زواج سوداناس

تستهدف أكثر من 40 هرما…بدء أعمال البعثة القطرية لأهرامات السودان



شارك الموضوع :

بدأت البعثة القطرية لأهرامات السودان والتي تعد احد نشاطات المشروع القطري السوداني للآثار أعمالها بمنطقة البجراوية وتستهدف ترميم وتأهيل أكثر من 40 هرما خلال المرحلة الأولى في إطار خطة المشروع والتي ستمتد حتى العام 2022 م.
وقال الدكتور صلاح محمد احمد المنسق العام للمشروع ( لوكالة السودان للأنباء) ان البعثة القطرية ستعمل بمواقع الأهرامات الملوكية في كل من البجراوية،( مروى القديمة) ،وجبل البركل والكرو ونورى ، لافتا إلى ان نشاط البعثة خلال السنوات الأولى سوف يتركز على أهرامات البجراوية.
وأشار الدكتور صلاح إلى ان المشروع يهدف إلى استكشاف المنطقة للعثور على مقابر وصروح أخرى ، بجانب حماية الموقع وترميم الأهرامات وتأهيلها وزراعة أحزمة شجرية ومصدات رياح لمكافحة زحف الرمال بموقع أهرامات البجراوية ، إضافة إلى فتح الغرف الجنائزية لبعض الأهرامات وتأهيلها ودراستها بواسطة فريق دولي يضم خبراء ترميم من المعهد الالمانى للآثار وكوادر وطنية من الهيئة العامة للآثار والمتاحف وخبراء من مختلف أنحاء العالم .
وأبان الدكتور صلاح ان البعثة القطرية لأهرامات السودان والتي تعمل تحت رعاية الشيخ حسن بن محمد بن على آل ثاني ، نائب رئيس مجلس أمناء هيئة متاحف قطر ، فقد قامت بإجراء المسح الطبوغرافى والمسح الجيوفيزيائى والتصوير ثلاثي الأبعاد بالليزر لاهرامات البجراوية.
وقال منسق المشروع القطري السوداني للآثار انه سيتم وضع خطة متكاملة لإدارة موقع البجراوية باعتباره احد مواقع التراث المسجلة بالقائمة العالمية بمنظمة اليونسكو.
يشار إلى ان موقع أهرامات مروى بالبجراوية اكبر تجمع لأهرامات في العالم حيث تركز دفن ملوك وملكات مملكة مروى في الموقع في الفترة من القرن الرابع قبل الميلاد وحتى القرن الرابع الميلادي ، وتضم الأهرامات غرف جنائزية مزخرفة بنقوش توثق لحياة ملوك مروى وتعكس القدرة الفنية الفائقة للمرويين.
الجدير بالذكر ان المشروع القطري السوداني للآثار ، قد أكمل تشييد معسكرين بكل من البجراوية ( دوحة مروى ) وجبل البركل ( دوحة البركل) بهدف إيواء الآثاريين العاملين في شتى المشروعات ، ومن ثم وضع المعسكرين في خدمة السياحة ، هذا إضافة لمشروع إعادة تأهيل متحف السودان القومي وبناء متحف جديد في موقع النقعة.
ويمول المشروع 40 بعثة أثرية تعمل في مجال استكشاف وترميم المواقع وتأهيلها ، وقد أنهت معظم هذه البعثات أعمالها لهذا الموسم ، إلا من بعض البعثات الوطنية ومن ضمنها بعثة الهيئة العامة للآثار والمتاحف السودانية.

 

 

سونا

 

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        البرنس

        عمل عظيم ورائع ربنا يوفقكم

        الرد
      2. 2
        يوسف دار حامد

        عندنا مثل بقول ( جو يساعدوة في دفن أبوة دسة المحفار) نحن قطر ما قصرت دعمتنا فى كل المحافل ماديا سياسيا لكن هل نحن على هذة المسؤولية من المفترض الان يقوم بهذا ناس لها غيرة علي الوطن و المواطن بعد أن جات الظروف كلها مع بعض
        أولا :_ الانتصارات العظيمة لقواتنا المسلحة في دار فور
        ثانيا :- فتح معبر قسطل حتما سيأتون الينا سياح كثيرون هل نحن لدينا الامكانية لحمايتهم وجعلهم يأتون الينا بالمزيد من الدولارات وجلب سياح معهم المرة الجاية مفروض تكون في شرطة قوية تسمى بأمن السياحة ذى معافى باقي الدول الأخرى لانو هذا مصدر دخل لخزينة الدولة ومن المفترض يأخذ بعين الاعتبار والجدية
        يا جماعة لا بد لان يكون في إخلاص فى العمل حتى ننهض بلادنا إلى الامام ومن المفترض من تثبت علية جريمة اختلاس أموال يعدم أو يعاقب عقوبة صارمة امام الجميع ليكون عبرة لمن تسول لة نفسية
        وجزاكم الله خيرا والى الامام يا سسسسسسسسسسسسسسودان العزة والشموخ

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *