زواج سوداناس

الطوب.. والنوافذ


شارك الموضوع :

> امس مؤتمر باندونق
> ونهرو في مؤتمر باندونق عام 1955
يقول جملة
> وعبد الفتاح مورو.. مؤسس حزب الاسلاميين في تونس.. امس يقول لمحطة الجزيرة.. الجملة ذاتها
> والخميني عام 1979م يقول لمورو الجملة ذاتها
> والقرآن المكي.. من قبل ومن بعد.. يقول الجملة ذاتها
> والانقاذ ما يفسر حصارها هو الجملة ذاتها
> مورو قال
:في باريس قلت للخميني .. كيف نحبب الإسلام للناس
قال: الخميني قال لي.. بخدمة الناس
قال مورو: والقرآن المكي كله .. عن خدمة الناس
> ونهرو ايام مؤتمر باندونق عام 1955 عندما يدعوه رئيس المؤتمر للحديث يظل ولوقت طويل منهمكاً في تنظيف نظارته
قال هيكل
: القاعة.. اكثر من خمسين رئيساً ظلت صامتة تنتظر نهرو ونهرو منهمك في تنظيف نظارته ثم يعدل طاقيته المثلثة .. ثم يرفع رأسه ودير عيونه في الزعماء الافارقة بالذات ثم يقول أول جملة
: انكم تخيفونني ايها السادة.. تخيفونني جداً
> قال: بعد هدوء الضحك قال نهرو للزعماء
> نعم.. ايام النضال وعدتم شعوبكم بكل شيء بمجرد الاستقلال .. والاستقلال جاء. والآن لا طعام ولا ثراء فماذا انتم فاعلون؟ هل تحولون بنادقكم اليهم..
> والنبوءة هذه تقع بعد ستين سنة
> ما يطعمه الزعماء للناس كان هو.. السذاجة.. السذاجة السياسية التي تجعل «الامنيات» طبقاً شهياً له رائحة
> في مؤتمر باندونق.. ازهري .. ولانه لم يكن للسودان علم.. يجعل منديله الابيض علماً
> والناس يطربهم المشهد
> لكن علم ازهري الابيض لا يجلب الطعام
السذاجة السياسية تدهش
> السذاجة السياسية كانت هي سلاح الزعامات
> وصناعة الجوع.. من بعد.. للتفريق بين الزعماء هؤلاء وشعوبهم كانت هي السلاح.. سلاح المخابرات الذي تقود به الزعامات.
> وصناعة الجوع ذاتها كانت هي السلاح ضد الانقاذ
> والناس الذين عشقوا الانقاذ «الى حد الموت في الخنادق»
يجعلهم السلاح الجديد هذا ينفضون عنها الى درجة مقاطعة الانتخابات
«2»
السلاح هذا .. سلاح السذاجة السياسية عند الناس.. وعند الزعماء ايضاً.. تجعله المخابرات سلاحها ضد دول كثيرة
> وفي آسيا.. الستينات «مدام نهو» التي تحكم هناك.. عاصمتها كانت في كل يوم تشهد مشهداً غريباً جداً
> الرهبان البوذيون يمشون في الطريق يحيطون بواحد منهم.
> وفي الميدان يتركونه بعد ان يسكبوا عليه البنزين
> والراهب يشعل النار في نفسه .. احتجاجاً ضد حكم مدام نهو
> ومدام نهو تعليقها الذي يحمل الحقيقة المؤلمة .. والاشارة إلى السذاجة السياسية يقول
: حتى البنزين الذي يحرقون به انفسهم.. مستورد
> السذاجة السياسية تصنع هذا
> والربيع العربي الآن يعيد الحكاية ذاتها
> والسذاجة هذه لها في السودان حكايات
«3»
> صناعة السذاجة عند الاتباع كانت تصنع في بيوت الزعماء
> ومنها الاحتفاظ بالأمية
> والشيوعيون يقدمون منها طبعة حديثة رائعة
> الشيوعيون. يقدمون الاغنيات
> واروع الاغنيات هي اغنيات الشيوعيين
> اغنيات عن الاستشهاد والبطولة
«أي المشارق لم نغازل شمسها
ونزيح عن زيف الغموض خمارها
> أي المشانق
لم نزلزل بالثبات وقارها»
> لكن الشيوعيين لم يقاتلوا
«قاتلوا الجيش مع قرنق»
> بينما الاسلاميون قاتلوا القتال الذي تحمله ساحات الفداء للبيوت ويقدمون عشرين الف شهيد
> والسذاجة السياسية عند «زعماء» الحركة الاسلامية يكسر عنق هذه التضحيات كلها
> والاسلاميون اليوم تنازعوا وتفرقوا كانوا ينسون تماماً أن الناس على دين ملوكهم
> «لماذا يبتعد بعضكم عن بعض.. ولا نبتعد نحن عنكم»
> «طمام البطن» يجعل الناس ينكمشون عن المؤتمر الوطني .. وعن كل الأحزاب إلى درجة انه.. حتى قادة الوطني.. لم يفطن واحد منهم إلى حقيقة مدهشة تصنع كارثة كاملة
: لم ينتبه احد إلى حقيقة ان اسماء الجنوبيين في كشوفات الانتخابات
«مليون.. اثنان» لم تبعد
> مما يجعل نسبة التصويت تفقد .. مقدماً.. ربع الأصوات
> أو نصف اصوات من يذهبون للتصويت
> حتى من يديرون الانتخابات.. ويعرفون هذا.. يسكتون على هذا ولا أحد يرفع أصبعاً للتحذير منه
> في حب يا اخوانا اكتر من كدا؟!
> ونرمي النوافذ بالطوب حتى يستقيظ النائمون من الاسلاميين

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        radar

        وبعد ده يا شيخ اسحاق أتحداك لوما يصرف مختار الأطرش جميع مستحقاته عن هذه العملية والتي هي اصلا ما كان في داعي لها لأن النتيجة معروفة مسبقا وكان الجميع قال يا جماعة استمروا فيما انتم فيه دون تبديد أمولنا على قلتها في ما ليس من ورائه أي فائدة. ولكن ماذا نقوم وأزيدك من الشعر بيت إذا رفضت رئاسة الجمهورية أن تدفع له أو تخصم منه بقدر الأخطاء والقصور الذي لاوم العملية فسوف يتبرع واحد من الجماعة إياهم ويقول للأطرش أنا سوف أجيب ليك الموافقة بجميع استحقاقاتك المالية بس كم تدفع وسيكون صاحب العرض من الجماعة نفسهم الذين أوصوا بعدم الدفع لا وبل سوف يتقاسموها معا. هذا ما تبقى من الانقاذ. أنا حقيقة استغرب لم واحد يتكلم بأسى عن هجرة الكفاءات في هذه البلاد ماذا تريد أن يفعل الناس واحد كا صعلوك يسكن أفخم الفلل ويركب أفخم السيارات ويسافر للخارج للنقاهة وكما جابت ليها موضة جديدة مزرعة المدام وأهم شيء فيها أشجار الطلح وأهم مكان فيها حفرة الدخان للصديقات. اللهم اللطف بنا أللهم الطف بنا يا لطيف يا لطيف يارؤوف. أرجوك لا تتحدث عن الاسلاميين يا ما شفنا منهم صنوف وصنوف هل تصدق أن أحدم سافر والسيدة عقيلته لحضور زواج الشغالة في اثيوبيا هل تصدق أنهم كانوا يجملون معهم أشكل والوان من الذهب الخاص والراجل الذي عندما تراه تحلف بأن من قابلك هو نبي الله الخضر خاشي ليك في البدلة الما خمج وهاك يا رقيص وسط لحبشيات.

        الرد
      2. 2
        ]د.فاروق محمد أحمد

        نجح الاسلاميون فى الجهاد الأصغر و لكن أكثرهم لم ينجح فى الجهاد الأكبر.

        الرد
      3. 3
        محمد الحسن

        (( حتى قادة الوطني.. لم يفطن واحد منهم إلى حقيقة مدهشة تصنع كارثة كاملة
        : لم ينتبه احد إلى حقيقة ان اسماء الجنوبيين في كشوفات الانتخابات
        «مليون.. اثنان» لم تبعد
        مما يجعل نسبة التصويت تفقد .. مقدماً.. ربع الأصوات, أو نصف اصوات من يذهبون للتصويت
        حتى من يديرو )).

        يبدو ان جهاز الامن قد قام بقرص اذن البعض ليلة البارحة فبلعوا ما قالوه نهارا” ..

        خبراء التزوير في السودان ينسون ابعاد 2 مليون صوت, ياله من اكتشاف رائع !!.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *