زواج سوداناس

عمر نيستا: أهل (غسان) مؤمنون وصابرون ولم أر منهم إلا كل خير



شارك الموضوع :

اثار حادث الحركة الذي تعرض له الضابط الراحل الملازم أول غسان؛ الموظف السابق بمكتب والي ولاية الخرطوم؛ وادى لوفاته، اثار الكثير من الشائعات والتخمينات؛ وامتلأت الاسافير ومواقع التواصل الاجتماعي بالعديد من القصص والحكاوي. البعض اعتبر أن الحادث مدبر؛ وان العملية عبارة عن تصفية جسدية للراحل غسان؛ لانه يحمل الكثير من الأسرار؛ التي يجب أن لا تخرج للعلن وان تدفن معه. وان الشخص الذي قام بالاصطدام بعربة غسان؛ تدرب في قطر على مثل هذه العمليات والاغتيالات.

لقراءة المشهد بصورة صحيحة؛ جلست (السوداني) إلى الموظف بالداخلية القطرية عمر عيسى رستم؛ وهو الشخص الذي اصطدمت سيارته مع سيارة غسان. عمر حكى ملابسات الحادث الاليم بكافة تفاصيله الدقيقة؛ وكشف عن ماذا حدث له بقسم المرور، وماذا قال له اهل الراحل؛ واجاب على كل ما راج من قصص وحكايات حول مقتل غسان. معا إلى تفاصيل الحوار المثير جداً:

* حدثنا ماذا حصل بالضبط؟
من الصباح السيارة لم تكن معي كانت مع الاخ أحمد جابر، وفي الساعة السادسة والنصف توجهت بالسيارة إلى زوجتي في شارع الستين.
* كنت متوجها من اين وإلى اين؟
من حي الشجرة إلى شارع الستين؛ وكنت متوجها إلى زوجتي؛ التي تقطن في شارع الستين. ومع (لفة جوبا) وشارع الستين كانت الاشارة خضراء، وأنا رأيت سيارة ـ سيارة الراحل غسان ـ من بعيد لكن لم اتوقع أن يتخطى الشارع؛ ومع قربي من الاشارة دخل الراحل غسان بعربته.
* وقتها كم كان سرعة سيارتك؟
لم تتجاوز الثمانين، لكن عندما ضربته لم اكن اضغط على الفرامل.
* مع تحرك عربة غسان؛ لماذا لم تضغط على الفرامل؟
لان المسافة قريبة وبصراحة (اتخلعت ولم اتوقع ذلك) وكانت الضربة في الجزء اليمين، وهو كان يرى أن عربتي كانت داخلة وان (الاشارة خضراء).
* هل كنت تعرف من بداخل السيارة؟
لم اكن اعرف من داخلها؛ لانها كانت مظللة بالكامل (الزجاج اسود)، واستنتجت انه كان يتحدث بالهاتف لاني ضربت له (بوري طويل) ولم يستجب؛ لكن أنا غير متأكد من ذلك لاني لم ار ما بداخل السيارة، ولا استطيع أن اظلمه بأنه كان يتحدث بالهاتف وقت مرور عربتي.
* بعد التصادم ماذا حصل؟
قبل التصادم بمسافة مترين انزلت رأسي إلى تحت؛ وكنت اربط الحزام ولم اصطدم بالزجاج الامامي، وأنا نزلت من السيارة واول شيء قمت به جريت مسرعا إلى سيارة غسان (لأشوف الحاصل عليه شنو).
* ماذا وجدت؟
وجدت شبابا يتحلقون حوله؛ والبداية سيارة غسان لم تفتح وبعد محاولات عديدة فتحت واخرج غسان، وبعدها قمت بالاتصال بأصهاري اهل زوجتي والذين يسكنون بجوار مكان الحادث بمسافة اربعين مترا تقريا؛ قلت لهم اني عملت حادثا بالقرب من منزلكم؛ وفي الاثناء اتى عسكري قال لي “ان الشخص الذي اصبته يبدو عليه انه توفى”… قلت “الله يرحمه هذا قضاء وقدر”. بعد الكلام اتت الدورية والدفاع المدني؛ بعدها رأيته واطمأننت انه ركب الاسعاف.
* كم كان الوقت في ذلك الحين؟
في تمام الساعة السابعة وعشر دقائق.
* بعد الحادث هل قال لك احد أن هذا غسان؛ وانه الموظف بمكتب والي ولاية الخرطوم؛ او شيء من هذا القبيل؟
لا لا لم اسمع بهذا.
* وماذا حصل بعد ذلك؟
ذهبت القسم واخذ المتحري بطاقتي؛ وقال لي اذهب معي واصف لي الحادث ومكانه؛ وذهب رئيس القسم بنفسه؛ كان رائدا وقال اني سأذهب معك لان الحادث كبير، وفي الاثناء اتى العسكري وفتش عربة “غسان” لوجود امانات او اي شيء يدل على سبب الحادثة؛ ولم يجدوا شيئا، لكن وجدوا هاتفا فقط؛ وكان يتصل باستمرار؛ والرقم الذي كان يتصل كان يبدو عليه رقم فتاة؛ اسمها “وسام أو سهام” او شيء بهذا الاسم؛ حتى انها تحدثت مع المتحري. وفي اثناء تفتيش العساكر لسيارة “غسان” وجدوا رخصة وبطاقة؛ وقال العسكري إن المصاب ضابط؛ ونظر المتحري إلى البطاقة وقال انه يعرفه بالاسم لكن شكلاً لا يعرفه.
* بعدها؟
دار حديث بين الضباط والعساكر؛ وسمعت بصوت خافت “انه غسان صاحب مشكلة مكتب الوالي”.
* بعد معرفة الضباط انه “غسان” كيف كان التعامل معك؟، هل وجه اليك اتهام بالتصفية الجسية؟
لا لا لم يتهموني بشيء. بعد ذهابي لقسم الشرطة (تعكست اموري كلها وصعبت) وتعنت الضباط وقالوا “لن يعملوا لي ضمان”، والمفروض اني كنت اخرج بضمان لان القانون كفل لي ذلك؛ لكن الضباط تعنتوا ولبثت فترة طويلة حتى في منتصف الليل يأتي ضباط ويسألونني؛ وكان معي تحقيق نصف الليل، حتى بطاقتي بطاقة قطر ليس من حقهم أن ياخذوها لانها بطاقة عسكرية. وزاد تعقيد الامور.

* ماذا تعمل في قطر؟
اتبع لوزارة الداخلية القطرية.
* ماذا تعمل تحديدا؟
موظفا.
* وصفك الوظيفي؟
موظف ـ هنا لم يُدلِ او يفصل ـ.
* إذا ما سبب تمسك الضباط بعدم اخراجك بضمان؟
سمعت من العساكر أن ضابطا من المرور وجه ضباط القسم بأن لا اخرج بالضمانة اصلا. وكل مرة يستدعوني للتحقيق كل رأس نصف ساعة.
* هل خضعت لتحليل (السكر وتعاطي مخدرات)؟
نعم اخضعوني لذلك والنتيجة كانت سليمة وطيبة؛ وأنا الحمد لله لا اتعاطي اي شيء. وأنا في حساباتي ضارب شخص عادي؛ كان ممكن اموت أنا؛ الله اراد ذلك، غسان هو في النهاية بني آدم، اما بالنسبة للمشاكل التي كان فيها بخصوص والي ولاية الخرطوم “أنا ما عندي بيها علاقة وما بتخصني”؛ المات في الحادث بني آدم، اما في حسابات الآخرين فلا يهمني إن كان دخل في قضية فساد او غيره.
* اذا الامر صدفة؟
“والله العظيم والله العظيم الحادث غير مقصود”، و لو وقفنا مرة اخرى في مكان الحادث وقيل لي اضربه نفس الضربة لا استطيع، أنا كنت ماشي بثمانين؛ والعربة التي امامي مظللة؛ ولم اعلم من الراكب فيها “غسان أو غيره”، هل كنت سأعلم انه سيقطع الاشارة؟ لا. هل من دون العربات جميعها اعرف أن تلك العربة راكب فيها غسان وأنا كنت راجيه في الاشارة وسرعتي في ذات الوقت الثمانين؟ ما ممكن والله.
* هل اطلعت على ما نشر في مواقع التواصل الاجتماعي عن أن الحادثة لا تخلو من التصفية الجسدية، وانك من قمت بذلك؟
نعم اطلعت على هذا القول “هذه افتراءات”، وقرأت كذلك انني تابع للداخلية القطرية واتيت خصيصا لاغتيال غسان، وهنالك من قال انني مدرب خصيصا لمثل هذه العملية والاغتيالات وانني موصىً بتنفيذ تلك المهمة. وبعدما علم الناس أن لا ذنب لي اتجه البعض وقال لقد قطعوا اسلاك فرامل سيارة غسان هذه قصص؛ سبحان الله.
* كيف تعاملت مع هذه الأنباء و(القصص)؟
أنا شخص مؤمن، وان الحادثة برمتها قضاء وقدر، ولا علاقة لي بغسان، أنا مقيم في قطر واتيت اجازة وعائد.
* كيف تعامل معك ذوو غسان بعد الحادثة؟ ولماذا لم تذهب للمأتم مع والدك؟
صراحة اهل غسان مؤمنون وصابرون، حتى عندما كان غسان في الغيبوبة اتوني وقالوا لي لا تحمل على نفسك، وعندما خرج كنت معه في المستشفى وكان كويس، لم ار من اهل غسان إلا كل خير.
* هل ستعزي في غسان وتذهب مكان الفراش؟
نعم بلا شك، وكنت سأذهب مع والدي امس لاعزي في غسان، وكنت اريد أن اذهب اول يوم، لكن رأيت أن الناس ستكون مصدومة ولكن سأذهب عصر اليوم.

حوار: محمد محمود
صحيفة السوداني

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


12 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        شافوه عرفوه هابوه

        الناس اين هم من الله بتحفر فى الفارغ تبحث عن المكا يد . ملابسات الحادث واضحة وضوح ضوء الشمس
        غسان لم يكن له اسبقية المرور فى الاشارة الحمراء بالنسبة له ولم يحترم قانون الحركة والمرور اما متعمدا او منشغلا بها تف اوغيره فالقى بسيارته فى خط سيارة الاخ عمر لتصطدم بسيارة الاخ عمر ليجد حتفه وهذا هو القضاء والقدر والذى لايمكن لاحد ان يتفاداه اذا ما تم الاجل ولا راد لقضاء الله
        فالاخ عمر لايعرف غسان ولم يلتقى به من قبل ولا بينهما ما يدفعه لقتله ولم يتوقع من غسان ان يفاجاه بتجاوز ه للااشارة الضوئية التى كانت تلزمه وغيره التوقف عندها والانتظار
        فلماذا يتخبط الناس بما ليس لهم به من علم ولا اثبات وكل هدفهم ان يجعلوا من البرئ مذنبا وقاتلا
        قاتل الله اهل الافتراء الخباثين اخوان الشياطين امين

        الرد
      2. 2
        وائل الطاهر

        السيناريو المحتمل ان تكون سيارة غسان متحكم بها عن بعد و بعد ذلك يتم صدمها باي طريقة او بأخري , غسان هذا ضابط شرطة حركة و من قبل كان يسوق موتر تشريفة لفتح الطريق , فليس من السهل يخطأ خطأ كهذا و ان يموت بهذه السرعة بعد الحادث , بغض النظر عن موته أين وصلت القضية ؟ هل انتهت بالتحلل ؟!!!!!!

        الرد
        1. 2.1
          ahmed

          والله لو كان الكيزان بالذكاء البتتكلم عنه دا فاهلا بهم حكاما دائمين علينا .
          ياخي ديل لحدي اسي ما عارفين الضرب مصنع الشفاء طيارة ولا صاروخ

          الرد
          1. الشوق للبلد

            يقول الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله: “تسعة أعشار حسن الخلق في التغافل”.. ويقول الحسن البصري رحمه الله: “مازال التغافل من فعل الكرام”!
            ونحن نحتاج كثيرا لهذا التغافل لنجنب أنفسنا مغبة الحنق والغضب ونمنح الآخرين الارتياح ونزرع بداخلهم الامتنان.
            تلويح:
            فعلا اخى احمد لو كان لدى الكيزان مثل هذا الفهم لما اوصلونا للحال المايل دا

            الرد
          2. D6

            هههههههههههههههههههههه

            الرد
        2. 2.2
          الرشيد

          بااالغت باين عليك مدمن قصص أجاثا كريستي…يا أخي إذا وقع القدر عمي البصر… والتحلل من شروط التوبة النصوح وهي الإقلاع عن الذنب والندم على ما فات والعزم على عدم العودة ورد المظالم إلى أهلها إذا كانت في حق الناس وهي التحلل.

          الرد
      3. 3
        انا حستفيد شنو !

        ياخوانا عمر دا شافع ساي والحادث قضاء وقدر

        الرد
      4. 4
        انا حستفيد شنو !

        افحصو لينا فرامل المرحوم والتلفون وورونا الحاصل دا البثبت انه في شبه ولا لا … 🙁

        الرد
      5. 5
        Abutalia2

        أخطأ عمر نيستا في المقابلة عند نقطتين:ـ

        ـ أولاً : سرعة السيارة ثمانين ونقطة الوصول بعد أربعين متر
        ـ ثانياً: في بداية اللقاء تم إخبارة بوفاة الطرف الثاني وفي نهاية المقابلة ذكر الغيبوبة

        اللهم ارحم غسانا..

        الرد
      6. 6
        عبدالسيد غبدالله

        ملاحظه جيده و دقيقه

        الرد
      7. 7
        jilane

        السلام عليكم
        انا حضرت حادث قبل كدا في شارع الستين وكنت وقتها متوجه من شارع اوماك نحو الستين يعني ادخل شمال وبعد الاشارة عملت اخضر والسائق الاول قطع نصف الطريق الي الاتجاه التاني تفاجانا باحدهم يتخطي الاشارة الحمراء في مشهد غريب وتوقفنا كلنا لنتركه يكمل الخطا وتخطي الاشارة ولكن ربنا اراد اتصطدم عربته النيسان سوني بركشة فيها بنية صغيرة شكلها من بنات الثانوي وكان حادث كبير ادي الي الاذي الجسيم والسبب تخطي الاشارة الحمراء
        حقيقة القانون الرادع هو المحاكمة بتهمة الشروع في القتل وسحب الرخصة والسجن والغرامة
        ربنا يرحم غسان فهو بين يدي خالق السماوات والارض وان يلطف بي نيستا لانو حايكون متعذب نفسيا لانو حايكون تفكيرو في كان بالامكان افضل مما كان وربنا يحفظكم كلكم

        الرد
      8. 8
        سلمان الطيب

        قرنق حادث شمس الدين حادث الزبير حادث ؟؟؟؟

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *