زواج سوداناس

«داعش» يحدد سعر ميشيل أوباما في سوق نكاح الجهاد



شارك الموضوع :

هاجن تنظيم “داعش” السيدة الأولي الأمريكية، ميشيل اوباما، زوجة الرئيس باراك أوباما.

مجلة “دابق”، الخاصة بتنظيم “داعش”، جاء في عددها الأخير ة أن ميشيل أوباما لا تساوي في سوق العبيد إلا ثلث دينار ذهبي فقط.. وفقاً لموقع “ديلي بيست”.

صحيفة “ذا بلاز” الأمريكية، ذكرت جزءا من مقال مجاهدة النكاح “أم سمية المهاجرة” حيث قالت: هل الفتيات اللاتي أخذنهن بأمر الله خير أم العاهرات اللاتي يستحوذ عليهن أشباه الرجال في بلاد الكفر التي يعيشن فيها؟، وأدانت فكرة أن استغلال الفتيات كعبيد جنس انتهاكًا لحقوق الإنسان وأن معاشرتهن تعني اغتصاب.

وأكدت أن أسواق العبيد ستنتشر رغمًا عن إرادة الجميع، وقالت: ومن يعلم؟ من الممكن ألا يتجاوز سعر ميشيل أوباما ثلث دينار، وحتى ثلث الدينار كثير عليها.

سكاي نيوز عربية

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        جندي الدولة الاسلامية

        اولاً الاخت ام سمية المهاجرة ليست مجاهدة نكاح بل هي كاتبة و اخت فاضلة ، لا يوجد شيئ اسمه جهاد النكاح ، فهذه اكذوبة اخترعتها المخابرات الايرانية و روجت لها قناة العربية، و بعد ذلك انكشف الكذب و اصبحت قناة العربية نفسها لا تذكر هذا الشيئ ، ثانياً هنالك سوق للعبيد في الخلافة يتم في بيع السبايا من اليزيديات الكفار و هذه حقيقة لا تنكرها الدولة الاسلامية لان النبي صلى الله عليه و سلم فعل ذلك مع يهود بني قريظة عندما قتل رجالهم و سبى نسائهم و اطفالهم.
        اما بالنسبة لسعر ميشيل اوباما فاظن انها لنت يشتريها احد اذى سبيت ، فهي ليست جميلة ، و لا تجيد الطبخ او الغسيل او الفيام بالاعمال المنزلية هههههههههههههههههههه

        الرد
      2. 2
        Mukh mafi

        المؤسف في نقل الاخبار من لغات اجنبية ان الترجمة تكون ركيكة جدا وبها اغلاط تفسيرية لكلام المتحدثين
        الكاتبة تقول هذا على سبيل ان ما يمارسه التنظيم في حق العبيد والخدم وحسب فهمها باللون هو ما تم تحديد سعره
        وهي تستنكر هذه الافعال
        والا لنستعد نحن السودانين لنباع في سوق النخاسة

        الرد
      3. 3
        جندي الدولة الاسلامية

        لا يتم بيعهم لانهم سود بل لانهم كفار

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *