زواج سوداناس

الصوارمي خالد سعد: نحن نصارع أعداء كثر داخل وخارج السودان من غير اسرائيل



شارك الموضوع :

نفى العقيد الصوارمي خالد سعد الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة، أن تكون قوات الدعم السريع التي تم تذويبها مؤخرا في الجيش قد شكلت خصما عليهم بل على العكس حسبما قال في حواره مع ألوان فإن قوات الدعم السريع قد شكلت إضافة حقيقية للقوات المسلحة وحققت انتصارات وفتوحات كبيرة جدا، وتشكل دعم حقيقي، وقال الصوارمي أنهم وعندما ينتصرون في الميدان فأن من حقق النصر لا يعنيهم بقدر ما يعنيهم انه تحقق فعلا سواء بقوات الدعم السريع أو القوات المسلحة، وقال العقيد ان تذويب الدعم السريع لا يمس بعقيدة القوات المسلحة ولا بالدولة وربط الصوارمي الانتهاء من التمرد بمدي استجابة المتمردين للحلول السلمية المقدمة إليهم وألقي الصوارمي باللوم علي أجهزة الشرطة في ولاية شرق دارفور في عدم تمكنها من فض اشتباكات قبيلتي المعاليا والرزيقات الذي خلف مئات القتلى وقال ان طبيعة الصراع تمنع تدخل القوات المسلحة التي تنحصر مهامها فقط في رد العدوان، وأكد ان الجيش لا يتدخل في مثل هذه الاشتباكات إلا بطلب من البرلمان أو الدولة مبينا ان أجهزة الشرطة بشرق دارفور هي المسئولة الاولي عما جري.(ألوان) جلست الى الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة العقيد الصوارمي خالد سعد وطرحت عليه محاور عدة وخرجت بهذه الحصيلة:

الخرطوم: غادة أحمد عثمان

< أعلنتم عن قرب إنهاء مسارح العمليات في جميع الجبهات وعلي ضوء الوقائع الميدانية متى يكون ذلك؟ } من الذي أعلن عن قرب انتهاء مسارح العمليات العسكرية < الحكومة أعلنت ذلك مرارا؟ } لا يوجد إعلان مثل هذا ونحن لم نعلن ذلك الإعلان، وهنا مكتب الناطق الرسمي، ومسؤولون فقط عما نعلنه، ولكن التمرد شئ متجدد قبل استقلال السودان هناك تمرد وصحيح هنالك فترات خمود ونحن نتمنى ان نتمكن من الإعلان عن انتهاء التمرد في السودان، ولكن ان يكون هنالك زمن محدد فهذا شئ متروك تماما لتقلبات الظروف ومدى نجاحنا في مسارح العمليات ومدى استجابة المتمردين كذلك للحلول السلمية المقدمة لهم . < من المؤكد أن الصراع في دارفور متجدد ومتشعب الى اى مدى أربك صراع المعاليا والرزيقات الأخير العمليات العسكرية ومعلوم انه يشتت جهود الجيش في تلك المناطق؟ } طبعا النزاع بين المعاليا والرزيقات لا يدخل في خانة التمرد، ولكنه يدخل في خانة النزاع القبلي، وهذا يصنف من ناحية عسكرية كمسألة داخلية بمعنى مسألة داخل مدينة، وتحسم شرطياً وليس عن طريق الجيش. < هل يعني ذلك أنكم ستعيدون النظر في انتشار الجيش بعد حادثة ابوكارنكا وستخضونها للمراجعة ؟ } أصلا من ضمن واجبات القوات المسلحة، أن الموضوع إذا كان من اختصاص الشرطة، ولكنه خرج عن كونه مقدورا عليه من قبل الشرطة فهنا القوات المسلحة وحسب نص القانون تتدخل لاحتواء الموقف، وتدخلها هنا دائما يكون محدوداً، وعندما تبدأ الأوضاع في العودة لطبيعتها فإن القوات المسلحة، سوف تترك الأمر لمتابعه بقية القوات النظامية الاخري من أجهزة الأمن والشرطة . < : ولكن قبيلة المعاليا استنجدت بالأمم المتحدة طالبة للحماية باعتبارها تلقت هجوما بالكاتيوشا حيث تم حرق ابوكارنكا تماما بذلك السلاح الذي لا يتواجد إلا عند الجيش فمن أين لتلك القبيلة بالسلاح، وهنالك اتهام لعناصر حكومية بالتورط في الأحداث المؤسفة؟ } الكاتيوشا سلاح صغير ويمكن الحصول عليه ببساطة، وليس صحيحا ما يقال في انه لا يتواجد إلا عند الجيش، والتمرد في دارفور وجنوب كردفان الآن يستخدم هذا السلاح، وبكثافة وبالتالي حصر امتلاكه عند الجيش فقط، فهذه المعلومة غير صحيحة، ولكن هنا أنا أتساءل عما إذا كانت قبيلة المعاليا قد رفعت طلبها بطريقة رسمية أم كيف تم ذلك، كأن يكون في شكل استغاثة للأمم المتحدة لكون ان القبيلة ليست متمردة بل ما حدث نزاع داخلي وهي لم تتمرد علي الدولة بل تعترف بها وبجهودها، والاستغاثة مقدمة للدولة وليس الأمم المتحدة وهذا هو الصحيح. < ولكن تؤكد المعاليا ان هنالك إبادة لقبيلتهم من قبل الرزيقات، وبما تفسر اقتناء مثل هذه الأسلحة المتقدمة أيضا باعتبار ان المنطقة تم حرقها بالكامل ذلك انه وحسب معلوماتي يمكن اقتناء سلاح ولكن امتلاك الكاتيوشا في مناطق مشتعلة كهذه يعتبر تقصيراً بحسب المراقبين من قبل الحكومة بأجهزتها المختلفة ما تعليقك؟ } اقتناء السلاح أصلا ممنوع حتى لو كان مسدس، إلا بترخيص ولكن هنالك دوما تجاوزات من قبل الأفراد، وتعلمي انه وبدارفور وبسبب الاضطرابات ومتاخمتها لدول الجوار قامت الدولة بعشرات المحاولات لجمع الأسلحة وفي كل مرة تجمع كميات كبيرة جدا من الأسلحة، ولكن للأسف تعود مرة أخرى نسبة لمتاخمة هذه المنطقة لدول السلاح فيها متاح فمثلا دولة جنوب السودان المتاخمة لولاية شرق دارفور السلاح فيها متاح سواء كاتيوشا أو حتى لو سلاح كبير فإنه متاح لدي المتمردين وهذه مشكلة. < قدمت الخرطوم شكاوى كثيرة ضد حكومة سلفاكير بخصوص دعمه للحركات المتمردة، وهي مشكلة ما تزال قائمة أين دور الجيش في حسم ذلك؟ والى اى مدى يمكن ان يلتزم الجنوب بعدم دعمه للحركات؟ } نحن في هذا الإطار نتعامل مع دولة جارة أجنبية، ويكون التعامل هنا على أساس المواثيق الدولية، ويأتي عقب ذلك تعاملنا الخاص بتأمين حدودنا بمنع المتفلتين والمتمردين ومطاردتهم، وكذلك يأتي بالاتفاقات الثنائية بين الدولتين ومحاولة الوصول لحل امثل والأسباب التي تدفع دولة الجنوب لإيواء هؤلاء المتمردين، علما بأننا ملتزمون تماما بما اتفقنا عليه على ألا نأوي ولا ندعم متمردا أبدا، ولذا القضية ترجع لدولة الجنوب وما هي الفائدة التي تجنيها من إيوائها لهؤلاء المتمردين الذين هم خصما عليها من ناحية دولية ومحلية. < تم تعيين وزير دولة بالدفاع.. فما هو مدلول الخطوة خصوصا وان هناك تقدما في العمليات التي تشهدها الساحة الآن؟ } أصلا هذا المنصب منصوص عليه في تشكيل الوزارة وهو ليس أمرا طارئا، ولكن نحن في القوات المسلحة نعمل بشق ووزارة الدفاع تتولي مهام سياسية ومدنية إضافة لجهودها العسكرية في الجهود المنوط بها كوزارة دفاع ان تقدمها للجيش والقوات المسلحة في إطار عملية الدفاع، ويأتي بعد ذلك التقدير ليكون تقدير دولة وليس تقديرنا.. نحن كقوات مسلحة على حدة ويأتي هذا التقدير، وبذا أنا لست الجهة التي يمكن ان تجيبك علي السؤال كاملاً، ولكن ما يعنينا في هذا المجال فإن تعيين وزير للدولة هو مسئولية الدولة والحكومة وليس القوات المسلحة فحسب. < كثرت في الآونة الأخيرة المقارنة بين القوات المسلحة بعقيدتها القتالية المعروفة وبين قوات الدعم السريع التي تم تذويبها مؤخرا بالقوات المسلحة فإلي اي مدي يشكل ذلك ضغطا نفسيا علي جيشنا أم ان الأمر عادي؟ } الأمر عادي جدا وهو لا يمس بعقيدة الدولة ولا بالقوات المسلحة القتالية، لأن عقيدة القوات المسلحة لن يمسها أبدا ان تكون هنالك قوات داعمة أو حتي قوات صديقة حيث كانت تعمل معنا قوات صديقة عندما كان الجنوب جزءاً من السودان كانت هنالك قوات صديقة تعمل تحت إمرة القوات المسلحة في الجنوب، والناس تعلم ذلك مثل قوات فاولينو وقوات لام أكول ورياك مشار، وكلها تعتبر قوات صديقة وهذا لا يؤثر خلل بالعقيدة القتالية للقوات المسلحة وان كان الفرق كبيراً حيث انه لا مقارنة بين قوات الدعم السريع والقوات الصديقة التي كانت تعمل تحت إمرة القوات المسلحة في عهد ان كان السودان دولة واحدة قبل انفصال الجنوب ولذلك قوات الدعم السريع هي قوات نظامية حكومية وجزء أصيل منا كقوات نظامية وتحمل نمرة عسكرية ومن علي رأسها ضباط ينتمون للقوات المسلحة ومنهم ضباط ينتمون الى جهاز الأمن فما الداعي للقلق إذا كانت هذه القوات تنفذ المهام المتفق عليها من قبل رئاسة القوات المسلحة فما هو الإشكال ؟ لنجد انه لا يوجد أشكال طالما هذه القوات مطيعة وتعمل وفق التوجيهات الصادرة إليها من قادتها في القوات المسلحة والنظامية عموما فما المشكلة. < إذا لا دواعي للقلق؟ } لا داعي بل علي العكس أنا أقول وبملء الفم ان قوات الدعم السريع هي إضافة حقيقية وليست خصما وحققت انتصارات وفتوحات كبيرة جدا وهي دعم حقيقي للقوات المسلحة وتتبناه ونحن عندما ننتصر في الميدان لا نعني كثيرا بمن حقق النصر سواء قوات دعم سريع أو اى القوات المسلحة وفي النهاية النصر تحقق وباسم القوات المسلحة ومن ناحية ثانية فإن قوات الدعم السريع نفسها تعمل أصلا في منظومة مع القوات المسلحة < مقاطعة : هي إذا ليست نشازا؟ } لا ليست نشازا وتعمل مع القوات المسلحة في منظومة واحدة وبإسناد حيث نطلق عليها في المصطلحات العسكرية قوات إسناد مثلها مثل سلاح الطيران وهو قوات مسلحة وكذلك هنالك سلاح مدرعات ومدفعيات الى غير ذلك فالعمل أساسا متكامل ولكن اعتاد الناس ان يتساءلوا والإعلامي شخص مستنير فكيف يفوت عليه ان قوات الدعم السريع هي قوات نظامية وتعمل كجسم متناسق مع القوات النظامية الاخري < هنالك اتهام للجيش في ان دوركم في فض الاشتباكات القبلية ضعيف ورغم ان الحصيلة مئات القتلى ولا اثر لهيبة الدولة كما تقول المعاليا ذلك ان هيبة الدولة في مناطق نزاعات كهذه هي الجيش؟ } ولكن معلوم ان فض نزاعات كهذه هو ليس مسئولية القوات المسلحة. < ولكن اضعف الإيمان لدي القوات المسلحة هو فض الاشتباك؟ } ولكن هذا لا يكون إلا بطلب من البرلمان والدولة ونحن كقوات مسلحة نقوم بصد المعتدى والعدوان والنزاعات القبلية ليست تمردا علي القوات المسلحة ولا الحكومة بينما هي نزاعات قبلية اي هي مشكلة بين مواطن ومواطن وهنا تدخل قوات الأمن والشرطة والأخيرة هي المسئولة أكثر < إذا التقصير كان مسئولية الأجهزة في الولاية ؟ } طبعا والقوات المسلحة تدخل هنا كداعم وجزء وعندما تطلب منها الدولة ان تدخل اي بالطلب ولكن العمل الأساسي هو عمل شرطي. < سعادة العقيد تكررت الاستفزازات العسكرية الإسرائيلية ضد السودان وما تزال ردود السودان لم تتعد الشجب والإدانة فكيف يمكن لكم التعامل مستقبلا مع هذه التحديات ؟ } اتهام إسرائيل بأنها قامت بالاعتداء علي السودان في الحادثة الأخيرة في امدرمان، فهذا كلام وسائل تواصل اجتماعي ونحن لم نتهم إسرائيل، ولم نقل أنها قامت بهذا العمل الأخير، ولكن فقط هنالك شائعات وتناولت بعض الصحف الإسرائيلية هذه الشائعات بشئ من الجدية مما ضخمها وجعلها تأخذ مكان الاعتبار.. ولكن في الواقع من الذي اتهم إسرائيل بهذه الحادثة . < ولكنها قبل ذلك قامت بعمل عدائي في السودان؟ } نحن اتهمنا إسرائيل في حادثة اليرموك وهذا ما اعلمه ولكن صار الناس، وكلما حدثت مشكلة يسارع الناس، لاتهام إسرائيل رغم ان الحكومة لم تتهمها وليس لدي علم بأن هنالك جهات حكومية غير القوات المسلحة قد اتهمت إسرائيل . < لكنكم تركتم الاتهام مفتوحاً ولم تسندوه لجهة محددة؟ } نحن تحدثنا فيما يلينا فقط ونسبر غور مشكلة حدثت داخل أرضنا ولكن ان نطلق الاتهام جزافا فهذا ليس من شأننا ولا دأبنا إلا ان نتثبت ونعم الأعداء كثر ولكن ليس إسرائيل وحدها فنحن نصارع أعداء كثر داخل وخارج السودان من غير اسرائيل

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


8 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        هيثم

        ناطق رسمي محترم، متسلسل الأفكار والكلمات، لا يتعدى على صلاحيات غيره من الأجهزة سواءا الإعلامية أو النظامية أو المدنية ويعي جيدا ما يقول. بارك الله فيك وفي قواتنا المسلحة كافة والله ولي التوفيق والسداد

        الرد
      2. 2
        البنجوس

        مجرد كلمة :

        ابو البراء ….. متعك الله بالصحة والعافية .. ونسأل الله أن ينصر قواتنا المسلحة دوماً .. والعزة للسودان .

        الرد
      3. 3
        أبو عبد الله

        نسأل الله أن يكون كل القادة بحنكة وقوة وصدق فى التعامل وأكثر تمسكاً بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عيه وسلم وسلم

        الرد
      4. 4
        أبو خالد

        نسال الله أن ينصر الجيش السوداني ويهدي قادتنا إلى العمل الذي يرضي رب العالمين ويخدم شعب السودان الذي يعاني من الفقر والمرض والجوع والإنحلال الإجتماعي.

        الرد
      5. 5
        Algaaleeee

        سبحان الله كلام كلو متناقض انت سنينا عددا تحارب ابناء وطنك منذ الاستقلال والان تقول الا باذن من البرلمان ياخ اتقى الله ديل اهلك وستهلك بافكارك دى

        الرد
      6. 6
        رماااادي

        الجيش السوداني تم تشليحه واصبح مليشيا تابعة للنظام الحاكم .. ثم أستعيض عنه بمرتزقة الدعم السريع ..
        السودان يحتاج لجيش حقيقي ووطني غير مؤدلج ولا ينحاز لقئة ضد أخرى ولا يحارب داخل وطنه فالحرب الداخلية يجب أن لا تستطيل ولا يدعم جيش تطاولها اصلا ..

        الرد
      7. 7
        mohamed ali

        كونك تقر انك بتحارب أعداء كثر داخل السودان دا بيعنى ان الشعب السودانى بيكرهكم،،،ياخى خلى عندك دم وأرحل مع رئيسك القرادة دا وبقية الحرامية

        الرد
      8. 8
        No Name

        بالله يا الصوارمي اي حديث تقوله لا معني له انتم اشخاص لا توجد لديكم ادني وطنيه وانتم اشخاص جئتم في اماكن ليست لكم يكفي انكم دمرتم السودان والشعب السوداني

        انا كمواطن اطالب البشير بالتنحي فورا وحتي الحكومه بكامل وزرائها

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *