زواج سوداناس

(أحمد الكاتب) أول من أدخل التشيع في السودان

حوار فوق العادة مع أبرز الناشطين في مكافحة الفكر الشيعي بالسودان



شارك الموضوع :

– الشيخ أبو سفيان مجدي يوسف .. (الشيعة) انتشرت في السودان لضعف المادة الدينية في مناهجنا التربوية والتعليمية
– (…) هؤلاء أبرز دعاة الفكر الشيعي .
– (أحمد الكاتب) أول من أدخل التشيع في السودان .
– المناهج الدراسية ما زالت تحتوي على ملامح شيعية .
– فتاة تشيعت قبل 14 عاماً وأسرتها لاتعلم وتم اكتشاف تشيعها برسالة غرامية !
(…) بهذه الوسائل يستدرج الشيعة الشباب .
– المحامون والمهندسين وأساتذة الجامعات أكثر فئات المجتمع تشيعاً .
– (…) هذه العبارات وجدناها في شهادات تخريج رياض أطفال بقلب الخرطوم .

انتبه المجتمع في الأعوام القليلة الماضية لخطورة الشيعة وانتشارها في المجتمع السوداني ، وقامت حملات وأقيمت ندوات ومؤتمرات لكشف ودحض مذهب الشيعة وتحذير المسلمين منه ، وأذكر من هذه المؤتمرات ، مؤتمر نظمته جماعة أنصار السنة المحمدية أواخر العام الماضي ، وقدَّم خلاله د. إسماعيل عثمان محمد الماحي الرئيس العام للجماعة ورقةً علميةً لوحدة الصف المسلم لموجهة خطر الفكر الشيعي الرافض ، وتُوجت هذه الحملات بقرار الحكومة القاضي بإغلاق المراكز الثقافية الشيعية وطرد الملحقين الثقافيين الإيرانيين وإغلاق الحسينيات الشيعية ، وقُوبل هذا القرار بارتياح شديد من فئات المجتمع ، وانعكس بأثر إيجابي على علاقات السودان الخارجية ، ولازال المجتمع السوداني يحتاج للتوعية بخطورة الفكر الشيعي الخبيث ، وانبرى لهذه المهمة الجماعات الإسلامية المختلفة وعدد من المصلحين ، ومن أبرز الدعاة الذين لهم القدح المعلى في التصدي للفكر الشيعي الشيخ أبو سفيان مجدي يوسف عبد الحفيظ الذي تخريج من الجامعة السلفية بباكستان 1997م ، وإمام وخطيب مسجد الرحمة بالحاج يوسف الشقلة ومن الأئمة والدعاة المسجلين لدى وزارة الإرشاد والأوفاق ، طاف معظم ولايات البلاد المختلفة محذَراً ومبيناً وكاشفاً لعوار هذا الفكر الخبيث بمحاضرات وندوات وعروض بروجكتر وغيرها من الوسائل المساعدة . جلستُ إليه تقلب أوراق ماضى وحاضر الشيعة في السودان فإلى مضابط الحوار .

حاوره : عمر عبد السيد

لديك نشاط مكثف في مجال التشيع ، متى بدأ ولماذا تخصصت فيه ؟
عشت فترة طويلة في باكستان ورأيت هناك التشيع وأثره في المجتمع وخطورته من الناحية الأمنية وفتكه النسيج الاجتماعي ، ولي نشاط في محاربة التشيع قبل أن يظهر في السودان ، وشهد العام 1991م بداية لانتشار التشيع في السودان ، وأول ما ظهر للعلن عبر منظمة تدعى (شباب الوطن) وكان لها برامج ثقافية في المدارس الثانوية ووزعت كتب على الطلاب – يبدو أنها دخلت بصورة عفوية – وكان بهذه الكتب تعليم الآذان وكيفية الصلاة على الطريقة الشيعية الإثني عشرية وورد في كيفية الآذان (أشهد أن علياً ولي الله) ، وكان هذا مثار استغراب لدى الطلاب وأولياء أمورهم . وبدأنا نشاط مكثف في العام 2006م عقب ضبط أمهات الكتب الشيعية وتوزيعها بمعرض الخرطوم الدولي .
ذكرت أنك تأثرت بانتشار التشيع وخطورته في باكستان ، كيف تصف انتشار التشيع في السودان وهل وصلنا مرحلة الخطر ؟
الشيعة خطورتهم أنهم يشتغلون في الخفاء ، ويظهرون فجأة وبعد ذلك مكافحتهم تتعقد ، وبداية التشيع في السودان قبل بدايته في اليمن ، والتشيع في السودان منظم جداً ، وله مجموعات نشطة وتنتشر في الجامعات ومدارس الثانويات والخلاوى والمعاهد الدينية ، إضافة لابتعاث الطلبة والطالبات إلى سوريا والعراق وإيران ، بجانب تأثر العديد من السودانيين بشيعة الخليج ، وأرى أن السودان وصل مراحل خطرة جداً ، وإذا لم يتداركوا الأمر ستكون الأمور صعبه وعميقة وقد يلجأو للعمل العسكري كما قال لهم ياسر الحبيب مخاطباً شيعة السودان بأن بنتفضوا ، حتى لو قُتل منهم عشرة ، عشرون أو مائة ، المهم الهدف يتحقق !!
هل لك معلومات عن أوائل الذي نشروا الفكر الشيعي بالسودان ؟
نعم ، أول من أدخل الفكر الشيعي في السودان هو (أحمد الكاتب) ويسمى (حسين الكربلائي) وهو عراقي الجنسية ، دخل السودان عام 1986م ، وكوَّن أول نواة له في جامعة الخرطوم فرع القاهرة – النيلين حالياً – .
هذا يعني أن الانتشار بدأ من الطبقة المثقفة والمتعلمة .
نعم . أكثر ما ركز عليه الشيعة سابقاً في نشر مذهبهم الباطل ، أساتذة الجامعات والثانويات ، أما الآن فدخلو كل شرائح المجتمع ، وأكثر الفئات تشيعاً المحامين والمهندسين ، وهذا يدل على أن هناك أساتذة متشيعين وينشرون التشيع وسط الطلاب . وأذكر أن الشيعي السوداني معتصم سيد أحمد الذي يبث سمومه عبر الفضائيات الشيعية قال في مقدمة كتابه (الحقيقة الضائعة) أن الذي دله على المذهب الشيعي عميد الكلية التي يدرس بها بجامعة وادي النيل في مطلع التسعينات .
هل لك احصائية بأكثر المناطق تشيعاً ، وهل لك أرقام بأعدادهم ؟
أكثر المناطق انتشاراً للفكر الشيعي ولاية الخرطوم وأكثرهم بمحلية شرق النيل ، ثم ولاية نهر النيل . بالنسبة للأعداد أقول لك عزيزي الفاضل يكذب من يقول أنه يحصي عدد الشيعة ، لأنهم يقولون : ” نحن على دين من أظهره أذله الله ، ومن كتمه أعزه الله ” ، فهذه عقيدتهم . ومرت علينا عدة حالات منها فتاة متشيعة قبل أكثر من 14 عاماً ولا أحد من أسرتها يعلم أنها شيعية ، واكتشف تشيعها أخوها برسالة غرامية على جوالها بعثها لها أحد الشيعة . وهذه فتاة أخرى أحضر لنا والدها ثلاثة كراتين مليئة بأمهات الكتب الشيعية . والشاهد أن هذه الحالات داخل الأسرة ولا أحد يعلم عنهم شيئاً ، والتشيع لا يكشف إلا بالعمل الميداني وكشف عقائدهم فحينها ينبري لك إما متعاطف معهم أو متشيع مندس .
ما الشبهات التي يستخدمها الشيعة لاصطياد الشباب وإقناعهم بالفكر الشيعي ؟
معلوم أن الدين الشيعي متهافت الحجة ، وليست لديهم حجة في الاقناع ، لكن أكثر ما يستخدمونه العاطفة والشهوات ، العاطفة في تصوير مقتل الحسين وضرب فاطمة وقصص عاطفية أخرى ليس لها سند ، وبالشهوات فدينهم ينتشر عبر ما يسمى عندهم بزواج المتعة وهو بلا ولي ولا مهر ، وقال لي أحد الضباط قبل فترة أن سائقه الخاص قال له أثناء مرورهم بإحدى الجامعات وأمامهم الطالبات والطلاب : (هسي البنات ديل لو كان اتزوجو متعة ما كان حصل الحصل ! ) يقول : فاستغرب الضابط وقال له : هل ترضى أن تتزوج ابنتك زواج متعة ؟ فقال له : (أنا ما عندي فرق إنو الزواج يكون سنتين ولا ساعتين !!) .
ما أبرز دعاة الفكر الشيعي بالسودان وما رؤوسهم ؟
الان الشيعة في كل ولاية لديهم شخص ينشر فكرهم ، وأبرزهم بولاية الخرطوم هو الدكتور عبد الرحيم عمر محي الدين ، وهو أستاذ جامعي وله رسائل مطبوعة مثل (تطور الفكر الإسلامي) ويطعن في بني أمية وفي الخلفاء الراشدين ، ويدافع وينافح عن الخميني وثورته ، بل وجدتُ له كلام في قناة المنار في برنامج ” أحسن الحديث” يتفاخر بأنه كان ضمن أول وفد ذهب وزار الخميني وهنأه بثورته ، كذلك من أبرز دعاتهم معتصم سيد أحمد وله برامج تلفزيونية كثيرة ويسكن بحي المغاربة وله أنشطه سرية في السودان ، كذلك مكي المأمون وهو قريب معتصم سيد أحمد ، كذلك من أبرز دعاتهم بولاية كردفان عيسى مدني وهو مشهور ويعمل مفتياً هناك ، وقبل ثلاثة أشهر وقف في المسجد الكبير بسوق أبو زبد وقال للمصلين : (أنا الآن جئت من بيروت والتقيت بالأخ المجاهد حسن نصر الله وهو يقرؤكم السلام ..) وأرسل عدداً من الطلاب والطالبات من منطقته لدراسة التشيع في منطقة قم بإيران ، كذلك من أبرز دعاتهم متوكل محمد علي محجوب بمدينة القولد بالولاية الشمالية ولديه كتاب اسمه (ودخلنا التشيع سجدا) ويعمل بمهنة المحاماة ، كذلك من أبرز دعاتهم الآن عماد عوض الباشا بمدينة شندي وهو نشط وله عمل مكثف وإن كان يظهر مرة ويختفي أحياناً ، وهو مسؤول دعم الطلاب هناك ، وله نشاط بالمدارس الثانوية . وهناك كثير من دعاتهم ينتشرون في ولايات السودان ويبثون سمومهم .

وردت معلومات بازدياد أعداد الحسينيات الشيعية بالسودان ، كم عددها ؟
الشيعة دائماً يعملون على تضخيم أعدادهم وأنشطتهم ، فعلى مستوى الحسينيات لا أعلم لهم حسينية إلا حسينية المرتضى التي تقع شرق مستشفى الزيتونة وتم إغلاقها بقرار من الحكومة جزاها الله خيراً عام 2003م ، ويقيمون بعض الحسينيات في منازلهم ، وقبل فترة قام أحد الشباب الشيعة باصطحاب عدد من أصدقائه للحسينية ، وعندما دخلوا وجدوا مجموعة من الدبلوماسيين خصوصاً من الأفارقة وقام أحد الشباب بتصوير الحسينية بجواله ، وانتشر الفيديو وقامت الحكومة بمداهمتها وبعدها انتشر فيديو آخر للمدعو ياسر الحبيب والذي قال فيه أسوأ ما قال عن السودان . لكن الخطورة الآن أننا وجدنا كثير من الخلاوى والمعاهد الدينية القائمين عليها شيعة روافض بتدثرون بثياب التصوف .

صدرت العديد من القرارات من الدولة بتحجيم النشاط الشيعي ، كيف ترى هذه القرارات ومدى تنفيذها ؟

تغلغل الفكر الشيعي في المناهج الدراسية ، في الماضي كان كتاب التربية الإسلامية وخيراً فقعلت وزارة التربية والتعليم بأن أصدرت قراراً بعدم تدريسها وحذفها في العام الدراسي المقبل من الطبعة الجديدة ، ولكن المشكلة ليست في حذفها أو عدم تدريسها ، وإنما المشلكة في كيف دخلت هذه المواد وطبعت ووزع الكتاب على الطلاب ؟ فمن المؤكد أن هناك أيادٍ خفية تعمل على بذر هذا الفكر وسط المنهج الطلابي . ويوجد عدد من الملامح الشيعية بكتاب التاريخ للصف الثاني الثانوي ولم تحذف حتى الآن . كذلك هناك كتاب (في رحاب الرسالة) وهو كتاب سيئ جداً للمدعو النيل أبو قرون يدعو إلى وحدة الأديان والطعن في صحيح البخاري والغمز واللمز في الصحابة ، وطبع على حساب وزارة الإرشاد والأوقاف ، وصدر قرار أيضاً بإيقافه من هيئة علماء السودان وللأسف صدر قرار آخر من موظف بالهيئة متأثر بالترفض ألغى بموجبه قرار الأمين العام للهيئة !! وفسح المجال للكتاب مرة أخرى .

الشيعة في بعض الدول حولنا لهم جبهات مسلحة كالحوثيين مثلاً ، هل توجد جبهات مسلحة لهم في السودان ؟
التشيع خطورته تكمن ليس في عدد المتشيعين ، وإنما في عدد الجاهلين بالتشيع . وطالما المجتمع يجهل خطورة التشيع فهذه هي الخطورة ولو كانت نسبة الشيعة 1% ، والآن الحوثيون حسب التقارير لا يتجاوز عددهم 3% من الشعب اليمني ، ولكن لأن الشعب اليمني أصلاً يجهل أهداف هؤلاء الحوثيين تعاطف معهم واستطاعو أن يستميلو كثيراً من القبائل في صفهم وإن لم يكونوا على عقائد الشيعة . أما بالنسبة للجبهات المسلحة الشيعية في السودان ، فبلغني أن بعض الخلاوى في ولاية نهر النيل قبل أعوام أرسلت بعض الطلبة السودانيين إلى الحوثيين في اليمن للتدريب والانضام لصفوفهم .
البعض يقول بأن دوركم ضعيف مقارنة بنشاط الشيعة ، ماذا تقول ؟
دورنا في المقام الأول توعوي ، ونبيِّن رأيهم في الصحابة وطعنهم في ثوابت الدين الإسلامي ، وللأسف كثيراً من الناس لا يعرفون شيئاً عن التشيع ومناهج الشيعة ، والحمد لله وجدنا كثير من القبول والتشجيع من الدولة والحكومة وفقها الله ، ومكافحة التشيع لا تحتاج سوى سلاح الكلمة وقوتها ، والمجتمع يحتاج كثير من الجهود والسبب في تقديري أن المادة الدينية في مناهجنا التعليمية والتربيوية ضعيفة ، ولا تناسب الانفتاح العالمي . وأريد أن أقول بأن كثير من الناس ظن أن باب التشيع قد أغلق ، بإغلاق المركز الشيعية الثقافية ، وهذا فهم خاطئ جداً ، وهو صيد ثمين جداً للشيعة بأن يعيش الناس على هذا الوهم بأن الشيعة قد ذهبو بطرد الملحق الثقافي ، التشيع ولو اطمأننا بأن بالسودان لا يوجد ولا شيعي واحد ، علينا أن نكثف الجهود . والشيعة حالياً لهم خلايا كثيرة جداً وتعمل في الخفاء ، والمدارس التي تبع للمركز الثقافية أغلقت ، لكن هناك مدارس خاصة أصحابها شيعة ومعروفين وهذه لم تغلق وتعمل حتى اليوم ، وهناك روضة أطفال صاحبتها إمرأة شيعية وتكتب على شهادات التخريج للأطفال ( اللهم صل على محمد وعلى آله محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم ) والذي ليس له فهم في التشيع لا يعرف هذا الكلام ولا يدرك خطورته .

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


14 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        خالد

        جزاكم الله خير الجزاء ايها الشيخ الكريم على مجاهداتكم وفضحكم لهذا الفكر الصفوي المنحرف
        ولقد ذكرتني قصة صاحبة الروضة الشيعية وما كتب على شهادات التخريج قصة مشابه هنا في الغرب حيث ان احدى الاخوات من أهل السنة كانت ترسل اولادها الى مدرسة شيعية على اساس اننا كلنا مسلمين وان المدرسة الشيعية افضل من المدارس الحكومية اللادينية
        ولما جلسنا مع اولادها سمعنا منهم الصلاة على النبي بهذه الكيفية
        اللهم صل على محمد وعلى آله محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم
        وقد فجعت امهم عندما علمت ان اعداء ال محمد عند الشيعة هم الصحابة وعلى راسهم صنمي قريش ابو بكر وعمر حسب عقيدتهم الفاسدة
        ومن تجربتي مع الشيعة فلا ينبغي الدخول معهم في حوار تاريخي ولا مناقشة روايات الحديث عندهم او عندنا
        وانما يجب على الدعاة التركيز على كتاب الله
        فالشيعة ليس عندهم سوى هذا القرءان ولكن علماءهم يهمشون القرءان ولا يحتفون به ولا يحفظونه ولا يعرفون له رواية ولا سند

        والاسئلة التي توجه للشيعة هي
        باي قرءاة او رواية تقرأون القرءان الكريم ؟
        وهل عندكم سند متصل لهذه الرواية ؟
        وهل السند متصل الى يومنا هذا ؟
        وقد عجبت كيف ان ولاية الخرطوم سامهت قبل سنوات في احتفالية قرءانية بالاشتراك مع المكتب الثقافي الايراني وهذا لعمري منتهى السذاجة وربما يكون بفعل مدسوس من المنتسبين لهذا المذهب الهدام
        ولقد لعب نظام الحكم الحالي في السودان دورا مهما في تسهيل هذا المد الشيعي ولا ادري ان كان ذلك غفلة او تغافلا او حتى ربما تعمدا من البعض والله اعلم

        الرد
      2. 2
        أمير الظلام

        هناك رابط قوى بين الصوفية والتشيع نفس المنهج والادوات رأى الشيخ فى المنام – ال البيت – أولياء صالحين – التبرك بالبول والغائط والقبور …الخ الله يهديهم

        الرد
      3. 3
        suliman

        الدخل التشيع هو الترابي وتلاميذو من اجل المال والسلاح من ايران وإعجابهم بالثورة الايرانية والخميني

        الرد
      4. 4
        محمد الفاتح عبد الجليل احمد حميدان

        بسم الله الرحمن الرحيم ردا علي من يدس السم في الدسم اولا لا يوجد رابط بين الصوفية والشيعة ابدا ( ان لست صوفي ولكن ما اعرفه عن الصوفية ابدا لا ينطبق علي الشيعة . اما قولك التبرك بما اسلفت فهذا كما يقولون عكاز العاجز ونحن وقبيلة الفنانين التشكيليين وان منهم من يستعمل اللون الاسود وهو متاح له خيارات في خلط الالوان , اعود للفكر الشيعي والتقية عندهم ( اي عدم اظهار منهجهم وسبهم للصحابة . وللصوفية ما هو ادري مني للرد عليك ولكن نحن لنا عقول نفهم ونقارن ونقيس ونقراء نؤمن بالله الواحد الاحد الفرد الصمد ( موحدين والحمد لله ولا نرضي بما يفعلة بعض اهلنا البسطاء من زيارة للقبب والضريح والحلف بغير لله والحلف بالطلاق والحلف بالشيوخ ورقص النوبة , يجب دعم الخلاوي وللصوفية القدح المعلي في تخريج فطالحة العلماء وحفظهم في الخلاوي ولهاد دور مهم كصد للمستعمر في سلب الهوية السودانية ( ما بخش مدرسة المبشر عندي معهد الخ ) ومن اعلام السودانيين الذين تخرجوا من الخلاوي علي سبيل المثال البروف والعلامة المبجل عبد الله الطيب . ولا زال للخلاوي في همشكوريب والغبش والمجازيب وغرب السودان منارات ترفد اهل السودان بحفاظ كتاب الله يجب علينا دعمهمم وتنويرهم بمنهج الكتاب والسنة والعبادات والعقيدة السليمة ودعم هيئة علماء السودان لهم بذلك

        الرد
        1. 4.1
          آية الله كمونية دام ظلي الشريف

          ان كنت لا تعرف بأن الشيعة يتبركون بما يخرج من السبيلين فهذا لا ينفي انهم يفعلونه وازيدك من الشعر بيت بل يأكلونه ويشربونه ومنتشر ذلك في ايران والعراق .

          الرد
      5. 5
        abushora

        والعلامة عالم لغوي وليس عالم دين

        الرد
      6. 6
        بادي ابوشلوخ

        اولا هذا المدعو الشيخ ابوسفيان وهابي ونحن ضد الفكر الوهاب وهذا الفكر هو سبب كل الفتن التي اجتاحت العالم العربي والغربي انتم يا وهابية ليس لكم مكان في السودان اهل السودان صوفية والصوفية اقرب للشيعة منكم

        الرد
        1. 6.1
          رحماك ربي

          اخي الفاضل من اعطاك الاذن للتحدث باسم اهل السودان يمكن انتا صوفي والحولك صوفيه بس ماكل السودان صوفيه

          الرد
        2. 6.2
          HALA

          فعلا الصوفيه اقرب للشيعه .. وكذا المستشاريه الثقافيه تقيم احتفالاتها فى المساجد الصوفيه
          واخر جمعه كانت فى مسجد البرهانيه حيث انشدو ومدحو وكل شارك وابتهج

          الرد
        3. 6.3
          قل خيرا او اصمت

          الوهابية يحبون ابي بكر وعمر وعثمان وعلي والشيعة يبغضون الصحابة ويسبون ام المؤمنين

          الرد
      7. 7
        سعد البركلي

        اذا كان أكثر فئات المجتمع تشيعاً هم من فئات المحامون والمهندسين وأساتذة الجامعات

        فهذا يعني ان الخطاب المعتدل والمتسامح عند الشيعه هو الجاذب والمقنع لان هذه الفئات متعلمه ومثقفه

        يعني السبب الطارد لاهل السنه هو خطاب التكفيرين وهابيه وانصار سنه وسلفيين وهلمجرا
        اكيد عدد كبير من اهل السودان سوف يتحولوا الي شيعه اذا استمر الخطاب التكفيري هذا

        الرد
      8. 8
        عابد

        التصوف بقى عندنا مصدر رزق واحتيال كم عدد من يسمون مشايخ مليون محل وطريقة غالبهم دجالين وحرامية وعبدة شواطين الامر الاخر قيل بان هنالك رجل كان يخدم احد من يسمون مشايخ قرابة 13عام او يزيد يخدمه لدرجة يحضر له انا ء لغسيل وجه من بعد النوم بعد 13 عام انتبه بان هذا المدعي الشيخ لا يصلي ولم يشاهده يوم صلى الشيعه منافقين مشعوذين مدخلهم هم الصوفيه نريد عمل يفرض هيبة الدولة هيبة شؤون التاصيل هيبة علماء السودان هم مسؤولين امام الله ثم نحن لن نغفر لهم يوم لا ينفع مال ولا بنون

        الرد
      9. 9
        أبو عبد الله

        الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على النبى المجتبى محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم وبع يابادى أبو شلوخ وسعد البركلى وغيره ممن لا يعرفون حقيقة السلفية فى إتباع للنبى صلى الله عليه وسلم وهى العمل بكتاب الله وسنة رسول الله على فهم الصحابة فمن المخجل والمخزى أن يعرف أعداء الإسلام قدر أهل السنه ولا يعرفه أبناؤها فقد سئل أحد الخواجات عن مايسمى بالوهابيه مع العلم بأن هذه التسمية يراد بها الإنتقاص منهم ولا ينقصهم هذا شى . ثم ثانيا نحن سودانيون ونرى ونشاهد مايفعله أهلونا من المخالفات وغيرها من الشركيات صحيح أحيانا باجهل مثل ياسيدى فلان وياشيخ فلان تفزعنا الخ من دعاء الأموات، فينبغى أن نعرف لأهل العلم قدرهم ونحترمهم وأنصح لكم من إتباع الهوى ماذا قال لكم سوى كتاب الله وسنة رسول الله حقيقى ماذا يريد المسلمون سوى ذلك .

        الرد
      10. 10
        abu hassan

        السؤال الذي يجيرني لماذا عندما تقوم مظاهرات تلقي الجيش وثوات حفظ النظام في الشارع ؟ مع العلم بان المعهد الثقافي الايراني دا ليهو سنين فاتح في السودان والحكومة ما تقفلوا الا لمن السعوديين يضغطوهم هل مصلجة الشعب السوداني ما مهمة للدرجة دي ومصلحة بقاء الحومة في السلطة اهم من اي شي اخر واهم من البلد ؟ انا اشكر السعوديين على كل ما قدموه لنا وللاسف كان الحكومة هي الاجدر بان تغلق هذا المعهد بدون اي اشارة من دولة اخرى .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *