زواج سوداناس

لا تصنعوا من الفسيخ شربات!!


شارك الموضوع :

اعترف الشيخ “حسن أبو سبيب” أنهم كانوا يبصمون على كل ما يقوله مولانا “محمد عثمان الميرغني” في وقت سابق.. فإذا كان اعتراف هذا الشيخ الذي أمضى أكثر من أربعين عاماً مع مولانا يقول ما يطربه ولا يخالفه في الرأي حتى ولو كان خطأ، إذن لماذا يا مولانا جئت اليوم تبكي على فعلة فعلتها؟ هل ندمت على أنك كنت صنيعة “الميرغني”؟! لماذا يا شيخنا تأتي اليوم وبعد فوات الأوان لتسجل هذا الاعتراف في الوقت الضائع من عمرك وعمر مولانا؟؟ أيها الشيخ الوقور، أنت وغيرك وأمثالك ساهمتم في ضيعة هؤلاء الرجال، فلو كنتم حاسمين ووجهتموهم الوجهة الصحيحة واعترضتم على القرارات التي يصدرونها لما وصل الحال إلى ما وصل إليه، وخيراً فعل الأستاذ “علي السيد” وغيره من قيادات الحزب الاتحادي بالتصدي لما يقوم به نجل “الميرغني” “محمد الحسن” حتى لا يصنع شخص آخر تندمون آخر عمركم أنكم كنتم تبصمون على القرارات ولم تناقشوها.. ليس “الميرغني” ولا نجله ولكن نحن شعب نحاول أن نصنع من الفسيخ شربات، فكل حاكم أو مسؤول يعتلي السلطة يأتي ببراءة الأطفال، ويظهر من بعد ذلك أصحاب المصالح فيبدأ الغناء و(دق الطار والدلوكة) و(كسير الثلج)، فمن لاقى هوى في نفسه من أولئك المسؤولين ظل محباً لهؤلاء الرجال الذين يطربونه فيما يحاول التخلص من الذين يخالفونه الرأي أو الذين يقدمون له النصيحة، وهذه طبيعة البشر تطرب للشكر ولمن يضعك في الثريا وتكره من يقول لك فعلك هذا خطأ ولا بد أن تراجع نفسك، ولا بد أن تجلس جلسة تأمل وتفكير عميق مع نفسك، وتعمل على تقليب الأمور من منظور فيه مصلحتك أولاً قبل مصلحة الآخرين.. أهلنا لم يقولوا حديثاً ندمنا عليه، فدائماً يقولون لك (اسمع كلام مبكيك ولا تسمع كلام مضحكك)، فجلسات الأنس والسمر يطرب الإنسان فيها ويعيش في حالة من النشوة، ولكن حينما يراجع الإنسان نفسه بكل شفافية يحس فعلاً أن حديث الطرب لن يدوم، فلا بد من مراجعة النفس والاستماع للمخلصين من البشر سواء أكانوا في حزب أو في وزارة أو داخل الحكومة، أو في أية مؤسسة تحتاج إلى وقفة ومراجعة مع بعض الناس. فمولانا وشيخنا “حسن أبو سبيب” وغيره من القيادات إن كانت في الحزب الاتحادي الديمقراطي أو في حزب الأمة أو في حزب المؤتمر الشعبي أو في حزب المؤتمر الوطني، لا بد أن يراجع الناس أنفسهم ويجب ألا يخافوا من قول الحقيقة حتى ولو كلفتهم الكرسي الذي يجلسون عليه، فما دائم إلا الدائم.. فلا تصنع من (الفسيخ) شربات وتأتي في الآخر لتندم على تلك الصناعة وتقول يا ريت لو تركته (فسيخ) كان أفضل.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *