زواج سوداناس

مابين (الواتساب) و(أغنيات الدلوكة) والألقاب (الغريبة)… المرشحون للإنتخابات…إثارة الجدل (خارج الصندوق).!



شارك الموضوع :

لم يفوت مقدم البرامج المصري أكرم الشرقاوي ترشح عدد من الفنانين في الانتخابات البرلمانية 2015 ليسخر منهم على طريقته الخاصة، بالإعلان عن أن برنامجه (عرض كبير) قرر أن يمنح (بوستر) هدية لكل مرشح. وكانت البداية مع الفنانة الاستعراضية سما المصري، والتي عرض الشرقاوي لها ملصقا هزلياً وهي بداخل حلوى (الجلي)، وأشار أن شعارها في حملتها الانتخابية سيكون (خير من يهزّ لهم). بعد ذلك سخر أكرم الشرقاوي من ترشح الفنان أحمد ماهر لانتخابات البرلمان بعرضه لملصقه الدعائي، والذي يظهر فيه بشخصية (جنكيز خان) من مسلسل (الفرسان)، وقال عنه أنه (مرشح الأسرة). أما الفنان حمدي الوزير، فاختار أكرم الشرقاوي أن يكون رمزه الانتخابي هو (الذئب) لبراعته في مشاهد الاغتصاب في السينما، وأشار أن شعاره في حملته الانتخابية هو (ما تيجي في البرلمان ونجيب نورهان).!
تقليعات غريبة:
ولعل سخرية مقدمي البرامج المصرية من بعض مرشحي البرلمان من الفنانين، تعتبر طبيعية جداً، في ظل النكهة العامة الساخرة التى يعتمد عليها الاعلام المصري مؤخراً فيما يتعلق بتناوله للسياسة، وفيما يؤكد البعض أن المرشحين أنفسهم في بعض الأحيان يدفعون للإعلاميين للتهكم عليهم والسخرية منهم بسبب بعض (التقليعات الغريبة) التي يقومون بها من أجل الظفر بالانتخابات.
دهشة وذهول:
بالمقابل، ومع اقتراب الانتخابات في السودان للعام 2014، ظهرت العديد من المشاهد والمواقف الغريبة جداً التي لعب دور بطولتها عدد من المرشحين؛ حيث يعيش الشارع السوداني هذه الأيام حالة من الدهشة والذهول، وهو يراقب تصرفات وتقليعات بعض مرشحي الدوائر الجغرافية، تلك التقليعات التى وصفها البعض بأنها (تحدث لأول مرة في السودان).!
واتساب وكدا:
مرشح لدائرة جغرافية ولائية أطلق قبيل أيام عدداً من الفيديوهات القصيرة عبر (الواتساب)، تلك الفيديوهات التي انتشرت بصورة كبيرة جداً ووجدت تداولاً واسعاً بين مرتادي ذلك الموقع، خصوصاً وهي تأتي مصممة في عدة أشكال، بينما تحوذ صورة المرشح الجزء الأعظم من الفيديو مصحوبة بأغنيات تراثية ووطنية، الأمر الذى دفع عدد من المراقبين السياسيين لوصف مايحدث بأنه حالة (استغلال) مبكرة لموقع (الواتساب) في الانتخابات، مؤكدين أن ذاك السلاح ذو حدين، وينبغي على المرشحين أن يكونوا أكثر حذراً وهم يتعاملون مع مواقع التواصل الاجتماعي.
اغنيات دلوكة:
على ذات السياق، عبر عدد من المواطنين لـ(السوداني) عن استيائهم الشديد من بعض أغنيات المرشحين في الانتخابات القادمة، خصوصاً تلك الأغنيات التي تبث من داخل سيارة أثناء جولتها في الأحياء للتعريف بالمرشح. ويضيف المواطن أحمد إبراهيم حسين: (بصراحة لم أصدق أذناي وأنا أستمع لأغنية دلوكة تُبَث شعاراً لأحد المرشحين بمنطقتنا، وقررت على الفور عدم منحه صوتي ولو وزنني ذهباً، لأنه وبصراحة مرشح لا يُشَرِّف ولا يمكن أن يكون واجهة لنا).!
خارج الصندوق:
لم يتوقف الجدل حول استغلال المرشحين لمواقع التواصل الاجتماعي وبث أغنيات غرائبية، بل تعدت ذلك ووصلت إلى الرموز الانتخابية والألقاب كذلك التي يطلقونها على أنفسهم. وتوالت التعليقات على العديد من ألقاب بعض المرشحين، لتعيش العاصمة حالة من الجدل المستمر قبيل حلول الانتخابات القادمة، ذلك الجدل الذي وصفه البعض بأنه (جدل خارج الصندوق ليس إلا).!

السوداني

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *