زواج سوداناس

طلاب الشهادة العربية على حافة الهاوية!


شارك الموضوع :

يقف أبناء السودانيين المقيمون بالسعودية على أعتاب إمتحانات المرحلة الثانوية النهائية التي ستبدأ مطلع الاسبوع القادم وهُم بذلك يقتربون من بوابة تودي بِهم إلى مصير مظلم في حال طُبّق عليهم القرار الصادر من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والذي صادق عليه جهاز تنظيم شئون العاملين بالخارج و القاضي بأن تحسب نسبة الطالب بواقع 80% من الإمتحان التحصيلي الذي يوضع حسب معايير خاصة خارج صلب المنهج الذي يدرسونه في المملكة، بل تعتمد طريقة التحصيل الذاتي لمواد الثلاث سنوات تُقاس في إمتحان تحريري واحد، بينما تُحسب فقط 20% من الشهادة المدرسية التي تعتمد عليها ركائز التحصيل الأكاديمي طوال عام دراسي كامل مع تثبيت نسبة القبول بنظام الكوتة (5.97%)!

ضاعف صدور هذا القرار من غربة السودانيين المقيمين بالسعودية، ووضع على كاهلهم حملاً ثقيلاً يضاف الى أعباء غربتهم وبعدهم عن بلدهم، ووضعهم بين مطرقة الدراسة بالخارج وسندان المفاضلة التي تنقص من وزن شهادات أبنائهم كثيراً، وأصبحت هذه القضية من أكبر المؤلمات التي تشغل بالهم وتؤرق مضطجعهم.

من المعلوم لدى الجميع أن طلاب الشهادة السعودية لا يجلسون لإمتحان وزاري موحد كما هو الحال في السودان، ولا يعتبر الإمتحان النهائي هو المعيار الوحيد التي تستند عليه ركائز نسبة الشهادة، وإنما تستخرج النتيجة بعد حصيلة إختبارات (إمتحان فصلين دراسيين) وترفيع وتقييم مستمر خلال السنة الدراسية وهذا الإختلاف الكبير في طريقة إستخدام معايير (التقييم) هو مصدر التباين الشاسع بين نتيجة إمتحان الشهادة السعودية و نظيرة إمتحان الشهادة السودانية.

لا يمكن على الإطلاق إعتماد الشهادة السعودية كما (هي) دون معادلة أو مفاضلة أومحاولة للمقاربة بينها وبين نظيرتها السودانية، ولا أحد يستطيع أن يطالب بذلك لأنها محاولة بائسة للمساواه بين مختلفين كمن يحاول التوفيق لإلتقاء خطي سكة حديد متوازيين لن يلتقيا وذلك لما ذُكر آنفاً من إختلاف في اسلوب التعامل مع التحصيل الدراسي ومعالجة التقييم النهائي ولكننا نأمل بأن يعمل المهتمون بجد لإيجاد حل ناجع ونهائي يحمل الهم عن كواهل المغتربين الذي يصطلون بنار الغربة وبالتفكير الذي لا ينقطع بمستقبل دراسة ابنائهم الجامعية.

همسة أخيرة: إلى متي سيظل المغترب السوداني الدجاجة التي تبيض ذهباً؟

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


15 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        صابر محمد صابر

        بنتنا الفاضلة عبير زين – نشكر لك مساهمتك الكبيره ولعلها تجد أذنا صاغية – واليوم بدأ الأبناء الإمتحانات النهائية على بركة الله — نتمنى لهم التوفيق والسداد – لكن إمتحاناتهم هذه للأسف لا جدوى منها ولا قيمة لها !!! – للأسف وببساطة شديده وبجرة قلم من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تم إلغاء نظام تعليمي كاامل شااامل هو النظام التعليمي السعودي – فلنقل ونسلم جدلا ان الطالب حصل على 100% في هذه الشهادة الدراسية (( التعيسة)) سيحصل حسب ( تضريبات ) الوزارة على 20% أي ((((( عشرون )))) درجة فقط — بينما 80% تحسب من إمتحان التحصيل الذي لا يدرس أصلا وليس من صلب المنهج !! أرأيتم أين يكمن (( السم )) سم الدكتورة أبو كشوة !! وديناصوراتها ؟؟ –
        لن يستطيع أي طالب ( نااااابغة ) أن يحصل بهذا التضريبة البائسة ان يحصل على مجموع يؤهله للمنافسة عبر مكتب القبول – والغرض وااضح جلي وهو النظرة المادية الضيقة أعمت بصائر هذه الديناصورات فما عادوا يرون غير ريالات و دنانير – هؤلاء أغتالوا في أبنائنا أحلامهم وطموحاتهم وما تركوا لهم مساحة حتى للتفكير – كيق يعقل أيها الناس ان تلغي الوزارة نظاما تعليميا برمته تقوم عليه وزارة بطولها وعرضها في بلد كالسعودية وكما اسلفنا تفوق وزارة أبو كشوة بمئات السنين الضوئية !!

        ايها الناس يا أهلنا الطيبين ( بداخل الوطن السودان ) نرجوكم ان تسارعوا الخطى صوب وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وابلغوا عنا كلمة للوزيرة أبوكشوة علها تستفيق قولوا لها لقد قتلت مئات الطلاب ( من دارسي الشهادة العربية) لقد قطعت الضرع الحلوب — بقرارك هذا أيتها الوزيرة لن تدركين محبة أو تقديرا منهم ولن تدركين محبة الله وعفوه – بقرارك هذا أيتها الوزيرة أبوكشوة أنت قتلت الطموح في هذه النفوس الشابه المتعطشة للعودة الى السودان (((( وطنهم )))))) بكل الحب لمواصلة تعليمهم العالي – ودمرت مشروع تعليمي ناااجح كان يرواد اولياء الأمور من خلال أبنائهم ( بنين وبنات ) وقتلت الحلم الذي يا طالما ظل حبيسا حتى لحظة تخرجهم !

        فأين أنت أيتها الوزيرة أبو كشوة من سؤال رب العباد فيما طلعت علينا به من قرار ات لا سند فيها ولا منطق – نقول لك أتق الله في ابنائك طلاب الشهادة العربية فكفاهم ما يلاقونه من عذابات الغربة وبعدهم عن الوطن والهوية – اسمحوا لهم بالعودة فما اقل من ان يجدوا معادلة منصفة تحقق طموحاتهم (( علما بانهم في كل الأحوال )) يدفعون ويدفعون الكثير …

        الرد
        1. 1.1
          عمر الدرديرى نورالدين

          اوفيت وكفيت اخى صابر محمد صابر

          الرد
      2. 2
        عمر الدرديرى نورالدين

        اخى صابر محمد صابر لقد اوفيت وكفيت . ……. ولكن لتعلم الوزيرة أبو كشوة ومن دار في فلكها ان مستوى التعليم من حيث المنهج السعودى متطور بمئات السنيين الضوئية عما يدرس للابنائنا فى السودان من حيث المادة العلمية الدسمة ، فكيف لكم ان تلغوا كل ذلك من اجل ان تجمعوا المزيد من المال باجبار أبناء المغتربيين على التوجه للجامعات الخاصة ……
        اين السيد امين جهاز المغتربين حاج ماجد سوار مما يحدث ، اما ان يكون موافقا على ذلك القرار المعيب ويصبح ليس اهلا لشغل المنصب الذى قام من اجل خدمة شريحة المغتربيين ، واما غير راضى بذلك القرار المعيب وهنا يجب عليه ان يسجل موقف مشرف وليستقيل طالما فشل في الهدف الذى انتدب من اجله …….
        اما السيد الرئيس فلا امل لنا فيه لان بطانة السوء من حوله لا ترفع له الا ( كله تمام يا ريس )!!!!!!!!!!
        لا تقتلوا أحلام الالاف من أبناء وبنات السودان واسرهم وعقابهم جماعيا بجريرة انهم أولاد مغتربين …… اليس في الدستور منصوص على ان السودانيين جميعا سواسية في الحقوق والواجبات …… الم تقسموا القسم الغليظ عند توليكم المناصب على العدل وخدمة الناس جميعا …….

        والله ان ظلمتمونا وابنائنا سوف نرفع شكوانا الى الملك العزيز القدير في جوف الليل الأخير ونتضرع له بالسؤال ونلح عليه فيه ان يقتص لنا حقوقنا منكم جميعا في الدنيا قبل الاخرة …… واحذروا فان دعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب ……والظلم ظلمات يوم القيامة ……….

        الرد
      3. 3
        عمر الدرديرى نورالدين

        لقد افيت وكفيت اخى صابر محمد صابر …….
        الى الوزيرة ابوكشوة وحاشيتها هل اطلعتم على المنهج السعودى ( القديم او المقررات ) وقارنتموه بالمنهج السودانى …..وعلى ضوئه اتخذتم قراركم ، ام الامر لا يعدو ان يكون احدى أبواب الجباية الظالمة ضد المغتربين وابنائهم باجبارهم على الذهاب الجامعات الخاصة …..
        الوزير حاج ماجد سوار ان كنت موافقا على ذلك القرار فحسبنا الله ونعم الوكيل ، اما ان كنت غير موافق اكتب موقف للتاريخ واستقيل اليوم قبل الغد حتى لا تشارك في هذه الجريمة القبيحة ……
        السيد الرئيس لا نعول عليه كثيرا لان من حوله ليس امينيين لنقل الواقع ……فقط ( كله تمام يا ريس ) …………..
        اليس منصوص في دستور السودان ان الجميع من السودانيين سواسية في الفرص والحقوق لا فرق بين سودانى مغترب او سودانى غير مغترب ……..
        جميع من شارك في هذا الامر اتقوا دعوة تصيبكم في أنفسكم وابنائكم من مغترب مظلوم …..الظلم ظلمات يوم القيامة ……دعوة المظلوم في جوف الليل ليس بينها وبين الله حجاب ويقسم الله عز وجل لها ( لانصرنك حتى ولو بعد حين )

        الرد
      4. 4
        صابر محمد صابر

        الأخ العزيز عمر الدرديري نور الدين – كلامك والله أثلج صدري وصدور أولياء الأمور وحتى الأبناء …. لك التحية والتقدير ….. أما كلامك عن أن الوزارة تسعى لجباية المزيد من المال فهذا وااضح جدا ولا يخفى على ذي عقل حصيف … العقول الصدأة بالوزارة لا بد أن تتغير ليتغير حالنا وحال التعليم في البلد .. وما آلمني كثيرا ان الوزيرة أبو كشوة توافق على قرار كهذا وهي الأكاديمية الضليعة ذات الخبرة الواسعة و المعرفة والدراية بمثل هكذا أمور !!

        أما حاج ماجد سوار ( حامي حمى بيت المغتربين) فقد غسلنا يدنا عنه ومن معه لأن فاقد الشئ لا يعطيه !

        كثير جدا من الأخوان بالداخل والمغترب تفاعلوا وتجاوبوا ونأمل ان تثمر هذا التحركات عن أثر إيجابي يعيد البسمة والفرحة الى نفوس أبنائنا طلاب الشهادة العربية .

        الرد
      5. 5
        wadaljzeera

        الله يكون في عون الآباء ” بلو رأسكم للرسوم المليونية في الجامعات الخاصة والحكومية ” نحن إكتوينا بالنار قبلكم العالم الماضي وأكيد ستكون الرسوم بالزيادة خاصة مع تحديد النسبة بـ 80% تحصيلي الذي معظم الطلبة يحرزون فيه حوالي 80% أو أكثر بقليل وفئة قليلة جدا بالمقارنة مع العدد الكلي تحرز فوق التسعين و20% من إمتحان المدرسة ” القدرات لا تؤخذ هذا العام” وهذا يعنى أنه لا مجال لكم يا طلاب الشهادة العربية والأجنبية من دخول الجامعات الحكومية ولو النذر اليسير ولازم بالفلوس ودفع الملايين بغض النظر عن ظروف معظم أولياء الأمور والحال العام للمغتربين .. وأكيد الغرض هو أولا وأخيرا الجبايات من المغتربين كأننا لسنا بسودانيين رغم إنه في يوم من الأيام كنا شايلين البلد ده كلها ولغاية الآن ماسكين بلاء من الحكومة بسبب التحاويل للأسر والأقارب التى تساعدهم في المعيشة وإلا لخرجوا للشارع من زمان.

        الرد
      6. 6
        صابر محمد صابر

        يا ود الجزيرة كثر الله من امثالك الذين يدركون معاناة أبنائنا طلاب الشهادة العربية – وكلامك جدا جميل لو تعقله العقول الصدأة في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي – فعلا المتامل للقرار يدرك ان الوزارة قصدت إقصاء طلاب الشهادة العربية وصد الأبواب أمامهم لإرغامهم عنوة للتقديم الخاص – نظرة مادية نتنه انعدم فيها الضمير وكأن هؤلاء الأبناء من دولة اخرى لا ينتمون لهذا الوطن من بعيد او قريب
        اكرر لك الشكر وبالله عليك قف انت ومن معك قفوا معنا لايصال صوتنا الى الوزيرة سمية أبو كشوة فلعلها تعيد النظر في هذا القرار الجائر الظالم — والله نسأل التوفيق والسداد

        الرد
        1. 6.1
          wadaljzeera

          الأخ صابر نحن معكم وسوف نجاهد بالكلمة معكم ولكن الوزيرة دي “حسبنا الله ونعم الوكيل فيها ومن ساعدها على إتخاذ مثل هذا القرار الإقصائي الذي ينم عن حقد وكره للمغتربين ليس إلا ” هي وبنات الضرائب البايرات حقد وكره للمغتربين وماعارفين مدي معاناتنا هنا ، وعليكم بالصبر والدعاء ودعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب وعلى اخواننا بمكة والمدينة الدعاء لنا للنصرة في الحرمين الشريفين ” وما تنسوا تدوا الوزيرة ومستشارها ومن ساعدها وأيدها حقها من الدعاء ” .. المشكلة إنه المناهج هنا أفضل من التى تدرس بالسودان وما درسوه هنا في الثانوي يدرس هنالك في الجامعات بدليل أن إبني طلب منى أن أرسل له كتاب الفيزياء والأحياء والكيمياء لأنه في كلية الطب سنة أولي يدرسوا نفس المقرر “تخيلوا وتجي أبوكشوة تستهين بنا ….. ” منهج المدارس السعودية يدرس في السودان في الجامعة”

          الرد
      7. 7
        Abu Ahmed

        أقول للسيدة الوزيرة بأن أوضاع معظم المغرتبين لا تسر وهم يعانون أشد المعاناة من كل النواحي فأرجو ألا تزيدوا عليهم المواجع …
        وأصدقكم القول بأن بعض الأسر أوقفت أبناءها من التعليم في السودان لعدم المقدرة على تكاليف السفر والإعاشة ومصاريف التعليم … فلطفا بهم ..

        الرد
      8. 8
        الرشيد

        عليكم بالدراسة في الهند والفلبين فرسوم عام واحد في الجامعات الخاصة السودانية تكفي لدراسة ثلاث سنوات في هذه الدول بجانب المناهج الممتازة يتقن الطالب فيها اللغة الإنجليزية واللغة المحلية.

        الرد
        1. 8.1
          wadaljzeera

          لكن الواحد لا يامن سلامة ولده “الصغير السن والقليل الخبرة ” وفي هذالزمن الغير مضمون حيث كثرت العصابات الإجرامية التى تصطاد أمثال هؤلاء وإغرائهم للدخول في أعمال مشبوهة وخاصة تجارة المخدارت ” نوصي بعدم إرسال ابنائكم لأي بلد آخر فالسودان أرحم على الأقل مع وجود الأهل والأقارب إذا دخل الواحد في أي مشكلة يمكن أن تحل بسهولة وإذا في أي ملاحظة على ولدك بتصلك بسرعة وتستطيع تدارك الموقف ” هذا رأئي الشخصي وكنت مصر على إنه لازم إبني يدرس بالسودان على علالته وبعد التخرج هو حر يذهب للتحضير حيث يشاء ولاخوف عليه بعد ذلك …. مجرد رأي شخصي ونصيحة. والحمدلله هو الآن يدرس بجامعة الرباط والحمدلله إموره ماشة كويس وجميع زملائه من الطلاب “شهادة عربية ” إمورهم تمام ونتائجهم ممتازة ولله الحمد “تخيلوا أكثر من 80% من الطلاب في الدفعة شهادة عربية ووجدوا نفسهم مع بعض وإمورهم سالكة والحمد لله ….

          الرد
      9. 9
        ابو هحمد

        مجرد سؤال هل يمكن الرجوع للمحكمه الستوريه افتونا يا اهل القانون

        الرد
      10. 10
        عبدالله الشيخ

        الست الوزيره فى المؤتمر الصحفى العام الماضى قالت بالحرف الواحد ان اباء وابناء المغتربين رافعين اكف الدعاء علينا ونحن ايضا نرفع اكف الدعاء عليهم المساله سياسيه وليس تعليميه هذا ماقلته السيد الوزيره يمكن الرجوع له . وشوفوا البهدله التى وقع فيها ابناء المغتربين العام الماضى

        الرد
      11. 11
        hanqdy

        انا ابنتي امتحنت هذا العام ومن قبل ثلاثة ايام ذكية جدا وطموحها اكلية الطب نسبتها 98,59 ووالقدرات 91 والتحصيلي 85 اكبر درجة في التحصيلي على مستوى المنطقة الشرقية
        ومع هذا يقولون لنا لا يمكنها الدخول في الطب والبعض الاخر يقول لا ستدخل لان المنافسة بين حملة الشهادة العربية فالنسبة ستحدد على حسب المستوى العام للطلاب يعني مثلا ممكن يكون الطب في جامعة الخرطوم من 88
        فهل هذا صحيح
        ان لم يكن هذا صحيحا فقد تم اغتيالها فنحن لا نملك اي شىء لمساعدتها ظروفنا لا تسمح لنا حتى بالسفر في الاجازات
        كرهنا السودان قلوبنا تغلي ماذا افعل هل ارسلها للامتحان من السودا مر اخرى وضياع عام لها ما هذا الظلم الظلم الظلم وسوف يولد المزيد من الحقد من الكثير من الشباب للسودان
        بدلا من هذا القرار كان لكي ايتها الوزيرة الموقرة ان تطبقي نظام القدرات والتحصيلي في السودان لطلاب الداخل ولطلاب الخارج القدرات التحضيرية وسوف تجنون من رسوم الدفع للقدرات والتحصيلي والقدرات التحضيرية للجامعات مليار المليارات رجاءا اتركوا هذا القرار وليكن القرار كما كان في السابق 30 من المدرسة و40 من التحصيلي و30 من القدرات

        الرد
      12. 12
        hanqdy

        انا ابنتي امتحنت هذا العام ومن قبل ثلاثة ايام ذكية جدا وطموحها اكلية الطب نسبتها 98,59 ووالقدرات 91 والتحصيلي 85 اكبر درجة في التحصيلي على مستوى المنطقة الشرقية
        ومع هذا يقولون لنا لا يمكنها الدخول في الطب والبعض الاخر يقول لا ستدخل لان المنافسة بين حملة الشهادة العربية فالنسبة ستحدد على حسب المستوى العام للطلاب يعني مثلا ممكن يكون الطب في جامعة الخرطوم من 88
        فهل هذا صحيح
        ان لم يكن هذا صحيحا سيكون هذا القرار اغتيال لها ولطموحها فنحن لا نملك اي شىء لمساعدتها ظروفنا لا تسمح لنا حتى بالسفر في الاجازات
        كرهنا السودان قلوبنا تغلي ماذا افعل هل ارسلها للامتحان من السودا ن مر ة اخرى وضياع عام لها ما هذا الظلم الظلم الظلم وسوف يولد المزيد من الحقد من الكثير من الشباب للسودان
        بدلا من هذا القرار كان لكي ايتها الوزيرة الموقرة ان تطبقي نظام القدرات والتحصيلي في السودان لطلاب الداخل ولطلاب الخارج القدرات التحضيرية وسوف تجنون من رسوم الدفع للقدرات والتحصيلي والقدرات التحضيرية للجامعات مليار المليارات رجاءا اتركوا هذا القرار وليكن القرار كما كان في السابق 30 من المدرسة و40 من التحصيلي و30 من القدرات

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *