زواج سوداناس

الصادق المهدي وعقار يطالبان الاتحاد الأفريقي بعملية شاملة تحظى بدعم مجلس الأمن



شارك الموضوع :

طالب كل من رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي ورئيس الجبهة الثورية مالك عقار، بمسار تفاوض واحد وعملية شاملة وجديدة تقودها الآلية الأفريقية رفيعة المستوى، شريطة أن تحظى بدعم واسع من مجلس الأمن لتحقيق السلام والديمقراطية وتقود لتشكيل حكومة انتقالية تشرف على حوار وطني دستوري جديد.
وتجئ هذه المبادرة بعد رفض الحكومة السودانية المشاركة في مؤتمر تحضيري للحوار الوطني، دعت له الآلية الأفريقية الرفيعة المستوى في نهاية مارس الماضي وبررت الخرطوم موقفها بانشغالها في التحضير للانتخابات الرئاسية والتشريعية واتهمت المعارضة بالعمل على استغلال هذا اللقاء لتعطيل الانتخابات.
وقال المهدي وعقار في خطاب مشترك وجه في الثالث من أبريل الحالي لمجلس السلم والأمن الأفريقي والآلية الرفيعة إنه لا بد من الاعتراف بأن “الوضع السياسي الراهن يتطلب نهجاً جديداً لمعالجة أزمات السودان المتعددة”.
وأكد الرجلان التزام قوى “نداء السودان” بدعمها القوي والتزامها بالإطار العام لعملية الحوار الوطني الدستوري الشامل على النحو الوارد في وثائق “نداء السودان”، “إعلان برلين” و”اتفاق أديس أبابا” حول الحوار الوطني في سبتمبر 2014.
وطالبت قوى “نداء السودان” في رسالتها بإنشاء عملية جديدة تقودها الآلية الرفيعة، شاملة لكل السودان تعطي الأولوية لمعالجة القضايا الإنسانية وحماية المدنيين من خلال وقف إنساني فوري للأعمال العدائية، لضمان وصول المساعدات الإنسانية بلا عوائق لجميع المتضررين من الصراعات، وقف القصف الجوي للمدنيين، وحماية الحريات الأساسية وحقوق الإنسان، والإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين وتبادل أسرى الحرب.
وشددت الرسالة على “أهمية أن هذا النهج الجديد يجب أن يتبعه مسار واحد للتفاوض لتحقيق السلام، مع الأخذ بعين الاعتبار الخصوصيات الإقليمية، لوضع حد للحروب من خلال معالجة الأسباب الجذرية للصراعات في السودان”.
وطالب المهدي وعقار مجلس السلم والأمن الافريقي بإصدار قرار جديد يفوض الآلية الرفيعة بقيادة عملية سلام شاملة تركز على إنهاء الحروب في السودان، وحماية حقوق الإنسان لجميع الشعب السوداني وتقود إلى التحول الديمقراطي.
وأشارا إلى أهمية أن يعمل كل من مجلس السلم والأمن الأفريقي والآلية الرفيعة معاً للحصول على دعم من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة والمجتمع الدولي بشكل واسع للمساهمة في إنهاء أزمات السودان المتعددة، وإعادة بناء البلاد وتعزيز السلام والأمن الإقليمي.
وأكدا أن النهج الجديد لبلوغ السلام في السودان يجب أن يتضمن تشكيل حكومة انتقالية، “والتي لا يجوز أن يشارك فيها كل الذين ارتكبوا جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، والإبادة الجماعية، وتتولى الإشراف على قيام وتنفيذ عملية الحوار الوطني الدستوري الجديد الذي تدعمه وتسهله الآلية الرفيعة”.
وقال المهدي وعقار في رسالتهما: “نظراً لفشل حكومة السودان في تنفيذ البيان لمجلس الأمن والسلم الأفريقي “456” والتحفظات التي ابدتها اللجنة الفنية للاتحاد الأفريقي لتقييم مرحلة ما قبل الانتخابات نطالب الآلية بأن توصي الاتحاد الأفريقي بعدم مراقبة الانتخابات في السودان أو الاعتراف بها”.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        wadaljzeera

        الرمادة التكيل خشمك يا الصادق المهدي با البقيت تسمع كلام عقار وعرمان .. سجمك وسجم خشمك يبدو إنك خرفت وأصابك الزهايمر وديل بغطسوا حجرك وبلحقوك أمات طه ” وقد حدث ذلك” لكن العطاس الما منه مرقة

        الرد
      2. 2
        الشاكوش

        اتلم المتعوس على خايب الرجا .. المتعوس متعوس ولو في رأسه فانوس ..

        الرد
      3. 3
        ايو جهاد

        الإنسان عندما يتجاوز الثمانون من العمر يصبح خرفان و هذا الكاذب الضليل كما قال المرحوم نميرى اصبح يتنفس بالعمل ضد الوطن و المواطن أصحى يانايم

        الرد
      4. 4
        ابو احمد

        1/مجلس السلم و الامن الافريقى دا ما عنده شغله غير السودان ؟ ما شايف افريقيا الوسطى و الكنغو و ليبيا ز
        2/انتهت الانتحابات و الاتحاد الاريقى و اعترف بنتائجها ايه رايك ؟
        3/ قلتوا كل من ارتكب ابادة جماعية ما يشارك فى الحكومة الانتقالية هل الكلام ينطبق على عقار العقور ام لا ؟ سؤال موجه الى الصادق .
        4/ما هى الالية التى تقترحونها
        لتنفيذ هذه الامور ؟ هل على مجلس السلم يجيش الجيوش و يعمل عاصفة النغيير و يضرب الخرطوم حتى تنصاع حكومة البشير و و تسلمكم الحكم اما ماذا ؟

        الرد
      5. 5
        شافوه وعرفوه وهابوه

        هو من اوكلكم التحدث او العمل باسم السودان والسودانيين
        ربما افتكرتم ان السودان وشعبه ملك لكم كما كان فى العصور المظلمة عصور الاحتكارية والتبعية
        فيقوا وانتبهوا واصحوا من سباتكم فقد اشرق على السودان وشعبه نور العلم والهدى والمعرفة وتجلت ظلمات الجهل والسذاجة والتبعية المستعبدة
        كلوا خريتكم واتمسحوا بها والزموا جحوركم او استعد وا لملاقاة الله بالتوبة والعودة اليه واتركوا السودان وشانه لاصحابه العصريين واتيحوا الفرصة لشبابنا لادارة وتخطيط مستقبلهم ومستقبل وطنهم وكفاكم ضيوفا علىهم حتى ياتيكم قطار الرحيل الى الابد عاجلا باذن الله
        قولوا امين

        الرد
      6. 6
        M. Babikir

        الصادق المهدي: السلام عليكم

        إن ما تدعو إليه من تدخل أجنبي ليقلب الحكم ويسلمك إياه في طبق من ذهب ما هو إلا استجداء للكفرة وأعداء الدين، وهؤلاء الذين تستنصر بهم ليسلموك الحكم هم الذين سلطوا عليك جون قرنق وأتباعه حتى أخرجك من الحكم بطريقة غير مباشرة، ألا وهي الضعف الذي كاد أن يرمي البلاد بأكملها في أيدي الحركة الشعبية؛ ولكن رادة الله العلي القدير قيضت لها رجال أشداء قلبوا عليك كرسيك الذي لا ترتضي ان يلمسه أحد غيرك ومن ثم أوقفوا أعداءك (الذين تتقوى بهم الآن للعودة إلى الحكم) في حدودهم.

        إني أنصحك أن ترجع إلى ربك وتفكر ملياً في ما أقدمت عليه، وتفكر بصورة موضوعية وأمينة “هل أنك تريد أن تحكم لتطبق شرع الله”؟ إذا كنت أميناً مع نفسك، وكانت إجابتك بـ”نعم”، فإن الله سينصرك.

        لذلك بدلا من استجداء الكفرة ادع الله وانت ساجد أمامه أو في جوف الليل أن يعينك على هؤلاء الحكام لتطبق الشريعة في بلاد الإسلام، وانظر النتيجة. ولا يسعنا هنا إلا أن نهديك الآية: “يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين”.

        الرد
        1. 6.1
          شافوه وعرفوه وهابوه

          يا خويا
          كيف تريده يكون امينا على وطننا واسقلالنا وعلى حياة وامن واستقرار شعبنا وكيف تتخيله ان يعود الى ربه وهو ناكر ابنته وراميها رمى الاوساخ خوفا من العباد ومن المصدقينه صحيح امام ده عنده بنت من صديقته البريطانية منذ ايام دراستنا معا زملاء فى جامعة واحدة وكنت اقرب الاصدقاء اليه حتى كان فلتانه ونفاقه سببا فى ان اتركه وانسى صداقته
          الصادق المهدى فى فترة حكمه للبلاد كان يحول اموالا طائلة الى بريطانيا بحجة شراء اسلحة ومعدات دفاعية لتقوية وتسليح قواتنا المسلحة وفى كل مرة كان يتحجج بان الانتظار سيطول لان هنالك دول من قبلنا تنتظر دورها
          والحقيقة ان هذه الاموال كانت تحول الى شركة مستعارة باسم عشيقته وام ابنته وتلك بقصد تامين مستقبلهما وكما نقول فى السودان سد الحشم
          اسالوا وفى الموضوع تفاصيل كثيرة يجهلها عامة الشعب
          فهو مجرد شيخ متنكر منافق
          يا اخى اسالك هل طيلة حياتك سمعته يدعو العباد الى الله او يلقى محاضرة دينية وما شيمة اهل العمائم والمشايخ
          ارايته يلقى محاضرة دينية للاصلاح او ابدى برايه لمصلحة الدين يا راجل ان كنت تلاحظ كلماته انه لم يبدا بالبسملة ولا بالصلاة على الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام فى خطاباته وخطبه اطلاقا
          ان كان بحوزتك تسجيل لطدخطبة فاعد التشغيله الاستماع اليه بذهن متفتح وهادئ
          ربما لديك كثير من اشرطته وفيدوهاته التى يدعو فيها الناس الى الله
          الاتراه يسارع الخطا ليضع يده فى ايدى رافضى شرع الله من الشيوعيين والعمانيين والخونة
          الا تراه يستجدى باعداء الوطن والشعب فى الداخل والخارج
          تف عليه وعلى من والاه ويسانده ويعزفون له لحن وزخرف القول غرورا استجابة لنداء بطونهم وجيوبهم

          الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *