زواج سوداناس

اتهامات جنسية خطيرة لليمنيين من الأمم المتحدة



شارك الموضوع :

أدرج الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، 6 دول عربية علي قائمة الدول التي يتم فيها استخدام العنف الجنسي سواء من قبل جماعات مسلحة أو من قبل أفراد حكوميين في تلك الدول.

وبحسب تقرير للمنظمة مقرر تقديمه إلى مجلس الأمن الدولي غدًا الأربعاء، فقد تم استخدام العنف الجنسي (ضد النساء والأطفال) في كل من اليمن، وليبيا، وسوريا، والعراق، والسودان، والصومال، وذلك خلال الفترة من يناير/كانون ثان إلى ديسمبر/ كانون أول من العام الماضي (2014)، وهي الفترة الزمنية التي يغطيها التقرير.

ويوثّق التقرير عدة حالات عنيفة من الانتهاكات الجنسية في هذه البلدان الستة، إضافة إلى 13 دولة أخرى، في أفريقيا وأوروبا وآسيا، من بينها أفغانستان والبوسنة والهرسك وجمهورية أفريقيا الوسطي ومالي وميانمار.

وفي مؤتمر صحفي عقدته بمقر المنظمة الدولية في نيويورك اليوم الثلاثاء، قالت زينب بانغورا، الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة المعنية بالعنف الجنسي في حالات الصراع: “لقد تم تحديد 45 من الجماعات المسلحة في 19 بلدًا حول العالم، مسؤولة عن أعمال اغتصاب وعنف جنسي وغيرها من الأعمال التي يوثقها التقرير خلال الفترة من ديسمبر(كانون أول) إلي يناير (كانون ثان) 2014″.

وأوضحت أن “التقرير يتناول التحديات التي تواجهها المنظمة الدولية علي طريق مكافحة العنف الجنسي في تلك الدول”.

وأضافت: “لقد بذلنا جهودا هائلة في هذا المضمار، لكن الأمر يتطلب جهودا أكبر، لكسب المعركة ضد استخدام العنف الجنسي في حالات الصراع المسلح”.

ويستند التقرير على الحالات التي وثقتها بعثات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، وكذلك البعثات القطرية في البلدان التسعة عشر.

وأكدت المسؤولة الأممية أن “حالات العنف الجنسي الموثقة في التقرير، ليست سوى مؤشر على حجم وطبيعة العنف الجنسي على الصعيد العالمي”.

لكنها استدركت قائلة إن “تزايد وجود المرأة في مناصب استشارية عامة أدى إلي مساهمة ملموسة في تحسين نوعية المعلومات والتحليلات الخاصة بمكافحة العنف الجنسي وعلاوة على ذلك، منذ إنشاء منصب الممثل الخاص بشأن العنف الجنسي في حالات الصراع، استطعنا تحقيق مكاسب مع السلطات الوطنية في تلك الدول، لكن تحديات جسام لا تزال قائمة”.

وردا علي سؤال بشأن حجم استخدام العنف الجنسي في الصراع الجاري في اليمن حاليا، قالت المسؤولة الأممية إن “التقرير لم يتناول الصراع الحالي، لكن لدينا معلومات من زملائنا علي الأرض هناك بشأن ذلك، وأعتقد أن العنف تمارسه عناصر تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، وقد وثقنا حالات كثيرة قبل اندلاع الصراع الحالي في البلاد”.

وتابعت: “وبصفة عامة فإن أحد التحديات التي نواجهها في اليمن يتعلق بتشجيع القاعدة علي تزويج الفتيات الصغيرات، وهذا يتطلب منا التعاون مع الحكومة ومع القادة الدينيين لتوضيح أن هذا جريمة يتم ارتكابها”.


إرم

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        عابد

        الامم المنتحلة دائما في الحروب تصرح اول تصريح الاغتصاب التحرش لكن لا تهتم بجرحى ولا مرضى ولا ثكلى فقط تموه تتوهه ما يسمى نشاء الوطن العربي الاغبياء العملاء

        الرد
      2. 2
        عابد

        نشطاء اقصد

        الرد
      3. 3
        فيصل

        هذه التقارير الاممية تعتبر من وسائل الضغط واشانة السمعه الدولية ولو لاحظتم التقرير يتكلم عن تسعة دول اسلامية فقط وهذا ينم عن شئ فى نفس الامم المتحدة ونشطائها الذين يسئون لوطنهم ودينهم وهذا اشارة الى العالم بان الاسلام هكذا والاسلام برئ من افعالهم يجب على كل ناشط ان يفكر الف مرة قبل ان يدلى باى معلومة عن هكذا شئ

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *