زواج سوداناس

التحقيق في بلاغ شاب ذبح رجلا في الشارع العام


شارك الموضوع :

تحقق شرطة التكامل في البلاغ تحت المادة (130) جنائي بذبح شاب لمواطن في الشارع العام بعد بابكر بشرق النيل .
وتشير التفاصيل الأولية للدعوى لبلاغ ورد لقسم شرطة التكامل لذبح متهم لشاب بالشارع العام وذلك على خلفية مشاجرة تدخل فيها المجني عليه فقام المتهم وهو مخمور بذبحه .
وتشير التفاصيل بوجود مشكلة بين المتهم وآخر وفي يوم الحادثة تشاجر المتهم مع الشخص المعني وكان مخمورا وعندما تدخل المجني عليه لفضها ذبحه المتهم وقام بتسليم نفسه للشرطة التي تولت إجراءاتها الأولية توطئة لتقديمه للمحاكمة .

صحيفة الدار

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        250250

        على الشرطة تقتديمه للمحكمة الجنابات فوراً لمحاكمته بطبيق حد القصاص عليه بقطع راسه فوراً دون انتظار اهل الدم وذلك لردع امثال هولاء السفلة والمجرمين امام حشد من الناس في الميدان العام ليكون عظة عبرة للاخرين ومن تسول نفسه بالقيام بمثل هذا الجرائم البغيضة الدخليلة على المجمتع السوداني الاصيل .

        الرد
      2. 2
        عمدة

        كيف يعني بدون انتظار اهل”اولياء”الدم؟ الإنفعال العاطفي يغير الشرع؟ أليس لأولياء الدم الإختيار بين1/العفو2/الدية3/القصاص؟
        كيف تحكم نيابة عنهم؟ إتقوا الله ياعالم ولا تتدخلوا في احكام الله! سياسة؟ على كيفكم، رياضة؟ على كيفكم، شرع رباني؟ خط احمر.

        الرد
      3. 3
        معتصم. القرني

        ﻓﻲ ﺳﻜﻮﻥ ﺍﻟﻠﻴﻞ
        ﺩﻋﻨﺎ ﻧﺠﺘﻠﻲ ﺍﻟﺼﻤﺖ ﺍﻟﺮﻫﻴﺐ
        ﺇﻥّ ﻓﻲ ﺟﻨﺒﻲّ ﻣﻌﻨﻰ
        ﻓﻮﻕ ﺇﺩﺭﺍﻛﻲ ﻋﺠﻴﺐ
        ﻟﺴﺖ ﺃﻋﺒﺄ..ﻟﺴﺖ ﺃُﻋﻨﻰ
        ﻃﺎﻟﻤﺎ ﻛﻨﺖ ﺍﻟﺤﺒﻴﺐ
        ﻓﺎﻧﻄﻠﻖ ﻳﺎ ﺭﻭﺣﻲ ﺇﻧّﺎ
        ﻗﺪ ﻧﺰﻋﻨﺎ ﺍﻟﻘﻴﺪ ﻋﻨّﺎ
        ﻫﺎ ﻫﻲ ﺍﻷﺿﻮﺍﺀ ﺃﻗﻔﺖ
        ﻭﺍﻟﺪﺟﻰ ﺃﺿﺤﻰ ﺇﻟﻴﻨﺎ
        ﻭﺍﻟﻤﻨﻰ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻠﺐ ﺭﻓّﺖ
        ﻭﺍﺳﺘﻘﺮّﺕ ﻓﻲ ﻳﺪﻳﻨﺎ
        ﻭﺍﻟﺬﻱ ﻋﻴﻨﺎﻙ ﺃﺧﻔﺖ
        ﻗﺪ ﺑﺪﺍ ﻟﻤّﺎ ﺍﻟﺘﻘﻴﻨﺎ
        ﻓﺎﺣﺘﺴﻴﻨﺎ..ﻭﺍﻧﺘﺸﻨﺎ..
        ﻣﺎ ﻋﻠﻴﻨﺎ..ﻣﺎ ﻋﻠﻴﻨﺎ..ﻣﺎ ﻋﻠﻴﻨﺎ
        ﺛﻢ ﻋﺪﻧﺎ..ﻭﺍﻧﺼﺮﻓﻨﺎ
        ﻛﻠّﻨﺎ ﻳﻤﺸﻲ ﻭﺣﻴﺪﺍ
        ﺑﺎﻛﻴﺎً ﻗﻠﺒﺎً ﻭﺟﻔﻨﺎ
        ﺧﺎﺋﻔﺎً ﺃﻻّ ﻳﻌﻮﺩﺍ
        ﻓﺎﻓﺘﺮﻗﻨﺎ ﻣﺎ ﻋﺮﻓﻨﺎ
        ﻣﺎ ﺩﻫﺎ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻮﺟﻮﺩﺍ
        ﺃﻳﻦ ﻣﻨّﺎ ﺍﻷﻣﺲ ﺃﻳﻨﺎ؟
        ﻭﺍﻟﻤﻨﻰ ﻭﺍﻟﺤﺐّ ﺃﻳن

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *