زواج سوداناس

سيدى الرئيس هل تنفذ ضربة الجزاء


شارك الموضوع :

عندما يتولى الشخص أمر غيره ويقصر فى مسئوليته يكون محاسب أمام ربه ثم أمام هذا الشخص وهو محاسب على كل فعل وكلمة فى حق غيره . رب الاسرة مسئول عن أسرته فى كل ما أوجبه عليه الدين والشرع ومتطلبات الحياة من غير معصية الله والمسئول كذلك فى مجال عمله وأمام موظفيه والرئيس أو الحاكم هو أكبرهم مسئولية وأخطرهم محاسبة لانه يتولى أمر العامة . لهذا لم يكن منصب الحاكم تشريفا وشرفا وإنما تكليفا ومسئولية كبيرة.

الرئيس البشير لم يكن أكثر حظا وتوفيقا فى مسيرته الرئاسية لحكمة يعلمها الله والشعب السودانى أبتلاه الله بالحكام والمعارضين والفاسدين وذلك لبعده عن الامر بالمعروف والنهى عن المنكر وإتباع الحق إلا مارحم ربى وتلك حقيقة لا ننكرها أو نخادع أنفسنا بغيرها . عندما تسمع صوت الغناء الذى يغطى على صوت الأذان وترى الإختلاط والسفور الذى فاق الشرع والعادات والمجتمع فى الحفلات والسهرات وتشاهد التسيب والرشاوى فى إنجاز المعاملات وتسمع كلمة الطلاق الآف المرات فى اليوم وأكثرها نفاقا وخداعا فماذا تتوقع .

تحمل السودان وشعبه الكثير من المعوقات والحروب والمقاطعة والتشرد والانفصال بسبب السياسات والقرارات التى لم يوفق فيها أصحاب القرار والرأى والفتوى . حتى الكوارث الطبيعية لم يجد السودان من يواسيه ويقف معه فيها على الوجه المطلوب. لكن ولله الحمد هناك بوادر إنفراج ولأ يأس من رحمة الله ، المشاهد اليوم فى الدول الاسلامية وخاصه العربية والحالة التى وصلت لها فى ظل تكتلات الدول الغربية والإتحادات والاتفاقيات الثنائية بين ملة الكفر والتشيع تستدعى مد يد المتضررين لبعضهم البعض والوقوف سدا منيعا حفاظا على دينهم وشعوبهم ومنطقتهم . فأحداث العراق وسوريا وليبيا واليمن والصومال ولبنان التى متوقع لها اللإمتداد لباقى الدول اذا لم تواجه بحزم وقوة يمتد تأثيرها فى المنطقة فى جميع النواحى سوى كانت الناحية دينية وفى الارواح والإقتصادية حيث تسببت فى حالات التشرد والاعاقة وتعطل التنمية والانتاج . لابدأ ان تقف دول المنطقة صفا منيعا لمواجهة تلك التكتلات والأعداء لان هدفهم دينى قبل أن يكون أطماع أوسلطة أو محافظة على مصالحهم .

الرئيس السودانى يحتاج لمستشارين ذو خبرة وعلم ووطنية فى هذه الفترة ليخرجوا بالسودان من العزلة والحصار والإنهيار الاقتصادى وتعطل التنمية وتجميع الصف وإنهاء التمرد . ليس العملية صناديق الانتخابات تم تعبئتها بنعم وفاز هذا وخسر ذاك . لكن فى من يصوب الكورة داخل المرمى ويستفيد من الفرصة المتاحة والأسباب المتوفرة . فالسودان محتاج لتنمية والدعم المادى والتكنولوجيا المتطورة والتسليح والأمن وهى تتحقق بالتنمية والعدالة ومحاربة الفساد والإعتدال فى السياسة والعلاقات سوى على مستوى الداخل أو الخارج . تحركات الرئيس الاخيرة لها أثرها وتقيمها فى كثيرا من الدول بعد أن كانت تحركاته الخارجية محصوره فى اثيوبيا وأرتيريا . حيث أن مصر تحتاج لدعم السودان فى الماء والأرض ومحاربة الإرهاب والثروة الحيوانية والسودان يحتاج لمصر فى التدريب العسكرى والدعم فى المحافل الدولية ومنتجات الصناعة والغاز والتطوير الزراعى والنقل . أما المملكة العربية السعودية التى بدأت تتجهة لتنوع مقومات إقتصادها عوضا عن البترول المتذبذب الاسعار تجد فى السودان المكان الآمن والأنسب والأقرب لها لتستثمر فى الزراعة والصناعة والثروة الحيوانية وموانىء السودان مؤهله لتكون موانىء تجارية لوسط وغرب إفريقيا . السودان يحتكر الصمغ العربى الذى تستورده أمريكا بكميات كبيرة والمعادن المتوفرة فى السودان لها إقبال دولى وكذلك نشاط الجانب السياحى إذا استغل جيدا . لهذا يجب على السودان الاعتدال فى الخطاب السياسى ومراجعة السياسة الداخلية والخارجية وأن يلم شمل الفرقاء السودانين ويصغى لمطالب الشعب وإعداد جيل وطنى منتج وتوزيع الثروة بالعدالة ومحاربة الفساد والإهتمام بالصحة والتعليم والزراعة والمنابر الدينية ليصبح شمس افريقيا المشرقة وسلة غذاء العروبة وقاعدة الاجتماعات الدولية .

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *