زواج سوداناس

هل المياه المعدنية أفضل من مياه المواسير النقية ؟



شارك الموضوع :

لا يثق الكثيرون، حتى في عدد من الدول المتقدمة، بنقاء ماء الصنبور ويفضلون المياه المعبأة. لكن اختبارات الباحثين والمقارنة بين النوعين رجحت كافة ماء الصنبور النقي للصحة وللبيئة، فما هي مبرراتهم؟

تختلف الآراء حول اختيار أفضل أنواع المياه، لاسيما مع وجود اعتقاد سائد في العديد من الدول بأن المياه المعدنية المعبأة أفضل من مياه الصنبور. وبعد العديد من الأبحاث، خلص الخبراء إلى أن المياه المعدنية المعبأة في زجاجات بلاستيكية لا تختلف عن ماء الصنبور النقي الذي يصل عبر أنابيب في حالة جيدة وتم التأكد من خلوه من مختلف أنواع ناقلات الأمراض.

ويعتقد الكثيرون أن المياه المعدنية التي تباع في الأسواق هي مياه مستخرجة من عيون تحت الأرض. وهنا رصد الخبراء، وفقاً لموقع “ريسيت” الألماني المعني بالبيئة، عدم دقة في استخدام المصطلحات، إذ أن الكثير من زجاجات المياه، لاسيما تلك ذات طعم معين مثل الليمون أو الفواكه، ما هي إلا مياه صنبور معبأة في زجاجات.

ومن النقاط التي يركز عليها المعلنون مسألة غنى المياه المعدنية بمواد معدنية مهمة للجسم. وخلصت دراسات لباحثين في مجالات التغذية إلى أن الجسم يستمد احتياجاته الأساسية من المواد المعدنية عبر الأغذية في المقام الأول وليس المياه. كما توضح خبيرة المياه إينا بوكهولت من مؤسسة “فارين تيست” الألمانية لصحيفة “هافينغتون بوست” قائلة: “التغذية هي المصدر الأساسي للمواد المعدنية. فزيادة نسبة الكالسيوم في الجسم مثلاً يمكن معالجتها بالتخلي عن الحليب، على سبيل المثال.

من يقتني قنينة ماء، يدفع في الغالب تكاليف البلاستيك، ويبقى السؤال: ماهي تكلفة البلاستيك على البيئة؟. يكلف الإنتاج، والتعبئة، وبطاقات المعلومات، والنقل والتخزين وعملية التخلص من زجاجات المياه أموالاً كثيرة. DW تتابع مراحلانتاج قنينة بلاستيك من الخطة الأولى إلى المحطة الأخيرة.

أكبر مشكلات المياه في الزجاجات البلاستيكية هي أن بعض جزيئات المواد الصناعية التي تدخل في تصنيع الزجاجات قد تتفاعل مع الماء ولا تتسبب في تغيير طعمه فحسب، بل وفي تغيير طبيعة الماء، إذ خلص باحثون من جامعة فرانكفورت الألمانية إلى وجود مواد ضارة في المياه المعدنية المعبأة في زجاجات بلاستيكية. في الوقت نفسه، تشكل المياه المعبأة في زجاجات بلاستيكية إهداراً للطاقة، ذلك أن التخلص من الزجاجات البلاستيكية وعمليات تعبئة وشحن الزجاجات تهدر الكثير من الطاقة.

وبالرغم من أن المياه المعدنية، لاسيما في الزجاجات البلاستيكية، عملية للغاية، إلا أن الخبراء يقولون إن ضررها على البيئة يفوق مياه الصنبور بنحو 450 مرة، واضعين في الاعتبار عمليات التعبئة والنقل والتصنيع.

من ناحية أخرى، تتركز خطورة مياه الصنبور على الأنابيب، لاسيما تلك المصنوعة من الزنك والرصاص والتي يجب تغييرها عند ملاحظة تغير في مكان نزول الماء من الصنبور، على سبيل المثال. وتساعد مصاف المياه (الفلتر) في تنقية ماء الشرب من الجير والرواسب الأخرى المضرة.

(DW)

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *