زواج سوداناس

ليبيا واليمن ضياع زمن



شارك الموضوع :

الكتابة على ظهر المركبات العامة هل هي حالة خاصة من التعبير؟؟ …أم هي جسر من التواصل الفكري يريد صاحب المركبة ان يعطينا بها خلاصة تجربته الحياتية !!! بعضهم يكتب (حصاد الغربة)..فتعرف انه اغترب وتغرب سنينا لكي يجمع ثمن هذه …والمفارقة ان هناك من يبيعها ليهاجر بعيدا …

بعضهم يكتب (الدين ما دقن وسبحة …انما الدين المعاملة) يبدو انه خدع في احدهم وتوسم فيه خيرا ولكنه كان سرابا بقيعة حسبه ماء ذات ظمأ. هناك من يكتب بروح الدعابة والسخرية من حاله …اذكر انني قرأت ذات مرة على ظهر تلك العربة التي تنقل النفايات الادمية (اكرمكم الله ) وتدلك رائحتها عليها من على البعد ..كان مكتوبا عليها (عاوز اكون تاجر عطور )…وقرأت أيضا ذات مرة على عربة المياه التي تحمل (تانكر ضخم ) في ظهرها ..(بس تشيل فيني وتودي) ..فلم ادري اهو تذمر المياه من كثرة الحركة ..ام تململ السائق من طول التجوال.

هناك كتابات تحتار في معناها ..مثل تلك (الركشة ) التي كتب على ظهرها معادلة رياضية كاملة الدسم (س2 + 2س ص+ص2 =صفر) …والأغرب انني عندما أقتربت منه كان يدندن مع المسجل (تعال لي قريب ول كم …وريني رقمك كم؟؟)..يبدو ان عشق الرياضيات لم يتوقف عند الخوارزمي وجابر بن حيان ….أخر كتب على ظهر الحافلة (أبو الطالب ) ماذا يعني ؟؟ هل هو أب لشخص يدعى الطالب؟؟ ام هي لعنة اطلقها في الهواء لتلك الزمرة التي تدفع نصف القيمة وتجعل المشوار (ما جايب حقه)!!!.

يكتب احدهم (ليبيا واليمن ضياع زمن) يبدو ان الدهر تنازعه بين الدولتين …وهاهي الحرب تتنازعهما معا …اخر يكتب (حتى هدف حياتي طلع تسلل ) وأتساءل عن من هو حكم الراية (الغتيت) الذي أشار بذلك !!! ….

بعضهم كتب (على كف القدر امشي …ولا أدري عن المكتوب) هذا قد قطف عنقود الحكمة ..ويا صديقي كلنا لا ندري عن المكتوب شيئا ولكننا نشاركك الرحلة نفسها ….أما اجمل ما قرأت حديثا وكان السبب الأساسي لهذا المقال هو ذلك الذي كتب على ظهر المركبة (شوقي ليك جاري الكتابة ..وخوفي من اخر ظهور )…وووصباحكم خير

د. ناهد قرناص

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        شيراز

        وأيضا من أطرف ما قرأت:”حفيان في زمن كلو جزم”..و “الموزة بتجيبك يا قرد”

        الرد
      2. 2
        ameen

        وعدم الشغلة بعلم المشاط ،،

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *