زواج سوداناس

امرأة تخوض معركة قانونية لتحمل ببويضات ابنتها المتوفاة



شارك الموضوع :

تخوض سيدة أمريكية معركة قانونية للحصول على حق الاستفادة من بويضات ابنتها المجمدة في بريطانيا بعد وفاتها، لتتمكن من أن تحمل بحفيدها على أمل أن يعوضها عن فقدان ابنتها.

وطالبت السيدة البالغة من العمر 59 عاماً والتي لم يتم الكشف عن اسمها من المحكمة، نقض الحكم الصادر عن لجنة الموافقات القانونية لسلطة الإخصاب والأجنة البريطانية عام 2014، والذي رفضت فيه السماح للمرأة بإخراج بويضات ابنتها المجمدة.

وكانت بويضات الابنة قد تم تخزينها في مركز “آي في إف هامر سميث” في لندن، بعد ان تم تشخيص إصابتها بسرطان الأمعاء عام 2008، ولكن سلطة الإخصاب رفضت السماح لوالدتها بالحصول على البويضات، لأن الابنة لم تملأ الاستمارة الخاصة بكيفية التصرف بهذه البويضات بعد وفاتها في عام 2011.

واستمعت المحكمة العليا إلى أن المرأة تطالب بشحن البويضات إلى نيويورك، حيث تمكنت من الحصول على موافقة إحدى عيادات الإخصاب لمساعدتها على إخصاب هذه البويضات من نطاف متبرع ومن ثم زراعتها داخل رحمها.

وقالت السيدة في مطالبتها أمام المحكمة أنها وزوجها يرغبان بإنجاب طفل من بويضات ابنتها، مؤكدة في الوقت نفسه أن ابنتها ستشعر بالاستياء بالتأكيد فيما لو علمت أن بويضاتها لن يعاد استخدامها بعد وفاتها.

من جهته أكد الدكتور تارانيسي المختص في أمراض الخصوبة أنه لم يسمع من قبل عن حالة مشابه، وفيما لو تمكنت السيدة من إنجاب طفل باستخدام بويضات ابنتها، فربما ستكون الحالة الأولى في العالم.

المدينة نيوز.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *