زواج سوداناس

دخلاء على المهنة لا يملكون ترخيص.. لحوم الحمير تغزو الأسواق



شارك الموضوع :

تعهد وزير التجارة التونسي رضا الأحول، بمحاربة بيع لحوم الحمير والخيول، بتشديد الرقابة على الأسواق، في العاصمة، خاصة مع انتشار حالات النصب على المواطنين وبيعهم لحم الحمار على أنه لحم بقر، للتشابه الحاصل بينهما.

وأشار الوزير التونسي لوسائل الإعلام المحلية إلى إطلاق 22 فريقًا مراقبة لأجل مكافحة الغش، وذلك في تنسيق بين وزارة الصحة والتجارة والجهاز الأمني. وأسفرت حملة السلطات التونسية عن حجز حوالي 1700 كيلوجرام من لحم الحمار، وقع اكتشافها بالصدفة في سوق “لافيات” بالعاصمة تونس.

ويبقى لحم الحمار ممنوعاً في تونس، إلّا أن بعض محلات الجزارة التي تُقدم لحوم الخيول، تبيع كذلك لحم الحمار. وقد أشارت تقارير صحفية إلى أن بعض العائلات التونسية الفقيرة، تُقبل على شراء لحوم الحمار، لرخص ثمنها مقارنة بلحم البقر أو حتى لحم الخيل، خاصة في ظل ترّدي الوضع الاقتصادي بعد الثورة التونسية.

وقد أشارت جريدة الشروق التونسية، إلى أن السلطات المختصة حجزت بداية هذا الشهر كميات هامة من لحوم الحمير تجاوزت ثلاثة أطنان في ولاية منوبة، كما عثرت على 3 آلاف جلد حمار، وحرّرت 22 ألف مخالفة تخصّ بيع لحم الحمير في عام 2014.

وقد أبرز رئيس غرفة الجزارين بتونس، طارق حلواني أن لحوم الحمير المحجوزة موجهة إلى المطاعم والنزل والسجون وكافة القطاعات التي تستهلك كميات كبيرة من اللحوم، مشيرًا في تصريح لجريدة الشروق التونسية أن من يمتهنون بيع اللحوم، هُم دخلاء على المهنة لا يملكون أيّ ترخيص.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *