زواج سوداناس

تورط مجموعة شركات دواء في أكبر عملية تزوير واحتيال



شارك الموضوع :

تورطت مجموعة شركات كبرى تعمل في مجال الأدوية في أكبر عملية غش واحتيال، حيث روجت لأدوية فاسدة ومنتهية الصلاحية وقامت بوضع ديباجة مزورة على الأدوية منتهية الصلاحية توضح أنها صالحة لمدة عامين.

من جهتها أصدرت إدارة الصيدلة بولاية الخرطوم بإلغاء الرخصة وحرمان المجموعة من مزاولة نشاطها في السوق فيما قرر وزير الصحة بولاية الخرطوم البروفسور مأمون حميدة إبادة كل المستحضر بأنواعه وتحمل الشركة تكلفة الإبادة، وإخلاء سبيل المدير الفني للمجموعة وحرمانه من التسجيل داخل ولاية الخرطوم من تأريخه وإنذار نهائي بإالغاء الرخصة نهائياً، إلى جانب غرامة مالية قدرها 150 ألف جنيه تحصل أولاً قبل إعادة الرخصة.

الجديربالذكر أن وزير الصحة الولائية البروفيسور مامون حميدة أكد أن حملة تفتيش طالت (30) صيدلية أسفرت عن أن 40% من أدويتها فاسدة ومغشوشة في وقت أصدرت فيه السلطات الاتحادية قراراً ألغى بموجبه التفويض الممنوح لإدارة الصيدلة بالولاية في سلطة الترخيص ومراقبة المؤسسات الصيدلانية.

صحيفة الصيحة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


8 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        وحيد

        هذه قضية جنائية خطيرة … اقل ما فيها الغش التجاري و التزوير … و قد تعتبر شروع في القتل اذ ان الغش طال سلعة تمس مباشرة حياة الناس …. منع مزاولة النشاط بالسوق لا يعتبر عقوبة كافية … على مستوى وزارة الصحة كان يجب ان نسمع بجانب العقوبة الاداري هذه بتقديم بلاغ جنائي

        الرد
      2. 2
        wadaljzeera

        القضية خطيرة جدا جدا وتتعلق بحياة المواطنين” يا تري كم من تسبب تناول الدواء الفاسد والمنتهية صلاحيته في وفاتهم ….. القضية قضية جنائية ويجب إحالتها للقضاء للنظر فيها بأسرع ما يمكن حتى يكون هؤلاء التجار الجشعين الجبناء عظة وعبرة لغيرهم ولكل من تسول له نفسه بالمتاجرة بصحة المواطن.

        الرد
      3. 3
        الطيب‏ ‏عبدالكريم

        يجب‏ ‏نشر‏ ‏اسماء‏ ‏الشركات‏ ‏المتورطه‏ ‏واسماء‏ ‏اصحابها‏ ‏اذا‏ ‏كانت‏ ‏الواقعه‏ ‏صحيحه

        الرد
      4. 4
        فيصل عزالدين محمد

        ارجو ان لا يكون من ضمنها ادوية الضغط والسكري. ولو قبت ذلك يجب الاعدام في مكان عام لجميع المتورطين

        الرد
      5. 5
        فيصل عزالدين محمد

        رجو ان لا يكون من ضمنها ادوية الضغط والسكري. ولو ثبت ذلك يجب الاعدام في مكان عام لجميع المتورطين

        الرد
      6. 6
        معلم بالمعاش

        مش كدة وبس
        انتظروا قيام المدارس الثانوية الخاااااصة الوهمية في منطقة الخرطوم بحري خلال السنية الدراسية القادمة وعلى عينك يا تاجر والما عاجبو يراجع وزارة التعليم الخاص الوهمي المزور بشهادة موثقة

        الرد
      7. 7
        محمد عزالدين محمد الامين

        قول النبي صلى الله عليه وسلم :((من غشنا فليس منا) والغش في البيوع والمعاملات، ومنها الغش في النصيحة، والغش في الصناعة،
        فالغش اخي القارئ من اخطر الظواهر السائدة في مجتمعنا الحالي والغش هو ان يقوم الكذب مكان الصدق وتتبدل الامانة بالخيانة ويقام الهوى مكان الرشد وكل ذلك لحرص صاحبها في اخفاء الحقيقة وتزين ما هو ليس موجود وهذا التصرف لا يبدر الا من قلب انحرف عن الطريق الصحيح وعن المنهج الذي وضعه لنا رب العزة والجلالة.ورسوله الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام.

        الرد
      8. 8
        طارق عبداللطيف سعيد

        ***قمة الفشل والجهل الإداري … ياسلام إلغاء الرخصة وحرمان المجموعة من مزاولة نشاطها في السوق … بس كده ؟ يابلاش وين الباقين … وليه مايكون هنالك جهة رقابيه معنية بالأمر تتابع وتراجع ويكون هنالك مراقبه لصيقه ودائمة وبصورة دورية ومفاجئة …ويكون هنالك رابط قانوني وأمني ويتم فتح بلاغ رسمي لمجرد وصول معلومة من المصدر وبالتالي توضع خطه مدروسه للغبض على كل العناصر المشتركه في الجريمه وأي جريمة تلك ياوزير الصحة ، المتاجرة بأرواح المرضى (من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس اجمعين)
        ***لكن نرجع ونقول الشر موب عليك الشر على العينك في مكان له مواصفات ومقاييس أهمها نفس أبيه وكريمة وإنسانية وغيرية … وأحسبك دون ذلك كما ونوعا جشع وطماع وبخيل وقاسي القلب ومنزوع الرحمة … والدليل على صدق كلامي نظرتك تجارية بحته … ودام كده أرشحك لإحدى الوزارتين في التعديل الوزاري :-
        1- وزارة التجارة والإقتصاد
        2- وزارة الإستثمار
        ***تأمين إجباري … ولا يسمح للمواطن بتلقي العلاج إلا عبر وثيقة التأمين … والله عيب
        ***يعني لا تعليم مجاني ، ولا علاج مجاني ، والثالثة فقر مدعوم بكلوركس تنظيف كامل …. حسبنا الله ونعم الوكيل

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *