زواج سوداناس

فيديو رائع: للعاصمة السودانية الخرطوم يسحر البصر.. يسر الناظرين ويجد اهتمام الكثيرين



شارك الموضوع :

أصبحت العاصمة السودانية الخرطوم بين ليلة وضحاها رمز لهندسة الجمال ومتعة السياحة عند رواد مواقع التواصل الاجتماعي بعد الفيديو الذي تم نشره حديثاً وتحصل عليه موقع النيلين.

حيث سحرت الخرطوم بصر المشاهدين لهذا الفيديو والذي وثق لمختلف بقاع العاصمة المثلثة وبتصوير رائع وجميل.

و تم تصوير الفيديو من زوايا مختلفة, جعل الكثيرين ممن شاهدوه يكتبون (الخرطوم تسر الناظرين) وذلك بعد تداولهم للفيديو علي صفحاتهم الشخصية عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.

ولعل تصوير بعض اللقطات للعاصمة السودانية من الأعلى وتحديداً من الطائرة هو ما زادها جمالاً.

ويبدو أن جمال السياحة في ولاية الخرطوم هو حمس الكثير من أصحاب المركبات الخاصة لترخيص سياراتهم, وهو ما أثبتته الولاية بالأرقام حيث يتم ترخيص ما بين 150 إلي 200 سيارة يومياً, الأمر الذي يجعلهم يتحركون بحرية في شوارع الولاية.

ولأن الأرقام لا تكذب فقد تحدث في هذا الفيديو السيد/ خالد محمد خير.. مدير عام هيئة الطرق والجسور حيث قال أن إجمالي السيارات المرخصة في العام 2013 بلغ حوالي 35064 سيارة.

وبحلول العام 2014 ارتفع الرقم ليصل إلي 36890 سيارة, وهو تقدم ملحوظ يثبت أن العاصمة السودانية ظلت في تطور مستمر من عام إلي عام.

 

لمشاهدة الفيديو علي قناة فيديو النيلين أضغط هنا

 

ياسين الشيخ _ الخرطوم

 

النيلين

 

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


14 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        مسطول على طول

        ههههه علاقة الترخيص شنو كمان بجمال الخرطوم كمان !!!!
        والله سروجه طلع معلم بالنسبه ليسن ده

        الرد
        1. 1.1
          zezo

          ههههه انا برضو سالت نفسي السوال ده …ياخ سراج وياسين ديل علي الحرام زملاء فصل وااااااااااحد شكلو

          الرد
      2. 2
        reem

        انتم متاكدين دي الخرطوم انا شفت الفيديو غايتو زي حلم حلم

        الرد
        1. 2.1
          متسائل

          البركة في تطور تقنيات التصوير وليس تطور العاصمة السودانية

          الرد
      3. 3
        سونا

        دة من فوق بس لكن تعالو شوفوا تحت الوسخ واكياس البلاستيك والحفر

        الرد
        1. 3.1
          zezo

          ايوة والله البلد مليانة وساخة وتراب….بعدين الايام دي شايف تلميع السيد الوالي شغال الوقت كلو….دي حاجة ما كويسة لانو المفروض تخلو اعمالكم تتكلم عنكم مش كل يوم تصورو ليكم فيديو واثنين وتنزلوهم لينا علشان تغشونا

          الرد
      4. 4
        أبوهاجر

        شن جاب لي جاب؟

        الرد
      5. 5
        ابو عبدالله

        المهبطين ما برحمو ولا يخلو رحمة رب العالمين تنزل ودا بكره كله لاينسبوه لاصحابه ولاية الخرطوم والوالي وحكومة الانقاذ جزاهم الله خير والمعارضين لايعجبهم العجب ولا الصيام في رجب سير سير يا البشير رغم كيد الاعداء علي راسهم مؤيدي عرمان وعقار وشلة النداءات باريس وبرلين واديس وكمبالا وكم بعا .

        الرد
      6. 6
        Mukh mafi

        نحن من الذين خرجوا منذ فترة طويلة وحين تركنا الخرطوم كانت عبارة عن مدينة بائسة مظلمة لا شوارع مرصوفة ولا اشارات ولا كبارب تسهر الوصل للمناطق .. ولكن حين رأيت الفيديو لم اصدق انها الخرطوم ..؟؟ اين معدية توتي والناس الماشي كداري اين واين واين .
        لم يكن بالخرطوم نفق واحد او كبري عبور طريق من على طريق لايوجد شارع اعرض من شارع النيل .. وتخيلت الصادق المهدي يمشي بعصاية ويقول والله الخرطوم اتغيرت وبقت جميلة ناهيك من الاخرين\
        واي شخص ينكر هذا التغير يكون انسان غاوي مخالفة ومغالطة زمان ما كان في اصلا شركات نظافة والناس شويين وبعد كدا لو شفتو ميدان الامم المتحدة ولا حول الجامع الكبيرة ما تفتحوا خشمكم

        الرد
        1. 6.1
          ابو محمد

          بارك الله فيك و في امثالك و انعدام الحس و الانتماء الوطني و النظرية الحزبية و الطائفية اعمى ابصار الكثير من ابناء بلدنا و كان السودان لجماعة او فئة معينة و محدده و لكن يظل السودان هو وطن لكل سوداني

          الرد
      7. 7
        عثمان قمر الانبياء

        خلونا من اتغيرت………………………..فيها ادبخانات لقضاء الحاجة لعشرات الالاف من الهائمين على وجوههم……………………..

        الرد
      8. 8
        منتصر حلفا

        بلادى وأن جارت على عزيزة وأهلى وأن ضنو على كرام

        الرد
      9. 9
        ابو فاطمه

        غير النيل انا ماشايف شئ جميل

        الرد
      10. 10
        الصادق ا بو محمد

        بارك الله في كل انسان وطني يعرف قدر بلده و فضلها و يحترمها و يدافع عنها مهما كانت او اصبح حالها فانعدام الحس الوطني و الانتماء الوطني و النظرية الحزبية الضيقة و الطائفية اعمى ابصار الكثير من ابناء بلدنا و كأن السودان لجماعة او فئة معينة و محدده و لكن يظل السودان هو وطن لكل سوداني محب له
        والتغيير حاصل لا ينكره الا جاحد و هذا لا ينفي بان هنالك ايادي فاسدة و اخرى وطنية تعمل باخلاص و نسال الله اصلاح الحال وردنا الى الحق و ان لا يعمى ابصارنا و يرينا الحق حقا و يررزقنا اتباعه و الباطل و اجتنابه

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *