زواج سوداناس

المؤتمر الوطني: مقعد الصادق المهدي في الحوار لا زال شاغراً



شارك الموضوع :

قال الأمين السياسي بالمؤتمر الوطني، حامد مُمتاز، إنّ الحكومة تَسعى لتهيئة المناخ السياسي، وبسط الحريات، من أجل استمرار الحوار الوطني، مُتوقعاً سيره بصورة سريعة خلال الفترة المقبلة.

وأوضح ممتاز أنّه يجب على رئيس حزب الأمة، الصادق المهدي، أن يضع مصلحة البلاد في أولويات تفكيره السياسي، قائلاً: “ما زال المقعد شاغراً لعودة الصادق المهدي للحوار الوطني”.

وأضاف ممتاز في لقاءٍ له ببرنامج “ضيف اليوم”، الذي أذيع على قناة “الغد العربي”، مساء أمس (الثلاثاء)، مع الإعلامي سبأ سيف الدين، أنّ الحكومة تسعى أيضاً لتوفير جميع الضمانات للحركات المُسلحة من أجل الدفع بهذا الحوار الوطني والمشاركة فيه، إلا أنّ هذه الحركات المسلحة ليس لديها إرادة سياسية في تحقيق الاستقرار.

وتابع ممتاز أنّ الحركات المسلحة تتخذ من الأطفال دروعاً بشرية، بالإضافة إلى أنها تقوم بتجنيد الأطفال، موضحاً أنّ بعض القوى السياسية تعاني من مشاكل داخلية تعمل على إعاقة عملية الحوار الوطني، مشيراً إلى أن حزبه لم ينفرد بالقرار في آلية الحوار.

وشدّد ممتاز على أنّه يجب أن يفهم العالم بأنّ الطرف الآخر هو الذي يُراوغ في عملية الحوار، لكونه لديه أجندة خاصة، مضيفاً أنّ الحكومة تسعى لتحقيق السلام، وأنّ الطرف الآخر يسعى للمراوغة، قائلاً: “الحوار الوطني هو المنبر المعني بمناقشة جميع القضايا الوطنية”.

صحيفة التغيير

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *