زواج سوداناس

(قالع الشجرة)أبو القاسم برطم: أنا مع أهالي دائرتي حتى ولو طلبوا إقامة علاقات مع إسرائيل والغاء الشريعة



شارك الموضوع :

بكرم الدناقلة المعهود دعانا إلى وجبة الإفطار التي تزامنت مع حضورنا إلى مكتبه الفخيم بشارع الستين في ضاحية (الرياض) جنوبي الخرطوم، فكان فول السليم الطازج بزيت السمسم الحار والجبنة والطعمية هو الفطور الذي تناولناه مع الوافد الجديد للمجلس الوطني النائب أبو القاسم محمد أحمد برطم، الرجل الذي شيع الشجرة إلى مثواها الأخير بالولاية الشمالية، بعد أن اكتسح مرشح حزب المؤتمر الوطني بلال عثمان بلال في الدائرة الثانية القومية دنقلا، والسيرة الذاتية للمرشح الحائز على مقعد في برلمان الشعب أبو القاسم برطم، تشير إلى أنه من مواليد قرية (مقاصر) في العام 1965م، متزوج وأب لعدد من البنين والبنات، حاصل على ماجستير فيزياء، بالإضافة إلى أنه رجل أعمال، وأخيراً ألتحق بالسياسة، (ألوان) حاصرته بمكتبه وطرحت عليه حزمة من الاستفهامات حول مستقبله السياسي، فإلى مضابط الحوار

• اكتساحك لدائرة دنقلا جعل البعض يرى في شخصك مشروع رئيس لجمهورية السودان في الانتخابات المقبلة.. ما تعليقك؟
لم أفكر في هذا مطلقاً، لكن طموحي الأول والأخير هو خدمة أهالي منطقتي، وهذا الطموح لم يصل إلى مرحلة الرئاسة، لأن الترشح لرئاسة الجمهورية يحتاج إلى إمكانيات، وفهم مختلف بعكس الترشح للمجلس الوطني، ونجاحنا في الدائرة القومية دنقلا كان مربوط بعوامل كثيرة، لكن في النهاية الهدف الأساسي من الترشح هو خدمة المواطن في الدائرة، ونجاحنا في الدائرة (2) لا يعني إننا سنبدأ التفكير مباشرة في رئاسة الجمهورية.
• وما الذي يمنع التفكير في مقعد الرئيس إذا كان الهدف خدمة الناس؟
ترشحنا للمجلس الوطني لم يكن من أجل ممارسة السياسة، والخمسة عشر مرشح الذين نافسوا البشير في الانتخابات الماضية، مارسوا السياسة وخبروا طرقها الوعرة، لكن دخولنا نحن إلى عالم السياسة، جاء من بوابة خدمة المواطن، وحتى ترشحنا كان تلبية لرغبات أهالينا في الدائرة (2)، الذين اختاروا شخصي الضعيف ممثلاً لهم في برلمان الشعب، نعم أنا أحمل هم هذه البلد ككل، لكن مسؤول أمام الله من أهالي دائرة دنقلا القومية، لذلك لن أشغل الذهني في الوقت الحالي بأمر الترشح لرئاسة الجمهورية، ودعنا لا نسبق الأحداث، وحينما تأتي الانتخابات سيكون لكل حدث حديث.
• الزعامات تصنعها الجماهيرية وأنت لديك شعبية كبيرة، إذا طلبوا منك الترشح لمنصب الرئيس هل سترفض ذلك؟
حتى إذا طلبوا مني الناس الترشح لمنصب رئيس الجمهورية في الانتخابات المقبلة، أعتقد أن الإمكانيات لا تسمح بذلك، هذه مهمة كبيرة وأنا لن أخوض معركة خاسرة، يعني مثلاً في الانتخابات الماضية كثيرين ترشحوا لمقعد رئيس الجمهورية، لكنهم خسروا السباق، لأنهم لا يمتلكون المؤهلات التي تمكنهم من الدخول إلى القصر الجمهوري.
• هناك من يتهمك بأنك دخلت إلى عالم السياسة من أجل حماية مشاريعك التجارية وتسييرها فقط.. ما تعليقك؟
أولاً أنا لم أتحول من البزنس إلى السياسة، وكما ذكرت لك أنفاً، نحن دخلنا السياسة من أجل ممارسة دور خدمي، نستخدم فيه مجموعة من الآليات، وأنا حينما أتحدث في البرلمان لن أكون (زي أي جلابي)، لأني عندما ترشحت استصحبت معي مكتب قانوني وإعلامي واقتصادي، وسأتحدث برؤية علمية محددة وسأكون إضافة للبرلمان وليس العكس، ولا توجد علاقة بين مشاريعي التجارية وصفتي الجديدة كنائب في المجلس الوطني، وشركاتي الحمد لله شغالة وليست بحاجة لحماية من البرلمان أو غيره.
• كيف ستستطيع المزاوجة بين السياسة والبزنس بعد أن أصبحت نائباً برلمانياً؟
الشعب السوداني دا كله سياسي، وفي واحدة من جولاتنا بالولاية الشمالية، وطبعاً أغلب الناس هناك يعملون بالزراعة، وجدنا مجموعة من الشباب يتحدثون في السياسية وكأنهم خريجين من كلية العلوم السياسية، لكن معظم السياسيين في السودان أخذوا السياسية كوسيلة لتحقيق أغراض أخرى، سواء كانت مرتبطة بالبزنس أو غيره، لذلك أصبح هناك تناغم كبير ما بين السياسة والبزنس، بمعنى أن السياسة هي إدارة أمور البلد بصورة جيدة تحفظ للمواطن آمنه واستقراره، أما البزنس هو إدارة شركة ما أو مصنع ما بصورة جيدة، تضمن استمرارية الإنتاج وتحقيق الأرباح، بالتالي السياسة والبزنس ليس ببعاد عن بعض، وأنا وضعت في شركاتي نظام يمكنها من العمل حتى في حالة عدم وجودي، بمعنى إنني إذا كنت مشغول بالبرلمان فلا خوف على تجارتي، وفي اعتقادي الخاص أن البزنس نفسه سياسة ومن يعمل به يستطيع فعل أي شيء.
• حدثنا عن ممارستك للسياسة في المرحلة الجامعية أو عن أيام الصبا كما يقولون؟
كنت متفرج فقط، أو قل كنت مستقل، لم أنتمي لأي حزب سياسي، وقد درست المرحلة الجامعية في الجماهيرية الليبية، وحاصل على درجة الماجستير في الفيزياء، وأنا منذ المرحلة الثانوية ليست لدي أي علاقة باتحادات الطلاب والروابط، وكنت محايد لا مع ولا ضد، وافترض أن كل النقاشات التي كان يتداول فيها الناس آنذاك مع احترامي الكامل لها، لا تودي إلى نتيجة في آخر المطاف، فبالتالي النقاش فيها مضيعة للزمن، يعني مثلاً كانوا يختلفون في الفرق بين الرابطة وبين الاتحاد، مجموعة تناضل من أجل تكوين الاتحاد، وأخرى من أجل الرابطة وفي الآخر يختلفون وهكذا، حتى الخلافات نفسها كانت أغلبها في المسميات وليست النتائج لذلك اخترت البعد عن السياسة وممارستها، لأنني رجل عملي ولا أحب تضيع الوقت.
• إذن كيف اتخذت قرار الترشح للمجلس الوطني؟
أنا لم أتخذ هذا القرار، وإنما أجبرت عليه، وقرار ترشيحي اتخذه أهالي الدائرة القومية دنقلا، ووضعوني أمام الأمر الواقع، لكن بعدها شعرت فعلاً أن هناك دور لأبد لي من القيام به تجاه الأهالي الذين وضعوا ثقتهم فيني، واستجابة لهذه الرغبة خضت الانتخابات والحمد لله اكتسحتها بفضل الناس الذين وقفوا معي وساندوني، لكن لم يكن هنالك أي تخطيط مسبق لخوض الانتخابات، فالترتيبات كلها جاءت قبل الانتخابات بفترة قصيرة.
• هل برطم ضمن قائمة الأثرياء الـ(100) في السودان؟
لا طبعاً.. ولا ضمن قائمة المليون حتى، في مثل يقول سوداني يقول (الصيت ولا الغنى)، فالناس مفتكره إنه أبو القاسم برطم رجل ثري جداً، ومن أثرى أثرياء السودان، لكن أنا إذا صنفت نفسي ولا رقم مليون في التصنيف، فإذا كنت بنفق في مساعدة أهلي مبالغ طائلة هذا لا يعني إنني رجل ثري للدرجة التي تضعني ضمن قائمة الأثرياء الـ(100) في السودان.
• ثمة اعتقاد بأن الوطني أفسح المجال للمستقلين لكي يضمن نزاهة الانتخابات؟
عدا الدائرة القومية دنقلا، والمؤتمر الوطني أتهزم في هذه الدائرة لأنه لم يفي بالتزاماته ووعده للجماهير التي ساندته في الانتخابات الماضية، فالحزب وعد الناس بخدمات محددة وللأسف لم تتم، لهذا أضحت الناس لا تثق في الوعود التي يقدمها للناس، لأنها في الأخير تكون مجرد وعود انتخابية، الغرض منها الاستهلاك السياسي، أثناء فترة الانتخابات، وأنا أفتكر أن إنسان الشمالية إنسان واعي، والمعاناة التي نعانيها نحن في الشمال أكثر من أي معاناة أخرى، ممكن يعانيها الإنسان في أي جزء من أجزاء السودان.
عدد المستقلين الآن (19) نائب في البرلمان هل يوجد أي تنسيق فيما بينكم؟
كان في مقترح لتكوين كتلة وأنا الحقيقة أفشلته، لأن تكويننا للكتلة سيجعلنا جسم أو كيان، والورقة التي قدمت إذا الحكومة لم تستجيب سنكون حزب، لديه 19 مقعد في المجلس الوطني، فبالتالي يستحق وزارات ويستحق لجان، وهم طالبوا برئاسة بعض اللجان لكن أنا لم أطالب، وكلامي واضح ما داخل البرلمان علشان أبقى وزير أو رئيس لجنة، وإذا كان هدف الكتلة رئاسة اللجان، وثلاثة أو أربعة وزارات، أنا بره منهم، وفي النهاية أنا مع الرأي الصواب، سوى أن كان مطروح من المؤتمر الوطني أو غيره سنقول (نعم)، وأي حزب في البرلمان طرح أي أمر أنا شخصياً اقتنعت إنه سيخدم البلد والمنطقة التي أمثلها، سأقول معه نعم، فأنا ما شايف إنه في حوجة إلى إننا نتكتل، ونتكتل ضد منو؟ وأنا بالنسبة لي الاثنين سوا كان حكومة أو معارضة، عندي وجهان لعملة واحدة، هذه (طُره) والأخرى (كتابة).
المعروف أن المجالس التشريعية هي المنوط بها الخدمات وأن المجلس الوطني دوره رقابي.. كيف ستقدم الخدمات لأهالي دائرتك؟
الحكومات هذه لم تقدم لنا شيء، منذ النميري وحتى الآن، بفهم القومية دا (كتلوتا)، فالحكومة سوى كان دي أو قبلها ما قدمت لينا أي خدمة، لا في تعليم ولا في صحة، كل المدارس وكل المستشفيات الموجودة الآن في الشمالية، قامت بجهود أبناء الولاية الشمالية، والآن 90% من الخدمات قام بها الأهالي بمجهود فردي وشعبي، دون تدخل من الحكومة، والدور الرقابي الذي سأقوم به في البرلمان على الأقل، سيمكنني من معرفة المال الخارج من الولاية أو الداخل إليها كيف يدار وأين ذهب، كونك تمارس دور رقابي على الأقل بتجفف منابع النزيف الموجودة في المنطقة، عندنا نهب ثروات حاصل يومي، أنا كدور نقابي سأفتح كل هذه الملفات، بعدين أنا ولاية غنية وليست فقيرة، الشمالية ولاية منتجة، وما ممكن الضرائب والجبايات تكون ممنوعة على الزراعة والمحاصيل في كل الولايات عدا الولاية الشمالية.
هل قلت إنك ستنفذ مطالبات الذين صوتوا لك حتى ولو على حساب الشريعة الإسلامية؟
نحن قلنا هنالك أربعة أشياء لا نقبل فيها الآن أي مزايدات، وهي رئيس الجمهورية كرمز قومي، واستقرار البلد وآمنها، والشريعة الإسلامية إذا ارتضوها الناس وطبقت صاح، بالإضافة إلى المؤسسة العسكرية، وفيما يتعلق بالشريعة بالتحديد نحن دولة إسلامية، القانون الصحيح ليها هو الدين، والقانون الإلهي دا أصلاً ما فيهو خلل، لكن من المفترض أن تطبق الشريعة الإسلامية بالطريقة الصحيحة، لأنها تحقق العدالة الاجتماعية، والشريعة في السودان مطبقة منذ دخول الإسلام قيل أكثر من سبعمائة ألف سنة.
هل قانون التحلل يدخل ضمن قائمة القوانين التي تسنها الشريعة الإسلامية؟
أنا أعتبر أن التحلل بدعة، ولا يعفي الإنسان من العقاب، والدين الإسلامي هذا واضح ليس فيه أي لبس، وللأسف الدين في مجتمعنا أصبح سلعة تتم المتاجرة به.
ماذا لو كنت أنت رئيس السودان.. وما هي القرارات التي سوف تتخذها؟
أولاً سأحقق للإنسان كرامته وقيمته، وسأحارب الفساد، الذي ينخر في اقتصادنا، وإذا كان دستور البلد الليلة يبيح للإنسان إنه يسرق ويتحلل يبقى على الدنيا السلام، ما في دولة وما في قانون، وإذا ثبتت جريمة السرقة على شخص ما لأبد أن يعاقب، والشريعة قالت لو فاطمة بنت محمد سرقت لقطع محمد يدها، وأنا أقول لكل المزايدين لا تزايدوا بالدين والشريعة، لأن السودان بلد إسلامي وأنا من قرية اسمها (قرية القرآن) وشعاري في الانتخابات (المئذنة)، وأنا مع طلبات المواطن التي هي بالنسبة لي بدون سقف، حتى ولو طلب إننا نقيم علاقات مع إسرائيل سنقيمها، وإذا طلبوا إننا نلغي الشريعة سنلغيها.

حوار: أكرم الفرجابي- الوان

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


15 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        Naser

        انت من قرية اسمها قرية القرآن ولو طلبوا منك تلغي الشريعة تلغيها؟!!!!!!
        طيب عبدالله بن ابي سلول من المدينة المنورة وكبير المنافقين،
        الواحد لما يكون متناقض تبقى مشكلتو عويصة، ومشكلة الدايرة البمثلها كبيرة جدا، البلد ماناقصة مجانين وحرامية، كمان جابت ليها متخلفين

        الرد
        1. 1.1
          عصام تاج الدين محمد

          برطم قال ( وفيما يتعلق بالشريعة بالتحديد نحن دولة إسلامية، القانون الصحيح ليها هو الدين، والقانون الإلهي دا أصلاً ما فيهو خلل، لكن من المفترض أن تطبق الشريعة الإسلامية بالطريقة الصحيحة، لأنها تحقق العدالة الاجتماعية، والشريعة في السودان مطبقة منذ دخول الإسلام قيل أكثر من سبعمائة ألف سنة) ….. لكن شريعة بني كوز الشغالة فينا هسع دي هو حيلغيها، ودا كلام واضح جداً يا ناصر (بالانجليزي) !!!! أمانة في رقبتك المتخلف هسع منو هو ولا الاتهمه بالتخلف؟؟؟؟ الله معاك يا برطم وانت راجل متعلم وما شاء الله عينك مليانة ما زي الحرامية اللي نزلوا على السودان بليل بهيم وهم لا يملكون من حطام الدنيا من شيء وصاروا يتلاعبون بالملايين المسروقة من هذا الشعب المسكين … بس يا برطم ما تضرب الكندشة والهمبريب وتنسى المساكين في دائرتك اللي صوتوا ليك وأملهم فيك بعد الله كبير والله يوفقك

          الرد
      2. 2
        Amin

        وفقك الله وسدد خطاك .. يكفينا فخراً أنك قلعت الشجرة من جزورها – مرة أخرى نسأل الله لك التوفيق

        الرد
      3. 3
        ابو احمد

        و مين قال ليك كونك فزت فى الدائرة الجغرافية هذا يعطيك الحق فى ان تفعل فى دائرتك ما تشاء ؟؟؟ مسالة نوع الحكم و العلاقات الخارجية هذه مسائل سيادية لا تملك الا صوتك فقط فى التصويت فى البرلمان القومى فلا تنفش ريشك شديد

        الرد
      4. 4
        بلال

        خلاص من هسه بقيت تبرطم

        الرد
      5. 5
        ايو جهاد

        برطم يبرطم قبحك الله

        الرد
      6. 6
        دمسورة

        السلام عليكم يا برطم..
        لاتقل انا مع اهل دائرتي ان احسنو احسنت وان…..
        حديثك بديتو تمام وختمته ختمة شينة، كونك تقول لو طلب منك تعمل علاقة مع اليهود وتلغي الشريعة هذا حديث غير موفق حتي لو ما كان القصد،،
        الصحفيين ديل لو ماعملت حسابك كويس والله بحرقوق من لقاء واحد، عشان كده تحكم في حديثك ولا تقول الا مايرضي الله

        الرد
      7. 7
        khalid Ali

        أنت يا برطم يا برطم وجودك في البرلمان عبارة عن قطرة حبر على النيل لا تغير شيء … أنت فاكر نفسك رئيس دولة ولا شنو … هذا يؤكد عدم فهمك بدورك الأساسي الذي يمكن أن تلعبه كنائب في البرلمان … مصالحة مع اليهود قال الله يهدين.

        الرد
      8. 8
        عزالدين

        سبحان الله يا برطم الحكاية شنو انت قايل روحك فزت في دائرة ولا رئاسة الجمهورية ارجو ان تتحكم في اقوالك وما تحاول تطير فتقع اتق الله فيما تقول و لاتنس ان مقعدك سبقك اليه العشرات ولو دامت لغيرك ما وصلت اليك هذه الشريعة لن يطالبك ابناء دنقلا الى الغائها لانهم احفاد عبدالله بن رواحة ولا اخالهم سيرضون منك قولك هذا كما انهم لن يرضوا بفتح علاقات مع اليهود وهم كما ذكرت انت من قرية اسمها قرية القرآن ويا سبحان الله .

        الرد
      9. 9
        كعوشل

        سبب نكبت البلد عدم تفعيل العلاقة مع اسرائيل وامريكا وهنا تكمن علة السودان لذلك انقسم السودان واصبح دولة فقيرة في كل شيء ومدهورة في الخدمات فالرجل حينما قرر ان يخوض الإنتخابات الرلمانية قلتم لم يفوز وفاز وحينما قال سوف يغير بالبرلمان من اجل انسان الولاية قلتم لن يحدث هذا وسوف يكون لك حق التصويت فقط ولكنكم لاتعلمون من هم وراء هذا الرجل فقط إنتظرو الدورة القادمة ويأهل دنقلا أن الأون لكي تتغير احوالكم رقم ان اهل المؤتمر الوطني لن يرضو هذا من اجل مصالحهم الشخية ولكن سوف تسير المسيرة بإزن لله

        الرد
      10. 10
        عوض الامين

        نصيحه ليك يا برطم ما تبرطم كتير
        ولو باريت الصحفيين ديل بودوك في ستين داهيه

        الرد
      11. 11
        ابو احمد

        يا كعوشل مورتانيا فعلت علاقتها مع اسرائيل استفادت شنو ؟؟؟؟؟ شد حيلك و اكل نارك

        الرد
      12. 12
        الجعلي

        برطم برطم — برطم دي معناها شنو يا خي انت جاهل انت في المجلس الوطني حا تقعد في كرسي وتتفرج ساكت وتسمع بعدين تخدم شنو مثلا ما بيدك اي حاجه انت فعلا ما فاهم دورك في المجلس الوطني – المجلس الوطني شغلوا تشريعي يا وهم – وليس تنفيذي فقط تدلى برايك واحتمال لما الدوره حقتك تنتهي رئيس المجلس ما يعطيك فرصه للكلام ولو مشيت لي حكومة الولاية احتمال الوالي ما يخليك تدخل عليهو في مكتبو – يعني انت فاكيها في نفسك ساكت وبعدين لما المجلس يبدأ شغل المويه تكذب الغطاس – انت ما عندك اي فهم الظاهر عليك ووالله لو ناس المؤتمر الوطني قصدوا يصقطوا حجرك في الانتخابات الفاتت كان سقطوهو بس هم شعروا بان متطلع وعاوزين يحرقوك لاني متاعد لن تلبي 1% من طلباتهم – يعني حا تعمل شنو – يا راجل امريكا واوروبا كلهم ما قدروا يعمل حاجه جيت انت يا برررررررررررررررررررررطومه تربطم علينا ههههههههههههههه

        الرد
      13. 13
        محمد سعيد تيتاوي

        الحقد واضح في التعليقات واظنهم من الكيزان رجل يتكلم بصراحة من العزلة وانعدام الامن والامان وارتفاع الاسعار وكثرة العطالة الرجل بكل امانة متواضع ويستحق كل ثقة الشعب
        ثم ثانيا كل من حكم السودان ومن دنقلا كان عهدهم بخير والشعب بخير

        الرد
      14. 14
        قاسم

        الرجاء سوال الاخوات في اديس ابابا عن تطبيق الشريعه الاسلاميه للاخ برطم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *