زواج سوداناس

العوض علي الله


شارك الموضوع :

(أحضنوا الأيام) واحدة من أجمل أغاني وردة الجزائرية، فيها تتحسر على خيانة الحبيب الذي سعى لإيقاعها في حبائل حبه بشهد الكلام وسكّر الأماني، وعندما سقطت في عسل الغرام باعها بالرخيص .. تغني وردة:
م الشهد دوّقونا وبالـسكر دوّبونا .. وبعد ما حبيناهم وبعد ماهنيناهم
بالمر سقــونا وبالرخص باعونا
وبإيدينا آه إنكوينا .. لما بالحب إبتلينا .. إبتلينا وإتنسينا وإنتهينا
بس طول ماهو جاي بكره .. ربنا يعوّض علينا
يعوّض الله .. يعوّض الله .. يعوّض الله
الدنيا لسه بخيرها .. والله يعوّض الله
وقديما كانت العادة عندما يموت لاحداهن طفلا ثم تضع بعده مولودا جديدا، أن تسميه (العوض) أو (عوض الله)، وإن كانت المولودة بنتا تسميها (عوضية) ..
وإن ضاع من احدهم شيئا ولم يتمكن من استعادته، أو زاره (الحرامية) وقمّحوه وعدموا بيته (نفاخة النار) .. يؤآجره الناس بـ (الله يعوّض عليك) و(عوضك علي الله)، فـ عندما زار (أبو الحرمرم) ديار حاجة (أم زين) للمرة الثانية بعد بضعة أشهر من زيارته الأولى، آجرتها جاراتها بـ (عوضك عند صاحب العوض) .. أجابتهم في كرب ونكد عظيم:
هي حرامي البخت ده ما كان يستناني لمن أتعوض ملاياتي السرقن المرة الفاتت .. إلليلة نارن ما بردت !!
كذلك تسمى الغرامة (عوض)، وخير مثال لذلك عندما تستلف احداهن من رفيقتها غرض ما ويتلف أثناء وجوده في حيازتها، كأن تشحت توب جارتها الفسلة ولسوء حظها (تتشه) المكواة قبل أن تقشر به للحفلة، أو تستلف شبشب صاحبتها الكعب العالي شَدّة، فتتسبب كرعينها المفلطحات وعراض في انبراشته وتفتق جوانبه، أو أن تتسبب مشيتها المكعوجة في فقد أحد كعابه وتعود به (سكّرّج) ..
حينها سيكون عليها أن تختار بين أمرين أحلاهما مر، أما أن تعيد الغرض المعيوب لصاحبته كما هو وتعتذر بأن ذلك حدث (غصبا عنها) وتتحمل (حنفة الوش) والغضب المكظوم الذي سيقابل به اعتذارها، أو أن تآخدها من (آصرها) وتقوم بشراء غرض جديد عوضا عن التالف وتعيده من سكات، وهنا – احتمال كبير – إذا اكتشفت صاحبته أمر الاستبدال أن تعيده لها بحجة (والله نحنا ما بنقبل العوض) وتقولها في سياق يفهم منه (عشان تبقى ليك توبة .. آخر مرة تشحدي مني) !
و(العوض) لمن تتوفى عنه زوجته وتترك له صغار (لحمة حمرة)، يتم بتعويضه واحدة من شقيقاتها لتحل محل المرحومة بعد حذفها من الدنيا، وليس على زوج المتوفية أن (ينقي) أو يختار بين الشقيقات إذا كان للمرحومة أكثر من شقيقة (هو كمان عندو نفس ؟)، وإنما يرضى حامد شاكر بمن يقع عليها إختيار الإسرة لتضحي بنفسها من أجل أن لا تتولى مرا غريبة تربية صغار شقيقتها .. لم تزل ظاهرة العوض بشقيقة أو قريبة المتوفية موجودا وإن كان بصورة أقل مما كان يحدث زمان.
– خلّص (يونس) نفسه بمشقة من بين يدي شقيقه (حسن)، وحاول إجلاسه على الأرض وهو يقول:
استغفر .. استغفر يا حسن ياخ .. انت زول مؤمن الدوام لله .. إخلاص في الجنة ان شاء الله لانها ماتت في الوضوع.
تتفن (حسن) على التراب وجعر جعرة عالية وحارة، وقال بين شنهفاته المكلومة:
اععععععع الليلة يا اخلاص بعدك بسوي شنو .. آآآآ كان تسوقيني معاك !
انتهره (يونس) وهزه من كتفه بعنف:
بطل بكاء النسوان ده فضحتنا فضيحة .. أصبر شوية ياخ الرجال ما ببكوا كده !
– لكن ما قادر .. ما قادر .. آآآه يا حسن خليني أبكي بي راحتيييييييي !
وهنا اقترب منهم الحاج والد (إخلاص) وقد تحزم بعمامته في وسطه من هول المصيبة .. جلس على الأرض بجوار (حسن) و(يونس) وقال بثبات وصبر:
الحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه .. الفقد واحد يا حسن يا ولدي ونارك ونارنا واحدة .. لكن دايرك قدام أخوك ده، تختار أي واحدة من أخوات المرحومة التلاتة وحرم أعقد ليك عليها يوم التالتة .. إن درتا (آمنة) الكبيرة العاقلة عشان تبقى لعيالك أم .. ماعندي مانع، وإن درتا المتوسطة (نوال) وقلتا تمرقا من الشغل ما بنقول ليك لا .. يا زول إن درتا الشافعة الصغيرة (انصاف) الما تمت المدرسة دي ……….
قبل أن يكمل الحاج جملته كانت دمعة (حسن) الحارة قد طارت .. مسح (حسن) أنفه السائل بطرف جلبابه وقال بشحتفة شديدة وصوت مبحوح من كثرة الجعري:
إنصاف .. إنصاف .. داير إنصاف !!

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        عصام تاج الدين محمد

        ما عندك موضوع

        الرد
      2. 2
        محمد احمد

        عندها موضوع وموضوع كبير جدا

        الرد
      3. 3
        احمد سالم

        شكرا لاستاذة الروائع مني سلمان والزول وقت ربنا ينصفو ما ترحيوا شنو يعني حاسدهو يا استاذة

        الرد
      4. 4
        طه

        ياخوانا ماتنسوا هى مره واخدت الموضوع من الجانب النسوى بس كل الحكاية ولا رايك شنو يا استاذه

        الرد
      5. 5
        ابو هاشم

        هههههههههههههههه

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *