زواج سوداناس

الامن السوداني يدون بلاغا في مواجهة “ساندرا” بتهمة إشانة السمعة



شارك الموضوع :

استدعت نيابة أمن الدولة، في السودان، مساء الإثنين، الناشطة ساندرا فاروق كدودة، بواسطة الشرطة، وأخضعتها لتحقيق مكثف بعد أن دونت في مواجهتها بلاغا بتهمة إشانة السمعة.

وقال بيان أصدره جهاز الأمن، الإثنين، إنه فتح بلاغا في مواجهة ساندرا كدودة بنيابة أمن الدولة، بتهمة إشانة السمعة على خلفية ما قال أنها مزاعم راجت حول اختطافها وضربها واهانتها، واتهام الجهاز بالوقوف وراء الحادثة.

وأضاف البيان “البلاغ فتح تحت المواد 21-66-69-97-114-159 من القانون الجنائي والخاصة بالنشر والترويج وتقديم البيانات والادعاءات والاتهامات والاخبار الكاذبة والاخلال بالسلامة العامة واشانة السمعة والاشتراك الجنائي”.

وأشار الى ان النيابة شرعت في الأجراءات القانونية المعتادة فى اطار البلاغ المفتوح.

وطبقا لمصادر استفسرتها “سودان تربيون” فإن ساندرا مثلت امام التحقيق لنحو ساعتين، قبل أن يفرج عنها بالضمان العادي.

يشار الى ان الناشطة التي كانت إختفت عن الانظار في ظروف غامضة الاسبوع الماضي، وعادت الى منزل ذويها الخميس، بعد ثلاث أيام من الغياب، لم تدل بأي تصريحات حول ظروف وملابسات اختطافها، لكن أسرتها إتهمت جهاز الامن السوداني بالتورط في حادثة إختطافها.

وفتحت أسرة ساندرا بلاغا لدى الشرطة حول ملابسات اختفائها بعد إثبات تعرضها للضرب عبر أورنيك “8” الطبي.

وكانت ساندرا كدودة غادرت منزلها، الأحد قبل الماضي، للمشاركة في فعالية مناهضة للانتخابات أقامتها أحزاب المعارضة بمقر حزب الأمة في أم درمان.

لكن عددا من الرجال بلباس مدني أوقفوا سيارتها، وانتزعوا منها هاتفها الخليوي عنوةً بينما كانت تتحدث إلى طرف آخر، سمع صراخاً عندما طلبت ساندرا من أحد أولئك الرجال إبراز بطاقة هويته، وسرعان ما أُغلق هاتفها بعد ذلك”.

وعُثر بعدها على سيارة ساندرا مهجورة في الشارع، وكان مفتاحها لا يزال داخلها.

ومساء الاربعاء الماضي أعادها الخاطفون الى مكان قريب من مسكن أسرتها وتركوها بالشارع العام بعد ان سلموها هاتفها النقال، ووصلت ساندرا الى منزل ذويها بادية الإعياء وعليها آثار ضرب مبرح، ولم تتمكن من مصافحة أسرتها بسبب أذى جسيم لحق بيدها اليمني.

وشككت أسرة ساندرا في رواية شفاهية تلقتها من مسؤول أمني نفى فيها، وجود الناشطة بمعتقلاتهم، كما أكد عدم وجود إسمها، لدى الدائرة القانونية المسؤولة عن الإعتقال.

سودان تربيون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


47 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        محمد أحمد

        لمتين نحن حا نعيش في حالة الأحقاد الشخصية و عدم الاحترافيه. ناس جهاز الأمن زي الأطفال ضربني و ضربته, اكبروا شوية.

        الرد
      2. 2
        محمد شداد

        اختي ساندرا ….. ان كان ما حدث حقيقة ( تمثيلية ) كما زعم جهاز الامن فقد أحطأت لان الاكاذيب لا تخلق حقيقة و لا نصرا بل في المرة القادمة لن نصدق ما تقولين !!!!! ام انت مكيافيلية تعتقدين اعتقادا” كاملا” ان ( الغاية تبرر الوسيلة ؟ ) مهما كان فساد الوسيلة و بعدها عن الواقع !!!!!

        الرد
      3. 3
        الفارس

        جهاز الامن والمخابرات ما عندو سمعة اصلا”… انتو بتعتقلو بدون امر قبض وبتعذبو الناس وبتحتجزوهم بدون محاكمات وجايين هسي تقوقو لي نيابة وسمعة وشنو ما عارف

        الرد
      4. 4
        المثنى

        نريد ان يحصحص الحق .. وساعة المخاد يظهر الكوك .. الان اما ان تثبت ساندرا حقيقة القصة وتكون بطلة في كل العيون واما ان انها كاذبة وساعتها تخضع للعقاب الرادع و عليها ان تعلن ذلك في الصحف وبواسطة محاميها .. وان تدخل السجن هذه المرة محكومة امام الناس باختلاق الكذب ..
        في مقالي السابق تسآلت مع من كانت ساندرا وكالعادة جاء الشيوعيون يهددون ويسبون ويشتمون.. وكنت ساعتها فقط اتمنى ان اسمع ما جاء في هذا الخبر وان يتحرى جهاز الشرطة من وراء هذا العمل الدنيء ان صح …

        الرد
        1. 4.1
          قلب الاسد

          اخى الكريم المثنى…جهاز الامن عندما يرتكب جريمة..تعتقد انة يترك دليل او اثر لكى يتعقبونة جنائيا…جهاز الامن يفعل مايشاء ولا رغيب ولا حسيب علية

          الرد
      5. 5
        شافوه وعرفوه وهابوه

        كلام موثوق . موثوق موثوق. ساندرا اتفقت مع بعض الشباب الذين تتعامل معهم فى السر ,بان يخطفوها وفق التاريخ والزمان والمكان وان يعتدوا عليها اعتداءا غير مبرح بقصد اغتصابها عنوة ولمقاومتها لهم .اما البقية الباقية سنكملها هى بنفسها, ومن ثم تلقى بالتهمة على الشرطة لتشويه سمعتها والاساءة اليها والى دورها .
        ولكن ما حدث عند تنفيذ الخطة ان الشباب هاجوا وزينها لهم الشيطان فانقلبت التمثيلية الى واقع ولم تتجرا على فتح بلاغ ضدهم لانها هى التى دبرت المكيدة وهى التى ستقع فيها وهى التى عرضت نفسها لهم .

        الرد
        1. 5.1
          نونا

          لا حول ولا قوة إلا بالله العليّ العظيم !!! أخي تذكر قوله تعالى :
          (( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) (قّ:18) ثم تذكر قوله( يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين ( 6 ) ) ز أرجو أن تعرض عن ذلك و تستغفر الله!! إن كنت صادقاً فالناس أعراض و أن كنت كاذباً فلك أعراض أيضاً!

          الرد
      6. 6
        wadaljzeera

        هذه لعبة مدبرة من الشيوعيين “الملاعين الملاحدة الدمويين” تم توقيفها من قبل مجموعة من الشيوعيين يدعون أنهم من جهاز الأمن وحسب الخطة أن يقابلوها هؤلاء وتفتح جوالها أثناء ما هم يتحدثون معها بلغة الأمن /// مثل ماشة وين وهويتك ورخصتك وتعالي معانا ونحن من الأمن وما شابه ذلك … لعبة مكشوفة من هؤلاء الملحدين الملعونين أينما ما ثقفوا ….. يجب أن تدفع الثمن .. يا بت الشيوعية في بلدها خلوها إنتو ناس قريعتى راحت ديل فهمكم شنو .. الروس تركوها بلا شيوعية بلا وهم أي واحدة متحررة تعمل فيها شيوعية .. خليها بعدين تنفعك الشيوعية دي….

        الرد
      7. 7
        khalid Ali

        إضافة لكلام شافوه وعرفوه كان الهدف من تزامن الحادثة مع وقت الانتخابات حتى تثير الشارع وتجد من يتعاطف معها ويكون هنالك عصيان ومظاهرات وهلم جر …. ولكن فشل المخطط فشل زريع … والله انتي يا دكتورة ساندرلا مجنونة بجد هههههه.

        الرد
        1. 7.1
          نونا

          إسمها فشل (ذريع)

          الرد
      8. 8
        عمدة

        دا كان زمن جهاز(نافع)! والجهاز مع قوش ثم عطا صار اثر إحترافيةوله فضل في تأمين البلد، البلطجة كانت زماااان زمن الإنقاذ الاول، لكن الحق يقال انه الآن جهاز دولة وليس حكومة، وخرج من المكاتب للعمليات العسكرية وشارك في تأمين الخرطوم وقدم الشهداء في موقعة امدرمان عند محاولة خليل الفاشلة، لماذا بإسلوب مريخ هلال نتهجم على مؤسساتنا الوطنية؟ لماذا الفجور في كل شيئ؟لماذا الخلط بين الحكومة والوطن؟ ألأني اعادي حزبا حاكما اعادي الوطن بأسره؟اولا انا انصاري وقد اوذينا من كل حكومات العسكر! وهذه الحكومة تفننت في ذلك، لكن لا خلط بينها وماهو رمز للوطن،العدل العدل في الأحكام

        الرد
        1. 8.1
          بدرالدين السيد عمر

          احيييييك والله الناس ما قاعدة تفرق بين السودان والحكومة القائمة ايا كانت يكتبوا بلا فهم وبلا مسئولية بعض السودانييين يبوحوا بما ليس فينا ارضاء لصديق اجنبى واحيانا من غبن شخصى حتى اذا اختلف احدهم مع شرطى يكيل السباب للدولة واذا عملت ليهو مخالفة مرورية خلاص تلقاهو ومع انها صحيحة يسب الدولة والاجهزة الرسمية جميعها ويصفهم بالكلاب مع انو تلقى فيها اخوه او ابن عمو او خالو او صديقو ياخى بعض السودانييين وخاصة ف خارج السودان بكذبوا كذب عن البلد وفاكرين اى زول برف6ض ما يقولوان مؤتمر وطنى وكوز

          الرد
      9. 9
        ameen

        هههههههههه
        ناس الامن عجيبين لكن
        قلتو لي شنو ؟

        الرد
      10. 10
        ِأبو المجتبى

        أجدر بجهاز الأمن (إن كان يعي مسئولياته) أن يتولى هو البحث وكشف غموض هذه القضية إن كان يدعي براءته منها.. لا أن يجعل نفسه خصماً لمواطنه ضعيفة ويزيد في التنكيل بها.. كان أجدر به إن لم يكن هو الفاعل (وذلك موضع شك كبير) ..كان أجدر به وبقياداته أن يستحوا لأنهم عجزوا أن يوفروا لهذه الفتاة الضعيفة الأمن .. وصارت الحرائر يختطفن عنوة في وضح النهار ومن قارعة الطريق العام … وهم يتولون مسئولية الأمن في البلد ويستنزفون ألأموال المسلوبة من دماء الناس وقوتهم ليصرفوها في كل شئ من سفاهاتهم.. عدا توفير الأمن لأمثال هؤلاء الضعفاء.. بل ويجلونهم خصومهم دون حياء… حقاً إنه زمن أشباه الرجال والإنحطاط.
        إن لم يكن الأمن قد فعلها فهو المطالب بكشف ملابسات هذه القضية بالبينة والدليل الساطع لكل الناس فهو جهاز مختص ولا تنقصه الإمكانات والوسائل بما فيها المخبرين والمخبرات المشرورين في كل شبر من البلد. فإن عجز عن كشف ملابسات هذه القضية .. أو طنش الموضوع فذلك الدليل الساطع على أنها فعلته المنحطة.. وما جعجعته وإجراءاته البليدة إلا من باب (الشينة منكورة).
        طبيعي أن لايصدق الناس من كتب عندهم وعند الله كذاباً.

        الرد
        1. 10.1
          بدرالدين السيد عمر

          اخى هذه قضية جنائية وجهاز الامن دون بلاغ لدى الشرطة بصفته الاعتبارية والشرطة هى المنوط بها التحقيق فى القضايا الجنائيةوهذا هو الاسلوب الامثل والمتبع
          لماذا لم تسعى كدودة لفتح بلاغ جنائى؟ هل سالت نفسك هذا السؤال وقطعا رات الاشخاص الذين اخذوها واعادوها وان كانو ناس امن يمكن بكل بساطة ان يحتجزوها بدواعى التحرى بلا ضرب ولا غيرو لكنهم قطعا ليسوا ناس امن

          الرد
      11. 11
        وطنى

        بسم الله الرحمن الرحيم

        كيف يطلقون صراحها ايه اشانة السمعة

        دى المفروض ابد لا يطلق سراحها لربما كانت تخطط الى ثورة

        او انقلاب كيف ثلاثه ليلى

        هى لو عندها اولاد اهل ثلاثه ايام خارج البيت

        وطنـــــــــــــــــــــــــــــى

        الرد
      12. 12
        المثنى

        ينصر دينكم جميعا
        طيب كنتوا وين لم نزلت المقال وجاء الشيوعيون وقالوا ماقالوا ..
        قلت لكم من قبل اننا وعينا واصبحت القصص لا تعدي علينا كدا ساكت بل نقول ونحلل ونشوف وين المنطق ووين الكذب ..
        لا والطف حاجة شيوعي يقولي يا جاهل لو ما بتعرف مين ساندرا ما تتكلم انها ابنة المناضل كدودة اول شوفوا مناضل دي كيف ..
        زمان الشويعيون كانوا ولا زالوا يستعملون سياسة المغفل النافع وهذه يبدو منهم

        الرد
      13. 13
        ِأبو المجتبى

        أجدر بجهاز الأمن (إن كان يعي مسئولياته) أن يتولى هو البحث وكشف غموض هذه القضية إن كان يدعي براءته منها.. لا أن يجعل نفسه خصماً لمواطنه ضعيفة ويزيد في التنكيل بها.. كان أجدر به إن لم يكن هو الفاعل (وذلك موضع شك كبير) ..كان أجدر به وبقياداته أن يستحوا لأنهم عجزوا أن يوفروا لهذه الفتاة الضعيفة الأمن .. وصارت الحرائر يختطفن عنوة في وضح النهار ومن قارعة الطريق العام … وهم يتولون مسئولية الأمن في البلد ويستنزفون ألأموال المسلوبة من دماء الناس وقوتهم ليصرفوها في كل شئ من سفاهاتهم.. عدا توفير الأمن لأمثال هؤلاء الضعفاء.. بل ويجلونهم خصومهم دون حياء… حقاً إنه زمن أشباه الرجال والإنحطاط.
        إن لم يكن الأمن قد فعلها فهو المطالب بكشف ملابسات هذه القضية بالبينة والدليل الساطع لكل الناس فهو جهاز مختص ولا تنقصه الإمكانات والوسائل بما فيها المخبرين والمخبرات والمعرصين والمعرصات المشرورين في كل شبر من البلد. فإن عجز عن كشف ملابسات هذه القضية .. أو طنش الموضوع فذلك الدليل الساطع على أنها فعلته المنحطة.. وما جعجعته وإجراءاته البليدة إلا من باب (الشينة منكورة).
        طبيعي أن لايصدق الناس من كتب عندهم وعند الله كذاباً.

        الرد
      14. 14
        عابد

        انا ضد اي هجوم على مؤسسات الدولة امن شرطة جيش وكل المعلقين ديل معاهم حق لان هذه المؤسسات بها افراد ولا نشملها ولا نظلمها لانهم ضحوا وما زالوا يضحوا . واي مجتمع مؤسسه بها شواذ . لذلك نصيحتي للرئيس القادم اي كان اول خطوة يعملها محاسبة المسؤولين ضبطهم لانهم يستعملون المؤسسات بطريقة محزنه هو لا يقدم للمواطن ولا للبلد ويستقل مؤسسات المواطن ضده ومن الاخر اديكم مثل (الزول دا هوا) يعني شنو المثل دا . من الاخر الاحقاد سببها هذه التصرفات واي مسؤول لا يعمل في حل هذا النمط يكون هو نفسه مجحف في حق هذا المواطن والعكس زي مثل هذه البنت وغيرها المهدي ولا ود الميرغني محصننين والمساكين ياكلوها نحن نريد قفل باب شيء اسمه ناشط وحقوق لكن كل الساسة يتاجرون معارض ولا حاكم

        الرد
      15. 15
        ِأبو المجتبى

        كان أجدر بجهاز الأمن (إن كان يعي مسئولياته) أن يتولى هو البحث وكشف غموض هذه القضية إن كان يدعي براءته منها.. لا أن يجعل نفسه خصماً لمواطنه ضعيفة ويزيد في التنكيل بها.. كان أجدر به إن لم يكن هو الفاعل (وذلك موضع شك كبير) ..كان أجدر به وبقياداته أن يستحوا لأنهم عجزوا أن يوفروا لهذه الفتاة الضعيفة الأمن .. وصارت الحرائر يختطفن عنوة في وضح النهار ومن قارعة الطريق العام … وهم يتولون مسئولية الأمن في البلد ويستنزفون ألأموال المسلوبة من دماء الناس وقوتهم ليصرفوها في كل شئ من سفاهاتهم.. عدا توفير الأمن لأمثال هؤلاء الضعفاء.. بل ويجلونهم خصومهم دون حياء… حقاً إنه زمن أشباه الرجال والإنحطاط.
        إن لم يكن الأمن قد فعلها فهو المطالب بكشف ملابسات هذه القضية بالبينة والدليل الساطع لكل الناس فهو جهاز مختص ولا تنقصه الإمكانات والوسائل بما فيها المخبرين والمخبرات والمعرصين والمعرصات المشرورين في كل شبر من البلد. فإن عجز عن كشف ملابسات هذه القضية .. أو طنش الموضوع فذلك الدليل الساطع على أنها فعلته المنحطة.. وما جعجعته وإجراءاته البليدة إلا من باب (الشينة منكورة).
        طبيعي أن لايصدق الناس من كتب عندهم وعند الله كذاباً.

        الرد
      16. 16
        ِأبو المجتبى

        منقول ….. قال ود ام در :
        انا كقانونى محترف بتفق معاك تماما انو البلاغات
        الجنائية تتولى متابعة الاجراءات فيها سلطات الداخلية او الشرطة والبوليس بالعامى كدا

        اقول جنائى لان تهمة اشانة السمعة الواردة فى الخبر اعلاه تقع ضمن القانون الجنائى السودانى الاسلامى لسنة 91 ( والاسلام منه براء) …

        اما ات تقوم قوة من جهاز الامن بتولى القبض على المشكو ضدها (د/ساندرا ) فهذا خرق وااااضح

        لابسط قيم العدالة وخلط بين وتشويه فظيع لمبدا (المساواة امام القانون ) والمبدا العام

        ( المتهم برى حتى تثبت ادانته ) ……….فكيف لمن يدعى على سخص او يشكوه لدى القانون ان يتولى القبض عليه بنفسه ( اذن اين الحيادية وفصل السلطات وسيادة القانون الذين يتشدق بهم سدنة النظام ومدير الشرطة ووزير العدل ورئيس القضاء ) …؟؟؟؟؟؟

        ثم ماهو واين هو التشريع او القانون او المرسوم الذى يبيح للشاكى ايا كان موقعه ان يتولى ضبط واحضار المشكو ضده ……….

        الامر ياسادتى لايزيد عن كونه ارهابا للحرة ساندرا واسرتها وكل المتضامنين معها ولكن

        الاغبياء لم يفكروا وانما سبقتهم سوءاتهم للتشفى والانتقام

        الرد
        1. 16.1
          بدرالدين السيد عمر

          ستدعت نيابة أمن الدولة، في السودان، مساء الإثنين، الناشطة ساندرا فاروق كدودة، بواسطة الشرطة،) هذا هو الخبر اخى ولم يقم ناس الامن بالقبض عليها كما ذكرت يتم الاستداء بواسطة الشرطة ويتحرى معها بواسطة متحرى الشرطة واخر من الجهة المتضررة ف حال كانت جهة امنية والدليل انها اطلقت بالضمان الشخصى وهذا هو اسلوب الشرطة وليس ناس الامن

          الرد
        2. 16.2
          بدرالدين السيد عمر

          انت قلت قانونى محترف كيف اخى؟ هل جهاز الامن القومى ليس له الحق فى ضبط واحضار متهم؟ اىاخى جهاز الامن ف كل الدول عندو قوانييين استثنائية تتيح له المتابعة والتحرى والضبط ام تريد اى واحد يذهب ويختفى ويقول ان ناس الامن خطفوه ويملا الصحف ووسائل الاعلام ويظهر عادى وخلاص ياخى للناس عقول تقرأ بها ما بين وما خلف السطور لا اعتقد ان ساندرا الحرة كما وصفتها كانت فى معية ناس الامن وال عادى يتحروا معها ويطلقوا صراحها بعد زوال الخطر الذى كان متوقع منها وان كانت وحزبها اضعف من ان يحركوا شى

          الرد
          1. ِأبو المجتبى

            يا أخ بدر الدين الحزب الشيوعي سجلته الحكومة بيدها .. ولو شاعرة منه خطر حقو تكلم الجماعة يلغوا تسجيله في أقل من ثانية .. بدل ما يفتروا على بت ضعيفة ومسكينه ويعملوها خصم ويمارسوا ضدها كل أنواع التنكيل..
            إنت عارف في كل الدول (المحترمة) أجهزة الدولة محايدة ولاعلاقة لها بالسياسية ناهيك عن خصوماتها .. وإنت عارف كيف بيتعامل الأمن والشرطة مع الناس ..بالله تقدر تقارنهم مع جماعتك ديل..؟؟ وأسأل نفسك ياتو تعامل فيهم أقرب للإسلام .. والدين المعاملة.. والحاصل ده كلو ليس من الدين في شئ.. وبعدين حتقولوا (أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيل) ..؟؟! هل حتنفعكم .. ؟؟!!
            إن لم يكن الأمن قد فعلها فهو المطالب بكشف ملابسات هذه القضية بالبينة والدليل الساطع لكل الناس فهو جهاز مختص ولا تنقصه الإمكانات والوسائل بما فيها المخبرين والمخبرات والمعرصين والمعرصات المشرورين في كل شبر من البلد. فإن عجز عن كشف ملابسات هذه القضية .. أو طنش الموضوع فذلك الدليل الساطع على أنها فعلته المنحطة.. وما جعجعته وإجراءاته البليدة إلا من باب (الشينة منكورة).
            طبيعي أن لايصدق الناس من يتحرى الكذب وكتب عندهم وعند الله كذاباً.

            الرد
            1. بدرالدين السيد عمر

              اخى ابو المجتبى لك التحية

              نعم الحكومة سجلت الحزب لان قانون مودع ف المجلس الوطنى اسمو قانون تسجيل الاحزاب يرغمها ع ذلك وهذا ليس مربط الفرس
              اما حكاية يجعلوا البت المسكينة >(هم لم يجعلوها بل هى من جعلتهم باتهامها للامن القومى الذى تتحدث عن افتراض نزاهته بانهم خطفوها طيب اخى هل ناس الامن بهذا الغباء هل محتاجيييين يخطفوا فتاة كما تفضلت حزبها غير مؤثر وانت القانونى العارف قضايا الاختفاء والتغيب ليست مسئولية ناس الامن بل ناس الشرطة والمباحث الجنائية هم المنوط بهم وقبل فترة وجيزة اختفت طالبتان خوفا من الامتحانات و ذهبن لذويهم ف احد المدن وايضا كان الاتهام لجهة امنية وهم ناس امن المجتمع ولكن اسر الفتيات اعتذروا بعد ان وجدوا الفتيات وعرفوا السبب اما الامن االعام لا علاقة له بهكذا قضايا اخى انا وانت وغيرنا نجلس خلف الكى بورد ونكيل الاتهامات لناس قابضة ع الجمر ويموت منهم كل يوم العشرات ف اصقاع البلاد خلونا نساعدهم بقول الحقيقة او نصمت اما ان نكتب بلا دليل فهذا ف حد زاتو جريمة ان لم تطالنا العدالة فعدالة السماء تطالنا وتطالهم لو كانو كما يصفهم البعض

              الرد
          2. المثنى

            لا ما لازم يعملوا ليه توم وشمار وينحرف الموضوع الى تهجم واعتقال وليس بالصورة التي جاءت واذاعها الاعلام

            الرد
      17. 17
        أمير الظلام

        فليم هندى ومخرج فلبينى طبعا انتوا ما عارفين القصد القصد انوا الأشياء هذه تسرى عبر الشبكة العنكبوتية ليتم تصنيف السودان لاحقا أسوأ بلد فى مجال الحريات ثم توثق الحادثة فى مجلس حقوق الانسان بجنيف(بدون ما يجى محقق ولا يحزنون ) ليظل السودان تحت البند الرابع يتصدر كذلك قائمة الدول التى تضطهد المرأة الشيوعيين الوهم ديل وقت كانت الشيوعية فى أوج مجدها فى الستينات كان عندهم نائبين فى البرلمان بيحلموا بعد ما أنقرضت فى بلدها وحقوا يتعظوا بكلام نقد قبل ما يموت قال الدين مهم والله موجود وانا حأمشى الحج بعد ما أرجع من العلاج لكن القدر كان أسرع وتوفى الى رحمة الله نسأل الله أن يغفر له

        الرد
        1. 17.1
          الرشيد

          والقصد الثاني تلميع هذه الساندروفا كمناضلة مهما كان الثمن .

          الرد
      18. 18
        عثمان قمر الانبياء

        البلد دى ماشة لى وين ………….

        الرد
      19. 19
        ِأبو المجتبى

        يا ربي خطفوها الناس الإقتحموا صحيفة التيار وضربو عثمان مرغني بحقد وعنف وأسالوا دمه حد الإغماء .. وبعدين قالو ما ناس أمن..
        طيب منو ديل يا ناس الأمن..؟؟!!
        مش إنتو المسئولين عن الأمن في البلد..؟؟!!
        وغيره .. وغيره ..
        لحدي الان ماقادرين تعرفوهم
        بالله ..قايلين الناس مغفلين للدرجة دي
        إن لم يكن الأمن قد فعلها فهو المطالب بكشف ملابسات هذه القضية بالبينة والدليل الساطع لكل الناس فهو جهاز مختص ولا تنقصه الإمكانات والوسائل بما فيها المخبرين والمخبرات والمعرصين والمعرصات المشرورين في كل شبر من البلد. فإن عجز عن كشف ملابسات هذه القضية .. أو طنش الموضوع فذلك الدليل الساطع على أنها فعلته المنحطة.. وما جعجعته وإجراءاته البليدة إلا من باب (الشينة منكورة).
        طبيعي أن لايصدق الناس من يتحرى الكذب وكتب عندهم وعند الله كذاباً.

        الرد
      20. 20
        عزام

        لمعلوميتك ناس صحيفة التيار نفسهم كانو موجرين الناس الضربوهم عشان يعملوا لانفسهم شهرة وبطولة من الفاضى

        والا لماذا لم يتابعوا بلاغهم

        الرد
        1. 20.1
          ِأبو المجتبى

          ياخي باااالغت عديييييل
          نحيل الإتهام للكوز سابقاً عثمان مرغني…
          أفدنا أفادك الله

          الرد
      21. 21
        حموري

        والله ساندرا دي بقت لينا زي كيم كرديشان ، دا زبح لسنه كامله يعني كل ما نفتح لينا موقع ولا نقرأ جريده يكون فيها موضوع ساندرا .

        الرد
      22. 22
        نزار

        فى حاجة بس حبيت انكم تعرفوها جهاز الامن الانا بعرفو دا مابخاف ولا بيستحى ولو هى بالثقل والقوة البتخليهو يعتقلها وهى ماشة لاجتماع فى دار الامة واصلا ما جايب همه كان اعتقلوها عديل وقالو نحنا اعتقلناها لانهم اعتقلو فاروق ابوعيسى وامين مكى والصادق المهدى عينك ياتاجر فلماذا يخافوا من ان يصرحوا بأنهم اعتقلوها ياجماعة احترموا العقول التى بداخل جماجمنا دى جهاز الامن ما سألها لكن هى مسرحية سئية الاخراج قام بها البعض لعمل بلبلة ودرامات لافشال الانتخابات

        الرد
      23. 23
        عابد

        نحن زاتنا لو ما عملنا كعب ربنا ما بسلط علينا زي المسؤولين ديل غالب المسؤولين يستقلون مناصبهم وعاملين حاجز نفسي بينهم وبين المواطن كبر يتكبرون على مواطنهم وامام الاجنبي منبطح …. والشيوعيه اخيب فكر وبالامس سمعت قصيدة لواحد عامل فيها شاعر وعامل ضجه القدال من ما قال هذه القصيدة طلع من نفسي فعلا الشيوعي مهما كان عنده من علم ومعرفة زول ضحل دنيء المحزن نسوان يسمعوا ويضحكوا يخس عليكم وعلى تربيتكم

        الرد
      24. 24
        ربنا على المفتري

        عزام

        2015/04/21 at 1:02 م (UTC 3)

        لمعلوميتك ناس صحيفة التيار نفسهم كانو موجرين الناس الضربوهم عشان يعملوا لانفسهم شهرة وبطولة من الفاضى

        والا لماذا لم يتابعوا بلاغهم
        ………..
        ياخي أقسم بالله انك إضينه يائس
        والمأساه ان يكون كل هذا الاجتهاد ~~~الدجاجي~~~ دون انى مقابل يقي اخواتكم او غيرهم من ذويكم ان يقعن يوماً ما في يد أمنجي أو مؤتمرجي من النوع الذي يوجهه رأس ذكره وليس الغايات السياسيه كهذه المرة. تف على كل امثالك يا معرص يا ابن القواده اغلب الظن

        الرد
      25. 25
        سودانى وبس

        يا جماعة الخير ويا عاقلين الكلام ده يا ناس ما بخش فى الراس ولا اى حاجه الامن شنو البترصد جنس المفعوصه دى ويضيع زمنو معاها ممكن يفكو ليها ناس النظام العام براااااااااااهم بدوخوها ببلاغاتهم الوهميه دييييك. يعنى من الااااااخر يا بت كدوده احسن تورينا ده ياتو غرصان العمل معاك كده وبطلى حنك النمل المابقرص ده.

        الرد
        1. 25.1
          ِأبو المجتبى

          يا زول إتقي الله .. وتذكر
          (وإذا قيل له اتقي الله أخذته العزة بلإثم فحسبه جهنم ولبئس المهاد)

          ما ياهم فكو ليها الصعاليك الزيك وعملوا فيها ريحين…
          زي ما إنت عامل فيها رايح

          إتقي الله لوكنت ودناس

          الرد
      26. 26
        طارق عبداللطيف سعيد

        ***المتهم برئ حتى تثبت إدانته
        ***وكيف نثبت إدانة جهاز الأمن … وفي يده كل خيوط اللعبة ويبرء من يريد تبرئته ويجرم من يريد تجريمه بأحكام جاهزة سلفا … حسب إعتقاد السواد الأعظم
        ***بالنسبة للناشطة ساندرا ، فمن حقها إتهام من كان سببا في الأذى الذي لحق بها ، وعلى جهاز الأمن أن يثبت عكس ذلك … المتهم برئ حتى تثبت إدانته …. بدليل أن وكيل النيابة يسألها عند فتح البلاغ تتهمي مين … للنيابة الحق في فتح البلاغ أو عدم فتح البلاغ ، وشطبه في حالة عدم ثبوت الأدلة ، هنالك مخارج للطرفيين المدعي والمدعى عليه … لأن القضية أمام جهة إعتبارية …. وطبعا النقطة المهمة مقيبة تماما : في مثل هذه الحالة يكون للمتهم حق استئناف قرار النيابة : القضية شطبت
        ***هنالك قاعدة فقهية : أظن بالناس كما أظن بنفسي … فإن كان ظني بالناس خيرا ، أكيد سيكون ظن الناس بي خيرا … وكذل في المعاملات الخاصة بالدولة وأجهزتها … قياسا هل هذا العمل أو الجرم مستبعد أو مستغرب أن يقوم به جهاز أمن الدولة ، أم هو شئ إعتاده الناس منهم ، سوى كان ذلك في معتقلاتهم أو خارجها ، وهل كل شخص يعتقل يدون إسمه في السجلات القانونية للجهاز
        ***بغض النظر عن من حصل له الضرر من الرجال أو النساء ، فهل هنالك سابقة تثبت أن الشعب السوداني بمختلف ميوله وإنتمائه السياسي ، يتسبب في الأذى لنفسه عبر جهات موالية أو مأجورة ليضرب ويهان ويذل ، ويستخرج أورنيك 8 ليتهم جهاز الأمن العام أو غيره
        ***ماعلينا في الإنتماءات السياسية : إسلامي أو أنصاري أو إتحادي أو شيوعي أو مستقل …. فالكل يفخر بإنتمائه للسودان
        ***قال الله تعالى : ( واتقوا يوما ترجعون فيه الي الله ثم توفي كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون) صدق الله العظيم
        ***قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “أيها الناس، موعدكم معي ليس الدنيا، موعدكم معي عند الحوض والله لكأني أنظر اليه من مقامي هذا، أيها الناس، والله ما الفقر أخشى عليكم، ولكني أخشى عليكم الدنيا أن تنافسوها كما تنافسها الذين من قبلكم، فتهلككم كما أهلكتهم”
        ***ثم قال: “أيها الناس ، الله الله في الصلاة ، الله الله في الصلاة”
        بمعني أستحلفكم بالله العظيم أن تحافظوا على الصلاة، وظل يرددها
        ***ثم قال: “أيها الناس، اتقوا الله في النساء، اتقوا الله في النساء، اوصيكم بالنساء خيرا”
        ***ثم قال: “أيها الناس إن عبداً خيره الله بين الدنيا وبين ما عند الله، فاختار ما عند الله”

        الرد
        1. 26.1
          بدرالدين السيد عمر

          المتهم هنا جهاز الامن يا حريف وهى العليها تثبت الادانة لجهاز الامن وان لم تستطيع فعليها تحمل وزر الكذب

          الرد
      27. 27
        طارق عبداللطيف سعيد

        ***المتهم برئ حتى تثبت إدانته
        ***وكيف نثبت إدانة جهاز الأمن … وفي يده كل خيوط اللعبة ويبرء من يريد تبرئته ويجرم من يريد تجريمه بأحكام جاهزة سلفا … حسب إعتقاد السواد الأعظم
        ***بالنسبة للناشطة ساندرا ، فمن حقها إتهام من كان سببا في الأذى الذي لحق بها ، وعلى جهاز الأمن أن يثبت عكس ذلك … المتهم برئ حتى تثبت إدانته …. بدليل أن وكيل النيابة يسألها عند فتح البلاغ تتهمي مين … للنيابة الحق في فتح البلاغ أو عدم فتح البلاغ ، وشطبه في حالة عدم ثبوت الأدلة ، هنالك مخارج للطرفيين المدعي والمدعى عليه … لأن القضية أمام جهة إعتبارية … وطبعا النقطة المهمة مغيبة تماما : في مثل هذه الحالة يكون للمتهم حق استئناف قرار النيابة : القضية شطبت
        ***هنالك قاعدة فقهية : أظن بالناس كما أظن بنفسي … فإن كان ظني بالناس خيرا ، أكيد سيكون ظن الناس بي خيرا … وكذلك في المعاملات الخاصة بالدولة وأجهزتها … قياسا هل هذا العمل أو الجرم مستبعد أو مستغرب أن يقوم به جهاز أمن الدولة ، أم هو شئ إعتاده الناس منهم ، سوى كان ذلك في معتقلاتهم أو خارجها ، وهل كل شخص يعتقل يدون إسمه في السجلات القانونية للجهاز
        ***بغض النظر عن من حصل له الضرر من الرجال أو النساء ، فهل هنالك سابقة تثبت أن الشعب السوداني بمختلف ميوله وإنتمائه السياسي ، يتسبب في الأذى لنفسه عبر جهات موالية أو مأجورة ليضرب ويهان ويذل ، ويستخرج أورنيك 8 ليتهم جهاز الأمن العام أو غيره
        ***ماعلينا في الإنتماءات السياسية : إسلامي أو أنصاري أو إتحادي أو شيوعي أو مستقل …. فالكل يفخر بإنتمائه للسودان
        ***قال الله تعالى : ( واتقوا يوما ترجعون فيه الي الله ثم توفي كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون) صدق الله العظيم
        ***قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “أيها الناس، موعدكم معي ليس الدنيا، موعدكم معي عند الحوض والله لكأني أنظر اليه من مقامي هذا، أيها الناس، والله ما الفقر أخشى عليكم، ولكني أخشى عليكم الدنيا أن تنافسوها كما تنافسها الذين من قبلكم، فتهلككم كما أهلكتهم”
        ***ثم قال: “أيها الناس ، الله الله في الصلاة ، الله الله في الصلاة”
        بمعني أستحلفكم بالله العظيم أن تحافظوا على الصلاة، وظل يرددها
        ***ثم قال: “أيها الناس، اتقوا الله في النساء، اتقوا الله في النساء، اوصيكم بالنساء خيرا”
        ***ثم قال: “أيها الناس إن عبداً خيره الله بين الدنيا وبين ما عند الله، فاختار ما عند الله”

        الرد
      28. 28
        المثنى

        يا جماعة القصة من اولها لاخرها مكشوفة ومسرحية سيئة الاخراج ..واليكم الدليل
        لم اتصل الشخص على ساندرا ساعة طلب منها النزول من السيارة وكيف عرف ان هذه اللحظة يتم فيها اختطافها
        ثانيا الارقام واضحة في الجوال وربما المكالمة مسجلة ..
        والاهم اذا كان الشخص يترك عربته بمفتاحها في الشارع لنص ساعة بس !!! يبقى والله بقينا بلد خير وامان اكثر من اي دولة تانية ,,
        ثانيا كيف علم مكان العربة بهذه السرعة
        هل يعقل جهة رسمية تعتقل او تخطف شخص من سيارته ويترك مفتاح السيارة ام انه اتفاق بين الدكتورة وشخص ما ان ياتي وياخد السيارة لمكان امن او يعيدها للبيت …؟؟ مالكم كيف تحكمون ))
        كا ظهر في صورة الالتقاء بالاسرة انها سليمة لا عليها اي اثار ومن ثم اتو بصورة وهي راقدة على السرير وقيل انها مصاب اصابات ارهقتها ..
        تناقض في كل الامر
        المهم البنت دي لبسوها قميص ما قدرها وركبوها مرجيحة لعب معمولة للكبار وليس للصبيان واليافعين .. و ختوها في درب سوف تتوه وتتضيع مهنتها ومكانتها الطبية ..

        الرد
      29. 29
        سودانى وبس

        ِأبو المجتبى

        2015/04/21 at 5:15 م (UTC 3)

        يا زول إتقي الله .. وتذكر
        (وإذا قيل له اتقي الله أخذته العزة بلإثم فحسبه جهنم ولبئس المهاد)

        ما ياهم فكو ليها الصعاليك الزيك وعملوا فيها ريحين…
        زي ما إنت عامل فيها رايح

        إتقي الله لوكنت ودناس
        اخى ابوالمجتبى
        لك التحيه بكل سعة صدر ورحابه واولا :انا ودناس الحمدلله وكلنا اولاد ناس حتى البكتبو بالالفاظ النابيه والانت ممكن تحكم عليها وتحللها حسب مفهومك وسعة خيالك لانو حتى الكتابه لمن تكون فيها اساءه ما المفروض الزول يعاين للاساءه فى حد زاتها لانها ممكن تتكرر لكن اذا عاينت لاسباب الاساءه اكييييد ما ح تتكرر وانا والله ما كتبته من تعليقات فقط مستوحات من الصوره التى ظهرت بها فالكل يعلم ويرى كيف اصبح حالنا بعد غزو الفضائيات اصبحت العولمه هاجسنا ولتستدل بصحة كلامى فالتذهب لشارع النيل ان كنت بالسودان وحاول ان ترفع معك فتاة حتى وان كانت بدوافع حسن النيه فستسمع العجب العجاب من اول كلمه تبدا بها تلك الفتاة ياخى انت شكلك مقفول فى عالم تانى غير الفى بلدنا دى .
        ثم ثانيا:من يوم الاختطاف وحتى يومنا هذا هل خرجت علينا هذه المناضله (وده طبعا عشان انت ما تزعل وتبدا فى الظن او الاساءه لشخصى )وادلت باى افادات او بيان من اسرتها او محامى الاسره وده اكيد انهم عندهم محامى .
        ثالثا واخيرا : انت استدليت على الاساءه لشخصى بالقران والحمدلله اننى لم ولن اكتب ايات الله حسب ما يحلو لى فى تبرير او تفسير حسب هوائى ولو فعلت ذلك لقلت اننى من كلاب الحكومه وامنجيتها. وذلك ان كنت انت بعينك ليس منهم.

        الرد
        1. 29.1
          ِأبو المجتبى

          أخي سوداني وبس … لك أطيب تحيه وقد أثبت باسلوبك الراقي إنك ودناس فعلاً
          أخي القران ليس للشتم ولكن للتذكرة (فإن الذكرى تنفع المؤمنين)
          إستسهال تناول أعراض الناس من كبائر الذنوب وهو من عمل المرجفين والمنافقين منذ حديث الإفك .. وأصبح عمل منظم تنتهجه أجهزة الضلال الأمنية في حربها ضد معارضيها لأجل دنياهم الفانية .. ولا يردعهم في ذلك دين ولا أخلاق..
          ومن هذه الأساليب القذرة طرح هذا الموضوع بهذا الشكل في هذا المنبر المشبوه لمزيد من التنكيل بهذه الفتاه لتعريضها لتعليقات كل من هب ودب .. وإنت شايف براك.. وهذه وسيله ومعول لهدم القيم والخلاق في المجتمع وتمزيق لحمته حتى يتسنى لهم المزيد من السيطرة على الناس والركوب فوق راسهم ومزيد من الإنحطاط للمجتمع والبلد .. وده هدف خبيث تعمل عليه العديد من الجهات المشبوهه.
          عشان كدة نحن بنتصدى لهذا العمل ونذكر الناس بدينهم وأخلاقهم وأن لا ينجرفوا وراء هذا التيار القذر
          مع اطيب تحياتي

          الرد
      30. 30
        سودانى مغبووووون

        عرسوها لى . وان شاء الله ربنا بيهديها على يدى .. و بعد شهر عسل نهارو وليلو بلون العلم الروسى … بتلقوها نست بيتهم ذاتو بى وين … خليك من المكركبين بتاعين موسكو بريجنيف وربعو ..

        الرد
      31. 31
        بدرالدين السيد عمر

        اخوتى لا احد يسب البت لانها ف النهاية سودانية فقط اخطأت مرتيين الاولى عندما قالت ان الخاطفييين ناس امن والثانية لم تذهب لمركز شرطة لفتح بلاغ ربنا يسترا ويستر ولايانا لكن اذا ترك الامر هكذا بكرة تطلع مائة واحدة بهذا الادعاء الاجوف

        الرد
      32. 32
        Khaled

        اي حاجة تبع الحكومات دائما ملفقة بالذات من الحكومة السودانية. حكومة فاشلة ماذا تتوقعوا منه.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *