زواج سوداناس

تل أبيب والخرطوم.. تجسس بعد انتفاء التهمة



شارك الموضوع :

كان دائما السؤال الذي يطلقه محللون لماذا يكون السودان فى مرمى النيران الإسرائيلية بالرغم من بعده جغرافيا عنها، وبالتالي فهو لا يشكل تهديدا مباشرا لأمنها القومي بعكس الشقيقة مصر شمال الوادي والتي بها تداخلات كثيرة مع الكيان بالرغم من الموقف المعلن من قبل الحكومة السودانية بالوقوف مع القضية الفلسطينية كخيار استراتيجي للأمن القومي العربي بشكل اشمل فان حالة الاختراق الاسرائيلى التي بدأت تتنكر بين الفينة والأخرى تشير الى إشكالات حقيقية ليست فقط موقف السودان من القضية الفلسطينية ففي الوقت الذي تتذرع فيه إسرائيل بان السودان ينشط فى دعم حماس، الأمر الذي يهدد أمنها الداخلي والقومي فإنها بدأت تستبيح السودان من خلال تلك الحجة، ويرى محللون للشأن السياسي أن الأحداث التي حدثت من استهداف إسرائيلي ابتداء من الهجوم على قافلة فى الصحراء الغربية ثم ضرب عربه السوناتا ببور تسودان ثم الهجوم على مجمع اليرموك وأخيرا تصدى المضادات الدفاعية للطيران لطائرة تجسس إسرائيلية بدون طيار دخلت فى العمق السوداني.. وتشير آخر التقارير الإخبارية أن هدف إسرائيل وجود أرضيه لها فى القرن الأفريقي حيث نشرت مجلة (شؤون إستراتيجية) التي يصدرها معهد بحوث الأمن القومي التابع لجامعة تل أبيب بحثا عن (التغيرات فى العلاقات الإسرائيلية الأفريقية) كما أن منطقة القرن الأفريقي تعد بعدا استراتجيا لإسرائيل ويرى د. ايلى كرمون من مركز هيرتسليا أن منطقة القرن الأفريقي منطقة مصالح اقتصادية لإسرائيل من بينها التجارة مع اسايا عبر البحر الأحمر كما أن أثيوبيا واريتريا وكينيا ويوغندا دول تعتبرها إسرائيل حزام الطوق الأمني ضد المد العربي خاصة بعد هزيمتها عام 73 حيث كانت تعول إسرائيل على انفضاض منظمة الوحدة الأفريقية التي كانت أثيوبيا تحتضن مقارها ضد الدول العربية الأفريقية..

وبحسب الاستدعاءات التي أطلقها البرلمان من خلال الاعتداءات المتكررة على الأجواء السودانية وانتهاك حرمتها فان وزير الدفاع السوداني، أكد على وجود خلل فى أنظمت الرادار الذي يرصد تحركات العدو الأمر الذي جعل البرلمان يصدر توصية مهمة بإعادة بناء المنظومة الدفاعية، وهنا يرى خبراء عسكريون أن تعامل المضادات الدفاعية مع طائرة التجسس الإسرائيلية فى منطقة وادي سيدنا العسكرية يعد تطوراً ملفتاً الى التعامل بالمثل لحماية الأمن القومي السوداني غير أنهم فى ذات الوقت يعيبون على المؤسسة العسكرية تصدى تلك المضادات داخل العاصمة خاصة وان وجهة الطائرة والتي رصدتها الرادارات كانت قادمة من الاتجاه الشرقي اى عبر البحر الأحمر ، وبحسب المعهد العربي للأبحاث الذي أشار فى إحدى بحوثه عن سؤال استنكاري وهو ماذا تريد إسرائيل من السودان يرى أن السودان ومنذ توقيعه على اتفاقية السلام الشامل ذهبت إسرائيل فى الضغط على القادة الجنوبيون على الانفصال وتحقق لها ما أردت فسعت الى الإمساك بمفاصل شركات التنمية بحجة مساعدة دولة الجنوب إلا أنها تعدت الجانب الاقتصادي الى العسكري حيث أنشأت قاعدة عسكرية فيما كشفت مصادر عسكرية إسرائيلية عن تدشين أضخم طائرة تجسس بدون طيار تقوم بعمل استخباري ضد السودان.

التعامل السوداني ضد التجسس الاسرائيلى والذي بدا حسب ما ذكرته صحيفة هارتس الإسرائيلية أن السودان اعتقل عددا من العملاء السودانيين تجسسوا لصالح إسرائيل وهى المجموعة التي قدمت المعلومات لإسرائيل حول قافلة تعتقد إسرائيل أنها أسلحة عام 2009 غير أن خبراء امنيين يعتقدون أن الذي لفت النظر الى النشاط الاستخباري لإسرائيل فى السودان كان بعد ضربة مصنع اليرموك كما أن أجهزة الأمن السودانية التي توصلت الى احد العناصر التي وصفته بالمهم فى شبكة التجسس الإسرائيلية فى مارس العام الماضي دون الكشف عن هويته واعتبرت انه ضالع فى الهجوميين على العربة السوناتا ومصنع اليرموك، وأكدت انه من خلال التحقيقات التي أجريت مع العنصر ارشد على عدد من العناصر الأخرى، فيما ذكر مصدر مطلع أن الأجهزة الامنيه تتابع وتراقب بدقة النشاط التجسسي لإسرائيل منذ فترة طويلة خاصة العناصر التي تسللت عبر مصر الى إسرائيل وإعادتها للسودان عن طريق الجنوب وبعض دول الجوار وكذلك فان الأجهزة الامنيه ترصد بدقة الشبكات التي ترسل السودانيين طيلة السنوات السابقة الى إسرائيل عبر سيناء، وينظر الخبراء الى أن النشاط الاستخباري الاسرائيلى تجاه السودان ليس له علاقة بين السودان وإيران كما كانت تزعم إسرائيل فى الماضي خاصة بعد موقف السودان فى عاصفة الحزب وقطع العلاقات السودانية الايرانيه كما أن اختراق المجال الجوى السوداني من خلال طائرة التجسس يؤكد أن الحجة التي كانت تطلقها إسرائيل تعد واهية.

وتذهب عدد من مراكز البحوث الى أن عين إسرائيل على السودان قديمه وتضيف إليه البعد الاستراتيجي كرابط بين البوابة العربية والإفريقية، وهو ما يجعله فى مرمى النشاط الاسرائيلى الاستخباري وأنها غيرت استراتيجيها فى النشاط الاستخباري فى السودان خاصة بعد ما تمكنت السلطات من القبض على نسر مذود بأجهزة تحديد مواقع (جي بي أس) وبطاقة تعريفيه فى دارفور ففي الوقت الذي نفت فيه إسرائيل أن يكون الطائر تم استخدامه لأغراض التجسس، إنما عن دارسة هجرة الطيور يعد اختبار طائرة التجسس التي أسقطت من قبل دفاع الجو السودان تطورا جديدا فى المواجهة الاستخبارتيه بين السودان والدولة العبرية خاصة بعد أن أنتقت الشبهات التي كانت تحيط بالخرطوم وعلاقاتها بإيران ، وتعد اخطر ملفات التجسس الإسرائيلية هي التي كشفت فى ابريل الماضي عن تجسس إسرائيل على المشاورات التي جرت بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران، الأمر الذي أثار غضب الإدارة الأمريكية..

عبد العزيز النقر
صحيفة ألوان

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *