زواج سوداناس

بالصور : طفل “دويعشي” ينفذ الإعدام برصاصة في الرأس


أسرة سودانية تغادر البلاد سراً للعراق وتبايع أمير (داعش)

شارك الموضوع :

دعاش

08083313-05ee-432b-9e35-303bb2b7f1d6
التنظيم “الداعشي” يتفنن في كل مرة أكثر بطرق الإعدامات والتصفيات، فمساء أمس الثلاثاء بث شريط فيديو مختلفا عن سواه، وفيه ظهر “دويعشي” صغير، بالكاد عمره 11 أو 12 سنة، وهو ينفذ برصاصة من مسدسه حكم الإعدام بفلسطيني متهم بالتجسس لحساب الموساد، على حد ما نشرته “مؤسسة الفرقان للإنتاج الإعلامي” في موقعها الذي بثت فيه الشريط.

قالت “الفرقان” الإعلامية التابعة للتنظيم، إن الطفل الذي نسمع “داعشيا” أكبر سنا يصفه وهو يتحدث بالفرنسية في الفيديو الذي تبثه “العربية.نت” الآن، بأنه “واحد من أشبال الخلافة” أطلق رصاصة على رأس محمد مسلم، وهو من عرب 48 وعمره 19 سنة، ونراه في الشريط داخل غرفة، وهو بزي برتقالي يتحدث عن كيفية تجنيده وتدريبه بمعرفة “الموساد” قائلا إن والده وشقيقه الأكبر شجعاه على التعاون الجاسوسي مع جهاز الاستخبارات الإسرائيلي.

بعدها يظهر مسلم خلال وهم يقتادوه إلى برية حقل في محافظة الرقة بالشمال السوري، وفيها أقبل الطفل على قتله برصاصة حاسمة، في لقطة لم تظهر كاملة في الفيديو الذي نقلت وكالة “رويترز” بأن مسؤولين أمنيين في إسرائيل أبلغوها أنهم يعلمون بأمره “لكنهم لا يستطيعون تأكيد صحته” وفق تعبيرها.
“ولا أعرف ماذا قالوا له، أو كيف لعبوا بعقله”

محمد سعيد اسماعيل مسلم، القتيل برصاصة “دويعش” يظهر منفذا للإعدام بأحد الفيديوهات، هو من القدس الشرقية المحتلة، وكان بحسب ما جمعت “العربية.نت” ما تيسر عنه من معلومات، سافر الى سوريا بأكتوبر 2014 واعتقلوه في فبراير الماضي، ثم أجروا معه مقابلة تم نشرها في مجلة “دابق” التابعة للتنظيم، حيث اعترف بأنه جاء الى سوريا ليسترق السمع على “دواعشها” لصالح الموساد، إلا أن عائلته نفت وقالت العكس تماما، من أنه سافر ليلتحق بصفوف “داعش” لا ليتجسس.

أبوه الذي روى قصته لوكالات نقلتها قبل مدة، أكد أن تجنيده مع “داعش” تم عبر الإنترنت “ولا أعرف ماذا قالوا له، أو كيف لعبوا بعقله” طبقا لما قال الوالد سعيد مسلم عن ابنه الذي كرر في الفيديو البالغة مدته الأصلية 13 دقيقة، ما قاله للمجلة “الداعشية” سابقا، واعترف به بأنه يعمل لصالح الموساد.

في تلك المقابلة نقلت “دابق” بالانجليزية عن مسلم أنه التقى في بيته بضابط في “الموساد” اسمه إيلي، واتفق معه على المقابل المالي الذي سيحصل عليه كجاسوس، ومن بينه، وفقا لما قرأت “العربية.نت” بالمقابلة، بيت في القدس مع راتب شهري يصل الى 1200 دولار، وكلفوه أن يزودهم بمعلومات يحتاجونها.

من المعلومات، المواقع التي يخزن فيها “داعش” صواريخه وأسلحته، وأين تقع قواعده العسكرية، ومن هم المشرفون فيه على تجنيد فلسطينيين لينضموا الى التنظيم من داخل الأراضي الفلسطينية، ومن يساعدهم داخل إسرائيل بالذات، فسافر ودخل إلى سوريا عبر تركيا بمساعدة مهرب كان يحمل رقم هاتفه .

أما في الفيديو الجديد، فنسمع “داعشيا” يتوعد بالفرنسية أعداء التنظيم، قائلا “إن أشبال الدولة الإسلامية سيقتلون من أرسله الموساد الغبي، ليتجسس على عورات المجاهدين والمسلمين. وعما قريب سترون جحافل الخلافة تدك دياركم وحصونكم وتحرر بيت المقدس من رجسكم بإذن الله” مضيفا نداء تحذيريا: “يا يهود، قال من سلمكم بيت المقدس: لقد انتهت الحملات الصليبية. أما اليوم فنقول لكم لقد بدأت الفتوحات الإسلامية وارتاعت اليهود لقرب الوعود”.

وكان مسلم يعمل في دائرة المطافئ بالقدس الشرقية المحتلة قبل سفره الى سوريا، وبحسب ما ذكر شقيقه أحمد لوسائل إعلام إسرائيلية، فقد أخبر عائلته في إحدى المرات أنه سيتغيب عن البيت لأيام قليلة “لكن غيابه طال، لذلك بدأنا نبحث عنه، وتوجهنا الى الشرطة فاكتشفنا أنه لم يكن لديه أي دورة وأنه عمليا سافر إلى تركيا، من دون أن يذكر شيئا عن رحلته” ولم تعد العائلة تراه إلا مقتولا برصاص الطفل الداعشي.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *