زواج سوداناس

جيسيكا عازار:ما حدث هو دليل على تمسك محطة الـmtv بي


جيسيكا

شارك الموضوع :

في تغطية خاصة لموقع “الفن “، وضمن حلقة جديدة من برنامج “غالا شو” الذي يبث عبر اثير اذاعة “البلد” (106.5) إستعرض الإعلامي وليد فريجي مجموعة من المواضيع والأخبار الفنية في لبنان والعالم العربي. غابت عن الحلقة اليوم الإعلامية رين سبتي بسبب وجودها خارج لبنان .

وحلّت ضيفةً على البرنامج الإعلامية جيسيكا عازار، وتحدثت عن غيابها لفترة عن تقديم نشرة الأخبار على شاشة  الـmtv وعودتها .
في البداية ذكرت جيسيكا أن الإهتمام بأخبارها يعني أنها نجحت في مكان معين .
وحين سؤالها عن كونها مادة دسمة في الصحافة قالت ان علاقاتها جيدة مع الصحافيين ” بعض الناس تقف بجانبها وآخرين لا يعرفوها لا يقفوا بجانبها ولكن حين يعرفوها يتغير الأمر”.
وذكرت جيسيكا انه حين يفتقدوها الناس هذا دليل على محبة ، وهي كانت تسعد كثيراً حين يتم السؤال عنها .
وقالت جيسيكا أن اخبار كثيرة انتشرت وتحليلات عن أسباب غيابها عن المحطة ، ولكنها اكدت أن معظمهم لم يقرؤوا الأمر جيداً معتبرةً ان ما حدث هو دليل على تمسك محطة الـmtv بها ، وكونها لمست هذا الأمر هي سعيدة اكثر من السابق في عودتها .
وحين اطلت في برنامج “هيدا حكي” تم اتهامها بأنها “عم تبيض وجه” ولكنها قالت ما تشعر به فعلاً ، على حد قولها .
وأوضحت جيسيكا انها التقت بالعميد علي جابر وتناولت العشاء معه ، ووصفته بأنه شخص محترم وبارع بمجاله وهي من المعجبين به من قبل لقائه حتى .
وذكرت جيسيكا ان هناك اخبار انتشرت بعد ذلك عن انها ستقدم برنامج إكس  فاكتور على الـ ام بي سي ، ولكن لم يكن ذلك صحيحاً ، واكدت انه بالفعل كان هناك عرض لها في الـ ام بي سي لكن لم يتبلور فكان في مرحلة الكلام فقط ولم يكن مكتوباً.
وشددت جيسيكا على انها تبحث عن المكان الموجود فيه الأمان سواء في حياتها أو في عملها .
واكدت ان  رئيس مجلس ادارة محطة الـ mtv ميشال المر صديق ورئيس وبابه مفتوح دائماً ومن يعملون معه يعرفون ذللك جيداً، كما ذكرت انه لا يقف بوجه فرصة لأي أحد يعمل معه .
وعما إذا كانوا زملائها سعدوا بعودتها قالت :” بتصور امبسطو إني رجعت”، ذاكرةً أن علاقتها جيدة بالجميع ” ما بعرف إذا في منون ما انبسطو بس كلو بينلي إنو مبسوط”.
وذكرت جيسيكا ان علاقتها جيدة جداً بزميلتها ديانا فاخوري.
وعما إذا كانت نشرة أخبار الـmtv الأولى في لبنان قالت أنها من بين الاول .

النشرة الفنية

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *