زواج سوداناس

المعارضة تحول حملة مقاطعة الانتخابات لإسقاط النظام



شارك الموضوع :

أعلنت قوى المعارضة الموقعة على اتفاق (نداء السودان)، ابتدارها حملة دبلوماسية تشمل دولاً عربية وأفريقية وأوروبية، لشرح الموقف السياسي بالسودان. وأكدت استمرار حملة (أرحل) التي أطلقتها في فبراير الماضي لمقاطعة الانتخابات لتكون إسقاط النظام. وأكدت قيادات المعارضة في مؤتمر صحفي عقدته أمس (الأحد) بدار الحزب الشيوعي بالخرطوم (2)،أن المرحلة القادمة ستشهد حملة تعبوية لإسقاط النظام ووقف الحرب الدائرة في البلاد، وشددت أنها لن تعترف بنتائج الانتخابات والحكومة التي ستأتي بها.وأشارت إلى تكوين لجان خلال المرحلة القادمة لوضع برامج الفترة الانتقالية القادمة، والتوافق على برامج تتوافق عليها كافة القوى السياسية عقب سقوط النظام الحاكم. وقالت نائبة رئيس حزب الأمة القومي “مريم الصادق المهدي”، إن حملة (أرحل) التي تبنتها أحزاب المعارضة لمقاطعة الانتخابات، نجحت وأثبتت وعي السودانيين وعبقريتهم.وأفادت “مريم” بمواصلة قوى (نداء السودان) عبر حملة (أرحل)، للقيام بما أسمته مسؤولياتهم تجاه الشعب ووقف الحرب وذهاب النظام. وكشفت عن عزمهم المضي في المرحلة المقبلة بتبني حملة تعبوية دبلوماسية، تطالب الدول العربية والأفريقية والأوروبية لشرح الموقف السياسي في السودان وإسقاط النظام.واستبعدت “مريم” دخول قوى (نداء السودان) من جديد في حوار مع النظام. وقالت: (بالصورة التي يعمل بها حزب المؤتمر الوطني حالياً لا أحد البتة سيدخل معه في حوار). وأشارت إلى ضرورة وقف الحرب وتمرير الإغاثات. في ذات السياق كشف القيادي بالحزب الشيوعي “صديق يوسف”، عن وضع برنامج سياسي يدشن الأسبوع المقبل، ويضم لجاناً سياسية تعبوية للقيام بمظاهرات ومسيرات لإسقاط النظام، معلناً استمرارهم في حملة (أرحل) ومقاومة النظام بمختلف الوسائل والأشكال، من أجل تحسين الوضع المعيشي للناس ووقف الحرب.

 

 

المجهر السياسي

 

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        محمد شداد

        من اجل مصالحهم الشخصية و العائلية يتبنى هؤلاء افكارا” قد تقودنا الى المهالك اكثر مما نحن عليه اليوم !!!! من المتضرر من فكرة تحريض الدول الاوربية التي تتربص بنا دوما” ؟؟؟؟ هل الحكومة ام الشعب ؟؟؟ نحن نتضرر كشعب و هم يتجولون حينها بين العواصم المحرضة و المنتفعة باقتتالنا فيما بيننا …. مريم تريد ان يكون والدها ملكا” على السودان و هي تحلم ان تكون اميرة او ملكة يوما” ما …. الحزب الشيوعي ليس له ارضية خصبة في السودان و لن تكون بحسب التكوين الديني للامة فديمومة الصراع من امانيه !!!! اما البقية فهي تحلم ان يكون لها دور في تقسيم ( الكعكة ) بعد دخول المرتزقة الاوربيون و الافارقة شوارع الخرطوم على ظهور الدبابات الامريكية التي دمرت بغداد ايام الجلبي الذي جلبهم لتدمير وطنه و قد كان !!!!! نفس المسرحية الخجولة التي رسمها الجلبي و من معه للوصول الى بغداد هي نفسها تتبناها المعارضة السودانية اليوم من اجل مصلحة (الحزب ) و لو ادى ذلك الى تدمير الوطن بمن فيه اذ ان الملك في نظرهم اهم من الرعية لانه من السلالة المقدسة حسب زعمهم الكذوب !!!!!! و الشعب خلقوا ليكونوا ( عبيدا”) و ( خدما ) للاسرة المالكة !!!! نحن لن نخدع اكثر مما خدعنا …. دع عنكم الهاترات المسرحية و عودوا الى رشدكم ان كا بينكم رجل رشيد ……. و لا اظن ذلك !!!!!!

        الرد
      2. 2
        naser

        ان غدا لناظره قريب…
        سيموت الهالك أبوك يامريم الصادق …
        وستتعفني خلفه وانتي حية ياحية. ..
        مجموعة من الارزقية بقيادة كفره فجره من الشيوعية عبدة المال والطاغوت. ..
        لنا الله نحن الغلابة الواقعين بين مطرقة تجار الدين وسندان معارضة الغفلة التافهون

        الرد
      3. 3
        عبدالله الصادق

        بـــــــــــــــــــــــــــــطـــــــــــــــــــــــــــــــولــــــــــــــــــــــــــــــــو وتــــــــــــــــــــــــرجــــــــــــــــــــــــــــــــــو الانتخابات القادمة

        الرد
      4. 4
        كنان

        تبرطعي مع شلة الخونة وتلقي العافية.

        الرد
      5. 5
        خالد الخليفة

        اسكتوا يا معارضة يا سجم والله تانى عشرين سنة بحالتكم دى ما تهزو شعرة في الانقاذ اتتكم الفرصة لتحجميم هذا النظام المتهالك لكنكم ساعدتم النظام بتخاذلكم والعنجهية الكذابة في استمراره تانى خمسة سنوات اختشوا على دمكم والحسوا كوعكم او بتقدروا تغيروا النظام والله انتم اجهل اهل السودان في السياسة شوفوا الاسود في ابوحمد ودارفور وكردفان عملوا شنو ؟ دخلوا الانتخابات واخذوا حقهم وحق شعبهم حمرة عين وفازوووووا رغم كيد الاعداء قال معارضة قال

        الرد
      6. 6
        معاوية كورينا

        والله كل هذه التعليقات جيدة ومفيدة لأننا لن نلقى من هذه المعارضة إلا الزيف والخداع وسوف تقودنا كما تعليقاتكم أيها الشرفاء الى المهالك كما تعلمون جيداً وأفضل لنا حزب المؤتمر الوطني بسجمه ورماده كما يقال والله أكبر والعزة للسودان وشعب السودان الأبي البطل ولا نامت أعين كل الجبناء والخونة الذين يريدون رهن حريتنا لأوروبا وأمريكا .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *