زواج سوداناس

حزب “الدقير” يتجه لفض الشراكة مع الوطني ويتهمه بخيانة العهود



شارك الموضوع :

في تطور مفاجئ  برز اتجاه  داخل الحزب الاتحادي الديمقراطي الذي يتزعمه مساعد رئيس الجمهورية د.”جلال يوسف الدقير” بفض الشراكة السياسية مع المؤتمر الوطني، ورفض المشاركة في الحكومة المقبلة والتحول إلى حزب معارض شريف.  واتهمت جماهير الحزب في عدة ولايات  عبر بيانات تلقتها (المجهر) المؤتمر الوطني بخيانة العهود والمواثيق، وأعلنت رفضها لنتائج الانتخابات التي تم إعلانها (الاثنين)، في وقت تصاعد فيه الغضب على مستوى قيادة الحزب المركزية، وقررت انعقاد المكتب السياسي (السبت) المقبل لمناقشة نتائج الانتخابات واتخاذ قرار حاسم بشأنها.  ووصفت جماهير الحزب في ولايات (سنار، الجزيرة، النيل الأبيض وجنوب دارفور) نتائج الانتخابات، بأنها انتقاص من مجهودات الاتحادي. وأشارت لمؤثرات منعت حصول الحزب على أكبر عدد من الدوائر، واتهمت المؤتمر الوطني بالوقوف مع الحزب الاتحادي (الأصل) بأساليب وصفتها بـ(غير المشروعة) لحصوله على دوائر لا يستحقها. ولفتت إلى أن (الأصل) يفتقد لوجود لجان انتخابية في كثير من المحليات والدوائر التي نالها .

المجهر السياسي.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        نون

        ههههههههههههه

        الرد
      2. 2
        شافوه وعرفوه وهابوه

        طز فيك وفى الحزب الاتحادى ورجالاته من القمة الى من هو فى باطن الارض
        المقصود من انسحابكم واضح وضوح الشمس للعيان ووانتم تعنون بانسحابكم ان ينسحب الوطنى بحجة خسارته للانتخابات ويجب ان يكون الحكم بايديكم باعتبار حزبكم الفائز فى الانتخابات حتى تمتلئ بطونكم وجيوبكم على حساب وتجويع الشعب ونهب ممتلكاته وخيرات البلاد
        طز فيكم فضوا شراكتكم فانها لاتسمن ولاتغنى من جوع وان

        الرد
      3. 3
        محمد أحمد

        يوم ليك و يوم عليك.

        الرد
      4. 4
        علي محمد الحسن

        الدقير تاجر انتهازي لا وزن له بين الشعب السوداني و فجاة داير يعمل بطولات بعد ما شبع بدون وجهه حق

        الرد
      5. 5
        بهاء

        أكيد الدقير شعر بأن ليس له مكان فى الحكومة القادمة وخاصة فى القصر عشان كده بتكلم كلام مستغنى واصلا معروف كل سدنة الأنقاذ اول ما يشيلوه من الوظيفة يتقلب معارض ، واصلا الدقير ما عنده شغل يؤديه فى القصر ، وماقاعد يجى المكتب الا يقول ليه تعال ، نائم فى بيته ويأخذ قروش ، القروش اصلا هو شبع من الأنقاذ وعمل بزنس كبير وما كان عنده حاجة هو وأخوه الوزير فى الولاية ، كل شى معروف ، وقدر يشترى الزمم وبقى زعيم بقروش الأنقاذ الذى اعطاه الفرص .
        يا اخى حزبك لقى 15 مقعد فى الأنتخابات بعد اخلاء الدوائر ليكم من الوطنى ، ولكن هو مش عشان الدوائر شوية ، عشان شخصه ما حيدخل فى التشكيلة الجدية . الطمع عمه ،وبعدين حتشوف الصواريخ بعد ما تطلع بره من القصر .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *