتعرف عليهم، وأشار البارودي إلى أن السودان بلد واسع لا يستطيع المرشح الذي لا يملك الإمكانات المادية الكبيرة الوصول لجميع أطرافه، وأضاف إذا كانت أجهزة الإعلام الرسمية على قناعة بأهمية الانتخابات فيجب إتاحة الفرصة للتعريف ببرامج المرشحين من خلال برامجها المختلفة وفي مساحات زمنية واسعة وان يعطى كل مرشح ما يحتاجه من الوقت.
المفوضية توضح:
في مقابل ذلك قال د. جلال محمد أحمد نائب رئيس المفوضية القومية للانتخابات لـ(ألوان) أمس، أن حديث المرشح محمد عوض البارودي غير مناسب، ونحن اليوم جلسنا معه في المفوضية وأوضحنا له، أن هناك آلية إعلامية تقوم بتوزيع الفرص للمرشحين في وسائل الإعلامي الرسمي، وأضاف جلال أن المرشح الرئاسي محمد عوض البارودي، اقتنع بالدور الذي تقوم به الآلية الإعلامية بعد أن اجتمع معها بمكاتب المفوضية القومية للانتخابات أمس، وفيما يتعلق بظهور رئيس المفوضية د. مختار الأصم في وسائل الإعلام، قال نائب رئيس المفوضية أن د. الأصم مجرد إداري يقوم بتنظيم العملية الانتخابية، وظهوره في التلفزيون لتوضيح المراحل التي وصلت لها العملية الانتخابية، مردفاً أن د. الأصم ليس مسئولاً تكرار ظهوره في وسائل الإعلام، مبيناً أن ظهروه هذا مرتبط بتطورات مراحل العملية الانتخابية، سواء في مرحلة الحملات الانتخابية، او مرحلة التصويت والاقتراع.
الآلية الإعلامية:
كانت الآلية المشتركة لاستخدام الأجهزة الإعلامية خلال فترة الحملة الانتخابية، قد عقدت مجموعة من الاجتماعات بمقر المفوضية القومية للانتخابات برئاسة د. محاسن عبد القادر حاج الصافي عضو المفوضية رئيس الآلية وبحضور نائب رئيس المفوضية القومية للانتخابات د. جلال محمد أحمد لبحث تقديم فرص متساوية خلال الحملة، وأكد د. جلال محمد أحمد خلال هذه الاجتماعات أهمية الآلية كذراع للمفوضية، وأهمية الدور الذي يلعبه الإعلام في إنجاح الانتخابات من خلال التثقيف والتعريف ببرامج المرشحين والأحزاب، ومن جهتها أوضحت رئيسة الآلية أن الهدف من الاجتماعات هو تنظيم وتوزيع الفرص المتساوية للمتنافسين في مختلف المستويات المرشحون للرئاسة والمجالس التشريعية والأحزاب المشاركة، وأشادت بالدور الذي قامت به الأجهزة الإعلامية في المراحل السابقة من العملية الانتخابية معربة عن أملها في أن يستمر هذا التعاون خلال فترة الحملة الانتخابية ، وهى مرحلة لا تقل أهمية عن المراحل السابقة، وخرجت هذه الاجتماعات بتكليف لممثلي الأجهزة الإعلامية بإعداد خطة لأجهزتهم لتنظيم وتوزيع الفرص بين المتنافسين، لكن الاتهامات التي وجهها المرشح الرئاسي محمد عوض البارودي لمفوضية الانتخابات، جعلها في موقفٍ حرج، رغم الاجتماعات والاجتهادات التي قامت بها خلال الفترة الماضية.
الدور الإعلامي:
أكدت المفوضية القومية للانتخابات أهمية الدور الذي يقوم به الإعلام وإسهامه في إنجاح الانتخابات مشيرة إلى أنها تعول على الإعلام والأجهزة الإعلامية في إيصال الكثير من المعاني والدلالات والرسائل للناخبين ولكافة أطراف العملية الانتخابية وتقديم تغطية شاملة وشفافة للانتخابات العامة المقررة ابريل 2015م،
وأعلن دكتور جلال محمد أحمد الأمين العام للمفوضية القومية للانتخابات استعداد المفوضية للتعاون المطلق مع وسائل الأجهزة الإعلامية، مرحبا بكل المبادرات والشراكات التي تمهد لإنجاح الانتخابات مع الأجهزة الإعلامية، وأشاد دكتور جلال بجهود وسائل الإعلام الرسمي خلال الانتخابات الماضية والتغطية الواسعة التي قامت بها في المركز والولايات معربا عن أمله في تواصل أجهزة الإعلام الرسمية لنهجها، لكي تقوم بأدوار كبيرة خلال الانتخابات المقبلة، وأوضح أن الانتخابات استحقاق دستوري وقضية مفصلية لكل السودان وتحتاج إلى تضافر الجهود.

صحيفة الوان

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *