زواج سوداناس

زيارة تاريخية: بشارات البشير لأهل “الفولة”: الطرق والسدود والكهرباء سيتم استكمالها.. و”الحميرة شبيهة الخرطوم


باقان يطالب بالاعتراف بدولة جنوب السودان : القمة الأفريقية تختلف بشأن البشير

شارك الموضوع :

كان يوما محسوبا من الأيام المشرقة على ولاية غرب كردفان في حاضرتها الفولة – الحميرة شبيهة الخرطوم – حيث تكالبت الجماهير من كافة محليات الولاية تحمل آمالا وأعلاما وأماني استبشارا بقدوم مرشح المؤتمر الوطني لمنصب الرئاسة.. جاءت الجماهير من بابنوسة عبر قطار يحمل في جوفه وسطوحه خمسة آلاف نسمة.. وجاءت جماهير ود بندة ورتل السيارات ممتدا على مرمى البصر وكذا أبوزبد وغبيش والنهود والمجلد والميرم.. وأبيي جاء مواطنوها يحملون لافتة جسدت مطلبهم الأوحد: (جماهير منطقة أبيي.. السلام بيد البشير).. استدلالا على الثقة في شخص مرشح المؤتمر الوطني.. جاء المستقبلون وكلهم تحدوهم الآمال العراض بانجاز مطالبهم؛ جماهير بابنوسة جاءت تحمل لافتة بطول أكثر من عشرة أمتار تطالب بتنفيذ طريق بابنوسة – الفولة.. جماهير غبيش والنهود حملت لافتات تنادي بتنفيذ طريق النهود – غبيش.. جماهير كثيرة اكتظت بها ساحة ميدان الحرية بالفولة في يوم درجة حرارته مرتفعة خلت تماما من أي نسمة، إلا أن المواطنين صبروا وصابروا لاستقبال البشير وركبه المكون من الشيخ علي عثمان محمد طه النائب الأول السابق والقيادي البارز في المؤتمر الوطني وصلاح ونسي وزير رئاسة الجمهورية ود. أحمد بابكر نهار وزير النقل ورئيس حزب الأمة الفيدرالي ود. عبيدالله محمد عبيدالله وزير الدولة بالخارجية ومولانا أحمد أبوزيد وزير الدولة بالعدل والفريق شرطة الطيب عبدالرحمن الوالي الأسبق لغرب كردفان.

1

“الحميرة شبيهة الخرطوم”

حيا المشير البشير مرشح المؤتمر الوطني الجماهير المكتظة والتي تدافعت حول المنصة بالاسم المحبب لأهل هذه المدينة (الحميرة.. شبيهة الخرطوم) وقال إن الانقاذ لا تود أن تمتن على احد.. ولكنها قامت بأنشاء المؤسسات والطرق وقال إنه سبق أن قام من المجلد وصلى الصبح في بابنوسة متوجها إلى الأبيض التي وصلها في منتصف الليل.. وجد في الطريق البنات يغرفن الماء من درب لساتك العربات وأشار لوعورة الطرق في ذاك الزمان وقارن بين اليوم والأمس.. حيث يستغرق نفس الطريق الثلاث ساعات على أكثر وجه.. واستشهد بحديث ممثل أبناء الولاية في الخرطوم صلوحة بأنه في فترة الأحزاب كانت هناك مدرسة ثانوية واحدة تم إغلاقها وحولت لمعسكر نازحين بحجة أنها كانت السبب في إفقادهم نتيجة الانتخابات وقال: “عندما نتحدث لكم بأننا سوف نستكمل النهضة فذلك يعني أننا قد وضعنا حجر الأساس وسيتم استكمال كل الطرق من هنا إلى الميرم والمجلد وجنوبا إلى بحر العرب وحتى أبيي والبنطون وجنوب البنطون لأن أبيي سودانية وستظل سودانية”..

2

خط الكهرباء والمياه

وعن الكهرباء تحدث مرشح المؤتمر الوطني بـ: “إنكم تشاهدون الآن الخطوط والتي تم مدها تجاه الغرب وستنير قريبا حتى ولايات دارفور.. إضافة إلى تشغيل محطة الفولة الحرارية والتي ستكون سندا وإضافة لكهرباء الولايات الغربية”.. أما عن المياه فيقول البشير إنه تم إنشاء العديد من السدود وهي متوفرة وستنشأ سدود ود حول وسيتم تعمير الرقبة الزرقاء لتحتفظ بالمياه على مدار السنة..

3

السلام.. والأمن

وأشار مرشح المؤتمر الوطني لمنصب الرئاسة إلى أنه سيسعى للسلام حتى يتم تطهير الجبال كلها وإنهاء التمرد، مشيرا إلى أن قادة التمرد مأجورون ويحاربون عن قضية ليست قضيتهم.. وتطرق إلى فشل الحركة الشعبية في إدارة شؤون الجنوب وقال إنها قدمت أسوأ أنموذج للإدارة في السودان الجديد.. مؤكدا أنه “لا مكان لمتمرد أو لعميل وخائن هنا ولا نريد أن تسمحوا لشخص بالتدخل بينكم”.

4

“دا دخري البلد”

البشير خلال مخاطبته للمواطنين قال: “أكون حزينا و(فشفاشي دا بتملي) لما أسمع أن المسيرية قاتلو بعضهم البعض.. وأحزن أكثر عندما أجد في كشف القتلى أطفالا وشبابا، وهم الذين نعول عليهم في بناء البلد.. دا دخري البلد.. فالزول المفروض عندما يموت لابد أن يموت في الدفاع عن وطنه”.. وطالب المشير مواطني المنطقة بأن يكون العهد الذي يرجوه منهم ألا ترفع بندقية بينهم وطالبهم بتوجيه بنادقهم إلى أعداء السودان.. وأضاف: “ولايتكم هذه من الولايات الغنية.. وأنا لا أتكلم عن البترول ولا عن الماشية بل عن إنسان هذه الولاية فأجدادكم زمان ناصروا المهدي وجاهدوا معه وهو الذي رفع راية لا إله إلا الله. ونحن الآن نرفع نفس الراية لتمكين الدين في نفوسنا ومعاملاتنا” وقال: “أن يقتل شخص شخصا آخر من أجل تعويضات أو قرشين ثلاثة فذاك زائل والعمر ينتهي”..

5

الاستثمار وتطويره

وأبدى البشير استعداده لاستغلال خيرات الولاية من بترول وثروة حيوانية.. وبشر الجماهير بأن “المستثمرين جايينكم من أجل تطوير الثروة الحيوانية لتزيد إنتاجها واستثمار العائد منها وعمل المزارع الرعوية وتوفير المياه وتحسين البذور وإنشاء المدارس والمستشفيات”. كما أبدى ارتياحه ورضاه التامين لما تم من فرض للأمن في الولاية وطالب بالمزيد.. في إشارة إلى جهود حكومة الوالي اللواء الركن أحمد خميس بخيت والي الولاية في بسط الامن في الولاية.

6

خميس يرفع التمام

من جهته رحب اللواء الركن أحمد خميس بخيت والي الولاية بمقدم البشير مستعرضا جزءا من كشف حسابه في الولاية لفترة ولايته مشيرا إلى طريق الإنقاذ الغربي الذي ربط حتى الآن ثلاث ولايات واكتمال طريق الدبيبات الفولة وجهود حكومته في إجراء التصالحات بين القبائل متباهيا بسد الشخار والذي بدأ العمل بتكلفة (7) ملايين دولار.. إضافة إلى السدود الأخرى وفرض هيبة الدولة لردع المتفلتين وإجراء التفاوضات مع الحركات المتمردة. وقال اللواء خميس مخاطبا البشير: “ولاية غرب كردفان ترفع تمام الاختيار بترشيحك مرشحا عن الحزب للرئاسة وهذه الجموع دليل على ذلك”.

7

“البشير فايز فايز”

الدكتور أحمد بابكر نهار وزير النقل ورئيس حزب الأمة الفيدرالي وعضو الهيئة الشعبية لترشيح البشير، قال إن ترشيح البشير جاء من قبل الأحزاب لضرورة وجوده في المرحلة المقبلة.. وثمن وقفة جماهير الفولة مؤكدا مقولة: (أصلا البشير فايز فايز) في إشارة إلى جماهيريته مضيفا أن “البشير عندما أجمعت الأحزاب على ترشيحه رفض بشدة إلا أنه رضخ في نهاية الأمر لمطالب الشعب حيث رأينا أن وجود البشير مهم في هذه المرحلة بالذات لما حمله برنامج الحوار الوطني من مؤشرات جادة وأولها قضية السلام والحوار في البلاد. مضيفاً بالقول إن آلية (7 + 7) اتفقت على أن يعطي الأمان للخارجين للحضور والمشاركة في البناء والتنمية وبالتالي –والحديث مازال لنهار- فلا أرى أي ضرورة للبقاء خارجا ومن هنا أهيب بالإخوة حاملي السلاح العودة إلى الديار ومشاركة أهلهم في البناء كما أهيب بالمواطنين التوجه لصناديق الاقتراع وممارسة الحق الديمقراطي في التصويت والانتخاب”.

8

“ارحل”.. ستكون على أرواحنا

أحمد الصالح الصلوحة أحد قيادات المسيرية ألقى كلمة أبناء الولاية في الخرطوم وقال: “أن تصل إلى الفولة في السابق من الأبيض كان ذلك يستغرق أكثر من عشر ساعات والآن نصل في ساعتين والمدارس الثانوية كانت واحدة والآن هي ثلاثون إضافة إلى مئات مدارس الأساس وهناك جامعتان”. وقال صلوحة إن من تبنى مشروع (ارحل) انما يحرث في البحر.. وأين كانوا حينما كنا نموت في أبيي؟.. وقال مخاطبا المشير البشير: هناك 100 ألف من قوات الدفاع الشعبي رهن إشارتك.. وقال إن الحكومة قد استجابت لكل مطالب الولاية وأولها أن يتم تعيين والٍ من أبنائها وحققت لهم ذلك بتعيين اللواء الركن أحمد خميس والذي قاد الولاية في مرحلة حرجة.. وهي من أحلك مراحل الولاية..

9

الالتزام الانتخابي

الأستاذ عادل دلدوم الختيم رئيس قطاع الاتصال التنظيمي ونائب رئيس اللجنة العليا للاستقبال قال: بنظرة لزيارة مرشح المؤتمر الوطني للولاية فإنها زيارة تاريخية لاعتبارات عديدة ومن بينها عودة الولاية والتي جاءت نتيجة للالتزام الانتخابي في عام 2010م حيث أوفى رئيس المؤتمر الوطني بما وعد وهذه العودة كان أثرها كبيرا رغم العثرات ولكن الإرادة موجودة سواء لدى الجهاز السياسي أو التنفيذي وخاصة الجهاز التنظيمي الذي اجتهد بإضافة كوادر مؤهلة وقد تمت الاستفادة مما جعل الولاية موعودة بالنهضة والتنمية وهذا الترتيب الذي استقبلنا به رئيس المؤتمر الوطني المشير البشير الذي يكن كل الامتنان لأهل هذه الولاية لخلفيته العملية بها وانسجام المجتمع جعل الزيارة تخرج بما خطط له ولا ننسى مجهودات الجهاز التنفيذي بقيادة اللواء الركن أحمد خميس التي ساعدت في الاستقرار ونشر الأمن في ربوع الولاية وهذه الزيارة رفعت من الروح المعنوية لدى كافة الأجهزة خاصة في هذا التوقيت بالذات خاصة وبرفقة الوفد الرفيع الذي ضم في صفوفه شخصية مهمة مثل الشيخ علي عثمان محمد طه رفيق المشير منذ البداية.. وكان لخطابه مفعول السحر خاصة دعوته لرتق النسيج الاجتماعي والتزامه بتنفيذ برنامج المؤتمر الوطني الانتخابي وكلامه عن الخدمات والطرق والتي هي أساس التنمية وربط الولاية بالكهرباء والخدمات وخلاصة القول إن زيارة المشير البشير لغرب كردفان تعتبر تكريما للناس جميعا في هذه الولاية.

10

طريق نهضة الولاية

الأستاذ فيصل الجويسر الأمين العام للمجلس التشريعي وعضو اللجنة العليا – شعبة الإعلام – قال: منذ بداية العام تم وضع الترتيبات اللازمة للهيئة الشعبية لترشيح المشير البشير في هذه الولاية الرائدة واستوعبت مختلفة ألوان الطيف.. وكما شاهدنا في زيارة رئيس المؤتمر الوطني لهذه الولاية الغنية بإنسانها وثرواتها الحيوانية والمعدنية.. وكلنا شهد التلاحم الذي حدث اليوم وعكس إيجابا أن إنسان غرب كردفان وعى الدرس تماما والانتكاسة الماضية زادته قوة وصلابة وجعلته يستوعب الدرس.. أما عن خطاب الرئيس فقد كان شافيا لنهضة الولاية كافيا حسب ما يسترسل محدثنا بالقول مضيفاً: تنادى الكل وأجمعوا على ترشيح المشير البشير للمرحلة القادمة والمراحل القادمات وخطابه الذي ذكر فيه أن الأمن قد استتب إنما تم تحت إدارة قيادة رشيدة ومؤهلة تملك كل مقومات النهوض بهذه الولاية إن سارت على هذا النسق

اليوم التالي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *