زواج سوداناس

دوسة: سنطبِّق القانون بحزم في أحداث المعاليا والرزيقات



شارك الموضوع :

أمر وزير العدل محمد بشارة دوسة، لجنة التحقيق التي شكّلها عقب المواجهات التي اندلعت بين قبيلتي المعاليا والرزيقات، بتطبيق القانون بكل حزم، وتحديد الجناة والقبض عليهم سواء المشاركين في التنفيذ أو التحريض أو التخطيط أياً كان موقعهم. وسقط المئات بين قتيل وجريح، في مواجهات عنيفة وقعت بين الطرفين الأسبوع الماضي في “أبوكارنكا” بولاية شرق دارفور غربي البلاد، في امتداد لقتال أزلي بين الطرفين على ملكية الأرض.
وأدت لجنة التحقيق التي يرأسها كبير مستشاري الوزارة علاء الدين أحمد السيد عجيب، وعضوية اثنين آخريْن، أدت القسم أمام الوزير يوم الأربعاء، تمهيداً لمغادرتها إلى مسرح المواجهات بمحليتي أبوكارنكا وعديلة. وشدّد دوسة الذي خاطب لجنة التحقيق بعد أدائها القسم، على محاكمة كل من يثبت تورطه في الأحداث، قائلاً: “إن الحكومة تتجه لفرض هيبة الدولة بقوة القانون حقناً للدماء”.
وقال وزير العدل إن مهام اللجنة الجديدة هي متابعة البلاغات السابقة والجديدة والقبض على المتورطين وتقديمهم للعدالة، وشدّد على أن القانون سيطال أي شخص له دور في الأحداث.
وتابع بالقول طبقاً للمركز السوداني للخدمات الصحفية: “لا توجد حصانة لأحد” موجهاً اللجنة بالإسراع في مهمتها قائلاً: “ليس عليكم وصاية ولا سلطان سوى القانون”.
وكان وزير العدل أصدر قراراً قبل أيام بتشكيل لجنة للتحقيق والتحري برئاسة كبير مستشاري الوزارة، علاء الدين أحمد السيد كما سمى القرار، مستشار أول بخاري إبراهيم آدم، نائباً لرئيس اللجنة، وتمساوس عبدالحليم كندة مقرراً.
وتضم اللجنة أيضاً ممثل لكل من وزارتي الدفاع والداخلية، وممثل لجهاز الأمن والمخابرات، وآخر للمجلس الأعلى للحكم اللامركزي.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        محمد ادم

        كدي النشوف ، تفلح اللجان في عملها وترفع تقاريرها في كل المعارك السابقة ، نتوقع ان تقوم اللجنة بعمل جيد وعادل

        الرد
      2. 2
        omar

        يجب ان يطبق القانون علي الحكومة اولا وبعدين تعالوا … اين الحكومة لما كانت في تعبئة من جانب الطرفين واستمرت لمدة اسبوع وحتي وقع الحرب وهلكوا الناس وجاين تقولوا لي نطبق قانون , الا يكون قانون مصري ماعارف لكن لو القانون البعرفوا الانسان البسيط يجب ان يطبق اولا علي الحكومة .

        الرد
      3. 3
        قلب الاسد

        اضافة الى كلام عمر…ان ابناء المعاليا الذين يعملون فى الاجهزة الامنية…ووالى ولاية شرق دارفور…سبق ان نبهو وتقدموا ببلاق لكل الاجهزة الامنية بالدولة بان قبيلة الرزيقات تحشد وتعد العدة مع قوات الدعم السريع التى هى جزو من الحكومة للهجوم على قبيلة المعاليا ..لكن للاسف الحكومة لم تفعل شى لحماية المعاليا….حتى وقعت المعركة وسقط الابرياء

        الرد
      4. 4
        قلب الاسد

        على الاعلام فى السودان وكل المهتمين بالامر….ان لا يقولوا..الحرب القبيلة بين المعاليا والرزيقات الاسم الحقيقى لهذة الحالة…العدوان الهمجى البربرى من قبيلة الرزيقات على قبيلة المعاليا لماذا لان منذ عام 1966 الرويقات شنو هجوم على المعاليا فى ابوكارنكا…منذ ذلك التاريخ وحتى عام 2015 ..شنت قبيلة الرزيقات على قبيلة المعاليا اكثر من 23 هجوم وقتلو الاطفال والنساء والشيوخ وعرقوا الارض…ولم يسبق لقبيلة المعاليا انها هاجمت قبيلة الرزيقات..هذا من ناحية…ومن ناحية اخرى…عندما تكون فى بيتك…وبين اهلك..وفى قريتك الامنة…وتهجم عليك قبيلة اخرى مددجة بالاسلحة الثقيلة وبمساندة من قوات الدعم السريع…وبعلم من اجهزة الدولة…ماذا انت فاعل فى مثل هذة الظروف…ما عليك الا ان تدافع عن نفسك..وارضك..وعرضك…والدفاع عن النفس حق مشروع تشرعة كل الاديان..والقوانين الوضعية….وكل ذلك ليس لنا اى زنب نرتكبة جراء هذة الهجمات…فقط يريدون تهجيرنا من اراضينا التى نحن نعليش فيها…منذ ما يقرب عن الف عام مثلنا مثل كل القبائل السودانية….

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *