زواج سوداناس

عام اللقاء.. اليوم التالي


شارك الموضوع :

نفتح الأبواب لسنة جديدة.. سنة عبرت.. سنة كانت (غير شكل وغير لون وغير طعم).. سنة محملة بكل الجميل وبكل الممتع وبكل المثير في مختلف الساحات الاجتماعية والثقافية والسياسية..

سنة كانت على السمع.. تسمع النداء وتستجيب لكل الحالات.. كانت دائما داخل مناطق التغطية.. تمتلئ بأرصدة التواصل الإنساني.. سواء على مدار اليوم أو على توقعات اليوم التالي..

كانت منذ البداية.. بوابة للأماني الكبار، بها تحققت ومعكم زهت وحولكم حلقت..

مطر غيثكم الذي سقى هذه الصفحات بالماء الزلال ساق في الأجواء ألوانا من البهجة.. تطير حولها هالة من نور كانت تتسلل منها إلى قلوبكم.. كانت قريرة الفرح وأليمة المواجع واندهاشة الحدث.. تنام عند شواطئ أمنياتكم لأنها تعلم أنها معكم وبكم تكبر وتزدهر وتورق أغصانها هالة من ضوء حيث الأطيار تعانق الأطياف في ولع.. وما ولع أجمل من ترقب لـ(اليوم التالي)..

* (اليوم التالي).. في فترة ليست بطويلة برزت وحازت مراتب عالية في التصنيف في مجال النشر.. حيث حظيت بتوزيع عال لا يستهان به وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على نجاح باهر كللت به (اليوم التالي) مسيرتها المهنية وجعلها تمتلك حافزا قويا يدفعها إلى السير قدما إلى الأمام..

وهذا النجاح ليس نجاحا لصحيفة (اليوم التالي) فقط إنما نجاح لكم أنتم رواد الصفحات وأصحابها الحقيقيون.. لقد طافت أرجاء عيونكم ولثمت الضوء عند حواف أبصاركم.. معكم وبكم كبرت وتنامت وأشرقت وأزهرت غصنا رطبا..

منذ عامين و(اليوم التالي).. تقف شامخة بين الصحف من مثيلاتها وصفحاتها المهتمة بكل صغيرة وكبيرة في المجتمع عامة.. معكم حققت هذا الحضور.. فبعضكم نام على وجل وكان قلقا.. كيف يمكنه التواصل معها.. ولكنها كأسرة أفردت أشرعة التواصل وكسرت الروتين باللقاء الرحب عبر مساحات من بياض القلب.. فكان باب (من طرف الحبيب) هو أنتم جميعا، مبدعين متذوقين تمتدون مساحات خضراء يانعه بالحياة.. ويانعة بالشباب ومليئة بالأفكار والخواطر المبدعة والمتواصلة..

يا رواد (اليوم التالي).. أتعلمون أنكم كنتم لها سماءها المورقة وبساتينها التي تضج بالوهج.. ترمقونها بكل الحب.. لذلك بقيت على الوعد وتصدق في وعدها متى طلعت.. وتغمركم بالسعادة حتى تتطاير حولكم من دون عقد أو توتر ومن دون حاجة إلى التمدد بغير أوان..

(اليوم التالي).. تمثل عائلة مترابطة متحابة يتشارك طاقمها دوما اللحظات ويعيشون كل المواقف فيما بينهم..

أقول لهم: يا أيها المتعبون في الدروب الموحشة، النابضون بالعناء, بالقلق, بالتوتر, بالحب, بالضوء, هنا عند مرفأ الحكاية الأجمل.. سنكتب لكم قصة الحب المتنامي.. ونرصد عند شاطئ الحياة وقع أقدام البحر يمتد نحونا حاملا صدف الحياة.. فاتحا بوابة الأمل.. ماداً من دون كلل يد الأزرق الصاعد نحونا بخيلاء كيومنا التالي تماما..

* أما عن شخصي الضعيف.. ففي العام المنصرم تنوعت وكثفت وسائل ارتباطي بك.. كنت أداهم الكلام وكنت أفتش الورد وكنت أقف على جدران الحروف والمعاني الشاهقه وأعماق البلاغة.. في العام المنصرم تعلمت قراءة الفنجان والكف ووشوشة الودع.. جميعا كانت تخبرني بأنك على موعد معي.. كانت المسافة إليك قريبة وبعيدة في الوقت ذاته.. كانت المسافة تحتاج الى أن أمد يدي فألمسك بأطراف إحساسي الذي أسكبه بين طياتك..

انقضى عام وها هو العام الجديد يخرج من جديد.. ويحتاج إلى ألف كيلومتر كي نستطيع بعدها الضغط على دواسة البنزين والانطلاق بسرعة كبيرة إلى حيث تكونين..

بالرغم من أن الجميع يستطيعون التلاقي عبر وسائل الاتصال الحديثة، ولكن وسيلتي للالتقاء بك كانت عبر خيالي؛ فخيالي أكبر وأعمق وأوضح مدادا من جميع الوسائل.. ورحابك مفتاح القلب والسكن.. ورحابك سفينة لاكتشاف الكون.. فقد كنت لنا وطنا وبيتا.. وما بيتي سوى قلبك.. تلك الفسحة الصغيرة هناك.. كانت لي من تراب لأنمو ومن هواء لأتنفس ومن نار كالضوء لأرى ومن ماء لا يتوقف..

بفضلك أصبح خيالي قوة نووية لا يستطيع الوقوف أمامها كائن من كان.. ارتباطي بك قوة تدفعني لأتحدى جميع المواقف وعامة الأحداث.. ارتباطي بك قصة لا يمكن أن تحتويها لغة..

فكل عام وأنت تسيرين قدماً للأمام.

كل عام وأنت على المدى امتداداً.. وانتشارا.. وقوة..

** اليوم التالي **

.. أبجدية لا يعرفها إلا روادها..

ولايعرفها إلا الذين انغمسوا في تخيلها حتى الزغاريد..

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *